المرجع الموثوق للقارئ العربي

تفاصيل عودة العمل بطريق الحج البري بين العراق والسعودية

كتابة : دينا الشريف

ما هي تفاصيل عودة العمل بطريق الحج البري بين العراق والسعودية، حيث تم استئناف العمل على طريق الحج البري الرابط بين محافظة النجف العراقية والمملكة العربية السعودية، بعدما توقف المشروع منذ عام 2014، وفيما يلي سيتطرق موقع المرجع عن الحديث عن طريق الحج البري الرابط بين العراق والسعودية، مع استعراض تفاصيل قرار عودة العمل بطريق الحج البري، وكافة المعلومات المهمة الأخرى ذات الصلة.

مشروع طريق الحج

مشروع طريق الحج البري، هو طريق الحج البري سابقًا الذي يعد من أهم الطرق التي تربط مدينة النجف بالأماكن المقدسة في الحجاز في المملكة العربية السعودية، وهو طريق قديم كانت تسلكه القوافل التجارية على مر العصور. وبدأ تصاعد الاهتمام بهذا الطريق في زمن  العباسيين، خصوصا على يد زبيدة بنت جعفر بن أبي جعفر المنصور الخليفة العباسي، وفي وقت سابق كان قد أعلنت السلطات العراقية بالبدء في ترميم طريق الحج البري، الذي سيقام بطول 239 كيلو مترً بين العراق والسعودية، وتم بدء العمل فيه منذ عام 2014 م ولكنه توقف بسبب الأزمات المالية التي مرت بها دول العراق،  مشيرا إلى أنه جرى الاتفاق مع الجانب السعودي على فتح مناطق تبادل تجاري على الحدود بين البلدين. وسيضم المشروع جسرًا في “وادي حسب” بطول 288 مترًا بمواصفات عالية، وقناطر صندوقية، ومن المقرر إنشاء مناطق صناعية ومواقع تبادل تجاري بين العراق والسعودية، كما سيسهم الطريق الجديد في خلق فرص عمل لأبناء المناطق السكنية التي تقع على جانبي الطريق.

عودة العمل بطريق الحج البري

أعلن محافظ النجف “لؤي الياسري” استئناف العمل في مشروع طريق الحج البري بعد توقف دام 7 سنوات منذ العام 2014 على إثر الأزمة المالية التي كانت تمر بها العراق، وجائحة فيروس كورونا، موضحًا أنه يتم العمل بالإشراف من قِبل وزارة الإعمار والإسكان، حيث أكد الياسري، أن هذا الطريق يعد المنفذ الوحيد للمرور إلى المملكة، ودول الخليج كافة، مشيرًا إلى أن المملكة تدعم هذا المشروع لما سيعود بالنفع على كلا البلدين.

عودة العمل بطريق الحج البري

تفاصيل عودة العمل بطريق الحج البري بين العراق والسعودية

أكد محافظ النجف أن العمل سيتم على قدمٍ وساق لإنجاز هذا المشروع في أقرب وقت، محملاً وزارة الإسكان والإعمار التلكؤ بشأن إنجاز المشروع، حيث أوضح أن المشروع قد تم إقراره عام 2011، ولكن لم تتم المباشرة به إلا في عام 2013م، ولكن توقف حينذاك للأسباب التي أشرنا إليها أعلاه، هذا وقد أوضح المحافظ أن الطريق يبلغ طوله 239كم، وقد تم البدء بالمرحلة الأولى منه، موضحًا أنه تم تقسيمه لعدة مقاطع، كل مقطع بطول 50 كم، حيث أنه أحد  المشاريع الاستراتيجية الهامة نظرًا لكونه يمثل الطريق القديم للحج البري.

الآثار الإيجابية على عودة العمل بطريق الحج البري

أشار محافظ النجف “الياسري” عن بعض الآثار الإيجابية المحتملة الحدوث على عودة العمل في طريق الحج البري، ومن أبرزها:

  • سيجعل هذا الطريق من محافظة النجف مكانًا استراتيجيًا للتجارة، حيث ستمثل بوابة العراق إلى المملكة.
  • يخدم المشروع سكان النواحي والقرى الواقعة على جانبي الطريق والتي يعاني سكانها صعوبة الوصول إلى مركز المحافظة بسبب وعورة الطريق.
  • سيوفر العديد من فرص العمل للشباب العراقي.
  • سيعمل عل تعزيز التجارة بين البلدين.

الآثار الإيجابية على عودة العمل بطريق الحج البري

وفي الختام نكون قد أوضحنا كافة التفاصيل حول عودة العمل بطريق الحج البري بين السعودية والعراق، كما ذكرنا الآثار الإيجابية على استئناف العمل في هذا الطريق، وكافة القرارات المتعلقة للانتهاء من العمل فيه نظرًا لأنه يعتبر بمثابة المنفذ الوحيد للدخول إلى المملكة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *