المرجع الموثوق للقارئ العربي

قصه قصيره عن الاخلاق والفضائل

قصه قصيره عن الاخلاق والفضائل فمن الأمور الهامة التي يجب أن يتربى عليه الطفل المسلم هي الأخلاق الفاضلة، وفي هذا المقال سنبين قصه قصيره عن الاخلاق والفضائل، فسنذكر قصة الحمار والحصان، وقصة الطاووس وطائر الكركية، وقصة الأسد والفأر، ويساعد موقع المرجع في عرض القصص التربوية الهادفة التي تساهم في تربية الطفل تربية صحيح والتي تساعد على نشوؤه على الأخلاق الفاضلة.

الاخلاق والفضائل

تعريف الأخلاق بالمعنى اللغوي هو: السَّجيَّة والطَّبع والدِّين، أما بالمعنى الاصطلاحي فهو: هيئة في النفس راسخةٍ تصدُرُ عنها الأفعالُ بسهولةٍ ويُسرٍ، من غير حاجة إلى فكرٍ ولا رويَّة، وهذه الهيئة إما أن تصدُرَ عنها أفعالٌ محمودة، وإما أن تصدُرَ عنها أفعالٌ مذمومةٌ، فإن كانت الأولى، كان الخُلُق حسَنًا وهو من فضائل الأعمال، وإن كانت الثانية، كان الخُلُق سيِّئًا، وقد بعث النبي -صلى الله عليه وسلم- ليكمل مكارم الأخلاق، ولم يعُدِ الإسلام الخلق سلوكًا مجرَّدًا، بل عد الاخلاق الفاضلة من العبادات التي يؤجر عليها المسلم.

قصه قصيره عن الاخلاق والفضائل

تساعد القصص الهادفة على نشوء الطفل على الأخلاق الفاضلة، وسنذكر قصة الحمار والحصان التي تساعد الطفل على تعلم روح المساعدة والشعور بالآخرين، كما سنعرض قصة الطاووس وطائر الكركية التي تساعد الطفل تقدير الآخرين والبعد عن صفة الغرور، وسنذكر قصة الأسد والفأر التي تساعد الطفل على تقدير الأخرين مهما كانت صفاتهم مختلفة، والتي تساعد الطفل تعلم شكر الآخرين، وفيما يلي هذه القصص:

قصة الحمار والحصان

كان في قديم الزمان مزارع يعيش في قرية، وكان لديه حصان وحمار، كان يستخدم الحمار لنقل حمولة المحاصيل الزراعية من القرية إلى المدينة والعودة، بينما كان يستخدم الحصان لكي يركب عليه، وفي أحد الأيام، حمل المزارع الحمار بحزم ثقيلة من المحاصيل الزراعية، بينما لم يحمل الحصان شيئًا، كان الحمل أكبر من أن يحمله الحمار، وعندما وصلوا إلى منتصف الطريق إلى النهر، تعب الحمار كثيرًا، لذلك، قرر طلب المساعدة من الحصان، فقال يا صديقي ، هذا الحمل يقتلني، هل يمكنك مساعدتي من فضلك؟ فقال له الحصان لماذا علي مساعدتك الخيول مخصصة للركوب وأما الحمير معدة لحمل الأحمال الثقيلة، ومع مرور الوقت، سقط الحمار على الأرض، من التعب، فعلم المزارع خطأه، فأعطى الماء للحمار ونقل الحمولة بأكملها على ظهر الحصان، عندما بدأوا في المشي أدرك الحصان خطأه وفكر في نفسه هذا ثقيل للغاية، كان يجب أن أساعد الحمار عندما طلب مني، الآن سأضطر إلى حمل الحمولة بأكملها إلى المدينة، من الآن فصاعدًا، سأشارك الحمار دائمًا وأساعده، وعندها أصبح الحصان والحمار صديقين حميمين.[1]

قصة الطاووس وطائر الكركية

كان يعيش طاووس جميل في الغابة، وكان الطاووس فخورًا جدًا بجماله، وكان دائما ما يتباهى بريشه الجميل ويسخر من الطيور الأخرى، وفي أحد الأيام، التقى الطاووس بطائر “الكركية” على ضفة بحيرة، فقال الطاووس لطائر “الكركية” باستهزاء يا لك من عصفور عديم اللون! يبدو ريشك رماديًا ومغبرًا، انظر إلى ريشي الرائع فيه أجمل الألوان أبدو مهيبًا جدًا فقال له طائر الكركية “نعم أنت جميل، لكنني لا أحسدك على الإطلاق، فتعجب الطاووس من هذا الكلام وكيف أن طائر الكركية لم يعجب به، فقال طائر الكركية: يمكنني أن أطير في السماء بأجنحتي، وأن أسافر حول العالم وأذهب أينما أريد، أما أنت فكل ما يمكنك فعله هو التباهي بريشك في الغابة إن الريش الناعم وحده لا يصنع طيورًا جميلة، وحلق بعدها طائر الكركية في السماء الزرقاء، وعندها شعر الطاووس بالخجل من فعله.[2]

قصة الأسد والفأر

كان يعيش في الغابة أسد عظيم وقوي، وكان في يوم من الأيام ينام تحت شجرة، فشعر الفأر الصغير الشقي بالفضول بشأن فرو الأسد السميك والجميل وبدأ اللعب بها، عندها استيقظ الأسد وغضب، وأمسك الفأر بأحد كفوفه، وقال: كيف تجرؤ على اللعب معي، أيها الفأر الصغير؟، كان الأسد على وشك قتل الفأر، وكان الفأر خائفا، وقال: أرجوك دعني أذهب، سأساعدك بالتأكيد في يوم من الأيام إذا نجت حياتي الآن، ضحك الأسد الفخور على كلام الفأر، وقال الأسد: هل تمزح معي أيها الفأر الصغير؟ انظر لحالك، أنت صغير جدا، أنا ملك هذه الغابة وأنا كبير جدًا، لماذا سأحتاج مساعدتك في أي وقت؟ “اعتذر الفأر مرة أخرى وقال: دعني أذهب! لن أكرر هذا أبدا، شعر الأسد بالشفقة على الفأر وأطلق سراحه، قال الفأر: شكرًا وغادر المكان، بعد بضعة أيام، تم القبض على الأسد في شبكة وضعها الصيادين، حاول الخروج منها، لكنه أدرك أن قوته لا فائدة منها، بدأ يزمجر بأعلى صوته، عندها سمع صوت الفأر الصغير يقول، صديقي العزيز ، لا تخف! لقد أتيت!، وبأسنانه الحادة، بدأ الفأر في قطع  الشبكة وحرر الأسد، أصبح الأسد سعيدًا وشكر الفأر، كما اعتذر عن الاستهزاء به في ذلك اليوم، وأصبح الأسد والفأر صديقين حميمين.[3]

بينا في هذا المقال قصه قصيره عن الاخلاق والفضائل فالقصص القصيرة الهادفة  تساعد الطفل على تعلم الأخلاق الفاضلة، وفي هذا المقال عرضنا قصة الحمار والحصان وقصة الطاووس وطائر الكركية، وقصة الأسد والفأر، وبينا بعض الصفات التي يجب البعد عنها.

المراجع

  1. lizstoryplanet , The Horse and The Donkey , 2021-1-21
  2. lizstoryplanet , The Peacock and The Crane , 2021-1-21
  3. lizstoryplanet , The Lion and The Mouse , 2021-1-21

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.