المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين المصرف والبنك

الفرق بين المصرف والبنك هو أمر يجهله الكثيرون حيث أن البعض يرى أنه لا يوجد فرق بينهما، ولكن في الحقيقة هناك اختلاف بين كل منهما ولكنه اختلاف بسيط يصعب على البعض فهمه، لذلك يعرض لكم موقع المرجع مجموعة من المعلومات التي من شأنها توضيح الفرق بين المصرف والبنك بشكل مبسط.

نبذة تاريخية عن المصرف والبنك

اذا نظرنا إلى المراجع التاريخية؛ سنجد أن تاريخ المصرف يعود إلى عام 3500 قبل الميلاد حيث بدء ظهور أول أشكال العمليات المالية والمصرفية في تلك الفترة في حضارة ما بين النهرين؛ ففي تلك الفترة انتشرت مجموعة من المصارف في شكل شبكة لها قواعد تتحكم في نشاطاتها.

بدأ تطور المصارف وتغير شكلها بعض الشيء في فترة الحضارة اليونانية القديمة؛ حيث زاد انتشار الصيارفة في الأسواق ليصبحوا المنفذين لعمليات البنوك المختلفة مثل قرض الأموال وجمع الودائع وغيرها.

اما بالنسبة للشكل الحديث للمصارف والبنوك؛ فقد ظهر في فترة أواخر القرون الوسطى بين كل من القرن الثالث عشر والرابع عشر الميلادي؛ حيث بدأ انتشار العمليات التجارية في بعض المدن الإيطالية، ذلك الأمر الذي أدى إلى زيادة ثروات التجار الإقطاعيين، وهنا بدأت الحاجة الحقيقية إلى الصرافة حتى يتمكن هؤلاء التجار من إيداع أموالهم عند هؤلاء مقابل الحصول على شهادات التي من شأنها أن تُثبت ملكيتهم لها.

بدأ الأمر يتطور في التعاملات المالية حتى بدأ ظهور الشكل الأول للشيكات في صورة شهادات الإيداع الخاصة بحامليها والتي تؤكد ملكيتهم للأموال الموجودة في الصرافة.

ثم جاء تطور النشاط المصرفي في مطلع عصر النهضة نتيجة زيادة تدفق المعدن الأصفر، ثم تطور شكل المصارف ليظهر أول أشكال المصارف التجارية في مطلع القرن السادس عشر حيث تم تأسيس مصرف أمستردام في عام 1609م، ثم تم تأسيس أول بنك استخدم الأوراق المالية وهو مصرف ستوكهولم.

الفرق بين المصرف والبنك

يتسائل الكثيرون عن حقيقة الفرق بين المصرف والبنك، لذلك نعرض لكم فيما يلي المزيد من التوضيح لكي يتمكن القارئ من فهم نقاط الاختلاف بين كل منهما:

الفرق بين المصرف والبنك لغويًا

اذا نظرنا إلى كلمة بنك؛ فسنجد أنها كلمة مشتقة من الكلمة الإيطالية banca أو الكلمة الفرنسية banque والتي تعني الطاولة التي كان يتم استخدامها في القدم لتبادل العملات، وإجراء نشاطات الصرافة المختلفة.

اما بالنسبة لكلمة مصرف؛ فنجد أنها كلمة عربية مشتقة من الفعل صرف الذي يعني مكان الصرف، أي أن المصرف هو المؤسسة التي يتم وضع الأموال والودائع بها ويؤتمن عليها، ويتم سحبها في صورة قروض عند الحاجة.

أي أننا يمكننا القول أنه لا يوجد فرق بين المصرف والبنك لغويًا حيث أنهما يحملان المعنى نفسه والدلالة، فالاختلاف يكمن في أصل كل كلمة فقط.

الفرق بين المصرف والبنك اصطلاحًا

هناك فرق بين كل من المصرف والبنك اصطلاحًا، ولمزيد من التوضيح نعرض لكم فيما يلي اهم نقاط الاختلاف بين تعريف كل من المصرف والبنك:

  • يمكن تعريف البنك على أنه شركة مالية أو مؤسسة مختصة بإستلام الودائع أو تقديم القروض للعملاء، ويتم ترخيص البنوك من خلال البنك المركزي. اما تعريف المصرف؛ فنجد أن المصرف عبارة عن النشاط التجاري الذي تقوم به البنوك.
  • تعمل البنوك على تقديم مجموعة متنوعة من الخدمات المالية ومنها الاستثمار بإستخدام الأوراق المالية، إدارة الأموال، تحويل العملات، العمل في صناديق الودائع الآمنة.
  • تعتمد أعمال البنوك بشكل رئيسي على استلام أموال العملاء واستخدامها في أعمال الائتمان المختلفة أو الاستثمارات المالية، كما أن للبنوك استخدامات عديدة أخرى ومنها تقديم الاستشارات المالية والمعنوية للعملاء.
  • اما المصرف؛ فنجد انه يتمثل في مجموعة الأنشطة التي تتم داخل البنك مثل نشاط إقراض المال، تأجير الممتلكات، استلام المدخرات، تقديم التسهيلات المتعلقة برهن عقار، توفير التسهيلات المتعلقة بخزانة الأمان للأشياء النفيسة، توفير التسهيلات المتعلقة بأصحاب الحسابات الجارية، وغيرها من الأنشطة الأخرى التي يقدمها البنك لعملائه.[1]

