المرجع الموثوق للقارئ العربي

انا الذي نظر الاعمى الى ادبي شرح

انا الذي نظر الاعمى الى ادبي شرح البيت الشّعري الّذي أدّى إلى موت قائله، حيثُ أنّ الشّعراء العرب قديمًا كتبوا الكثير من أبيات الشّعر التي تتحدّث عن الشّجاعة والمروءة متفاخرين بأنفسهم وبطولاتهم، مُظْهرين ذلك من خلال أبياتهم الشّعريّة، لذا وعبر هذا المقال ضمن موقع المرجع سوف نعرّفكم من قائل أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي إضافةً إلى شرح معنى البيت الشّعري من القصيدة المشهورة.

من قائل انا الذي نظر الاعمى الى ادبي

إنّ قائل هذه الأبيات الشّعريّة هو الشّاعر أبو الطّيّب المتنبّي، وهو من شعراء العرب الّذي تميّز بأشعاره التي ما زالت مرجع للأدباء والشّعراء حتّى يومنا هذا، فقد كان من أكثر الشّعراء تمكّنًا في اللّغة العربيّة حيثُ كان يمتلك قدرة كبيرة في التّلاعب بالمصطلحات ومفردات اللّغة العربيّة، وقد كانت أكثر أشعاره تتحدّث عن نفسه وفي مدح الملوك والأمراء، وقد حصل على لقّب شاعر العرب لشدّة ذكائه وإبداعه في الأبيات الشّعريّة والقصائد، ومن أشهر أبياته الشّعريّة:

  • أنَا الذي نَظَـرَ الأعْمَـى إلى أدَبـي          وأسْمَعَتْ كَلِماتـي مَنْ بـهِ صَمَـمُ

انا الذي نظر الاعمى الى ادبي شرح

إنّ الشّاعر المتنبّي أحد أشهر الشّعراء العرب في العصر العباسي، والّذي نظم الشّعر منذ صغره وتميّز بحدّة ذكائه وبراعته في انتقاء مفرداته في أبياته الشّعريّة، وقد حازت أبياته شهرةً كبيرة من أبرزها البيت الشّعري الّذي كان سببًا في قتله وهو:

  • أنَا الذي نَظَـرَ الأعْمَـى إلى أدَبـي          وأسْمَعَتْ كَلِماتـي مَنْ بـهِ صَمَـمُ

شرح البيت الشعري: إنّ المقصود من البيت الشّعري الّذي قاله المتنبّي متفاخرًا بنفسه بأنّ الأعمى على الرّغم من فقدانه حاسّة البصر إلّا أنّه قد أبصر أدب المتنبّي، وأيضًا سمع كلماته وأشعاره الأصم الفاقد حاسّة السّمع، أي أنّ شعره اشتهر كثيرًا وانتشر في كافّة البلاد وكأنّ الأعمى ارتدّ له بصره فرأى ما كتب، والأصم سَمِع ما قال.

شاهد أيضًا: انا الذي سمتني امي حيدرة شرح

أبيات انا الذي نظر الاعمى الى ادبي

لقد كان إحدى أبيات هذه القصيدة الشّعريّة المشهورة التي كتبها المتنبّي في مدح نفسه سببًا في قتله، ومن تلك أبيات القصيدة كالآتي:

أنَا الذي نَظَـرَ الأعْمَـى إلى أدَبـي ** وأسْمَعَتْ كَلِماتـي مَنْ بـهِ صَمَـمُ

أنَامُ مِلْءَ جُفُونـي عَـنْ شَوَارِدِهَـا ** وَيَسْهَـرُ الخَلْـقُ جَرّاهَـا وَيخْتَصِـمُ

وَجاهِلٍ مَـدّهُ فِي جَهْلِـهِ ضَحِكـي ** حتَّـى أتَتْـه يَـدٌ فَـرّاسَـةٌ وَفَـمُ

إذا رَأيْـتَ نُيُـوبَ اللّيْـثِ بـارِزَةً ** فَـلا تَظُـنّـنّ أنّ اللّيْـثَ يَبْتَسِـمُ

وَمُهْجَةٍ مُهْجَتـي من هَمّ صَاحِبـها ** أدرَكْتُـهَا بجَـوَادٍ ظَـهْـرُه حَـرَمُ

رِجلاهُ فِي الرّكضِ رِجلٌ وَاليدانِ يَـدٌ ** وَفِعْلُـهُ مَا تُريـدُ الكَـفُّ وَالقَـدَمُ

وَمُرْهَفٍ سرْتُ بينَ الجَحْفَلَيـنِ بـهِ ** حتَّى ضرَبْتُ وَمَوْجُ المَـوْتِ يَلْتَطِـمُ

الخَيْـلُ وَاللّيْـلُ وَالبَيْـداءُ تَعرِفُنـي ** والسّيفُ وَالرّمحُ والقرْطاسُ وَالقَلَـمُ

شاهد أيضًا: من القائل مصائب قوم عند قوم فوائد

قصة البيت الشعري الذي قتل قائله

فقد حصل بأنّ أحد الأبيات الشّعريّة التي قالها المتنبّي متباهيًا بنفسه كانت سببًا في قتله، بعد أن هجا أحد الشّبّان من قاطعي الطّريق بأبيات شعريّة شديدة الهجاء تمسّ الشّرف والعرض، وعندما كان الشّاعر المتنبّي عائد من الكوفة مع جماعة من أصحابه ومن بينهم ابنه محمد ومفلح غلامه، صادفه في طريقه فاتك بن أبي جهل الأسدي خال الشّاب الّذي قام المتنبّي بهجيه أشدّ هجاء مع جماعة من رجاله أيضًا، وعندما حصل الشّجار بينهم أراد المتنبّي الفرار خوفًا على نفسه، فقال له غلامه أتهرب وأنت من قال:

الخَيْـلُ وَاللّيْـلُ وَالبَيْـداءُ تَعرِفُنـي ** والسّيفُ وَالرّمحُ والقرْطاسُ وَالقَلَـمُ

فقال له المتنبّي: قتلتني قتلك الله، وقد نال حتفه في تلك الواقعة وكان بيته الشّعري سببًا في قتله.

شاهد أيضًا: اذا اتتك مذمتي من ناقص من القائل

إلى هنا نكون قد وصلنا معكم إلى نهاية هذا المقال الّذي تحدّثنا فيه عن انا الذي نظر الاعمى الى ادبي شرح، ومن ثمّ تنقّلنا في الحديث من قائل أنا الّذي نظر الأعمى إلى أدبي، والأبيات الشّعريّة من تلك القصيدة، إضافةً إلى قصّة البيت الشعري الّذي قتل صاحبه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.