المرجع الموثوق للقارئ العربي

الثوابت هي عوامل تتغير في التجربة صواب خطأ

كتابة : نبوغ صالح بتاريخ : 8 سبتمبر 2021 , 17:35

الثوابت هي عوامل تتغير في التجربة صواب خطأ لا بدً أن يكون هذا التّساؤل في مخيّلة الكثيرين مما يهتمّون بالتّجارب العلميّة أو الأبحاث العلميّة القائمة على التّجربة، وباعتبار أن المتغيّرات والثّوابت هي أساس أي تجربة من الضّروريّ التّعرف عليها، لذلك خصصنا مقالنا هذا عبر موقع المرجع لنوضّح الفرق بين الثّواب والمتغيّرات مع تقديم إجابة صحيحة ومباشرة عن التّساؤل السّابق. 

ما هي التجربة  

تعد التّجارب بأبسط أشكالها اختبارًا لفرضيّة ما قائمة على ثوابت ومتغيّرات مختلفة للوصول إلى تفسير ظاهرة ما، إذ أنّ التّجربة بالأساس أسلوب علميّ ووسيلة منهجيّة تهدف لاستكشاف العالم من حولنا، وعلى الرغم من أن بعض التّجارب تجري في المختبرات، ولكن يمكنك إجراء تجربة في أي مكان وفي أي وقت، مع العلم يوجد خطوات أساسية تقوم عليها، ألا وهي:[1]

  • تقديم الملاحظات. 
  • صياغة فرضيّة. 
  • تصميم وإجراء تجربة لاختبار الفرضيّة. 
  • تقييم نتائج التّجربة. 
  • قبول الفرضية أو رفضها، وإذا لزم الأمر، من الممكن اختبار فرضية جديدة.

شاهد أيضًا: عند تصميم التجربة يجب أن يبقى كل شي كما هو بإستثناء

الثوابت هي عوامل تتغير في التجربة صواب خطأ 

الثّوابت هي عوامل تتغيّر في التّجربة صواب خطأ على اعتبار أن كل تجربة علميّة قائمة على ثوابت ومتغيّرات تتفاعل فيما بينها للوصول إلى نتائج محددة. والإجابة الصحيحة هي:

  • الثوابت هي عوامل تتغير في التجربة صواب خطأ؟ العبارة خاطئة.  

حيث أن معظم التّجارب العلمية إن لم يكن جميعها تتضمن ثوابتًا ومتغيرًا مستقلًا ومتغيرًا تابعًا، إذ أن المتغير المستقل هو جزء من التّجربة التي يغيرها العالم أو يتحكم بها، والمتغير التّابع هو جزء من التّجربة يتفاعل مع المتغيّر المستقل، في حين تكون الثّوابت الجزء الذي يحدد قبل البدء بالتجربة ولا يتغير خلالها. 

الثوابت في التجربة

الثّوابت التجريبيّة هي القيم التي لا تتغيّر أثناء التّجارب، ويوجد العديد من القوى الطبيعية والخصائص كذلك، مثل سرعة الضّوء والوزن الذّري. وفي بعض الحالات، يمكن اعتبار الممتلكات ثابتة لأغراض التجربة على الرغم من أنها يمكن أن تتغير تقنيًا في ظل ظروف معيّنة، على سبيل المثال تتغيّر نقطة غليان الماء بتغيّر الارتفاع والتّسارع بسبب انخفاض الجاذبيّة الأرضيّة.[2]

المتغير المستقل في التجربة

المتغيّر المستقل في التّجربة هو المتغيّر الذّي تتغيّر قيمته بشكل منهجيّ من أجل معرفة تأثير التغييرات، مع العلم تكون التجربة مصممّة بشكل جيد إذ كان لديها متغير مستقل واحد فقط، وذلك من أجل الحفاظ على اختبار عادل، على اعتبار أن إذا كانت التجربة تعتمد على متغيرين ثابتين، سيكون من الصعب شرح ما تسبب هذه المتغيرات في النّتائج التّجريبيّة، على سبيل المثال، في حال لدينا تجربة تهدف إلى معرفة مدى سرعة غليان الماء، من الممكن أن يغيّر المجرب حجم الماء أو درجة الحرارة المُقدّمَة، ولكن ليس كليهما معًا.[2]

شاهد أيضًا: ما الذي يفعله مُنفّذ التجربة بعد تحليله البيانات ؟

المتغير التابع في التجربة

هو المتغير الذّي تتغير قيمته وفقًا لتغير المتغير الثّابت، وعلى الرغم من الممكن أن يكون للتجربة أكثر من متغير تابع إلا أنه من الحكمة أن تُركّز التّجربة على متغيّر تابع واحد، بحيث يمكن عزل العلاقة بينه وبين المتغير المستقل بشكل واضح، على سبيل المثال، في تجربة تدرس كمية السكر التي يمكن أن تذوب في حجم محدد من الماء في درجات حرارة مختلفة، سيغيّر المجرّب درجة الحرارة بشكل منهجيّ (المتغير المستقل) لمعرفة تأثيره على كمية السكر الذائب (المتغير التابع).[2]

شاهد أيضًاالتخمين العلمي الذي يعتمد على الملاحظة والمعارف السابقة يسمى.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الثوابت هي عوامل تتغير في التجربة صواب خطأ والذي تعرفنا من خلالها على جواب العبارة السابقة، مع توضيح مفهوم التجربة العلمية، بالإضافة إلى كل من الثوابت والمتغيرات المتعلقة فيها، والقائمة عليها.

المراجع

  1. houghtco.com , What Is an Experiment? Definition and Design , 08/09/2021
  2. sciencing.com , Difference Between Manipulative & Responding Variable , 08/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *