المرجع الموثوق للقارئ العربي

فسخ عقد الزواج وأسبابه وشروطه وإجرائاته في السعودية

كتابة : محمد شودب

فسخ عقد الزواج وأسبابه وشروطه وإجرائاته في السعودية هو موضوع من أهم المواضيع التي يجب على كلّ مواطن سعودي متزوج أو عازب أنَّ يكون على علم ودراية بها، فكلّ شخص معرّض للوقوع في موضوع فسخ عقد النكاح لأي سبب من الأسباب، وفي هذا المقال سوف يقدّم موقع المرجع معلومات شافية عن تعريف عقد زواج وشروط فسخ عقد النكاح في السعودية، بالإضافة إلى الحالات التي يمكن فيها فسخ عقد النكاح مع شرح كلّ حالة من هذه الحالات على حِدة.

تعريف عقد الزواج

وردت في تعريف عقد النكاح الكثير من التعريفات من قبل فقهاء المذاهب الإسلامية الأربعة، والمعنى المتفق عليه بين تعريفات المذاهب الأربعة أنَّ عقد النكاح هو العقد الذي يُحلّ استمتاع الرجل بالمرأة والمرأة بالرجل في شرع الله تعالى وسنة رسوله صلّى الله عليه وسلّم، بشرط ألَّا يكون بين الرجل والمرأة مانع شرعي كأن تكون المرأة محرمة أو أن يكون بينهما نسب مانع أو أخوة في الرضاع أو ما شابه ذلك من الأمور التي تمنع الزواج بين الطرفين، وهو عقد تزويج يتمّ من خلاله تزويج الرجل والمرأة إذا تمَّ العقد بشروطه الموضوعة في الشريعة الإسلامية، والله تعالى أعلم.[1]

ما معنى فسخ عقد الزواج

يُعرَّف فَسخ عَقد الزوَاج في الإسلام على أنَّه نقض لعَقد الزَواج المُبرم بين الزوجين وإبطال له تمامًا، ويكون فَسخ عَقد الزوَاج بحكم من القاضي حصرًا، حيث تقدّم الزوجة السبب الذي دفعها لطلب فَسخ عَقد الزوَاج، فيقضي القاضي في الأمر بالفسخ أو بعدم الفسخ وفق ما يرى ويحكم الشرع الإسلامي، وقد حدّد الشرع الإسلامي الكثير من الأسباب والشروط والحالات التي يمكن فيها للزوجة أن تقوم بطلب فسخ عقد النكاح من الزوج، وفيما سيأتي من هذا المقال سوف نسّط الضوء على هذه الحالات كافّة.

اقرأ أيضًا: طريقة رفع دعوى طلاق بالمحكمة الشرعية السعودية 1443

شروط طلب فسخ عقد الزواج

بحسب قوانين الزواج والطّلاق في المملكة العربية السعودية فإنَّ لفسخ عقد النكاح شروطًا معينة، وفَسخ عَقد النكاح أيْ إنهاء العقد الجامع بين الزوجين بقرار القاضي، حتّى يصير كلّ زوج أجنبيًا عن الآخر، وجدير بالقول إنَّ شروط فسخ عقد النكاح الموضوعة في القانون السعودي هي الشروط الآتية:

  • أن يوجد بين في أحد الزوجين عيب لم يعرفه الطرف الثاني عند كتابة عقد الزواج، ففي هذه الحالة يحقّ له أن يفسَخ عَقد الزوَاج عند معرفة العيب.
  • أن يكون أحد الزوجين عاجزًا عن تحمل مسؤولي الزواج، كأن يعجز الرجل أن النفقة أو تعجز المرأة عن الجماع على سبيل المثال وغير ذلك من الأشياء التي يجب أن يوفرها الزوجان لبعضهما بعضًا.
  • أن يكون عقد الزواج ناقصًا في شروطه، ففي هذه الحالة يحلّ لطرف من الطرفين فَسخ العَقد.
  • إذا ارتد أحد الزوجين عن الإسلام، يحقّ للطرف الآخر أن يفسَخ عَقد الزوَاج مباشرة.
  • إذا كان عقد النكاح باطلًا من أساسه، كأن يكون ناقصًا لأحد أركان عقد النكاح، وفيما يأتي سوف نتحدَّث عن حالات فَسخ عَقد النكاح في السعودية بالتفصيل.