الفرق بين وظيفة المصرف والبنك

هناك فرق بين وظيفة كل من المصرف والبنك، واليكم فيما يلي اهم نقاط الاختلاف في وظيفة كل منهما:

  • للبنوك اهمية بالغة في الدولة؛ حيث انها تلعب دور الوسيط بين ملاك رؤوس الأموال وبين من يبحث عن تلك الأموال لاستثمارها، فهي تقوم بإستلام الأموال من أولئك الذين يريدون إيداع أموالهم في مكان آمن وموثوق به، ثم يقومون بإقراض هذا المال إلى أولئك الذين يحتاجون إلى أموال لعمل مشروعات.
  • زادت الحاجة إلى البنوك بعد الثورة الصناعية في أوروبا الذي نتج عنها دخول تلك الدول في عصر الإنتاج، وبدأت البنوك في استخدام الأساليب التكنولوجية الحديثة والمتطورة لتقديم الخدمات المصرفية إلى عملائها، وكذلك لإدخال منتجات وتعاملات جديدة.
  • اما بالنسبة للمصرف؛ فنجد أنه عبارة عن الشركة المسؤولة عن عملية جمع الودائع واستلام الأموال، متضمنة جميع الأنشطة التي تتم داخل البنوك، أي أن المصرف هو جزء من البنك. [2]

شاهد أيضًا: فتح حساب في البنك العربي الوطني عن طريق النت

ما هي أنواع المصارف والبنوك؟

هناك أنواع متعددة للمصارف والبنوك، واليكم فيما يلي توضيح لأهم أنواع المصارف والبنوك:

البنك المركزي

يعتبر البنك المركزي هو البنك المشرف العام على جميع البنوك، فهو المسؤول الأول عن إدارة عرض النقود، وتحديد نسبة الفائدة الخاصة بالتعاملات المالية التي تتم داخل البنوك الأخرى، كما أنه المشرف على البنك التجاري، إلى جانب دوره في تحقيق الأهداف النقدية السياسية، ومنح القروض عند حدوث عجز اقتصادي بالدولة.

البنوك التجارية

تتعامل البنوك التجارية مع المؤسسات الإنتاجية الكبرى والصغرى؛ حيث انها تتيح لعملائها اقتراض الأموال أو القيام بتحويلها، فهي بمثابة المكان الرئيسي الذي يلجأ اليه التجار في جميع تعاملاتهم التجارية.

البنوك الاستثمارية

البنوك الاستثمارية هي تلك البنوك المسؤولة عن إدارة سندات الخزانة، والعمل على تداول الأسهم، وغيرها من التعاملات الأخرى، كما أنها تقوم بإعادة تنظيم الشركات وتوجيهها من خلال إدارة العمليات الاستثمارية داخل الشركة وجميع الأموال ودمجها.

بنك الإدخار

يختص بنك الإدخار بتأمين الأموال الخاصة بعملائه، وذلك من خلال مكاتب البريد، لذلك يعتبر البعض أن هذا النوع من البنوك هو فرع من البنوك التجارية.

البنوك الزراعية

تختص البنوك الزراعية بإعطاء المزارعين القروض المالية، وقد تم تأسيسها من قِبل الحكومة لتأمين الزراعة في الدولة. ومن اهم نماذج البنوك الزراعية: البنك الوطني للتنمية الريفية، وشركة التمويل والتنمية الزراعية.

البنوك الصناعية

البنوك الصناعية هي تلك البنوك المختصة بإعطاء القروض طويلة الأجل لأولئك الراغبين في إنشاء المباني الصناعية أو شراء المعدات اللازمة في مجال صناعي معين، كما أنها تقوم بتأمين الأموال من خلال إصدارها للسندات والأسهم.

يوجد مجموعة أخرى من البنوك ومنها بنك ومصرف التجزئة، بنك ومصرف غير خاضع للرقابة، البنوك التعاونية، البنوك العقارية، بنوك الصرافة، بنوك صرف العملات الأجنبية، المصارف الخاصة، وغيرها من الأنواع الأخرى. [3]

وبذلك نكون قد عرضنا لكم الفرق بين المصرف والبنك الذي يمكن أن يكون غير واضح بالنسبة للكثيرين، فبالرغم من وجود تشابه كبير بين كل من المصرف والبنك خاصة في مفهوم كل منهما، لكن يظل الفرق فيما بينهما موجودًا وواضحًا.

المراجع

  1. investopedia.com , Bank , 17/2/2021
  2. economicshelp.org , Purpose of Banks , 17/2/2021
  3. thestreet.com , Types of Banks: Which Is Right for Your Needs? , 17/2/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *