المرجع الموثوق للقارئ العربي

تجربتي مع القدرات وكيفية اجتياز الاختبار بنتيجة ممتازة

كتابة : شيماء ابراهيم

إن تجربتي مع القدرات من التجارب التي يصبو كثير من الطلاب في التوصل إلى نتائجها، وذلك لأن طلاب كثيرون يقلقون بشأن هذا النوع من الاختبارات، ويشعر بعضهم تجاهه بطاقة سلبية كبيرة، ويمكن اعتباره أزمة بالنسبة للعديد من الطلاب تسبب لهم القلق لمجرد الاقبال عليه، لذلك كان حرص موقع المرجع على تقصي المزيد من المعلومات حول تجارب طلاب سابقين مع القدرات، وأنواعها.

تجربتي مع القدرات

لقد كانت تجربتي مع القدرات مفيدة إلى حدٍ كبير، وهذا لأنني مثل أي طالب كنت مضطر للخضوع لاختبار القدرات لدخول الجامعة التي آمل فيها بعد أن أنهيت دراستي الثانوية، وقد كنت قلقًا جدًا بشأن اختبار القدرات.

وقد سمعت وقتها عن العديد من التجارب التي أكدت خوفي وتوتري بشأن اختبار القدرات، وشعرت أن اجتيازه أمرًا مستحيلًا بالنسبة لي، لكنني استطعت أن أحول هذا الخوف إلى حافز لتحقيق النجاح فيه.

لقد بحثت كثيرًا حول المعلومات المتاحة عن القدرات، وجمعت كل ما وجدته من معلومات على المنصات الإلكترونية، وتجارب طلاب اجتازوها من قبل، بالإضافة لمتابعة بعض المحطات التعليمية.

وقد استطعت من خلال بحثي أن أحصل على ملخصات وبدأت مذاكرتها، وكثفت كل جهدي فيها لكنني وقعت بخطأ كبير حيث أهملت الجزء اللفظي ولم أنتبه له سوى قبل الاختبار بوقت ضئيل، وقد خضعت للاختبار وحققت نسبة نجاح 94 %.

وقبل أن اجتاز باقي اختبارات القدرات قمت بشراء كتاب بعنوان “أهدافي”، وهذا الكتاب ساعدني في معالجة جوانب الضعف عندي فيما يخص الشق اللفظي الذي أهملته في الاختبارات الأولية.

المشكلة التي وقفت أمامي في الاستفادة من هذا الكتاب في تجربتي مع القدرات هو أن الكتاب يلزمه شهرين لتدارسه، وفهم محتواه، ولم يكن أمامي سوى شهر واحد على موعد اختباري، وهذا هو التحدي الذي مررت به.

كان الحل الوحيد أمامي أن أقوم بمذاكرة الأسئلة المحلولة في الكتاب، وأن أفهم السؤال جيدًا ثم استذكر طريقة جوابه، وبهذا استطعت في هذه المدة الصغيرة أن أحسن من قدراتي، وأتخلص من مواطن الضعف عندي.

دخلت اختبار القدرات واستجمعت كل تركيزي، وحاولت ألا أسمح للقلق أن يتمكن مني، وقد وفقني الله في حل الاختبار والحصول على نتيجة مشرفة رغم ضيق الوقت، وكانت النتيجة هي 94 % كنسبة نجاح.

وبذلك تأكد لي من تجربتي مع القدرات أن الأمر ليس عسيرًا كما ظننت، وإنما كان أغلب قلقي دون مبرر حقيقي سوى سماع بعض التجارب من أشخاص سلبيين لم يوفقوا في اختباراتهم، لذا قررت أن أشارك تجربتي لعلها تفيد المقبلين على هذه الاختبارات، وتحررهم من مخاوفهم تجاهها.

اقرأ أيضًا: مواعيد التسجيل في الكلية التقنية 1442

أنواع اختبارات القدرات

بحسب ما تعلمته خلال تجربتي مع القدرات فهناك عدة أنماط من اختبارات القدرات التي قد يخضع لها الطلاب، ومنها:

  1. اختبار التفكير التخطيطي: ويختبر قدرتك على التفكير المنطقي عن طريق التمثيل البياني، والمخططات الانسيابية.
  2. اختبار المنطق العددي: ويختبر القدرات الذهنية في حل المشكلات الرياضية عبر النسب والمتوسطات وغيرها.
  3. الاستدلال اللفظي: والذي يقيم المنطق اللفظي.
  4. اختبار الاستدلال الاستقرائي: ويختبر قدرتك على تحليل البيانات، وقراءة الأنماط في بيئة معقدة.
  5. اختبار الحكم الظرفية: ويختبر قدرتك على حل المشكلات.
  6. منطقية التفكير: ويختبر قدرتك على قراءة الأنماط وفهم تتابعية العلاقات بين الأشكال والصور.
  7. الاستدلال المجرد: وهو نوع من اختبارات الذكاء، يقيم المعرفة العامة للفرد وقدرته على توظيفها في مواقف جديدة.[1]

اقرأ أيضًا: تخصصات جامعة جازان 1442 ونسب القبول

إرشادات للمقبلين على اختبار القدرات

يشعر العديد من الطلاب بالقلق الغير مبرر حيال اجتياز اختبار القدرات، لذا يفضل أن تبادر باتباع هذه الارشادات، والتي ستعينك على عبور اختبار القدرات بكل ثقة دون وجل أو خوف، وفيما يلي بعض هذه الإرشادات:

  • إذا استصعب عليك سؤال داخل الاختبار فاتركه حتى تفرغ من حل باقي الأسئلة ثم عُد إليه في النهاية.
  • استغل وقت الفراغ للتجهيز لاختبار القدرات والقراءة عنه، وسؤال السابقين لك في اجتيازه والاستفادة من خبراتهم.
  • حاول تحديد نقاط ضعفك وعلاجها قبل دخول الاختبار؛ فيجب عليك حلها قبل الاختبارات بوقت كافي.
  • إذا شعرت في أي وقت بالإحباط أو الإرهاق قليلاً، فيفضل أن تقرأ المزيد من تجارب النجاح السابقة على الفور حتى تمنحك الطاقة والثقة اللازمتين.
  • يعتبر اختبار القدرات في مصلحة الطالب أولاً، لذلك يجب ألا تشعر معه بالكثير من الخوف أو أي مشاعر سلبية أخرى لأنه من خلال هذا الاختبار سوف تثق بنفسك أكثر.
  • يفضل أن تبدأ استعدادك لاختبار القدرات قبيل الموعد المقرر له بستة أشهر على الأقل، وبهذا يمكنك تحصيل درجات مرتفعة بهذا الاختبار.
  • لا تكتفي في التجهيز للاختبارات بالاطلاع على المعلومات المتوافرة على الانترنت، فعليك تقصي كل السبل التي عن طريقها يمكنك جمع المعلومات الوافية عن محتوى هذه الاختبارات، والأسئلة المتوقعة لها، وطرق التفكير في الإجابات، وإيجاد الحلول المناسبة لها.
  • إذا وجدت فرصة للتدريب على اختبارات القدرات على يد متخصصين بأحد مراكز التدريب الموثوقة فسيكون ذلك خيارًا جيدًا، وسيكسبك مزيد من الثقة في النفس خاصة مع تمكنك خلال التدريب من خلال اختبارات تأهيلية مشابهة للاختبارات الحقيقية للقدرات.
  • إن فكرة التكاسل في التجهيز لخوض اختبارات القدرات لن تجدي نفعًا بل على العكس، فالأمر يجب أخذه بمنتهى الجدية لأت ذلك سيؤثر حتمًا على النتيجة الإجمالية للاختبارات، وهذا ما أكدته كل التجارب السابقة.

اقرأ أيضًا: نموذج اختبار ستيب تجريبي مع الحل .. الاختبارات التجريبية الكاملة على اختبار STEP

تجارب آخرين مع القدرات

يُعد اختبار القدرات من أشد الاختبارات إخافة للطلاب، وذلك لأنه اختبار لا يحظى بسمعة طيبة لدى العديد منهم، حيث يؤثر على مستقبل الطالب ودخوله الكلية التي يصبو إليها.

ولقد باح الطلاب بعد اجتياز اختبارات القدرات بتفاصيل التجربة بقولهم:

  • “إن تجربتي مع القدرات كانت تجربة متفردة، حيث درست لاجتاز اختبار القدرات لمدة شهر فقط، أعلم أنني لم أكن محقًا في ذلك وقد تهاونت كثيرًا في الاستعداد لاختباري والتحضير له، ولكني على الرغم من ذلك قد حصلت على نتيجة 82 %.
  • وقال آخر: لم أدرس جيدًا لاختبار القدرات، واكتفيت بمراجعة الأساسيات فقط من بعض مواقع ومنصات الإنترنت، وقد حصلت على نتيجة 85 % في الاختبار.
  • وقد حققت طالبة أخرى نسبة 79 % في الاختبار، وكانت فرحة كبيرة بالنسبة لها رغم أنها توقعت أن تحصل على أكثر من 80 % لكنها أعربت عن رضائها عن النتيجة وفرحتها بها.
  • وهذا طالب آخر يقول موضحًا إن تجربتي مع القدرات مختلفة بعض الشيء؛ فأنا لم أكتفي بقراءة المذكرات أو متابعة المحطات والمواقع، وإنما لجأت إلى أحد مراكز التدريب التي توفر خدمات التمرين على حل اختبارات القدرات من خلال شرح محتوى محل الاختبار، وتمرير الطالب بنماذج محاكية لاختبارات القدرات الحقيقية، وقد جعلني الخضوع لهذا التدريب متأهبًا للاختبار وكلي ثقة في قدرتي على تحقيق النجاح، وقد استطعت أن أحصل على نسبة نجاح 98 % وقد فاق ذلك تصوراتي وأسعدني كثيرًا.

ستساعد تجربتي مع القدرات العديد من الأشخاص في الاستعداد للاختبار بطريقة سليمة، وتوفير الكثير من الجهد المبذول، وسوف يتأكد لمن يقرأ تجربتي أن الأمر ليس بهذا القدر من الصعوبة التي يتوهمها البعض، لكنه يحتاج إلى بعض الترتيبات لتحقيق النجاح فيه بسهولة ويسر.

المراجع

  1. michaelpage , Aptitude test: What you can expect in an interview process , 10/4/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.