المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين العلمانية والليبرالية

كتابة : اسراء عز الدين

الفرق بين العلمانية والليبرالية، واحدة من الفروق لا يستطيع بعض الأشخاص التفريق بينهما، لوجود تشابه في بعض الأسس والمبادئ بينهما، وقيل أن الليبرالية تعني في المصطلح العام الحرية، أما العلمانية هي فصل الدين عن الدولة كما يرى البعض، لذلك وعبر موقع المرجع سنتناول الفرق بين العلمانية والليبرالية، والفرق بين العلمانية والليبرالية وبين كل من الديمقراطية والشيوعية.

الفرق بين العلمانية والليبرالية

كان ظهور العلمانية والليبرلية زمن التطور والحضارة في وقت كان الإنسان مرتبط ارتباط كبير بالدين في كافة المجالات وخاصة من الناحية السياسية لذلك أراد أنصار كل من العلمانية والليبرالية وضع مفاهيم ومعتقدات لفصل الدين عن باقي الأمور وبيان أن الإنسان له الحرية المطلقة في أي عمل يقوم به طالما لا يؤذي أحد.

الفرق بين العلمانية والليبرالية من حيث التعريف

يوجد فرق كبير بين الليبرالية والعلمانية من ناحية مفهوم كل منهما، فالعلمانية من المفاهيم القديمة، أما الليبرالية فهو مصطلح عرف حديثًا، ويمكن التعرف على الفرق بين المفهومين من ناحية التعريف ما يلي:

  • تعريف العلمانية: هي واحدة من المفاهيم التي ظهرت في العصور الوسطى، وجاءت لتبين ردة فعل على أفعال وأفكار الكنيسة، والهدف من ظهورها هي فصل الدين عن الدولة وباقي المؤسسات الدولية، وتهتم فقط بالشؤون الدنيوية فقط، وأكدت على أن الجميع متساو في القانون.
  • تعريف الليبرالية: هي من المصطلحات الأجنبية المعربة، والتي تهتم بشكل كبير بالحرية، وتعتبر حركة سياسية واقتصادية، وتؤمن بوجود تكافئ للفرص في الحياة، والتملك، والحرية، ويقف جماعة الليبرالية ضد الحكومات إذا حاربت حرية الإنسان وقيدت استقلاليته، ومبدأ هذه الحركة يقوم على المنافسة الشريفة في الأسواق، كما وأكدت على ضرورة حماية حقوق الإنسان، ووجود تحرر سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، وسعت إلى ضرورة وجود تحسين في الظروف الاجتماعية ووجود عدالة بين المواطنين.

الفرق بين العلمانية والليبرالية من حيث النشأة

النشأة من الأسباب الأساسية التي من خلالها يمكن معرفة الفرق بين المصطلحات وخاصة مصطلح العلمانية والليبرالية، ويمكن الفرق بينهما من ناحية النشأة ما يلي:

  • نشأة العلمانية تعود إلى زمن النهضة الأوروبية في عصر التنوير، وجاءت كردة فعل من أجل فصل الدين عن السياسة، حيث ترى أن الدين فقط هو علاقة خاصة بين العبد وربه، ويجب على الكنيسة فقط تنظيم هذه العلاقة ولا دخل لها في الأمور الأخرى، كما وأكدت على وجود نظام سياسي مجرد بشكل كبير عن الدين.
  • أما الليبرلية فنشأة نتيجة الظروف الاجتماعية التي مرت بها أوروبا في القرن السادس عشر الميلادي، وهذه الظروف كانت تتغير بشكل كبير، وجاءت نتيجة الممارسات التي كانت تفعلها الكنيسة من تسلط واستبداد، مما ساعد على ظهور الثورات ضدها، مطالبين بالعدالة والحرية والمساواة والتخلص من استبداد وعبودية الكنيسة، وهذه الثورة كانت بدايتها هي قيام الثورة الفرنسية الأولى وتوسعت لتشمل الجانب السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

الفرق بين العلمانية والليبرالية من حيث الأسس والمبادئ

تقوم العلمانية على مبادي وأسس مهمة، وهي على النحو الآتي:

  • فصل الدين عن الدولة ومؤسساتها وكافة المجالات العامة.
  • بناء الإنسانية على حياة أفضل مستندين للعلم الحديث.
  • يعتبر العلم القدر بالمفهوم الإنساني، ولا يمكن اعتباره القدر الديني.

أما المبادئ والأسس التي قامت عليها الليبرالية هي كالآتي:

  • الإنسان له الحرية المطلقة في تصرفاته طالما لا يؤذي أحد.
  • لا يحق للدولة أو أي مؤسسة أخرى التدخل بحياة الإنسان الشخصية.

الفرق بين العلمانية والليبرالية من حيث المؤسس

من أبرز مؤسسي العلمانية كل من جورج هوليوك، وتوماس هوبز، أما سبينوزا أكد على وجود خطورة كبيرة بتدخل الدين في السياسة فألف العديد من الكتب منها كتاب رسالة في اللاهوت والسياسة.

أما مؤسس الليبرالية هو الفيلسوف جون لوك الذي يعتبر المؤسس الليبرالية الأول، ولقب بأبي الليبرالية، ونادى لوك بضرورة فصل الدين عن الدولة.

الفرق بين العلمانية والليبرالية من حيث الأيديولوجية

يقوم المذهب الليبرالي على ضرورة وجود الحرية للإنسان، وأكدت على أن الإنسان يعتبر كائناً مستقلاً بحد ذاته، والليبرالية تعتمد على أسس علمانية كما أنها انبثقت عن العلمانية وتعزز وجود الحرية الفردية، والعلمانية هو خطاب جاء ليتم إنهاء كافة الفلسفات في العصور الوسطى، وأكدت على حصر دور الدين ولا يمكن دمجها مع الدولة وباقي المؤسسات، وبعد عن الفلسفة الدنيوية، ولكن في الوقت نفسه تأسست فلسفة الحداثة منها الليبرالية وهذا يرجع إلى وجود فلاسفة التنوير.

