المرجع الموثوق للقارئ العربي

أكبر حقل نفط بري في العالم هو حقل

كتابة : اسماعيل منصور

أكبر حقل نفط بري في العالم هو حقل يعتبر النفط والوقود الأحفوري من أهم مصادر الطاقة الغير متجددة في وقتنا الحالي حيث أننا نعتمد عليها بشكل كبير ومبالغ به دون أن نكترث لآثاره ومضاره على البيئة والإنسان على الرغم من إنعاشه للاقتصاد في كافة الدول النفطية المنتجة والمصدرة لهذه المادة، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نجيبكم على هذا السؤال المهم الموجه للطلاب في تدريباتهم كما سنتعرف أكثر على هذه المادة وأضخم حقولها حول العالم ونذكر كل ما يخص موضوعنا اليوم بشكل يعزز المعرفة لدى الطلاب بشكل أفضل.

النفط الخام والمنتجات البترولية

كلمة البترول تعني الزيت الصخري أو الزيت من الأرض ويعرف النفط الخام والوقود الأحفوري البترولي على أنه خليط من الهيدروكربونات التي تكونت من بقايا الحيوانات والنباتات التي عاشت منذ ملايين السنين في بيئة بحرية قبل وجود الديناصورات، وعلى مدى ملايين السنين غطت بقايا هذه الحيوانات والنباتات طبقات من الرمل والطمي والصخور وفي المقابل حولت الحرارة والضغط من هذه الطبقات البقايا إلى ما نسميه الآن النفط الخام أو البترول. 

ويوجد النفط الخام والهيدروكربونات الأخرى في صورة سائلة أو غازية في أحواض أو خزانات تحت الأرض وفي مساحات صغيرة داخل الصخور الرسوبية أو بالقرب من سطح الأرض في رمال القطران أو الزيت، وبشكل عام تعتبر المنتوجات البترولية هي أنواع الوقود والطاقة المصنوعة من النفط الخام إضافة إلى الهيدروكربونات المستخلصة من الغاز الطبيعي ويمكن تصنيعها من الفحم والغاز الطبيعي والكتلة الحيوية.[1]

شاهد أيضًا: معظم حقول النفط في وطني المملكة العربية السعودية في

أكبر حقل نفط بري في العالم هو حقل

تتوزع الحقول النفطية في مناطق عدة حول العالم فمنها ما هو مكتشف ومنها ما هو غير مكتشف حتى الآن في البر والبحر على حد سواء، الحل هو:[1]

  • السؤال: أكبر حقل نفط بري في العالم هو حقل
  • الجواب: الغوار

فحسب تصنيف المنظمات العالمية تعد كل من فنزويلا وكندا والمملكة العربية السعودية من أكبر دول العالم المنتجة والمصدرة للنفط الخام والمكرر كما أنها أغنى الدول وتليها الولايات المتحدة الأمريكية وباقي دول العالم.

حقل الغوار 

يحتفظ حقل الغوار في المملكة العربية السعودية باحتياطيات نفطية متبقية تقدر بنحو 70 مليار برميل مما يجعله إلى حد بعيد أكبر حقل نفط بري في العالم، حيث تم اكتشاف حقل النفط العملاق في عام 1948 وهو قيد الإنتاج منذ عام 1951، ويقع حقل الغوار الذي يبلغ طوله 160 ميلًا وعرضه 16 ميلًا في محافظة الأحساء بالمملكة العربية السعودية ويضم ستة مناطق إنتاج رئيسية هي فزران وعين دار وشدقم  والعثمانية وحرض والحوية، وخلا مسيرتها أنتجت الغوار أكثر من 60 مليار برميل من النفط في السنوات الستين الماضية من عملها وتواصل إنتاج ما يقرب من خمسة ملايين برميل من النفط يوميًا، وفي الوقت الحالي الحقل مملوك ومدار من قبل شركة أرامكو السعودية المملوكة للدولة والتي تعد أكبر شركة للنفط والغاز في العالم.[2]

أكبر حقول النفط البرية حول العالم

منذ أن تم اكتشاف النفط لأول مرة وتعرفت عليه البشرية بدأت الدول العالم بالبحث عن هذا المورد الثمين والتنقيب عنه في كافة مناطقها، وفيما يلي سوف نذكر لكم أكبر الحقول الموثقة عالمياً بالترتيب من الأكبر حتى الأصغر وهي:[2]

