المرجع الموثوق للقارئ العربي

شعر شعبى عن ايام زمان ، شعر في وصف الزمان

كتابة : ريم جرادة

شعر شعبى عن ايام زمان ، شعر في وصف الزمان حيثُ أنّ العرب تميّزوا بقول الشّعر منذ القِدم، وكانوا يقولون الشّعر وفقًا للأحداث والمواقف التي يواجهونها متأثّرين بالطّبيعة من حولهم، كما أنّهم قالوا الشّعر بلهجاتٍ مختلفة، وإختلفت الفنون في الشّعر من حيث المضمون والوزن، فظهر الشّعر الاجتماعي والشّعبي إلى جانب شعر الوصف والأطلال وغيرها الكثير من الأشعار، وعبر موقع المرجع سوف نستعرض لكم مجموعة من الأشعار الشّعبيّة عن أيّام زمان.

شعر شعبى عن ايام زمان

كَتب الشّعراء العرب الأبيات الشّعريّة والقصائد التي تحكي عن أيّام زمان، ومن تلك القصائد الجميلة قصيدة يا زمان الصّبا عليكَ السّلام للشّاعرة وردة اليازجي وهي كالآتي:

يــا زمـانَ الصِـبّـا عـليـكَ السّـلاَمُ .. يــا ربــيــعــاً تـزهـو بـهِ الأَيَّامُ

فــيــكَ تَــحــلو الحــيــاةُ يـا زهـرَ .. ةَ العمر وتنمو العقول والأَجسامُ

رغـــدُ عـــيــشٍ كــنّــا بــهِ آهُ لودا .. مَ وهــــل للزمــــان يُـــرجَـــى دَوامُ

لهــفَ نــفــســي عـلى أُويـقَـات أُنـسٍ .. قـــد تـــقـــضَّتـــ كــأنــهــا أَحــلامُ

فــي رُبــوعٍ كــأنَّهــا جــنَّةـ الخـلدِ .. بــهــا يُــضــحِــكُ الرِيــاضَ الغـمـامُ

حــيــثُ كــان لزمـان طـلقَ المـحـيَّا .. وعــيــون الأَكــدار عــنــا نــيــامُ

حــيــثُ غــصــنُ الشّـبـاب غـضٌ نـضـيـرٌ .. يــجــمــع الورقُ فــوقــهُ والحَـمـامُ

يـا ربـوعَ الأَوطـان حـيَّا الحياتُر .. بَــكِ وليــحــيَــا سـاكـنـوكِ الكِـرَامُ

يــا مــقــرَّ الهــنــا عــليـكَ سَـلاَمُ .. يــا جــنـانـاً بـهِ يـطـيـبُ المَـقـامُ

فـــلقـــلبــي الســلوُّ عــنــكَ حَــرَامٌ .. ولعَـــيـــنــي عَــليــكَ دمــعٌ سِــجَــامُ

شاهد أيضًا: شعر غزل قصير عراقي وخليجي وبدوي ورومنسي

شعر في وصف الزمان

قيل في وصف الزّمان والذّكريات الجميلة الكثير من الأشعار الجميلة والمميّزة، وفيما يلي بعض من تلك الأبيات التي وصف فيها الشّاعر أيّام الزّمن الجميل وهي كالآتي:

أَرْجِعْ زَمَانَ الأَمْسِ مِنْ صَفَحَاتِي *** مَا أَجْمَلَ الأَيَّامَ بَعْدَ فَوَاتِ

ذِكْرَى يَعُودُ إِلَى الفُؤَادِ حَنِينُهَا *** دَوْمًا إِذَا ذَاقَ الفُؤَادُ أَسَاتِي

دَعْنِي أُمَتِّعُ بِالتَّذَكُّرِ خَطْرَتِي *** وَعَلَى الطُّلُولِ أُمَتِّعُ النَّظَرَاتِ

مَا زِلْتُ أَذْكُرُ هَا هُنَا خَطَوَاتُنَا *** وَعَلَى الرِّمَالِ وَنَقْذِفُ الحَصَوَاتِ

زَمَنٌ تَوَلَّى مِنْ رَبِيعِ حَيَاتِنَا *** فِي ظِلِّهِ مَا أَجْمَلَ الأَوْقَاتِ

نَلْهُو وَنَمْرَحُ وَالسَّعَادَةُ عِنْدَنَا *** مَا أَصْدَقَ البَسَمَاتِ وَالضَّحَكَاتِ

إِنِّي لأَذْكُرُ تِلْكَ أَحلَى لَحْظَةٍ *** زَمَنَ الطُّفُولَةِ ذَاكَ زَهْرُ حَيَاتِي

أَتَذَكَّرُ الأَصْحَابَ حِينَ يَضُمُّنَا *** لَعِبٌ عَلَى سَاحٍ مِنَ السَّاحَاتِ

نَجْرِي وَنَجْرِي لَيْسَ نَدْرِي أَنَّهَا *** تَجْرِي بِنَا الأَعْمَارُ فِي السَّاعَاتِ

وَنُلاَعِبَ المَطَرَ الخَفَيفَ إِذَا أَتَى   وَعَلَى اليَدَينِ تَسَاقُطُ القَطَرَاتِ

وَنُرَدِّدُ الإِنْشَادَ صَوْتًا وَاحِدًا *** وَنُسَمِّعُ الصَّيْحَاتِ وَالصَّرْخَاتِ

نَبْكِي وَنَضْحَكُ تِلْكَ حَالُ طُفُولَةٍ *** وَنُصَدِّقَ الأَفْعَالَ وَالكَلِمَاتِ

احلى شعر شعبى عن ايام زمان

تناول الكثير من الشّعراء العرب أيّام الصِبا والشّباب، وذكريات الطّفولة الجميلة في كتاباتهم الشّعرية، ومن أحلى الأشعار:

  • قصيدة بكيت على الشباب بدمع عيني للشاعر أبو العتاهية:

بَكيتُ عَلى الشَبابِ بِدَمعِ عَيني .. فَلَم يُغنِ البُكاءُ وَلا النَحيبُ

فَيا أَسَفا أَسِفتُ عَلى شَبابِ .. نَعاهُ الشَيبُ وَالرَأسُ الخَضيبُ

عَريتُ مِنَ الشَبابِ وَكانَ غَضّاً .. كَما يَعرى مِنَ الوَرَقِ القَضيبُ

فَيا لَيتَ الشَبابَ يَعودُ يَوماً .. فَأُخبِرُهُ بِما صَنَعَ المَشيبُ

  • قصيدة دهر يشيع سبته أحده للشاعر ابن الرومي:

دهرٌ يُشَيِّعُ سَبْتَه أحَدُهْ ** متتابعٌ ما ينقضي أمَدُهْ

والحالُ من سعدٍ يساعدنا ** طوراً ونحْسٍ مُعْقَبٍ نكدُهْ

يومٌ يبكِّينا وآونةً ** يومٌ يبكِّينا عليه غَدُهْ

نبكي على زمن ومنْ زمنٍ ** فبكاؤنا موصولةٌ مُدَدُهْ

ونرى مكارِهَنا مخلَّدةً ** والعمرُ يذهب فانياً عَدَدُهْ

أفلا سبيل إلى تَبَحْبُحِنا ** في سرمدٍ لا ينقضي أبَدُهْ

سَكْرى شبابٍ لا يعاقبه ** هرمٌ وعيشٌ دائم رغَدُهْ

لا خير في عيشٍ تَخَوَّنُنا ** أوقاتُهُ وتَغولنا مُدَدُهْ

شاهد أيضًا: شعر قصير عن الحب

أبيات شعر عن ايام زمان والطفولة

تبقى الطّفولة وذكرياتها أجمل ما يمرّ به الإنسان خلال فترات حياته، وقد كتب الشّاعر عبد الوهاب هاشم نجدى عن تلك المرحلة العمريّة التي يسترجع فيها أيام الطفولة ومن أجمل تلك الأبيات الشّعريّة كما يأتي:

فينك يا أيــّــام زمان ليه رحتـــي وسبــتينا

ليت اللي جرى ماكان ليت حلاوتك تعود لينا

وفينك يا أيام زمان

بيت الحجر قاعة وديوان وفتحــــــــة جلا تهوينا

طيرما ورف في جدران وسقف بالــــجريد يغطينا

من البير نجبد دلـو مليان نملـــــــى زيـــر يكفينا

والا زفة ســــقا حفيان من الكبــاس يجيب لينا

باب الزقاق بضبه والشيش بزرفان وفي الروشان شراب مرصوصة تروينا

فين مكوة فحم ومكنسة درجان وبليفة نخل ستي في طشت تحمينا

فين السماور أبو الفحم والدخان ومن بكرج الحليب أمي تسقينا

فين سيدي شاهن النص في شعبان ولعبت كبوش في الشارع تسلينا

حبا ويرس يفرح الكسبان والعاب كثيره نسويها بأيدينا

أيام البربر والليري بعيدان نصقع عود بعود بعيد تودينا

ومن الكاكولا نجمع الغطيان نسوي كفر لعربية تنسينا

رسالة أبويا وأمي للدكان وياما بالخيزران علقة تعشينا

أيه والله أيام زمان

شعر شعبى عن الزمن الجميل

فيما يلي أبيات شعريّة عن الزّمن الماضي الجميل والتي كتبها أحد الشّعراء معبّرًا عن أسفه عن تغيّر الأزمان وتغيّر النّاس فيها، ومن تلك الأبيات:

ألا ليت الزّمن يرجع ورا و الا اللّيالي تدور .. ويرجع وقتنا الأول وننعم في بساطتنا

زمان أوّل أحس أنّه زمان فيه صدق شعور .. نحبّ ونصدق النّية وتجمعنا محبّتنا

زمان ما فيه لا غيبة ولا حتّى نفاق وزور .. يا ليته بس لو يرجع ونسترجع طفولتنا

صغار قلوبنا بيضا نعيش في عالم محصور .. ولا نعرف أبد أغراب ما غير عيال حارتنا

شاهد أيضًا: ابيات شعر مدح وفخر قصيره

شعر شعبى عن ايام زمان ، شعر في وصف الزمان هذا ما تحدّثنا عنه ضمن فقرات هذا المقال، ومن ثمّ تنقّلنا في الحديث عن أبيات شعريّة وقصائد جميلة عن الزّمن الجميل وأيّام الطفولة التي تبقى ذكرياتها عالقة في البال على مرّ الدّهر والزّمان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.