المرجع الموثوق للقارئ العربي

من أنواع الإلقاء الجماعي

من أنواع الإلقاء الجماعي، تُعرف المهارة بأنها عبارة عن استطاعة الفرد وتمكنه من إنجاز مهمة ما والوصول إلى نهايتها بدقة عالية وكيفية محددة ومتناهية، بالإضافة إلى سرعة كبيرة في تنفيذها فهي عبارة عن درجة من درجات الإجادة ولا يتم اعتبارها نشاطًا مستقلًا بذاته، ومن خلال موقع المرجع سنتعرّف على الجواب الصحيح على سؤال من أنواع الإلقاء الجماعي كما سنتناول مجموعة من المعلومات الهامة عن أنواع المهارات ككل وسرد مفصل لمهارة الإلقاء.

أنواع المهارات الأساسية

تنقسم المهارات الأساسية في الحياة إلى مجموعة رئيسية من المهارات تتفرع منها مهارات فرعية وهم عبارة عن:[1]

  • المهارات الأكاديمية: وهي مجموعة من المهارات التي تشتمل على: “القراءة، والمنطق، والتفكير المنطقي، والحساب وإجراء العمليات الحسابية، والإلقاء كالإلقاء الشعري والنثري والخطابي”.
  • المهارات الحركية: وهي تشتمل على مجموعة من المهارات مثل: “الرسم، والمشي، وممارسة الرياضة، ومجموعة مختلفة من الحرف”.
  • مجموعة مهارات الاتصال الشخصي: وهي عبارة عن مجموعة من المهارات مثل: “الكلام والعلاقات الشخصية، القراءة والكتابة، مهارة الاتصال غير الشفوي”.
  • مجموعة مهارات العمالة المدربة: وهي عبارة عن مهارات يدوية مثل: “النجارة، السباكة، الحدادة، البناء”، أو مهارات عقلية وهي التي توجه المهارة اليدية إلى الأفضل مثل: “المهارات الإبداعية، والوصفية، والتنظيمية”.
  • مهارات أخرى متنوعة: وهي تضم مجموعات أخرى من المهارات مثل: “التفكير، والذكاء، والخبرة، والذكاء، والمعرفة”.

اقرأ أيضًا: عند نزول القدم على الأرض في مهارة المشي أول ما يلامس الأرض من القدم

من أنواع الإلقاء الجماعي

ويُعد الإلقاء فرعًا من المجموعات التي  تنضم إلى المهارات الأكاديمية وتحديدًا مهارة الإلقاء، والإجابة على سؤال من أنواع الإلقاء الجماعي هي:

  • الإلقاء لمجموعة صغيرة مثل طالب في الإذاعة المدرسية.
  • الإلقاء لمجموعة كبيرة مثل الخطب الدينية والمحاضرات العامة.

وتتميز هذه المهارة بأنه يمكن توصيل المعلومات من خلالها إلى المتلقي بسهولة كبيرة جدًا حيث يستطيع الخطيب فيها بإظهار جميع مشاعره وتعبيراته لمن يلقي فيهم الخطبة.

اقرأ أيضًا: نقل العاطفة يكون بتلوين الصوت في ضوء الشعور والتمثيل بالتعبيرات الجسدية حتى يؤثر في السامعين ويخاطب مشاعرهم

مهارة الإلقاء الجماعي

يُطلق على مهارة الإلقاء اسم الخطابة أو الخطبة وقد تمّ تعريفها في اللغة العربية بأنها عبارة عن رسالة مقروءة يقوم الفرد بإلقائها بغرض إقناع كل من يسمعها واستدراجه في الحوار، والذي يؤدي هذه المهمة يُطلق عليه اسم الخطيب سواء إن كان خطيب ديني أو محاضر في مؤسسة تعليمية، وفي الاصطلاح عُرّفت الخطابة على أنها فن مشافهة الجماهير من أجل التأثير فيهم وإقناعهم واستمالتهم ومن الشروط الأساسية في أي خطبة سواء إن كانت دينية أو علمية أن يكون محتواها عبارة عن كلام بليغ فصيح، ولكن يقتضي الحال أحيانًا أن يقوم الخطيب بالتخلي عن بلاغة النص المقروء وفقًا للوضع، ولكن يشترط أن يكون الخطيب ذو مزايا وخصائص وصفات محددة.[2]

مزايا الخطيب في مهارة الإلقاء

يجب أن تتوافر بعض الصفات والخصائص الهامة في الخطيب أو كل من يقوم بإلقاء محاضرات جماعية وهذه الصفات تكون عبارة عن:

  • طلاقة اللسان.
  • الرأي السليم.
  • القدرة على إقناع الجمهور.
  • السيرة الطيبة.
  • العلم والثقافة.
  • المعرفة بالقرآن الكريم وأحكامه.
  • الذكاء والفطنة.
  • حسن الرد والسلوك.
  • الصوت الهادئ والمقبول.
  • سرعة البديهة.
  • القدرة على مجاراة الجمهور.
  • القدرة على استدراك الأمور.

اقرأ أيضًا: اي المهارات التالية يستخدم العلماء عندما يضعون توقعا يمكن اختباره

وإلى هنا نختتم معكم هذا المقال وهو من أنواع الإلقاء الجماعي ونكون قد تعرّفنا من خلاله على الجواب الصحيح وأنواع الإلقاء للمجموعات، كما سردنا لكم بعض المعلومات الهامة عن مهارة الإلقاء بشكل عام.

المراجع

  1. Wikiwand.com , مهارة , 02/10/2021
  2. Wikiwand.com , الخطابة , 02/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *