المرجع الموثوق للقارئ العربي

بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها جاهز للطباعة

كتابة : روان صلاح

بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها جاهز للطباعة، حيث إنه قد تم تسمية كتب الأحاديث السبعة بهذا الاسم بواسطة علماء الحديث، إذ إن هذه الكتب تُعتبر الأهم في تلك الكتب التي قامت بجمع أحاديث نبي الله صلوات الله عليه وتسليمه، وهذه الكتب اشتهرت بدقتها وأنها هي التي يُعتمد عليها بدرجة كبيرة وبصورة كاملة، ومن خلال موقع المرجع سوف يتم تقديم بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها.

عناصر بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها

يمكن فيما يلي التعرف على عناصر بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها:

  • مقدمة بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها.
  • بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها.
  • كتاب صحيح البخاري.
  • كتاب صحيح مسلم.
  • كتاب سنن أبي داود.
  • كتاب جامع الترمذي.
  • كتاب سنن النسائي.
  • كتاب سنن ابن ماجه.
  • كتاب مسند الإمام أحمد.
  • خاتمة بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها.

مقدمة بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها

إن كتب الأحاديث السبعة تُعد أحد أكثر الكتب الشارحة للأحاديث أهميةً، فهي تشرح أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم بدقة كبيرة إلى جانب تقديمها الوصف بشكل سهل ودقيق، وقد انتشرت هذه الكتب في البلاد الإسلامية بصورة كبيرة، وصار لها دور هائل في علم أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن طريق عدد من العلماء متمثلين في (الإمام مسلم، البخاري، الترمذي، ابن ماجه، أبي داوود، النسائي).

شاهد أيضًا: من هو صاحب كتاب الجامع الصحيح

بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها

يمكن تعريف الكتب السبعة بـ: إن الكتب السبعة تتمثل في مصطلح قام العلماء بإطلاقه على أكثر كتب الحديث النبوي الشريف أهمية، وهي الكتب التي قامت بجمع سنة نبي الله صلى الله عليه وسلم، وقد اهتم العلماء بها اهتمامًا بالغًا، واعتنوا بها إلى أن صارت هي رأس مال علماء أهل السنن النبوية والمعوَّل عليها لديهم.

كتاب صحيح البخاري

إن كتاب صحيح البخاري يُعد أكثر كتب الحديث النبوي الشريف صحة لدى أهل السنة والجماعة، قام بجمعه أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، وأطلق عليه اسم “الجامع المسند الصحيح المختصر من أُمور رسول الله وسننه وأيامه”، كما يُعتبر أول من صنف الحديث الصحيح المجرد الذي نُسب لنبي ورسول الديانة الإسلامية محمد بن عبد الله، وجاءت أبواب الكتاب على المواضيع الفقهية. ويبلغ مجموع أحاديث الكتاب: سبعة آلاف ومئتان وخمسة وسبعون (7275) حديثاً بالمكرر، أما من غير المكرر أربعة آلاف (4000) حديث نُسب للرسول صلى الله عليه وسلم.[1]

كتاب صحيح مسلم

يُعتبر كتاب صحيح مسلم واحدًا من كتب الحديث الهامة لدى المسلمين، قام بجمعه (أبو الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري)، وقد استغرق في جمعه وتصنيفه خمس عشرة عامًا، وفيه جمع 3033 حديثًا من دون المكرر، واشترط فيها الصحة من ثلاث مئة ألف حديث مسموعة، وقد اختار منها 3,033 حديثًا قطع بصحتها فقط.[2]

كتاب سنن أبي داود

يُعرف بكتاب سنن أبي داود أو بالسنن، وهو واحدًا من كتب الحديث السبعة، والتي لها مكانة كبيرة لدى أهل السنّة، إذ يُعتبر من أمهات مصادر الحديث النبوي الشريف لديهم، فهو يقع في المنزلة التالية للصحيحين، قام بتصنيفه الإمام (أبو داود سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمرو الأزدي السَجِسْتاني)، الذي وُلد في 202هـ، الموافق 817م، وقد تُوفي 275هـ، يُوافق 888م، وفيه قام أبو داود بجمع عدد من الأحاديث، والذي بلغ 5274 حديثًا، والتي انتقاها من 500 ألف حديث.[3]

كتاب جامع الترمذي

يُعرف باسم جامع الترمذي‎ أو بسنن الترمذي، وهو يُعد واحدًا من كتب الحديث السبعة، قام بجمعه الإمام (الترمذي)، وقد قام الألباني بتقسيمه إلى صحيح الترمذي وضعيف الترمذي وفقًا لرؤيته.[4]

