المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيف ماتت ليلى حبيبة قيس

كتابة : اسراء ايهاب

كيف ماتت ليلى حبيبة قيس، بطلة قصة الحب القوية التي خلدها التاريخ، وضحية العادات والتقاليد القبلية، حيث تحولت قصة قيس وليلى إلى ملحمة تاريخية، وأحد أشهر أيقونات قصص الحب المأسوية على مر العصور، وقُدمت في العديد من الأفلام العربية والهندية، وسيعرض هذا المقال المقدم لكم من موقع المرجع كيف ماتت ليلى حبيبة قيس، ومن هي ليلى حبيبة قيس، ومن هو قيس مجنون ليلى.

من هي ليلى حبيبة قيس

إن ليلى العامرية حبيبة قيس هي شاعرة عربية ولدت عام 28 هجريًا في نجد في قبيلة هوزان وعاشت في بادية العرب، فهي ابنة عم قيس بن الملوح ومعشوقته، وتنتمي ليلى لفترة خلافة “مروان بن الحكم وعبد الله الملك بن مروان”، فيما يمتد نسب ليلى من مهدي بن سعد بن مزاحم بن عدس بن ربيعة بن جعدة بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوزان بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مصر بن نزار بن معد بن عدنان العامري الهوزاني.

من هي ليلى حبيبة قيس

كيف ماتت ليلى حبيبة قيس

فارقت ليلى حبيبها وابن عمها قيس بن الملوح رغمًا عنها تنفيذًا لرغبة أهلها اللذين قاموا بتزويجها، لذا امتنعت عن الطعام والشراب وأخذت تخاطب نفسها وتعض على يديها حسرة على فراق حبيبها، فقام زوجها بلطمها وطلقها لتعود مرة أخرى لأهلها، فقاموا أهلها بضربها ليلًا ونهارًا، لتنهار ليلى وتستمر في البكاء وظلت ثلاثين يومًا لا تأكل ولا تشرب واستمرت في النحيب والبكاء إلى أن ظهر عليها المرض بشدة، وصعدت روحها للرفيق الأعلى، ثم أقام أهلها عليها العزاء.

قصة قيس وليلى

إن قصة قيس وليلى هي أحد أشهر قصص التراث العربي القديم، وقد بدأت قصة قيس وليلى منذ طفولتهم، حيث كان قيس بن الملوح شخص نظامي وابن أحد ملوك الجزيرة العربية، فيما نشأت ليلى في بلدة النجوع التي تسمى الآن “محافظة الأفلاج” في الرياض في المملكة العربية السعودية، وترعرعت ليلى برفقة ابن عمها قيس الذي كانت ترعى برفقته المواشي، وبالرغم من كونه أبن أحد ملوك الجزيرة العربية إلا أنه لم يستطيع أن يتزوج من حبيبته ليلى بسبب العداء الشديد بين أهل قيس وأهل ليلى بالرغم من صلة القرابة بينهما، بالإضافة إلى أن العادة عند العرب رفض الشخص إذا ذاع عشقه للفتاه التي يريد الزواج منها اعتقادًا منهم أنها فضيحة كبيرة، ثم تم تزويج ليلى من ورد بن محمد العقيلي الذي أعطى 10 من الإبل كمهر لليلى، فاغتر والد ليلى بهذا المهر وقام بتزويج ابنته رغمًا عنها مقابل الإبل، الأمر الذي جعل ليلى تبتعد عن محبوبها قيس وتذهب إلى الطائف برفقة زوجها، فاتجه قيس بن الملوح للعيش في الصحراء حزنًا على فراق حبيبته، وحاول والده بعد ذلك أن يأخذه إلى الحج لينسى حبه لليلى، لكنها كانت محاولة فاشلة ولم تجدي نفعًا، وعلى الجانب الأخر لم تنسى ليلى حبيبها قيس، إلى ان تطلقت وماتت ودُفنت، وبعدها مات قيس حزنُا عليها، وقيل انه تم دفن قيس بجانب ليلة في قبر واحد.[1]

اقرأ أيضًا: قصة حلال المشاكل عبدالله حطاب مكتوبة

من هو قيس بن الملوح

إن قيس بن المُلَوَح هو شاعر غزل عربي من المتيمين اشتهر بلقب “مجنون ليلى”، حيث ولد قيس عام 24 هجريًا الموافق 645 م، وقد توفى قيس عام 68 هـ الموافق 688 م، ينتمي قيس إلى فترة خلافة مروان بن الحكم وعبد الملك بن مروان في بادية العرب، فيما يمتد نسب قيس من الملوح بن مزاحم بن عدس بن ربيعة بن جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوزان بن منصور بن عكرمة بن قيس عيلان بن عدنان العامري الهوزاني.