اسباب فسخ عقد الزواج في السعودية

إنَّ لفَسخ عقد النكاح في المملكة العربية السعودية حالات، وهي الشروط المذكورة سابقًا، ولكنّنا فيما سيأتي سوف نفصّل فيها تفصيلًا كاملًا، حتّى تكون واضحة جلية، فموضوع فَسخ عَقد النكاح من أهم المواضيع التي يجب على كلّ مسلم أن يكون عارفًا به جميعها، وفيما يأتي نتحدث عن حالات فَسخ عَقد النكاح في السعودية:

الإعسار في النفقة والصداق

اتفق أهل العلم على أنَّه إذا امتنع الزوج عن النفقة الواجبة عليه على زوجته فإنّه يحقّ للزوجة في هذه الحالة أن تطلب فَسخ عَقد النكاح بحجّة عدم الإنفاق، فمن المعروف أنَّ الإنفاق على الزوجة واجب على الزوج، أمَّا إذا لم يدفع لها صداقها فقد اختلف أهل العلم في مسألة طلب الزوجة فَسخ العقد إذا لم يدفع زوجها صداقها، فقال بعضهم إنه يحق لها طلب فَسخ عَقد النكاح لهذا السبب ومنهم من قال إنَّه لا يجوز لها أن تطلب فَسخ عَقد النكاح إذا لم يدفع زوجها صداقها.[2]

غياب الزوج

إذا غادر الزوج لسفر وغاب ولم يعد فإنه يحق للمرأة أن تطلب فسخ عقد النكاح لهذا السبب وفق الشروط الآتية:

  • أن تكون غيبة الزوج طويلة حتّى يئست الزوجة من عودته.
  • أن تخشى الزوجة على نفسها الضرر بسبب هذه الغيبة، كأن تخشى على نفسها الزنا، وهنا يحق لنا طلب فَسخ عقد النكاح والزواج برجل آخر.
  • أن يغيب الزوج عن الزوجة بدون سبب، أمَّا إذا غاب بسبب فيحرّم المالكية طلب الزوجة فَسخ عَقد الزاج، أمَّا باقي أهل العلم فيرون أنَّه يجوز للمرأة أن تطلب فَسخ عقد الزواج إذا غاب عنها زوجها.

فقد الزوج

إذا غادر الزوج إلى مكان مجهول أو معلوم في سفر ولم يرجع إلى زوجته ومرّ وقت طويل على غيابه، وقد انقطعت أخباره ولم تعلم زوجته ولا أهله عنه شيئًا وصار في عداد المفقودين، ففي هذه الحالة يحق للزوجة أن تطلب فَسخ عقد الزواج ويصبح أمرها بيد القاضي فيرى قبول فَسخ عقد زواجها أو عدم قبوله.

حبس الزوج

إذا تمَّ حبس الزوج بتهمة معينة وحكم عليه بالسجن لمدة معينة، فلا يحقّ للزوجة في هذه الحالة أن تطلب فسخ عقد الزواج كما أوضح جمهور أهل العلم، أمَّا المالكية فيرون أنَّه إذا حُبس الرجل ومرّت سنة كاملة على حبسه فيحق في هذه الحالة للزوجة أن تطلب فسخ عقد زواجها منعًا للضرر الحاصل من الفراق بينها وبين زوجها.

سوء العشرة من الزوج

إذا شعرت الزوجة بسوء عشرة زوجها من أي ناحية من نواحي الحياة، كأن يسيء عشرتها ماديًا أو معنويًا، فيصربها ويسبها ويشتمها ويلحق بها الأذى والضرر؛ ففي هذه الحالة يحق لها أن تطلب فَسخ عَقد الزوَاج إذا شعرت بالشقاق وأصبحت معاشرة الزوج مستحيلة.