كتاب سنن النسائي

قام النسائي بوضع كتابًا ضخمًا للغاية وحافلًا، يُعرف باسم السنن الكبرى أو باسم (المجتبى)، ويُقال بأن اسمه ليس بالباء ولكنه بالنون (المجتنى)، وذلك الكتاب يسير على منهج دقيق يجمع ما بين فن الإسناد والفقه، إذ أنه رتب الأحاديث النبوية على الأبواب، وقام بوضع عناوين لها، ولكنها أحيانًا ما تبلغ مرتبة بعيدة من الدقة، كما قام بجمع أسانيد الحديث الواحد بموطن واحد.[5]

كتاب سنن ابن ماجه

يُعرف كتاب سنن ابن ماجه بأنه من الأحاديث الشهيرة، والكاتب هو أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه، وكذلك فهو من الكتب الجليلة، بالإضافة إلى كونه الأعظم على مر الزمان، والجدير بالذكر أنه قام بترتيب الأحاديث على الكتب والأبواب، وقد كان هناك اختلاف بين العلماء فيما يتعلق بمنزلته وسط كتب السنة، ومن سنن ابن ماجه: الصحيح، الحسن، الضعيف، المنكر، والموضوع من قلة، إلى جانب أن الأحاديث الموضوعة عددها قليل بالنسبة إلى إجمالي أحاديث الكتاب، التي يكثُر عددها عن 4000 حديث.[6]

كتاب مسند الإمام أحمد

إن كتاب الإمام أحمد الذي يُعرف باسم المسند، يُعتبر واحدًا من أكثر كتب الحديث الشريف شهرة وأوسعها، وهو يحتل مكانة رفيعة لدى أهل السنة، إذ يُعتبر من أمهات مصادر الحديث لديهم، كما أنه أشهر المسانيد، وقد وضعه المحدثون بالدرجة الثالثة أي يأتي بعد الصحيحين والسنن الأربعة، ويُنسب الكتاب إلى الإمام (أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الذهلي)، الذي وُلد عام 164هـ – 241 هـ، وتُوفي 780 – 855م، وهو يحتوي على ما يقرب من 40 ألف حديث نبوي، فيها 10 آلاف مكررة تقريبًا، تم ترتيبها تبعًا لأسماء الصحابة ممن يروون الأحاديث، كما قسمه لـ 18 مسندًا، في مقدمتها مسند العشرة المُبشرين بالجنة ونهايتها مسند النساء، كما يحتوي على العديد من الأحاديث الصحيحة الغير موجودة بالصحيحين.[7]

خاتمة بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها

من الجدير بالذكر أن الأحاديث النبوية الشريفة والسنن من أكثر الأشياء الدينية التي تتطلب الفهم الدقيق والتعمق بمعانيها، إلى جانب الإحاطة بكافة ما ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها، وتلك الكتب السبعة من أكثر ما ساعد المسلمين على معرفة وفهم الأحاديث النبوية الشريفة.

شاهد أيضًا: اذكر اصحاب الكتب الستة المشهورة وأسماء كتبهم

بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها PDF

الأحاديث النبوية الشريفة من الموضوعات الغاية في الأهمية، والتي ينبغي ألا تُذكر دون تأكد من صحتها بشكل تام، فإن أي حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يتم روايته مثلما هو، لذلك يبحث الناس دائمًا عن الكتب الموثوقة قبل الاعتماد على أي حديث شريف، ومنها أشهرها الكتب السبعة، ويمكن الاطلاع على بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها من خلال “من هنا“.

هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا بعد التعرف على مقدمة بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها، كما ذكرنا بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها جاهز للطباعة، وكتاب صحيح البخاري، بالإضافة إلى كتاب صحيح مسلم، وكتاب سنن أبي داود، وكذلك كتاب جامع الترمذي، كتاب سنن النسائي، كتاب سنن ابن ماجه، كتاب مسند الإمام أحمد، وخاتمة بحث عن الكتب السبعة ومؤلفيها.

المراجع

  1. marefa.org , صحيح البخاري , 14/05/2022
  2. marefa.org , صحيح مسلم , 14/05/2022
  3. marefa.org , سنن أبي داود , 14/05/2022
  4. marefa.org , سنن الترمذي , 14/05/2022
  5. islamweb.net , سنن النسائي , 14/05/2022
  6. marefa.org , سنن ابن ماجة , 14/05/2022
  7. .marefa.org , مسند أحمد , 14/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.