المرجع الموثوق للقارئ العربي

الهواء ليس له كتلة لذلك فهو يولد ضغطًا

كتابة : ماسا قتوت

الهواء ليس له كتلة لذلك فهو يولد ضغطًا، هناك الكثير من الظواهر والعناصر الطبيعية التي تلعب دوراً أساسياً في استقرار وحياة كافة الكائنات على سطح الأرض، ومن أهم عناصر الطبيعة الهواء، حيث يعد عاملاً رئيساً في الكثير من العمليات الحيوية والنظام البيئي، كما أنه يساهم في الحماية من الأشعة فوق البنفسجية، فهو عبارة عن خليط غازي متنوع من غازات الغلاف الجوي، سوف نناقش في موقع المرجع هذا الموضوع، وكل ما يتعلق به. 

الهواء ليس له كتلة لذلك فهو يولد ضغطًا

يمكن تعريف الهواء على أنه مجموعة من الغازات كالنيتروجين، الأكسجين والهيليوم، والتي تختلف نسبة كلٍ منها عن الأخرى، كما أن بعض الغازات يملك تركيزاً ثابتاً لا يتغير، في حين أن بعضها الآخر يتفاوت تركيزه تبعاً للزمان والمكان، وبالتالي فإن الهواء يمتلك وزناً وكتلة وذلك يعود إلى الغازات المكونة له، ومن ذلك نستنتج بأن العبارة الهواء ليس له كتلة لذلك فهو يولد ضغطًا:

  • عبارة خاطئة

شاهد أيضاً: ماذا يحدث للضغط الجوي عندما يبرد الهواء

طبقات الهواء في الغلاف الجوي 

يتركب الغلاف الجوي من عدة طبقات مرتبة وفقاً لدرجة حرارة كل منها، حيث يبلغ عددها خمس طبقات، لكل منها ميزات معينة وصفات خاصة، وهي على الشكل الآتي:[1] 

  • طبقة التروبوسفير (Troposphere): تتواجد هذه الطبقة في الجزء السفلي من طبقات الهواء، وهو الجزء الذي نحيا فيه، كما أنه تنخفض حرارة هذه الطبقة كلما زادت المسافة فوق سطح الأرض، وذلك يعود إلى انخفاض مقدار الضغط الجوي 
  • طبقة الستراتوسفير (Stratosphere): تمتلك هذه الطبقة النسبة الأكبر من غاز الأوزون الموجود في الغلاف الجوي، ويحدث ازدياد في درجات الحرارة كلما ازداد الارتفاع، وهذا بسبب امتصاص الأوزون لنسبة أكبر من الأشعة فوق البنفسجية الموجودة في الشمس 
  • طبقة الميزوسفير (Mesosphere): في هذه الطبقة، يتم انخفاض درجات الحرارة مع ازدياد الارتفاع، ويمكن أن ندعوها أيضاً بالميسوبوس
  • طبقة التيرموسفير (Thermosphere): يمكن أن ندعو هذه الطبقة بالايونوسفير أيضاً، وتتميز بارتفاع درجة الحرارة فيها كلما زاد الارتفاع
  • طبقة الإكسوسفير (Exosphere): تضم هذه الطبقة بشكل رئيسي ذرات الهيدروجين والأكسجين. 

شاهد أيضاً: ماذا يحدث عندما تصبح قطرات الماء وبلورات الثلج كبيرة فلا يستطيع الهواء حملها؟

أهمية الهواء

للوهلة الأولى، قد يتراود إلى أذهاننا بأن الخاصية الوحيدة المهمة للهواء هي احتوائه على الأكسجين الهام لعملية التنفس وبقاء الكائنات على قيد الحياة، ولكن الأمر أوسع من ذلك، فللهواء صفات متعددة ضرورية، نذكر منها:[2] 

  • يساهم في الحماية من الأشعة الكونية والسينية، وذلك بمساعدة الغلاف الجوي 
  • يساهم في حماية سطح الأرض من الأشعة فوق البنفسجية بمساعدة طبقة الأوزون 
  • يحمل الموجات الصوتية عبر الجو، وبالتالي يمكّننا من سماع الأصوات 
  • يُكسِب السماء لونها الأزرق، وذلك لأن الجزيئات الهوائية تؤدي إلى تشتت الأطوال الموجية ذات اللون الأزرق والبنفسجي، ولولا الهواء لبقيت السماء سوداء اللون
  • يساهم في تساقط الثلوج وهطول الأمطار 
  • غير ناقل للكهرباء
  • لا يملك أي لون أو رائحة أو طعم
  • يتميز بقابليته للضغط
  • يقلل من نسبة التلوث الجوي
  • يتميز بكتلته، فالبالون الممتلئ بالهواء كتلته أكبر من كتلة البالون الفارغ

في النهاية، نصل إلى ختام موضوعنا الذي وضّحنا فيه مدى صحة العبارة الهواء ليس له كتلة لذلك فهو يولد ضغطًا، وتكلمنا فيه عن طبقات الجو الخمسة مع شرح بسيط عن كلٍ منها، كما أننا قمنا بذكر أهمية الهواء بشكل عام. 

المراجع

  1. http://nasa.gov , Earth's Atmospheric Layers , 22/01/2022
  2. http://vedantu.com , Importance of Air for Life to Survive , 22/01/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.