المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هو الفرق بين الكتاب والمرجع؟

كتابة : ملك غريب

ما هو الفرق بين الكتاب والمرجع؟ هناك عدة تساؤلات حول الفرق بين الكتاب والمرجع وذلك بسبب خلط الناس بينهما، حيث يتم الحاجة لمعرف الفرق بينهما همد كتابة الأبحاث العلمية، فهي تعتبر جزء لا يتجزأ منها وذلك بسبب احتوائها على الكثير من المعلومات والبيانات التي تسهم في تعزيز خطوات البحث العلمي، بالإضافة إلى أنها تسهم في إثراء فكر الباحث وتوسيع مداركه لتقديم أفكاره وآرائه بصورة مهنية، لذلك ومن خلال موقع المرجع سوف نتَّعرف على الفرق بين المرجع والكتاب ومفهوم كل منهما.

مفهوم الكتاب

يعتبر الكتاب بأنه عبارة عن مجموعة من الأوراق المطبوعة والمغلفة أو المجلدة، فهو يتمثل بالصحف المجموعة التي تحتوي على جملة من المعلومات، حيث أنّ الكتاب مصدره كَتَبَ، حيث يعد مصدرًا للمعرفة، فهو يبحث في علم من العلوم على وجه الشمول والتعمق،  بحيث لا يمكن لأي باحث الاستغناء عنه،  وهو الجهة التي يتم التوجه إليها للحصول على كافة المعلومات الأصلية من جذورها، حيث يضم نصوص علمية وأدبية وأثريه لعالم أو كاتب أو شاعر أصيل وليس ناقل.[1]

مفهوم المرجع

يعتبر المَرجِع بأنه ما يرجع إِليه في علم أَو أَدب، من عالم أَو كتاب، وجمعه مراجع، فهو يوضح الأصل في المعلومات، حيث يعبّر المرجع عن ما يتم الرجوع للعلم أَو الأدب أو الأخبار أو غيره وتَمَّ تَوْثِيقُهُ من مصدره من كتاب أو موسوعة أو موقع على الشبكة العنكبوتية، كما يُعتبر الكتاب الذي يستقي من غيره، فيتناول موضوعا أو جانبًا من موضوع يذكر ما فيه من مسائل وقضايا، فهو كتاب حديث التناول لعلمٍ أو موضوعٍ ما قد تم وضع اللبنات الأولى له، بحيث لا تتم قراءته بصفة كاملة، بل تُنتقى منه المعلومات التي تُفيد الباحث في بحثه.[2]

الفرق بين الكتاب والمرجع

يعتبر كل من الكتاب والمراجع بأنهما جزءًا من الأبحاث العلمية، حيث يحتوي كل منهما على المعلومات والبيانات التي تسهم في إثراء فكر الباحث وتوسيع مداركه لتقديم أفكاره وآرائه بصورة مهنية، كما أن هناك العديد من الفروقات بين الكتاب والمرجع، حيث من أبرز هذه الفروقات ما يلي:[3]

  • يهتم الكتاب بتوفير معلومات قديمة وحديثة مخطوطة أو مطبوعة لتعرض الموضوعات الأساسية، أما المرجع فهو عبارة عن كتب ومقالات، وتعليقات أو رسائل جامعية تعرض موضوعات ومعلومات تم نقدها وتحليلها.
  • يعتبر الكتاب بأنه يحتوي على العديد من المعلومات والعلوم الجديدة التي لم يسبق إليها أحد، فهي الأصل، أمَّا المرجع فهو يعتمد في محتواه على الكتاب، بحيث يكون عبارة عن شروحات للكتاب.
  • يعتبر المرجع بأنه يعود للكتاب وليس العكس، حيث يُعتبر المرجع الكتب الفرعية، بينما الكتاب يتمثل في الأصول الرئيسية التي يتم الرجوع إليها للحصول على المعلومات من جذورها.
  • تستعين المراجع بالمصادر لمعالجة المشكلات وعرضها بشكل مبسط ومفصل وليس العكس.
  • تمّ تأليف المراجع لعامة القراء لتكون أقرب شيء يرجعون إليه للعلم بالشيء، أما الكتاب فهو للمؤلفين والخاصة.

أنواع المراجع

تعتبر المراجع بأنها أحد الطرق التي يرجع إليها الباحثين للوصول للمعرفة، كما أن هناك نوعين من المراجع العلمية التي يرجع إليها الباحثين باستمرار للحصول على المعلومات والبيانات المختلفة وتتمثل كالآتي:[4]

  • مراجع مباشرة: وهي تتمثل في المراجع التي يتم تقديمها مباشرة حول الموضوع المراد دراسته، وتتميز هذه المراجع بصحة المعلومات الواردة فيها، مثل الموسوعات، والدوريات الصادرة عن الجهات الرسمية، وكتب التراجم.
  • مراجع غير مباشرة: وهي مجموعة من المراجع التي تحتوي على معلومات تساعد الباحث في العثور على مراجع مناسبة للبحث العلمي الذي يقوم به، كما تدلُّ الباحث على المصدر الذي يمكن أن يستقي منه معلوماته.

شاهد أيضًا: طريقة كتابة المراجع

أهمية الكتاب والمرجع في البحث العلمي

تعتبر الكتب والمراجع بأنه لها أهمية كبيرة في البحث العلمي، حيث أنها تساهم في إثراء معرفة الباحث بطريقة علمية، كما تقوم بإثراء البحث العلمي عن طريق المعلومات الهائلة التي تقوم بتقديمها،حيث تكمن أهمية كل منهما على النحو الآتي:[5]

  • تسهيل عملية المطالعة لمن يرغب في الاستزادة حول المعلومات.
  • تعد حلقة الوصل فهي توثق الأحداث الماضية بنظائرها الحالية، والتعرف على مدى التطورات التي تم الوصول إليها.
  • تساعد القارئين في التأكد حول صحة المعلومات الواردة في متن البحث، وتقييم مدى جودتها، وصلتها بالموضوع.
  • تساعد في تنفيذ الرسائل العلمية الجديدة.
  • تضمين كافة الموضوعات التي تتعلق بالقضية موضع البحث لكي يتم معالجتها بشكل دقيق وصحيح من كافة جوانبها.
  • فهرسة الموضوعات لتذليل العقبات أمام الوصول إلى المعلومات المطلوبة وتوفير الوقت والجهد.
  • تعتبر المصادر والمراجع جسرًا يُوثِق الأحداث الماضية بنظائرها من الحالية وذلك للاستفادة منها وتفادي أخطائها والتعرف على مدى التطورات التي تم الوصول إليها.

شاهد أيضًا: أفضل عناوين بحوث علمية في مختلف المجالات

هكذا؛ نكون قد توصلنَّا لنهاية مقال ما هو الفرق بين الكتاب والمرجع؟ الذي من خلاله تعرفنَّا على مفهوم كل من الكتاب والمرجع، وعلى أبرز الفروقات بين الكتاب والمرجع، بالإضافة إلى بيان أنواع المراجع، والتطرق لأهمية الكتب والمراجع في الأبحاث العلمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.