المرجع الموثوق للقارئ العربي

شرح العولمة وتأثيراتها على نشاط الشركات الدولية

شرح العولمة، العولمة هي جزء راسخ من العالم الحديث، لذلك لا يدرك البعض الفوائد التي تجلبها إلى الحياة اليومية؛ مثل سهولة الوصول إلى مجموعة متنوعة من التقنيات الجديدة التي طورتها دول في نصف العالم، وقد خصص موقع المرجع هذا المقال لشرح العولمة، وبيان مدى تأثير العولمة على نشاط الشركات الدولية، بالإضافة إلى ذكر فوائد العولمة، وتوضيح أنواع العولمة، وبيان عمليات الدمج والتملك على المستوى الدولي، وبيان دور الشركات الدولية في افتعال الأزمة العالمية، وما هي آثار العولمة السلبية على الشركات الدولية.

شرح العولمة

تعني العولمة (بالإنجليزية: Globalization): “تسريع الحركات والتبادلات؛ كالبشر، والسلع، والخدمات، ورأس المال، والتقنيات أو الممارسات الثقافية”، في جميع أنحاء الكوكب، تتمثل أحد آثار العولمة في أنها تعزز وتزيد من التفاعلات بين مختلف المناطق والسكان في جميع أنحاء العالم، أما وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يمكن تعريف العولمة على أنها: “زيادة الترابط والاعتماد المتبادل بين الشعوب والبلدان”، من المفهوم بشكل عام أنه يشمل عنصرين مترابطين: فتح الحدود الدولية أمام التدفقات السريعة للسلع والخدمات والتمويل والأشخاص والأفكار؛ والتغييرات في المؤسسات والسياسات على المستويين الوطني والدولي التي تسهل أو تعزز مثل هذه التدفقات.[1]

بالنسبة لبعض الناس، هذه الظاهرة العالمية متأصلة في الطبيعة البشرية، لهذا السبب، يقول البعض إن العولمة بدأت منذ حوالي 60 ألف سنة، في بداية تاريخ البشرية، على مر الزمن، نما التبادل التجاري للمجتمعات البشرية، ومنذ العصور القديمة، طورت الحضارات المختلفة طرق التجارة التجارية وشهدت التبادل الثقافي، بالإضافة إلى ذلك، ساهمت ظاهرة الهجرة أيضًا في هذه التبادلات السكانية، خاصة في الوقت الحاضر، حيث أصبح السفر أسرع وأكثر راحة وبأسعار معقولة، ويجدر بالذكر أنه استمرت هذه الظاهرة عبر التاريخ، ولا سيما من خلال الفتوحات العسكرية وبعثات الاستكشاف، ولكن تسارعت العولمة حتى التقدم التكنولوجي في النقل والاتصالات، لقد تسارعت التجارة العالمية بشكل خاص بعد النصف الثاني من القرن العشرين في مثل هذا البعد والسرعة بحيث بدأ استخدام مصطلح “العولمة” بشكل شائع.[1]

أنواع العولمة

بسبب التطورات التجارية والتبادلات المالية، غالبًا ما نفكر في العولمة كظاهرة اقتصادية ومالية، ومع ذلك، هو مفهوم يشمل مجالًا أوسع بكثير من مجرد تدفق السلع أو الخدمات أو رأس المال، غالبًا ما يشار إليها باسم خريطة مفهوم العولمة، بعض الأمثلة على العولمة هي:[1]

