المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم عدد البحيرات النفطية المتكونة من الآبار المدمرة

كتابة : محمد صبري

كم عدد البحيرات النفطية المتكونة من الآبار المدمرة، تسبب الحرائق التي حصلت في دولة الكويت إلى نشوب الحرائق في آبار النقط ما نتج عنه خسائر فادحة سواء على الاقتصاد الكويتي أو على البيئة التي تضررت بشكل كبير جراء هذا الحريق المهول، وقد تسبب ذلك في ظهور بحيرات من النفط التي تشكلت بفعل تلك الآبار التي نتجت عن الغزو العراقي للأراضي الكويتية، من خلال موقع المرجع سوف نتعرف على طبيعة هذه البحيرات النفطية الموجودة في الكويت وأثرها على الحياة البحرية والبيئية.

الحرائق النفطية في الكويت

إن الحرائق النفطية في دولة الكويت، هي مجموعة من الحرائق الضخمة التي سببها غزو الجيش العراقي للأراضي الكويتية، وقد أحدث ضرر كبير قبل أن ينسحب من الآبار النفطية التي توجد في الكويت، حيث أسفر الغزو العراقي على الكويت بتدمير 1073 بئرًا من النفط في الدولة، وقد انفجر ما يقارب 737 بئرًا من الآبار تم تمديرهم من قبل الجيش العراقي، وهذا ما سبب بخسائر طائلة لدولة الكويت، إضافة إلى التلوث الكارثي الذي نتج عنه غيمة سوداء ابتلعت سماء الكويت وعدد كبير من الدول العربية المجاورة، إضافة إلى وصول الغيمة السوداء إلى مناطق في دول المحيط الهندي.[1]

كم عدد البحيرات النفطية المتكونة من الآبار المدمرة

إن عدد البحيرات النفطية المتكونة من الآبار المدمرة ما يقارب 300 بحيرة، وقد كانت هذه البحيرات نتيجة الغزو العراقي للأراضي الكويتية وتدمير آبار النفط، وقد تم تقدير حجمها أنها تساوي ما يقارب 22 مليون برميل من النفط، خلافًا على الخسائر المالية الضخمة التي تكبدتها دولة الكويت إلا أن الضرر الأكبر والأخطر كان على الصعيد البيئي حيث انتشر التلوث في الجو والبحر والتربة وقد واجهت دولة الكويت تحدي كبير لأجل إخماد الحرائق التي نشبت في محطات النفط، إضافة إلى التدمير الذي طال البنية التحتية للدولة.

كم عدد فرق الإنقاذ التي ساعدت في مكافحه حرائق الآبار النفطية الكويتيه

إن عدد الفرق التي ساعدت في مكافحة حرائق الآبار النفطية في دولة الكويت بلغت 26 فريقاً، حيث ساهمت في عملية الإنقاذ قرابة خمس عشرة شركة ساعدت في إخماد الحرائق، حيث بدأت عملها مباشرة بعد استقلال دولة الكويت وانسحاب الجيش العراقي من الأراضي الكويتية، حيث بدأ التفرغ من أجل إطفاء الحرائق التي طالت الآبار النفطية التي اشتعلت في أنحاء مختلفة من دولة الكويت، وبناء على مصادر وأبحاث قام بإجرائها الخبراء والمختصين فقد استغرقت عملية إخماد هذه الحرائق قرابة الثلاث سنوات، لكن فريق العمل تمكن من إخماد الحرائق في فترة قياسية وهي سبعة أشهر، بسبب تظافر الجهود ومساعدة الدول الشقيقة التي أنهت الأزمة بأقل الخسائر الممكنة.

حجم تلوث بحيرات النفط

إن حجم تلوث بحيرات النفط وصل إلى 3.4 مليون متر مكعب من التلوث النفطي، فقد وصلت الأضرار إلى مناطق عديدة من التلوث على صعيد الغلاف الجوفي والسطحي والمساحات الخضراء التي تم الإضرار بها بشكل بالغ، حيث امتدت نسبة الحرائق على نحو 15 كيلو متر مربع إضافة إلى المناطق المجاورة التي تضررت كثيرًا، لقد أحدثت الحرائق تلوث في البحيرات وفي التربة وفي الهواء وشكلت غيبة كبيرة غطّت كل الكويت ودول مجاورة.

تلوث بحيرات النفط الجاف

إن تلوث بحيرات النفط الجاف تسبب في تكوّن طبقة سطحية جافة تشبه مادة القطران حيث تعتبر مادة متوسطة الصلاة لونها أسود تترسب على الترب وتعطي لون أسود قريب إلى البني، وتكون هذه الطبقة متكونة فوق التربة، انتشر تلوث بحيرات النفط على العديد من الأماكن والمناطق منها المنخفضات السطحية والمنبسطة وانتشر ذلك بعدد من المناطق القريبة من البحيرات النفطية التي تحتوي على نسب عالية من مادة الهيدروكروبن النفطي.

تلوث بحيرات النفط الرطب

إن تلوث بحيرات النفط الرطب جاء بفعل ترسب النفط الذي يحتوي على نسبة عالية من الحرارة، خاصة عندما يكون النفط لزج وشبه صلب، ما يؤدي إلى بروزه على سطح التربة، ويتكون هذا النوع من التلوث نتيجة العوامل البيئة المختلفة مثل التضاريس والعوامل الطبوغرافية المتشكلة مع المنخفضات السطحية ووجود قنوات الصرف التي تسبب ترسب النفط الخام على سطح التربة.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا بعد أن تعرفنا على الحرائق النفطية التي حدثت في الكويت، وتعرفنا كم عدد البحيرات النفطية المتكونة من الآبار المدمرة، إضافة إلى التعرف على عدد الفرق التي شاركت في عملية الإنقاذ، وأثر هذه الحرائق على البحيرات، سواء النفط الجاف أو الرطب.

المراجع

  1. wikiwand.com , حرائق آبار النفط الكويتية , 14/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *