المرجع الموثوق للقارئ العربي

تقرير عن الهوية العمانية استحضار الموقع واستنطاق التاريخ

كتابة : ملك غريب

تقرير عن الهوية العمانية استحضار الموقع واستنطاق التاريخ حيث تعدّ كتابة التقارير أحد الأمور التي تواجه العديد من الطلاب وتبرز أهميتها حسب موضوعها، حيث أن الهوية عبارة عن وصف للشخص فهي تمييز الشخص عن غيره، وتوضح علاقته الجماعيّة مع الأشخاص الذين يحملون نفس الهويّة في دولة معيّنة، كما تعد الهوية العمانية بأنها الوثيقة التي يمتلكها المواطن العماني والتي تعبر مكانته وانتمائه لدولته، لذا يحرص موقع المرجع على عرض تقرير يوضح أهمية الهوية العمانية وعلاقتها بالتراث العماني.

مقدمة تقرير عن الهوية العمانية استحضار الموقع واستنطاق التاريخ

تُعتبر كلمة هوية بأنها تدل على حقيقة الإنسان المطلقة وصفاته الجوهرية، حيث أنها عبارة عن وثيقة توضح صفات الشخص بشكل كامل، فهي تعرض شكله وجنسيته واسمه وتاريخ ميلاده، كما أنّ الهوية ليست فرديةً بل هي قضية جماعية واجتماعية، تشمل الاختلافات والشعور بالانتماء بين الأشخاص والمجموعات، بالإضافة إلى أن الهوية يأخذها كل مواطن يعيش في الدولة التي تعبرّ عنه كشخص، فهي تعتبر الهوية هي المعلم الأول لحاملها في الدولة التي يعيش بها، وهي الأساس الأول في العمليات التي يجريها الشخص فمن غيرها لا يكون الشخص مواطن في دولته.

تقرير عن الهوية العمانية استحضار الموقع واستنطاق التاريخ

إنّ الهوية العمانية تعتمد على بعض من الأساسيات المهمة ومن ضمنها الاهتمام بالدين الإسلامي فهو يعمل على تهذيب النفس ويجعلها صالحة في كل الأوقات، بالإضافة إلى الاهتمام باللغة العربية حيث ساهمت في نقل وتوضيح التراث العماني عبر الزمن، وأصبحت هي الوسيلة للتفاهم والإنتاج الفكري، فقد شكلت الهوية العمانية أهمية كبيرة جدًا في المجتمع العماني، فهي تبين وتوضح انتماء  وولاء المواطن، حيث أنّ سلطنة عُمان هي من الدول التي تُشدّد على ضرورة أن يكون لدى الإنسان هوية خاصة به تبرزه وتبين دوره في الحياة، بالإضافة إلى توضيح انتمائه إلى التراث العماني، كما تسعى إلى الحفاظ على بناء الشخصية العمانية وتعزيز المواطنة.

خاتمة تقرير عن الهوية العمانية استحضار الموقع واستنطاق التاريخ

تعتبر سلطنة عمان بأنها إحدى الدول التي تمتلك مواقع وأماكن ثقافية وسياحية تساهم في جذب أعداد كبيرة من السياح وذلك لعكس الهوية والحضارة العمانية، حيث تعتبر الهوية العمانية بأنها أهم ما يملكه المواطن العماني، بالإضافة إلى أن الهوية توضح تقدم وازدهار الدولة، فهي تدل على انتماء المواطن للدولة التي يعيش فيها، كما أنّ الهوية العمانية تسهم في المحافظة على التنسيق وتطوير البرامج الوطنية، وتحافظ على بناء الشخصية العمانية، وتوضيح دور وكيان المواطن العماني المجتمع، فهي باختصار تتمثل في استحضار الموقع واستنطاق التاريخ.

أهمية المحافظة على الهوية الوطنية

تُعدّ الهوية الوطنية بأنها ارتباط وثيق لبعض من السمات والخصائص التي تعبر عن الوطن وتساهم في تقدمه وازدهاره، حيث تتمثل بمجموعة من القيم التي توضح وتحدد سلوك الفرد وأفعاله للحفاظ على استقرار الوطن والدفاع عنه، حيث هناك أهمية كبيرة للحفاظ على الهوية الوطنية لأنها من أهم القضايا التي تواجه الدول، ومن أبرز هذه الأهمية ما يلي:[1]

  • الحفاظ على نظام سياسي ناجح.
  • تعزيز الثقة بين المواطنين.
  • إلهام الحوكمة الرشيدة.
  • تشجيع التنمية بمختلف القطاعات.
  • تعزيز الأمن المادي.
  • دعم شبكات الأمان الاجتماعي القوية.

شاهد أيضًا: تقرير عن محمية السلاحف في سلطنة عمان

وهكذا نكون قد توصلنا إلى نهاية مقالنا الذي قدمنا لكم من خلاله إلى تقرير عن الهوية العمانية استحضار الموقع واستنطاق التاريخ، وكذلك تحدثنا بشكل مفصل حول أهمية الهوية العمانية وكيفية المحافظة عليها، بالإضافة إلى التمسك بها في تعبر عن كيان الإنسان وعالمه.

المراجع

  1. journalofdemocracy.org , Why National Identity Matters , 12/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.