  • العولمة الاقتصادية: هي تطوير أنظمة التجارة داخل الجهات الفاعلة عبر الوطنية مثل الشركات أو المنظمات غير الحكومية.
  • العولمة المالية: يمكن ربطها بظهور نظام مالي عالمي مع التبادلات المالية الدولية والتبادلات النقدية، أسواق الأسهم، على سبيل المثال؛هي مثال رائع للعالم العالمي المرتبط ماليَّا حيث أنه عندما تتراجع إحدى البورصات، فإنها تؤثر سلبًا على الأسواق الأخرى وكذلك على الاقتصاد ككل.
  • العولمة الثقافية: تشير إلى تغلغل الثقافات الذي، نتيجة لذلك، يعني أن الأمم تتبنى مبادئ ومعتقدات وأزياء الأمم الأخرى، وتفقد ثقافتها الفريدة لثقافة فوقية فريدة ومعولمة.
  • العولمة السياسية: التطور والنفوذ المتزايد للمنظمات الدولية؛ مثل الأمم المتحدة أو منظمة الصحة العالمية يعني أن العمل الحكومي يحدث على المستوى الدولي، هناك هيئات أخرى تعمل على المستوى العالمي؛ مثل المنظمات غير الحكومية؛ مثل أطباء بلا حدود أو أوكسفام.
  • العولمة الاجتماعية: تتحرك المعلومات تقريبًا في الوقت الفعلي، جنبًا إلى جنب مع الترابط والاعتماد المتبادل للأحداث وعواقبها، حيث يتنقل الناس طوال الوقت أيضً، ويخلطون ويدمجون مجتمعات مختلفة.
  • العولمة التكنولوجية: الظاهرة التي يرتبط بها ملايين الأشخاص بفضل قوة العالم الرقمي عبر منصات مثل Facebook أو Instagram أو Skype أو Youtube.
  • العولمة الجغرافية: هي التنظيم والتسلسل الهرمي الجديد لمناطق مختلفة من العالم يتغير باستمرار، علاوة على ذلك، مع سهولة النقل والطيران وبأسعار معقولة، بصرف النظر عن عدد قليل من البلدان التي تطلب تأشيرات، فمن الممكن السفر حول العالم دون أي قيود.
  • العولمة البيئية: تمثل فكرة اعتبار كوكب الأرض كيانًا عالميًّا واحدًا – مصلحة مشتركة يجب على جميع المجتمعات حمايتها لأن الطقس يؤثر على الجميع ونحن جميعًا محميون بنفس الغلاف الجوي، وفي هذا الصدد، يُقال في كثير من الأحيان إن البلدان الأشد فقرًا التي كانت الأقل تلويثًا ستعاني أكثر من غيرها من تغير المناخ.

شاهد أيضًا: الاقتصاد هو إنتاج وتوزيع وتبادل واستهلاك السلع والخدمات.

تأثير العولمة على نشاط الشركات الدولية

تم فحص تأثير العولمة على الشركات متعددة الجنسيات من عام 1980 إلى عام 2020، حيث تم تصنيف الأنماط النوعية والكمية والمُختلطة واستخلاص النتائج الآتية:[2]

  • فيما يتعلق بتأثير وأداء العولمة (أي الآثار الإيجابية أو السلبية)، تظهر البلدان المتقدمة أسواقًا مشبعة أكثر من البلدان النامية التي تفضل الشركات متعددة الجنسيات في البلدان النامية للاعتماد بشكل كبير على المبيعات الأجنبية من أجل نمو الإيرادات، كما أنه من المرجح أن تستخدم الشركات متعددة الجنسيات في البلدان المتقدمة عوامل إنتاج أكثر تقدمًا لتوليد الإيرادات.
  • في حين أن الشركات متعددة الجنسيات في البلدان النامية من المرجح أن تستخدم أشكالًا أقل تقدمًا، أظهر عدد من الاتجاهات والقضايا المشتركة المسؤولية الاجتماعية للشركات، والأسواق الناشئة، والقضايا السياسية، والمسائل الاقتصادية باعتبارها أساسية لإنتاج السوق العالمية.
  • تشير التوصيات إلى حاجة قوية لمزيد من الأبحاث التي تتناول التأثيرات المساهمة في الاقتصادات المختلفة، بدءًا من الاقتصادات الناشئة إلى المتقدمة.
  • تستخدم العولمة بشكل شائع لتحديد الترابط وانتشار التكنولوجيا والإنتاج والاتصالات في جميع أنحاء العالم، تظهر الأبحاث أنه في العقود القليلة الماضية، تغير المشهد العالمي للشركات الدولية بشكل مكثف.
  • واستنادًا إلى الاتجاهات ومعدلات النمو التاريخية، واجهت التجارة الدولية باستمرار تحديات بسبب زيادة عدم اليقين في الاقتصاد وتزايد التوترات في التجارة، وفقًا لمنظمة التجارة العالمية (WTO)، من المتوقع أن يزداد نمو حجم التجارة بنسبة 7.2% تقريبًا في عام 2021 (أي نتيجة لعمليات الدمج والاستحواذ والمشاريع المشتركة والاتفاقيات الإستراتيجية).
  • لقد حول عصر العولمة العديد من الشركات متعددة الجنسيات (مثل Amazon و Alphabet) إلى كيانات عالية الكفاءة والإنتاجية تفوق البلدان الصغيرة وتنمو في القوة والسيطرة.
  • كان هذا سائدًا بشكل خاص خلال جائحة COVID-19 حيث اكتسبت الشركات القائمة على التكنولوجيا أرباحًا ضخمة وقوة وسيطرة على الاتصالات، التحدي الذي يواجه المنافسين هو السعي من أجل تسعير أفضل وفعالية من حيث التكلفة، بالإضافة إلى تحقيق المركز الريادي في الصناعة.

فوائد العولمة على المستوى الدولي

تكمُن فوائد العولمة في العديد من المجالات، ومنها:[1]

من الناحية الاقتصادية

إن أكثر تأثيرات العولمة وضوحا هي بالتأكيد تلك التي تؤثر على العالم الاقتصادي، أدت العولمة إلى زيادة حادة في التبادل التجاري والاقتصادي، ولكن أيضًا إلى تكاثر التبادلات المالية، في السبعينيات انفتحت اقتصادات العالم وأدى تطور سياسات التجارة الحرة إلى تسريع ظاهرة العولمة، بين عامي 1950 و 2010، زادت الصادرات العالمية بمقدار 33 ضعفًا، بحيث ساهم هذا بشكل كبير في زيادة التفاعلات بين مختلف مناطق العالم، أدى هذا التسارع في التبادلات الاقتصادية إلى نمو اقتصادي عالمي قوي.

ولقد عززت كذلك التطور الصناعي العالمي السريع الذي يسمح بالتطور السريع للعديد من التقنيات والسلع المتوفرة لدينا في الوقت الحاضر، بحيث أصبح من السهل تقاسم المعرفة والتعاون الدولي بين ألمع العقول أدى إلى تسريع الأمور، وفقًا لبعض المحللين، ساهمت العولمة أيضًا في تحسين الظروف الاقتصادية العالمية، وخلق الكثير من الثروة الاقتصادية (تم توزيع هذه الثروة بشكل غير متساو – مزيد من المعلومات في المستقبل).

من الناحية المالية

في الوقت نفسه، أصبح التمويل معولمًا أيضًا، منذ الثمانينيات، مدفوعًا بالسياسات الليبرالية الجديدة، انفتح عالم المال تدريجياً، بحيث قدمت العديد من الولايات ولا سيما الولايات المتحدة في عهد رونالد ريغان والمملكة المتحدة تحت قيادة مارغريت تاتشر “السياسة ثلاثية الأبعاد” الشهيرة، وهي: نزع الوساطة، وإيقاف التشغيل، وإلغاء القيود، كانت الفكرة هي تبسيط اللوائح المالية، والقضاء على الوسطاء وكسر الحواجز بين المراكز المالية في العالم، وكان الهدف هو تسهيل تبادل رأس المال بين المستثمرين الماليين في العالم، ساهمت هذه العولمة المالية في ظهور سوق مالي عالمي تضاعفت فيه العقود والتبادلات الرأسمالية.

من الناحية الثقافية

إلى جانب العولمة الاقتصادية والمالية، من الواضح أنه كانت هناك عولمة ثقافية، وبالفعل، فقد أعقب تكاثر التبادل الاقتصادي والمالي زيادة في التبادل البشري؛ مثل الهجرة أو الاغتراب أو السفر، وقد ساهمت هذه التبادلات البشرية في تطوير التبادل الثقافي، وهذا يعني أن العادات المختلفة المشتركة بين المجتمعات المحلية قد تم تقاسمها بين المجتمعات التي (كانت) لديها إجراءات مختلفة وحتى معتقدات مختلفة، من الأمثلة الجيدة على العولمة الثقافية؛ على سبيل المثال تجارة السلع مثل القهوة أو الأفوكادو، يُقال أن القهوة أصلها من إثيوبيا وتستهلك في منطقة الأرابيد، ومع ذلك، وبسبب التجارة التجارية بعد القرن الحادي عشر، فإنها تُعرف في الوقت الحاضر بالسلعة المستهلكة عالميًا.

الأفوكادو، على سبيل المثال؛ يُزرع في الغالب تحت درجات الحرارة الاستوائية في المكسيك أو جمهورية الدومينيكان أو بيرو، لقد بدأوا بإنتاجها بكميات صغيرة لتزويد السكان المحليين، لكن اليوم خبز الجواكامولي أو الأفوكادو شائع في الوجبات في جميع أنحاء العالم، في الوقت نفسه، أصبحت الكتب والأفلام والموسيقى متاحة الآن على الفور في جميع أنحاء العالم بفضل تطور العالم الرقمي وقوة الإنترنت، ربما يكون هؤلاء هم أكبر المساهمين في السرعة التي تحدث بها التبادلات الثقافية والعولمة، هناك أيضًا أمثلة أخرى للعولمة فيما يتعلق بالتقاليد؛ مثل الجمعة السوداء في الولايات المتحدة أو الكرنفال البرازيلي أو مهرجان هولي الهندي، لقد تم إنشاؤها جميعًا في الأصل وفقًا للتقاليد والمعتقدات المحلية لبلدانهم، ولكن كما تعرف العالم عليهم، أصبحوا الآن تقاليد شائعة في البلدان الأخرى أيضًا.

