المرجع الموثوق للقارئ العربي

خطة تعزيز السلوك الايجابي وورد

خطة تعزيز السلوك الايجابي وورد هي خُطَّة مُهمة ورئيسة في كافة الصفوف الدراسية نظرًا إلى أنها أحد أوجه التوجيه التربوي للطلاب والطالبات، ولذلك؛ تحرص كافة المدارس والهيئات التعليمية على إرشاد المعلمين والمعلمات إلى إعداد خطط تعزيز السلوكيات الإيجابية للطلاب بطريقة صحيحة وفعَّالة، ولذلك؛ سوف يتناول موقع المرجع لاحقًا توضيح أهمية وأهداف وخطة تعزيز السلوك الإيجابي بالتفصيل.

تعزيز السلوك الايجابي

إن تعزيز السلوك الإيجابي (وبالإنجليزية: Positive behavior support) والمعروف اختصارًا بـِ PBS هو أحد أشكال استراتيجيات تطبيق السلوك التطبيقي الذي يعتمد على فهم أسباب ودوافع السلوك السلبي لدى الأفراد، ومن ثّم؛ العمل على تغييره بالكيفية الصحيحة والأكثر فاعلية وتأثير، ولا سيما أن تغيير أحد السلوكيات التي اعتادها أحد الأشخاص أمرًا ليس سهلًا ويتطلب تحليل ودراسة، وغالبًا ما يتم تطبيق استراتيجيات تعزيز السلوك الإيجابي على الأطفال وطلاب المدارس.[1]

خطة تعزيز السلوك الايجابي وورد

إن برامج تعزيز السلوك الإيجابي هي عبارة عن خطط دراسية يتم رسمها عبر الاعتماد على استراتيجيات تربوية من شانها أن تُساعد على توطين الطلاب على اتباع السلوك الإيجابي والتخلِّي عن السلوك السَّلبي، وذك لتسحي جودة البيئة التربوية المدرسية، ولا سيما أن تلك الخطط المدرسية التربوية قائمة على الترغيب وليس الترهيب وقائمة أيضًا على المنع وليس العقاب، ويتم اعتبار السلوك الإيجابي هنا عند تعليمه للطلاب كما لو كان مادة دراسية يتم تعليمها له سواء لغة أو رياضيات أو علوم أو غيرهم بنفس الدرجة من الاهتمام والحرص.

غير إن أهمية وتفرد برامج تعزيز السلوك الإيجابي تكمن في التفهم التام إلى أن الطالب لا يُمكنه تنفيذ السلوك الإيجابي إلا إذا تم توطينه عليه جيدًا، حيث يتم توجيهه إلى أهمية وفائدة وثِمار اتباع السلوك الإيجابي، ومن ثّم؛ تكون مهمة غرس تلك السلوكيات الناجحة أكثر فاعلية ونجاح وتأثير في الطلاب، حيث يتعرف الطالب عن قرب عمّا هو مُتوقع منه من سلوك إيجابي وعلى هذا يسعى إلى تطبيقه، ويُمكن الحصول على خطة تعزيز السلوك الايجابي وورد word مباشرةً “من هنــا

شاهد أيضًا: خطة لعلاج ضعف التحصيل الدراسي

ملف خطة تعزيز السلوك الايجابي pdf

لقد قامت بعض إدارات المدارس بإعداد خُطَّة تعزيز السلوك الإيجابي للطلاب كاملة متضمنة على ماهية تلك الخُطَّة والاستراتيجية المتبعة بها إلى جانب توضيح أهم أهداف الخُطَّة وأعضاء التنفيذ والأهداف المنشودة من تطبيق استراتيجيات تعزيز السلوكيات الحميدة والإيجابية لدى الطلاب والطالبات والمهام المنوط بتنفيذها كل عضو ومن أعضاء تلك الخُطَّة التربوية؛ ولقد تضمنت الخُطَّة المتوفرة عبر المِلَفّ التالي اللجنة الخاصة والمقترحة للتنفيذ والتي قد تضمنت على قائدة المدرسة، المرشدة الطلابية، المسؤولة عن التوعية الإسلامية، رائدة النشاط، والمعلمة، ويُمكن الحصول على مِلَفّ خُطَّة تعزيز السلوك الإيجابي كاملة صيغة pdf مباشرةً “من هنـا

اهداف برنامج تعزيز السلوك الإيجابي

تنطوي برامج تعزيز السلوك الإيجابي على مجموعة من الأهداف الرئيسة والأساسية التي تسعى إلى تحقيقها للوصول إلى أفضل وضع ممكن للبيئة المدرسية التربوية داخل الصف، ولا سيما أن هذا يُحقق المعنى الحقيقي لمفهوم المدرسة التي تجمع بين العلم المعرفي والتقويم التربوي في آن واحد، وتأتي أهم أهداف برنامَج تعزيز السلوك الإيجابي للطلاب والطالبات على النحو التالي:

  • السعي إلى التقليل قدر الإمكان من السلوكيات السلبية المتوغلة بشكل كبير في البيئة التربوية على الصعيد المنزلي والمدرسي عبر الاعتماد على تعديل السلوكيات الإيجابية والعمل على إحلال تلك السلوك بالسلوك الإيجابي القويم.
  • الاعتماد على المنهجية العلمية فحسب فيما يخص تعزيز السلوك الإيجابي لدى المتعلمين، وخصوصًا الاستراتيجيات القائمة على المنع بدلًا من العقاب المباشر.
  • السعي عبر هذه البرامج إلى تنمية شخصية الطلاب سواء على المستوى التربوي أو النفسي او الاجتماعي والتعاوني وذلك لدى جميع المتعلمين.
  • زرع حب التنافس والتحدي الإيجابي بين المعلمين؛ وذلك من أجل الوصول إلى أعلى مستوى ممكن من تطبيق السلوكيات الإيجابية.
  • تنمية القدرات والمهارات التي من شأنها أن تُساعد المتعلمين على مقاومة ومواجهة السلوك السلبي بقوة وثقة.
  • توفير بيئة مدرسية محفزة على اتباع السلوك الإيجابي بعزم و حماسة وثقة.

شاهد أيضًا: نموذج سيرة ذاتية عربي انجليزي doc

استراتيجيات تعزيز السلوك الإيجابي

هناك العديد من أساليب واستراتيجيات تعزيز السلوك الإيجابي لدى كافة المتعلمين سواء في مرحلة الدراسة أو ما بعد الدراسة مع اختلاف آلية التنفيذ المتوافقة مع كل عقلية وعمر، ولقد أشار الخبراء التربويين وخبراء العلاقات الاجتماعية وضبط السلوك ضمن علم النفس إلى أن أهم الأساليب والآليات الخاصة بـِ تعزيز سلوك الأفراد الإيجابي، تشمل ما يلي:[2]

استراتيجية تعزيز نِقَاط القوة

إن التركيز على النِّقَاط الإيجابية لدى المتعلم والتأكيد على كفاءة الفرد هي دافع جيد لإعطاء ردود فعل وتصرفات إيجابية دائمًا وذلك بالمقارنة مع ترصد الأخطاء وإبداء النصح والتوجيه والإرشاد الدائم بسبب وبدون سبب، ولذلك على المعلم أو قائد المدرسة المعني بتطبيق خطط تعزيز السلو أن يسعى إلى إبراز نِقَاط القوة والكفاءة لدى المتعلمين ومن ثم إلقاء الكلمات والعبارات التي فعهم ليكونوا أفضل ويتغلبوا على أن أي سلوك خاطئ ولكن بشكل غير مُباشر.

رصد وإنهاء المخاوف والقلق

في الكثير من الأحيان؛ يكون السلوك السلبي الصادر من المتعلم نابعًا في الأساس من شعوره الدائم بالخوف والقلق والترقب؛ مما يدفعه يسلك سلوكًا غير قويمًا لاعتقاده بأن ذلك يُحد من مسببات هذا الشعور، لذا لا بُد ضمن خُطَّة تعزيز السلوك الإيجابي أن يتم التركيز على جميع مُسببات المخاوف لدى المتعلمين، ومحاولة معالجتها بشكل صحيح مع إعطاؤه الشعور الدائم بالحب والأمان، والاعتماد على الوسائل المرئية في هذا الأمر قدر الإمكان.

الإعداد النفسي للطالب

دون شك؛ فإن التعرض إلى المثبطات النفسية والحداث العصيبة في حياة الطالب تؤثر على كينونته وشخصيته وربما تجعله متبع دون إدراك للسلوكيات الإيجابي، وهذا أكثر ما يجب التركيز عليه عبر برامج تعزيز السلوك الإيجابي التي تهدف في الأساس إلى تقييم الحالة النفسية للأفراد الخاضعين إلى التطبيق ورصد الخلل النفسي وأسبابه حيدًا، ومن ثم؛ تقديم يد العون له للتغلب ع على هذا الأمر.

اتباع نظام التعزيز

نظام التعزيز هنا ضمن خطط واستراتيجيات تعزيز السلوكيات الإيجابية المقصود به هو السعي إلى توجيه الطالب من حين إلى آخر من أجل القيام بـِ الأنشطة والأعمال التي يعلم المعلم أو قائد الخُطَّة مُسبقًا أن الطالب يُفضلها، حتى يشعر بأن السلوكيات الإيجابية سوف تكون حافزّا له على تنفيذ ما يرغب به وليست تقييدًا له.

تحقيق التوازن التربوي

إن تعزيز السلوك الإيجابي لا بُد أن يتم بشكل منطقي متوازن وعلمي؛ لكيلا يتم تقديم قدر هائل من السلوكيات الإيجابية إلى الطالب في آن واحد؛ فيشعر حيال ذلك بالزخم والملل والنفور، وعلى هذا؛ لا بُد أن يكون هناك في معدل ما يتم طرحه من سلوكيات إيجابية واجبة الاتباع للطالب حتى وإن كان ذلك بشكل غير مباشر، مع تحقيق الموازنة المطلوبة أيضًا بين الأفعال والأعمال التي يفضلها المعلم وبين ما يتم طرحه له من مهام أخرى.

الحث على الإنجاز

الحث على الإنجاز لا بُد أن يكون ضمن آليات تطوير وتعزيز صفات السلوك الإيجابي لدى الأفراد، ولا يكون ذلك سوى من خلال إعطاء المتعلم القدر الكافي من الاحترام والتقدير الذي يُشعره بأنه ذو قيمة في المكان الذي يتواجد به سواء في الفصل أو قاعات التعلم على اختلاف أنواعها أو غيرها، وبذلك؛ فإن شعور الفرد بذاته وأنه محل اهتمام وتقدير يجعله راغبًا طوال الوقت في الإنجاز والإبداع.

ختامًا، يكون قد تم عرض خطة تعزيز السلوك الايجابي وورد عبر خطة برنامج تعزيز سلوك إيجابي متكاملة في مِلَفّ بصيغة word وكذلك مِلَفّ بصيغة الـ PDF فضلًا عن توضيح أهم أهداف خطط وبرامج تعزيز السلوكيات المفيدة والإيجابية إضافةً إلى التعرض إلى أهم الآليات والاستراتيجيات التي يمكن الاعتماد عليها في تحقيق هذا الأمر.

المراجع

  1. wikipedia.org , Positive behavior support , 17-2-2021
  2. thaqfny.com , Positive behavior strategies: What you need to know , 18-2-2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.