لم يكن قيس مجنونًا كما عُرف عنه، إنما اكتسابه للقب مجنون ليلى يعود إلى سبب حبه وغرامه بابنة عمه ليلى العامرية التي رفض أهلها تزويجها له، فتحول إلى عاشق مجنون بحب ليلى وأخذ ينشد في الأشعار في الصحراء بين الوحوش، وقد روى أنه تم رؤيته في الشام وأحيانًا في نجد والحجاز، إلى أن وُجد جثة هامدة بين الأحجار، الجدير بالذكر ان قيس بن الملوح هو أحد القيسين، والثاني هو قيس بن ذريح الملقب ب”مجنون لبنى”، وكلاهما ليس مجنونًا بالمعنى الحقيقي.

من هو قيس بن الملوح

شعر قيس بن الملوح

إن قيس بن المُلَوَح هو شاعر غزل عربي، وكتب العديد من القصائد الشعرية في حب ليلى العامرية، وفيما يلي سنعرض لكم أبرز قصائده في حب ليلى، وهي قصيدة لو كان لي قلبًا:[2]

لو كانَ لي قلبان لعشت بواحدٍ

وأفردتُ قلباً في هواكَ يُعذَّبُ

لكنَّ لي قلباً تّمَلكَهُ الهَوى

لا العَيشُ يحلُو لَهُ ولا الموتُ يَقْرَبُ

كَعُصفُورةٍ في كفِّ طفلٍ يُهِينُها

تُعَانِي عَذابَ المَوتِ والطِفلُ يلعبُ

فلا الطفل ذو عقلٍ يرِقُّ لِحالِها

ولا الطّيرُ مَطلُوقُ الجنَاحَينِ فيذهبُ

وفيما يلي نعرض لكم قصيدة وقالوا لو تشاء:

وَقالوا لَو تَشاءُ سَلَوتَ عَنها

فَقُلتَ لَهُم فَإِنّي لا أَشاءُ

وَكَيفَ وَحُبُّها عَلِقٌ بِقَلبي

كَما عَلِقَت بِأَرشِيَةٍ دِلاءُ

لَها حُبٌّ تَنَشَّأَ في فُؤادي

فَلَيسَ لَهُ وَإِن زُجِرَ اِنتِهاءُ

وَعاذِلَةٍ تُقَطِّعُني مَلاماً

وَفي زَجرِ العَواذِلِ لي بَلاءُ

شعر ليلى العامرية

إن ليلى العامرية عي شاعرة عربية، وقد كتبت العديد من القصائد الشعرية في حب قيس بن الملوح، والتي سنعرض لكم أبرزها فيما يلي: [3]

أَلا لَيْتَ شِعْرِي والخُطُوبُ كَثِيرَةٌ

مَتى رَحْلُ قَيْسٍ مَسْتَقِلٌّ فَراجعُ

بِنَفْسيَ مَنْ لا يَسْتَقِلُّ بِرَحْلِهِ

وَمَنْ هُوَ إن لَمْ يَحْفَظِ اللّهُ ضائِعُ

اقرأ أيضًا: اي من شعراء الجاهليه اسمه الحقيقي ثابت بن جابر

إلى هنا نختم هذا المقال، وقد أوضحنا كيف ماتت ليلى حبيبة قيس، ومن هي ليلى حبيبة قيس، وعرضنا قصة ليلى حبيبة قيس، كما أدرجنا اقتباسات من شعر قيس بن الملوح في حب ليلى، وشعر ليلى العامرية في عشق قيس.

المراجع

  1. noor-book.com , كتاب الغزل في الشعر العربي , 27/09/2021
  2. aldiwan.net , قصائد قيس بن الملوح , 27/09/2021
  3. adabworld.com , شعر ليلى العامرية , 27/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *