المرجع الموثوق للقارئ العربي

خطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة

خطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة، هي ما يبحث عنه الكثير من أبناء الوطن السّعودي، وذلك لرغبتهم في معرفة صياغتها، بل والحصول على أفضل الخطب عن اليوم الوطني لاستخدامها في المحافل الوطنيّة، وإلقائها في الفعاليات الشّعبيّة وفي جموع الشّعب الغفيرة، لإبراز حبّ الوطن في عيد الوطن وإنّ هذا الحب يستحقّ أن يبذل فيه الإنسان كلّ ما يملك في سبيله، وفي هذا المقال يهتمّ موقع المرجع بتقديم خطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة ليستفيد منها أبناء الوطن السّعودي في العيد الوطني.

معلومات عن اليوم الوطني

قبل تقديم خطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة سيقدّم موقع المرجع معلومات عن اليوم الوطني السّعودي، ففي يوم 15/ يناير/1902 تمكّن الملك المؤسّس عبد العزيز بن عبد الرّحمن بن فيصل آل سعود باستعادة الرّياض العاصمة وضمّها لحكمه، وبدأ بهذا كفاحاً ونضالاً ليضمّ باقي أجزاء المملكة ويوحّد كلمتها، ودام كفاحه طيلة ثلاثين عاماً، حتّى يوم 19/سبتمبر/1932م الذي أصدر فيه بياناً ملكياً يقضي فيه ويعلن عن توحيد البلاد وتغيير اسمها، وسيطلق عليها اسم المملكة العربية السّعودية على أن يكون ذلك قيد التّنفيذ في يوم الخميس 23/سبتمبر/1932 م، ومنذ ذلك الحين استمرّ أبناء الشّعب السّعودي بالاحتفال بذكرى هذا اليوم باعتباره عيداً وطنياً للبلاد.[1]

شاهد أيضًا: عروض اليوم الوطني السعودي ال 91 لعام 1443-2021

خطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة

بمناسبة اقتراب موعد اليوم الوطني السّعودي سيتمّ تقديم خطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة فيما يأتي:

مقدمة خطبة محفلية عن اليوم الوطني

الحمد لله ربّ العالمين، أعظمَ للمتّقين أجورهم، ووشرحَ بالهدى صدورهم، ونشهد أن لا إله إلا الله وأنّ محمّداً عبد الله ورسوله، خير من علّم الأحكام وأبان، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أهل الهدى والإيمان، وعلى من والاهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين، أمّا بعد:

عرض خطبة محفلية عن اليوم الوطني

أيّهاا الأخوة الكرام، إنّنا في يومٍ عظيمٍ ومبارك، اليوم الوطني السّعودي، يومٌ ينبغي لأيّ رجلٍ يحمل الجنسيّة السّعوديّة أن يفخر فيه، وأن يفخر بوطنه ويعتز بعلَمه، فهذا اليوم سيذكّرنا بالتّاريخ وما حصل في تاريخ هذا اليوم العظيم، فاليوم ذكرى توحيد بلادنا الكريمة، بفضل جهود وكفاح ملكنا المؤسّس رحمه الله تعالى، فبهذا اليوم ترابطت الأوصال، واكتسبت مملكتنا اسمها السّاطع، فأصبح المملكة العربيّة السّعودية بعد ما كان مملكة الحجاز ونجد، وإنّ ما نرى عليه وطننا الحبيب اليوم بسبب عدّة عوامل أدّت لرفعته وشموخه، أوّلها كفاح الملك المؤسس وجهوده المبذولة لتوحيد الكلمة والأرض وتأسيس المملكة، وثانيها جهود ملوكنا وولاة أمورنا من بعد الملك المؤسّس إلى اليوم، وثالثها جهود أبناء شعبنا العظيم وسواعدهم، التي ساهمت بالارتقاء بوطننا الحبيب، والذي ردّ الجميل لأبنائه فحماهم ورفعهم وذاد عنهم، بل أعزّهم ونهض بهم.

خاتمة خطبة محفلية

فما أعظم الوطن وما أعظم أبناء شعبه، أسأل الله أن يديم عزّه ويزيده رفعةً وشموخاً بين الأوطان، وأن يجعلنا من الآمنين المطمئنين في أوطاننا وبيوتنا، وأن يسدد رأي قاداتنا وأن يثبت قلوبهم على هدي الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

شاهد أيضًا: مقال عن اليوم الوطني السعودي مختصر 1443

خطبة محفلية قصيرة عن الوطن

قد لا يكتفي المواطنون السّعوديّون والقرّاء الأعزاء بخطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة، بل يبحثون عن المزيد من النّماذج لخطب عن اليوم الوطني، ولذلك سيُعرض في ما يأتي خطبة محفلية قصيرة عن الوطن:

مقدمة خطبة محفلية قصيرة عن الوطن

الحمد لله رب العالمين، علّم القرآن خلق الإنسان علّمه البيان، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أنزل القرآن هدىً للنّاس وبيّناتٍ من الهدى والفرقان، وأشهد أنّ سيّدنا ونبيّنا محمّداً عبده ورسوله وصفيّه وخليله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلّم، أمّا بعد:

عرض خطبة محفلية قصيرة عن الوطن

أيّها النّاس إنّ حبّ الوطن من الغرائز التي تولد مع الإنسان، فقد خلقها الله في بني آدم، ولا يوجد بشريٌ لا يعتزّ بوطنه إلا فاقدٌ عقله، فالوطن مهد الصّبا وهو صندوق الذّكريات، فيه يرتع الإنسان في طفولته، وفي يعيش كهولته، الوطن بيت أبي وجدّي وأبوك وجدّك وهو بيتنا وأرضنا الآن، فوطننا مأوانا وملجأنا، من أجله نبذل كلّ غالٍ ونفيس، ولأجله نضحّي بأنفسنا ودمائنا وأرواحنا.

خاتمة خطبة محفلية قصيرة عن الوطن

إنّ حب الوطن يتدفّق في شراييننا، فإذا فقدناه ضعنا بل أصبحنا أقرب للموت من الحياة، أعزّ الله وطننا وأدام شموخه وعزّته، وحفظه من كلّ مكروه، وأسأل الله العظيم أن يحفظنا فيه وأن يرفع قدره ومكانته بين سائر البلاد، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شاهد أيضًا: هل تعلم عن اليوم الوطني السعودي 91

خطبة محفلية عن اليوم الوطني 91

بعد المرور على خطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة، سيتمّ ذكر خطبة وطنيه قصيره ومختصره:

الحمد لله ربّ العاليمن الذي نوّر بالقرآن القلوب، وأنزله في أوجز لفظٍ وأعجز أسلوب، أعيت بلاغته البلغاء وأعجزت حكمته أهل العلم والحكماء، أحمد الله حقّ حمده فهو أهل الحمد والثّناء، وأشهد أنّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأنّ محمّداً عبده ورسوله، معلّم الحكمة وهادي الأمّة، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم، أمّا بعد:
فكما نعلم أيّها الأخوة الكرام، أنّ حبّ الوطن يتدفّق مع الدّماء في الأوردة والشّرايين، وهو كالدّم تماماً لا يستطيع الإنسان العيش بدونه، فلو فقد الإنسان دمه فكأنّما فقد حبّ وطنه فبفقدهما مات الإنسان وماتت إنسانيّته، بل إذا فقد الإنسان حبّ وطنه فقد كرامته وعزّته، فالوطن يتفضّل على الإنسان منذ ولادته بالخيرات والإنجازات، فهو يحميه ويحافظ عليه من الضّياع، ويأوي كلّ من وُلد على أرضه، فيسنأ الإنسان عليها ويشبّ قويّاً عزيزاً مهاباً بفضل وطنه، ولذلك حريٌّ به أن يردّ الصّاع صاعين، وأن ينزرع في قلبه حبّ الوطن والاعتزاز به، فيبذل في سبيل روحه ودمه، ولا يرفّر مجهوداً ولو صغيراً في سبيل بنائه والنّهوض فيه، وهذا يومنا ويوم وطننا، العيد الوطني يعود إلينا بذكراه الواحد والتسعين ، ليشحن فينا حبّ الوطن وفخرنا فيه، حفظنا الله في أوطاننا وحفظ لنا أوطاننا ورفعنا ورفع شأننا.

خطبة محفلية قصيرة جدا عن اليوم الوطني السعودي

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على خاتم المرسلين، محمّدٍ وعلى آله وأصحابه أجمعين، ونشهد أن لا إله إلّا وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعزّ جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا شيء قبله ولا شيء بعده، أما بعد:
إنّه اليوم الوطني في مملكتنا الحبيبة، إنّه اليوم الّذي سطّر فيه التّاريخ تأسيس المملكة العربيّة السّعوديّة، يومٌ لم تتوحّد فيه الأرض وحسب، بل توحدت فيه الأرواح أيضاً، يومٌ جُمع فيه النّاس ليشهدوا على كتابة مستقبل البلد بسطورٍ من نور، وحريٌّ بنا أن نحتفل بهذا اليوم الّذي غيّر نظرتنا للمستقبل، حريٌّ بنا أن ندعو بالرّحمة والغفران والرّضا والجنان لمن كان سبباً في ذلك، ولنشكر الله تعالى على فضله بأن منّ علينا من فضله ووفّقنا وجعلنا على ما نحن عليه الآن، ومن الجدير بنا تجديد الحبّ والانتماء للأرض والوطن والملك والعلم، وأن نكون أوفياء له ولأنفسنا، لنحافظ على استقرار بلادنا والأمن والسّلام فيه، ولنحقّق المزيد من الازدهار والتّقدّم في بلادنا الغالية.

شاهد أيضًا: ماذا يعني لك اليوم الوطني السعودي 1443

مظاهر الاحتفال باليوم الوطني السعودي

لا يُمنع عرض خطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة، من الحديث عن مظاهر الاحتفال باليوم الوطني في المملكة العربيّة السّعوديّة، فالاحتفال في اليوم الوطنيّ السّعوديّ، دليلٌ على الكثير من المعاني الّتي تشير إلى أصالة الوطن السّعوديّ وعراقته وعظمته، حيث تقوم المملكة العربيّة السّعوديّة بإقامة الفعاليّات المختلفة في جميع أنحاء المملكة، وسنذكر بعضاً من أهمّ مظاهر الاحتفال الّتي تستمرّ لعدّة أيّام، وهي:[2]

  • عرض الكثير من الرّقصات الشّعبيّة على خشبات المسارح.
  • إقامة العديد من العروض والمسرحيات الّتي تحمل الطّابع التّراثيّ للمملكة.
  • إقامة الألعاب التّرفيهيّة ليشارك فيها السّعوديّون، حيث تُقام في السّاحات الكبيرة.
  • إقامة العروض التّرفيهيّة الخاصّة بالأطفال الصّغار.
  • تشجيع الأطفال الصّغار على تأليف القصص والتّفاعل في هذه النّشاطات والفعاليّات التّرفيهية.
  • إقامة الحفلات الغنائية والموسيقيّة، وعرض أهمّ وأجمل الأغاني والأشعار الّتي تعبّر عن القيم الحضاريّة والعظيمة في المملكة.
  • استضافة أهمّ وأقدر الفنانين والمطربين القديرين في اليوم الوطني لإحيائه.
  • العمل على توعية النّاس من خلال القيم بالأنشطة التّطوعيّة.

قدّمنا لكم في هذا المقال خطبة محفلية عن اليوم الوطني قصيرة، مع العديد من الخطب الأخرى المختصرة والقصيرة عن حبّ الوطن وعن اليوم الوطني، بالإضافة إلى ذكر معلومات عن اليوم الوطني، ومظاهر الاحتفال في اليوم الوطني.

المراجع

  1. marefa.org , اليوم الوطني للسعودية , 05/09/2021
  2. marefa.org , اليوم الوطني للسعودية , 05/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.