وجود العيب في الرجل

إذا وجدتِ المرأة في الرجل عيبًا من العيوب جاز لها أن تطلب فَسخ عقد النكاح أو الزواج، فإذا وجدت المرأة في الرجل عيبًا كان مخفيًا عنها في وقت كتابة عقد الزواج، فيحلّ لها أن تطلب فَسخ العقد بعد أن تكشف العيب، ومن العيوب التي قد تخفى عن الزوجة البرص الداهلي أو الخصاء أو الجذام أو العنة أو غيرها من الأمراض والعلل.[3]

ردة الزوج عن الإسلام

تُعد الردة عن الإسلام من أبرز الأسباب التي يحق فيها للزوجة طلب فَسخ عَقد الزوَاج، ففي الإسلام لا يحق للزوجة المسلمة أن تتزوج بغير مسلم، وإذا ارتد الزوج فقد فسد عقد النكاح الذي هو في الأساس قائم بين طرفين مسلمين، والله تعالى أعلم.[4]

الفرق بين فسخ عقد الزواج والطلاق

تُوجد في الإسلام مجموعة من الفروق بين فَسخ عَقد الزَواج وبين الطّلاق، وفيما يأتي جدول يبيّن هذه الفروق كافّة:[5]

فَسخ عَقد الزّواج الطّلاق
هو نقض عقد الزواج حتّى كأنّه لم يكن من قبل هو إنهاء العلاقة الزوجية ويتمّ بالبينونة الكبرى
يتمّ خارج إرادة الزوج وبطلب من الزوجة إذا اجتمع لها سبب من أسباب فَسخ عَقد الزوَاج التي حددها الإسلام هو بيد الزوج وإرادته ويتمّ الطّلاق بلفظ الطلاق
إذا تمَّ فسخ عقد الزواج فلا رجعة بين الزوجين إلّا برضا الزوجة وبعقد زواج جديد إذا كان الطلاق بائنًا فلا يُشترط رضا الزوجة للعودة إلى زوجها
إذا تمَّ الفسخ قبل الدخول فليس للمرأة شيء من مهرها إذا تمَّ الطلاق قبل الدّخول للمرأة نصف الهر
يشترط فيه قضاء القاضي ورضا الزوجة لا يشترط فيه قضاء القاضي ولا يشترط فيه رضا الزوجة
لا يكون الفسخ إلَّا بسبب من الأسباب الشرعية المحددة قد يكون الطلاق بسبب وقد يكون بلا سبب

فسخ عقد الزواج من قبل الزوجة قبل الدخول

إنَّ مسألة فَسخ عَقد الزوَاج قبل الدخول مسألة واردة في الشريعة الإسلامية، فقد تطلب المرأة فسخ عقد زواجها قبل دخول الزوج بها وقد يطلب الزوج فسخ عقد الزوج قبل دخوله بزوجته، وجدير بالذكر إنَّ فَسخ عَقد الزوَاج من قبل الزوجة قبل الدخول بها يحرمها من المهر، قال ابن قدامة -رحمه الله تعالى- في كتابه المغني: “الفسخ إذا وجد قبل الدخول، فلا مهر لها عليه، سواء كان من الزوج أو المرأة، وهذا قول الشافع ؛ لأن الفسخ إن كان منها، فالفرقة من جهته،  فسقط مهرها، وَإِنْ كَانَ مِنْهُ، فَإِنَّمَا فَسَخَ لَعَيْبٍ بِهَا دَلَّسَتْهُ بِالْإِخْفَاءِ، فَصَارَ الْفَسْخُ كَأَنَّهُ مِنْهَا”، والله تعالى أعلم.