شاهد أيضًا: من سمات المجتمع المعرفي التطور التفني

عمليات الدمج والتملك على المستوى الدولي

يتم تعريف عمليات الاندماج والتملك على أنها توحيد الشركات، وعند التمييز بين المصطلحين، فإن الاندماج هو مزيج من شركتين لتشكيل واحدة، في حين أن التملك هو شركة واحدة تستحوذ عليها الأخرى، وبالتالي الاندماج والتملك هو أحد الجوانب الرئيسية لعالم تمويل الشركات، السبب الكامن وراء عمليات الاندماج والاستحواذ المعطى عمومًا هو أن شركتين منفصلتين معًا تخلقان قيمة أكبر مقارنة بكونهما في موقف فردي، بهدف تعظيم الثروة، تواصل الشركات تقييم الفرص المختلفة من خلال مسار الاندماج أو التملك.

أمّا عن تأثير العولمة في ذلك فقد أدت إلى الزيادة في حجم الشركات؛ لأنها تسعى بشكلٍ كبير إلى زيادة عملية الاندماج والتملك خاصة عبر الحدود، وبالتالي إن العولمة تعد بشكلٍ رئيسي الأساس في زيادة معدلات مُعدلات الاستثمار الأجنبي المُباشر.

دور الشركات الدولية في افتعال الأزمة العالمية

يُعد التدهور الاقتصادي واحدًا من أهم الأسباب التي أدت إلى الأزمة العالمية، حيث إن الشركات متعددة الجنسية أصبحت التحدي الرئيسي لاقتصاديات العديد من الدول، هذه الشركات لم يعد نشاطها مُنحصر في الدول الكبرى فقط، بل أصبحت تؤثر في كافة أنحاء العالم، حيث انصب تركيزها بشكلٍ رئيسي في الوقت الحالي على دول شرق آسيا، ممّا أصبحت الهدف الرئيسي للعديد من الأنشطة الاقتصادية الدولية، هذا الأمر أدى إلى المُطالبة بفتح الأسواق الاقتصادية بداخلها، ويعود السبب في ذلك إلى وجود العمالة الماهرة فيها، وقوانين الاستثمار الجيدة، ومكونات الإنتاج المُنخفضة التكاليف، وبالتالي أدى ذلك إلى حدوث ضغوطات كبيرة على صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

شاهد أيضًا: في أي بلد حدثت الثورة الصناعية

آثار العولمة السلبية على الشركات الدولية

بينما تقدم العولمة العديد من الفوائد، فإنها لا تخلو من التحديات، يكشف تقرير حالة التوسع العالمي لعام 2020 الصادر عن شركة فيلوسيتي جلوبال: صناعة التكنولوجيا عن بعض أهم التحديات التي يواجهها قادة التكنولوجيا في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة عند تحويل شركاتهم إلى العالمية، ومن المحتمل أن يواجه قادة الشركات الأخرى نفس العقبات، تشمل بعض العقبات التي تواجه الشركات عند الانطلاق إلى العالمية ما يلي:[4]

التوظيف الدولي

ليس من المستغرب أن 30% من قادة التكنولوجيا في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة استشهدوا بالتوظيف الدولي باعتباره التحدي الأكثر شيوعًا لهم، يؤدي التجنيد عبر الحدود إلى حدوث مجهولات لفرق الموارد البشرية. أولاً تضع الشركات خطة لكيفية إجراء المقابلات وفحص المرشحين بدقة للتأكد من أنهم مؤهلون عندما تفصلهم آلاف الأميال عن المقر، بعد ذلك، تحتاج الشركات إلى معرفة متطلبات السوق للرواتب والمزايا لتقديم عروض تنافسية، لضمان التعيينات الناجحة، يجب أن تأخذ فرق الموارد البشرية في الحسبان تحديات؛ مثل المناطق الزمنية والاختلافات الثقافية والحواجز اللغوية لإيجاد ملاءمة جيدة للشركة.

إدارة هجرة الموظفين

تتسبب تحديات الهجرة في الكثير من المتاعب داخليًا، وهذا هو السبب في أن 28% من قادة التكنولوجيا في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة اتفقوا على أنها واحدة من أكبر التحديات التي يواجهونها، تتغير قوانين الهجرة في كثير من الأحيان، وفي بعض البلدان يكون من الصعب للغاية الحصول على تأشيرات للموظفين الأجانب. الولايات المتحدة، على سبيل المثال؛ أصبحت أكثر صرامة مع منح تأشيرات، كما أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يجعل مستقبل الهجرة إلى المملكة المتحدة غير مؤكد.

تحصيل التعرفة ورسوم التصدير

قال قادة التكنولوجيا في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على حد سواء إن التحدي الآخر الذي يواجهونه في التقرير هو تكبد رسوم جمركية ورسوم تصدير – وافق 29% على أن هذا يمثل تحديًا لأعمالهم التجارية العالمية، بالنسبة للشركات التي تتطلع إلى بيع المنتجات في الخارج، قد يكون الحصول على هذه العناصر في الخارج مكلفًا، اعتمادًا على السوق.

تحديات الرواتب والامتثال

هناك عقبة أخرى مشتركة للتوسع العالمي تتمثل في إدارة كشوف المرتبات في الخارج والحفاظ على الامتثال لقوانين التوظيف والضرائب المتغيرة، تصبح مهمة الإدارة هذه أكثر صعوبة إذا كنت تحاول إدارة العمليات في أسواق متعددة.

فقدان الهوية الثقافية

في حين أن العولمة سهلت الوصول إلى الدول الأجنبية، فقد بدأت أيضًا في دمج المجتمعات الفريدة معًا، أدى نجاح بعض الثقافات في جميع أنحاء العالم إلى قيام دول أخرى بمحاكاة هذه الثقافات، ولكن عندما تبدأ الثقافات في فقدان سماتها المميزة، فإننا نفقد تنوعنا العالمي.

استغلال العمال الأجانب

يفيد انخفاض التكاليف العديد من المستهلكين، لكنه يخلق أيضًا منافسة شديدة تدفع بعض الشركات إلى البحث عن مصادر عمالة رخيصة، تشحن بعض الشركات الغربية إنتاجها إلى الخارج إلى دول مثل؛ الصين وماليزيا، حيث تسهل اللوائح المتساهلة استغلال العمال.

صعوبات التوسع العالمي

بالنسبة للشركات التي ترغب في الانطلاق إلى العالمية واكتشاف فوائد العولمة، فإن إنشاء وجود خارجي متوافق أمر صعب، إذا اتخذت الشركات المسار التقليدي لإنشاء كيان ، فإنها تحتاج إلى رأس مال كبير مقدمًا، يصل أحيانًا إلى 20000 دولار، وتكاليف 200 ألف دولار سنويًا للحفاظ على العمل، بالإضافة إلى ذلك، يجب على الشركات العالمية مواكبة قوانين العمل المختلفة والمتغيرة باستمرار في البلدان الجديدة، عند التوسع في بلدان جديدة، يجب أن تكون الشركات على دراية بكيفية التعامل مع الأنظمة القانونية الجديدة، وإلا فإن العثرات تؤدي إلى معوقات وعواقب مالية وقانونية وخيمة.

تحديات الهجرة وفقدان الوظائف المحلية

تظهر المناخات السياسية في الولايات المتحدة وأوروبا أن هناك وجهات نظر مختلفة حول نتائج العولمة، تقوم العديد من البلدان حول العالم بتشديد قواعد الهجرة الخاصة بها، ويصعب على المهاجرين العثور على وظائف في بلدان جديدة، ويرجع هذا الارتفاع في القومية إلى الغضب من التصور بأن الأجانب يشغلون الوظائف المحلية أو الشركات التي تنقل عملياتها إلى الخارج لتوفير المال على تكاليف العمالة.

على الرغم من أن العولمة تجعل الحياة أفضل، كما تم توضيح ذلك في شرح العولمة، إلا أنها تجلب بعض التحديات حيث تبدأ الشركات في النمو والتوسع عبر الحدود، الاختلافات الثقافية حول العالم لا يمكن إنكارها، تخلق هذه الاختلافات عقبات أمام الشركات التي تدخل الأسواق الخارجية وتتطلب تغييرات في عملياتها التجارية اليومية، سواء كانت توظف عمالًا في منطقة جديدة أو تنقل قيمة منتجهم إلى جمهور جديد.

المراجع

  1. youmatter.world , What is Globalization? All Definitions of Globalization , 20/12/2021
  2. mdpi.com , Globalization Impact on Multinational Enterprises , 20/12/2021
  3. velocityglobal.com , Globalization Benefits and Challenges , 20/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.