المرجع الموثوق للقارئ العربي

ميكوموتو مكتشف إيطالي الجنسية

كتابة : غدير مقداد

ميكوموتو مكتشف إيطالي الجنسية، إنّ التصميم والإرادة هما السبب الأساسي في نجاح أي إنسان، وهذا ما حصل مع ميكوموتو ذلك الرجل العادي الفقير، الذي تحوّل فيما بعد إلى أغنى رجال العالم، بعد تصميمه على تنفيذ فكرته التي اتهمه الناس بالجنون لمداومته على تنفيذها رغم فشلها عدة مرات، إلا أنه فاجأ الجميع ونجح في زراعة اللؤلؤ، ومن خلال موقع المرجع سيتم الحديث في هذا المقال عن العالم ميكوموتو، وقصته مع زراعة اللؤلؤ وكيف بدأ بها.

من هو العالم ميكوموتو

هو رجل عادي ياباني، كان يبيع الأرز المسلوق، ثم قام بالغوص في أعماق البحار والمحيطات لجمع القواقع، والأصداف وبيعها في الأسواق، حتى اكتشف سبب وجود اللؤلؤ في هذه الأصداف، وقام بفكرته المجنونة في زراعة اللؤلؤ في الأصداف، والتي نجحت بعد سنوات عديدة من المحاولات الفاشلة، والتي لم تكن إلا خطوة أولية في نجاحه وجعله أحد أغنى أغنياء العالم، وبدأت شركات ميكوموتو بالانتشار في اليابان وحو العالم.

اقرأ أيضًا: من هو العالم الذي جمع بين الطب والفلسفة

ميكوموتو مكتشف إيطالي الجنسية

تمكّن العالم ميكوموتو من الغوص في أعماق البحار والمحيطات، لجمع اللؤلؤ والأصداف وبيعها في الأسواق، إلا أنه كان في كل مرة يغوص فيها ويجمع اللؤلؤ ينتابه الفضول حول وجود اللؤلؤ، مما جعلها يذهب إلى صديقه عالم الأحياء المائية ويسأله عن سبب وجود اللؤلؤ في القواقع، وبعد أن علم السر بدأت تراوده فكرة إنتاج اللؤلؤ كثيراً، ويعد هذا الشخص أحد مواطني اليابان الذي أصبح فيما بعد من أثرياء العالم بعد نجاح فكرنه المجنونة، وبذلك فإن الإجابة عن السؤال السابق هي:

  • العبارة خاطئة.

اقرأ أيضًا:من هم اول مشاهير علماء الطب

قصة ميكوموتو مخترع اللؤلؤ المزروع

كان ميكوموتو رجلاً فقيراً يبيع الأرز المسلوق مع والده، من قرية توبا في اليابان، وبعد أن أصبح عمره ثمانية عشر عاماً قام بالعمل في مجال الغوص في أعماق البحار والمحيطات وصيد الأسماك والقواقع وبيعها في الأسواق، كما أنه كان يحب أن يجمع كل ما هو نادر من الأصداف، وكلما كان ميكوموتو يرى شيئاً من الأصداف كانت تراوده الكثير من التساؤلات حت ذهب بتساؤلاته إلى صديقه عالم الأحياء المائية وسأله عن سبب وجود اللؤلؤ في الأصداف، وأجابه صديقه بأنّ ذلك بسبب تسلُّل بعض الطفيليات إلى داخل القوقعة والتسبب في جرح لحمها الناعم الضعيف، مما يجعل القوقعة تقوم بالدفاع عن نفسها وعزل هذا الجسم الغريب، باستخدام لإفرازات جيرية فسفورية تسمى اللؤلؤ.

حتى بدأت تراوده فكرة زراعة اللؤلؤ، فبدأ بإدخال الأجسام الغريبة داخل القواقع، وينتظر عامين حتى يفتحها بعد ذلك ليجدها قد ماتت، وقد استغربت تجاربه على زراعة اللؤلؤ مدة خمسة عشر عاماً خسر فيها الكثير واتّّهمه الناس بالجنون، وبعد سنوات من الصبر والعزيمة نجحت فكرته بعد دراسة جادّة ومعرفة وثيقة حول إنتاج اللؤلؤ في الأصداف والقواقع، فقد وجدت أوّل لؤلؤة مزروعة في اليابان في الثامن والعشرين من شهر سبتمبر عام 1859م، وبعد إنشاء شركات ومصانع ميكوموتو التجارية أصبح هذا اليوم إجازة رسمية في كل شركاته، وبهذا أصبح ميكوموتو أحد أثرياء العالم، بل وبات يتحكم في شكل ولون حبات اللؤلؤ وعددها في القوقعة الواحدة.[1]

اقرأ أيضًا:  أشهر علماء الكيمياء العرب في العصر الحديث

وإلى هنا، نكون قد انتهينا من مقالنا الذي يحمل عنوان، ميكوموتو مكتشف إيطالي الجنسية، حيث تحدثنا عن العالم ميكوموتو، وقصته مع زراعة اللؤلؤ.

المراجع

  1. marefa.org , ميكيموتو كويتشي , 11/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.