فسخ عقد الزواج للغش والتدليس

إنَّ المقصود بفسخ عقد الزواج للغس والتدليس هو أن يغش أحد الطرفين في الزواج الطرف الآخر بإخفائه عنه عيبًا ما، وفي هذه الحالة يكون أحد الطرفين قد غشّ ودلّس في عقد الزواج، وأصبح من حقذ الطرف الآخر أن يطلب فَسخ عَقد الزوَاج أو النكاح عند القاضي لهذا السبب، فمن المعروف أنَّ إخفاء العيب عن الطرف الآخر أثناء عقد الزواج يُعد من الأسباب التي يحق فيها للطرف الآخر فسخ عقد النكاح عند القاضي بعد اكتشاف العيب سواء كان اكتشافه بعد الدخول أو قبله.

الاثار المترتبة على فسخ عقد الزواج

إنَّ أوّل الأشياء التي يُنظر إليها عند حصول فَسخ عَقد الزوَاج بين الطرفين هو موضوع المهر، وقد كان الشرع الإسلامي واضحًا في موضوع المهر عند فسخ عقد النكاح بين الزوجين، فإذا كان فسخ العقد قبل الدخول فليس للزوجة أي شيء من مهرها، أمَّا إذا كان فسخ العقد بعد الدخول فلها مهرها كاملًا، وإذا كان المهر لسبب طارئ في الزوج مثل الردة عن الدين الإسلامي فللمرأة نصف المهر إذا كان الفسخ قبل الدخول، والله تعالى أعلم.

فسخ عقد النكاح بدون عوض

توجد مجموعة من الحالات التي يتمّ فيها فَسخ عَقد الزَواج دون أي عوض تحصل عليه الزوجة، وهذه الحالات هي:

  • إذا كان في الزوج عذر صحي يمنعه من ممارسة العلاقة الزوجية، ففي هذه الحياة يحق للزوجة أن تطلب فسخ عقد الزواج، ولكنّها إن حصلت على فسخ العقد بموجب قرار القاضي، فليس لها أي مقابل أو عوض أو مهر.
  • إذا كرهت الزوجة زوجها كرهًا شديدًا وأرادت أن تفَسخ عَقد الزوَاج بينهما، ففي هذه الحالة يحق للمرأة فَسخ عَقد الزَواج ولكن دون أن تحصل على أي عوض.
  • إذا كان الزوج شاربًا للخمر أو من متعاطي المخدرات، فيحق للزوجة أن تطلب فسخ عقد النكاح ودون عوض.

شاهد أيضًا: حكم خروج الزوجة وهي في بيت أبيها أثناء الخلاف مع الزوج

طريقة فسخ عقد الزواج الإلكتروني في السعودية

يمكن للمواطنين السعوديين القيام بتقديم طلب فسخ عقد الزواج بشكل إلكتروني من خلال موقع وزارة العدل في المملكة العربية السعودية، وذلك من خلال هذه الخطوات البسيطة:

  • الذّهاب إلى موقع وزارة العدل السعودية مباشرة “من هنا“.
  • الضَّغط على خيار “الخدمات الإلكترونية”.
  • الضَّغط على خيار “صحيفة الدعوى الإلكترونية” وهو خيار واضح في القائمة.
  • القيام بإدخال بيانات مقدم الطلب وبيانات الزوجة والزوج.
  • القيام بتعبئة بيانات الدعوى وإرفاق المستندات المطلوبة.
  • الضغط على تقديم الطلب.
  • سيتم بعدها تدقيق الطلب من قبل المحكمة وإصدار الحكم برسالة على الهاتف الجوال.
  • يمكن لمقدمي الطلبات الاستعلام عن حالة الطلب من خلال الدخول إلى قائمة القضايا الخاصة بالمستفيد.

قد يهمّك أيضًا: ما هو الزواج العرفي وما حكمه في الاسلام

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي سلّطنا فيه الضوء على فسخ عقد الزواج وأسبابه وشروطه وإجرائاته في السعودية وتحدثنا بالتفصيل عن الكثير من الأحكام والمسائل الفقهية الإسلامية التي تتعلق بموضوع فَسخ عَقد الزوَاج في الإسلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.