الفرق بين العلمانية والليبرالية من حيث العلاقة بالدين

الثقافة العلمانية من الثقافات التي لخصت بعض الكتب الدينية المقدسة، وذلك يتم من خلال وجود مجموعة من الآثار من أجل التخلص من سيطرة الكنيسة، وأيضًا الرهبنة التي كانت تتحكم في الأفراد، وهي من الأمور التي كانت منتشرة في العصور الوسطى، كما وتم وضع مصطلحات العقد الاجتماعي مكان المعايير الدينية الأخلاقية الذي يعتبر الأساس في وجود الليبرالية السياسية، التي تقوم على وجود حقوق طبيعية لجميع الأفراد التي كانت مثل الطبيعة السابقة منها التملك والحرية.

الفرق بين العلمانية والليبرالية من حيث العلاقة بالسياسة

تتركز كل من الليبرالية والعلمانية على الفرد بشكل كبير وكافة الأمور التي تتعلق به وخاصة فيما يتعلق بالدين، ويكون من خلال العصر الذي يعيش فيه بدون النظر للكتب المقدسة، والعلمانية هي نوع من الفلسفات تأتي تعمل على الحد من تأثير الدين في كافة المجالات، والفرد هو الوحيد الذي يحدد مصيره.

أما الليبرالية بالمفهوم السياسي هي مفهوم تعتمد على الأخلاق لا يهتم فقط إلى بالبنية الأساسية للمجتمع، ويقدمه بعيدًا عن المذاهب الأخرى الشمولية، كما وأكد على أن جميع البشر أحرار، ومتساوون في كافة الأمور.

الفرق بين العلمانية والليبرالية من حيث الانتشار

العلمانية كان انتشارها بشكل كبير في أوروبا، وكان بدايتها في عصر النهضة والإصلاح، وأول ظهور لها في دولة بريطانيا وتوسعت لتشمل ألمانيا وفرنسا، ومن ثم انتشرت الليبرالية على يد الفيلسوف جون لوك وبعدها انتشرت بشكل واسع في كافة أنحاء أوروبا حتى وصلت للولايات المتحدة الأمريكية، كما ووجود العديد من الحركات في الغرب التي أكدت على الليبرالية والعلمانية وانتشرت بشكل كبير في جميع الدول العربية، والعلمانية تقع من ضمن إطار تاريخي مع تواجد المسيحية وهذه الحركة تم تطبيقها في كافة الأديان، سبب هو وجود التعددية الدينية وبعض الأسس المتعلقة بها.

شاهد أيضًا: ما معنى الاحكام العرفية في اوكرانيا

العلاقة بين العلمانية والليبرالية والديمقراطية

تعرف الديمقراطية بأنها عبارة عن حكم الشعب وسلطته، حيث تهتم كثيرًا بآراء الشعب وتعتبر أساسية، كما وأعلنت عن خضوع الأقلية لحكم الأغلبية، وحرية الشعب في اختيار السلطة التي تحكمه، والديمقراطية تعتبر إحدى نتائج العلمانية، وهي عدم تدخل الدين في الأمور السياسية، والفرد له الحق فقط في تقرير مصيره من خلال الانتخابات.

والليبرالية تؤكد على الحرية الفردية، أما الديمقراطية فتؤكد على وجود الحريات المختلفة منها الرأي والتعبير وهذه المبادئ تعتمد عليها الديمقراطية، كما أن الديمقراطية واحدة من أهم التطلعات الليبرالية، كما أن الديمقراطية والليبرالية يمثل التفكير المعاصر السياسي، ويوجد ترابط بينهما من الناحية المفاهيمية.[1]

شاهد أيضًا: الفرق بين حالة الطوارئ والأحكام العرفية

العلاقة بين العلمانية والليبرالية والشيوعية

يوجد اختلاف كبير بين الليبرالية والشيوعية من ناحية الأيديولوجية، فلا يمكن تسمية الشيوعية بالليبرالية، والعكس صحيح فكلا المصطلحين له سمات تختلف عن الآخر، الليبرالية تعتمد على وجود الحرية الفردية ولا يوجد أي تدخل أو قيود، أما الشيوعية لا تؤكد على الحرية الفردية، وتقف على ضرورة المساواة بين الجميع، ورفاهية المجتمع، وتعتمد على وجود التقاسم للجميع في السلطة، أما الليبرالية لا يوجد فيها تقاسم، أما من الناحية الاقتصادية فالليبرالية تفكر بوجود أسواق حرة، أما الشيوعية تؤكد على أن المجتمع له الحق في السيطرة على الاقتصاد والإنتاج ويتم بعدها تقاسم الأرباح.

أما العلمانية فهناك تقارب من حيث المنهج بينهما، حيث تؤكد على وجوب فصل الدين عن السياسة، أما الشيوعية لا تعتمد في وجودها على مبدأ كل شخص حر في اتخاذ قراراته، ممكن أن يوجد اختلاف بينهم في أمور معينة لا يوجد توافق بينهم، وتحاول إبعاد الحكومة عن أي مشروع تديره.

وبهذا نكون قد انتهينا من هذا المقال والذي بعنوان الفرق بين العلمانية والليبرالية، حيث تناولنا فيه الفرق الكبير بين العلمانية الليبرالية في كافة الأمور من حيث التعريف والنشأة والأسس والمبادئ، والأيديولوجية، وعلاقتها بالدين والسياسة، كما وتناولنا العلاقة بين العلمانية والليبرالية وبين الديمقراطية والشيوعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.