  • الغوار في السعودية: يحتفظ حقل الغوار في المملكة العربية السعودية باحتياطيات نفطية متبقية تقدر بنحو 70 مليار برميل وتم اكتشاف حقل النفط العملاق في عام 1948.
  • حقل Sprayberry / Wolf Camp في الولايات المتحدة الأمريكية: تم اكتشاف الحقل الذي يبلغ طوله 150 ميلًا وعرضه 75 ميلًا في عام 1949 ويحتوي على ما يقرب من 50 مليار برميل من موارد النفط القابلة للاستخراج. 
  • برقان الكبرى في الكويت: ويحتوي على أكثر من 40 مليار برميل من احتياطي النفط المتبقي القابل للاستخراج والذي يغطي مساحة إجمالية تبلغ حوالي 1،000 كيلومتر مربع وتم اكتشاف الحقل في عام 1938.
  • كارابوبو 1 في فنزويلا: الذي يحتوي على 31 مليار برميل من الاحتياطيات النفطية القابلة للاستخراج المقدرة والذي بدأ الإنتاج الفعلي بعد اكتشافه في بداية عام 2013.
  • خريص في المملكة العربية السعودية: ويقدر احتياطي النفط القابل للاستخراج بأكثر من 25 مليار برميل ويغطي مساحة إجمالية قدرها 2890 كم 2 وبدأ الإنتاج من الحقل في عام 2009.
  • مارون في إيران: ويحتوي على احتياطيات نفطية قابلة للاستخراج تقدر بـ 22 مليار برميل وتم اكتشاف الحقل في عام 1963 وبدأ تشغيل حقل مارون في عام 1966.
  • غرب القرنة في العراق: يحتوي الحقل على ما يقرب من 21.5 مليار برميل من احتياطيات النفط القابلة للاستخراج وتم اكتشاف حقل النفط في عام 1973.
  • الأهواز في إيران: ويمتلك 18 مليار برميل من احتياطيات النفط القابلة للاستخراج ويعد حقل الأحواز الذي يبلغ إنتاجه 750 ألف برميل يوميًا أكبر حقل بري منتج في إيران في الدولة التي تمتلك رابع أكبر احتياطيات نفطية في العالم .
  • الرميلة في العراق: ويحتوي على 17.8 مليار برميل من احتياطيات النفط القابلة للاستخراج وتم اكتشاف حقل الرميلة في عام 1953 مع 65 مليار برميل من النفط الأولي.
  • آغاجري في إيران: ويحتوي على 17 مليار برميل من احتياطيات النفط القابلة للاستخراج وتم اكتشافه في عام 1938 وبدأ الإنتاج في عام 1940.

أقسام حقل الغوار

بالمجمل يقدر احتواء حقل الغوار على 70 مليار برميل من الاحتياطي النفطي بما في ذلك 48.25 مليار برميل من الاحتياطيات السائلة اعتبارًا من ديسمبر 2018 ويضم أكثر من ربع إجمالي الاحتياطيات الهيدروكربونية المُؤكدة لشركة أرامكو السعودية والتي تتوزع في قسمي الحقل العملاق وهما:[3]

  • القسم الشمالي: وتشمل الخزانات الرئيسية لحقل الغوار في القسم مكامن تشكيلات الحجر الطيني في العصر الجوراسي وخزان كربونات الفاضلي السفلي لتكوين ضروما وخزانات الخف A و B و C و D لغاز الخف غير المصاحب للتشكل.
  • القسم الجنوبي: منطقة الغوار الكبرى يحتوي على كميات كبيرة من الغاز غير التقليدي والموارد السائلة المرتبطة به الموجودة في الصخور والذي يركز بشكل أساسي على مناطق جنوب الغوار وكذلك الجافورة وشمال الجزيرة العربية.

مكامن النفط في حقل الغوار

يتألف حقل النفط البري من ست مناطق تطويرية هي فزران وعين دار وحرض والعثمانية وشدقم والحوية وكل من منطقة من هذه المناطق تنتج النفط بنسب متفاوتة، وفيما يلي نقدم لكم نبذة عن كل قسم منها وهي:[3]

  • عين دار: تم اكتشاف أول بئر في عام 1948 ودخل حيز الإنتاج في أوائل عام 1951 بمعدل 15600 برميل يوميًا واستمرت البئر في إنتاج الزيت الجاف دون أي تلوث للمياه حتى عام 1999.
  • حرض: وهو ثاني بئر مكتشف في الغوار  في عام 1949 ولكن بدأ الإنتاج في عام 1964 بمعدل 6400 برميل في اليوم.
  • العثمانية: تم الاكتشاف والحفر في بئر العثمانية في عام 1951 وبدأ العمل فيه رسمياً عام 1956 بمعدل 11300 برميل في اليوم.
  • شدقم: وهو الاكتشاف الرابع الذي اكتمل بناؤه عام 1952 دخل حيز الإنتاج عام 1954 بمعدل 12400 برميل في اليوم.
  • الحوية: تم حفر بئر الحوية الذي يؤكد وجود النفط بين العثمانية وحرض في عام 1953 وبدأ العمل به في عام 1966 بمعدل 4800 برميل في اليوم.
  • فزران: وهو آخر المناطق المكتشفة حيث تم اكتشاف النفط في فزران في أقصى شمال حقل الغوار في عام 1957 وبدأ الإنتاج في عام 1962.

تقنيات استخلاص وإنتاج النفط في حقل الغوار

في بداية اكتشاف البئر النفطي لم تكن التقنيات الحديثة والآمنة لم تكن مستخدمة بعد في عمليات الاستخراج والإنتاج للنفط، وفيما بعد قامت المملكة العربية السعودية بإدخال هذه التقنيات على عدة مراحل:[3]

  • تقنية الحقن: تم إدخال حقن الغاز في حقل الغوار في عام 1958 بينما تم إدخال حقن المياه في عام 1964 لتوفير دعم إضافي للضغط من محطة معالجة مياه البحر في القرية.
  • الصمامات: في عام 2006 كان أول مشروع لشركة أرامكو السعودية يتم تطويره في منطقة حرض باستخدام آبار بأقصى تلامس للخزانات (MRC) مع صمامات التحكم الفاصلة في أسفل الحفرة (ICVs) للتحكم في التدفق.
  • التقاط الكربون: نفذت أرامكو السعودية أيضًا مشروعًا لالتقاط الكربون وتخزينه (CCS) والمسمى أيضاً المشروع الإيضاحي في استخلاص الكربون في العثمانية في حقل الغوار لتحسين استخلاص النفط (EOR).
  • المعالجة: تم الانتهاء من مشروع احتجاز الكربون وعزله في عام 2015 والذي يسمح باحتجاز ومعالجة ما يصل إلى 45 مليون قدم مكعب من ثاني أكسيد الكربون حيث يتم نقله عبر خط أنابيب بطول 80 كيلومترًا للحقن في خزان حقل نفط العثمانية.

الاحتياطات النفطية في السعودية

تمتلك المملكة العربية السعودية 266،578،000،000 برميل من احتياطيات النفط المؤكدة اعتبارًا من عام 2016 لتحتل بذلك المرتبة الثانية في العالم وتمثل حوالي 16.2 ٪ من إجمالي احتياطيات النفط العالمية البالغة 1،650،585،140،000 برميل، وتمتلك المملكة العربية السعودية احتياطيات مؤكدة تعادل 221.2 ضعف استهلاكها السنوي وهذا يعني أنه بدون صافي الصادرات سيكون هناك ما يقرب من 221 عامًا من النفط المتبقي عند مستويات الاستهلاك الحالية باستثناء الاحتياطيات غير المثبتة.[4]

شاهد أيضًا: من صادرات وطني المملكة العربية السعودية

أغنى دول العالم بالبترول

في نهاية عام 2019  كان لدى العالم 1.73 تريليون برميل من احتياطي النفط ووفقًا للمراجعة الإحصائية لشركة بريتيش بتروليوم للطاقة العالمية 2020 تشكل 14 دولة 93.5 ٪ من احتياطيات النفط المؤكدة على مستوى العالم وتمتد الدول المدرجة في هذه القائمة على خمس قارات وتتحكم في أي مكان من 25.2 مليار برميل من النفط إلى 304 مليار برميل من النفط من الاحتياط المؤكد وهي المدرجة في الجدول التالي:[4]

الدولة احتياطي النفط (مليار برميل) النسبة عالمياً
فنزويلا 304 17.8%
السعودية 298 17.2%
كندا 170 9.8%
إيران 156 9.0%
العراق 145 8.4%
روسيا 107 6.2%
الكويت 102 5.9%
الإمارات  98 5.6%
أميركا 69 4.0%
ليبيا 48 2.8%
نيجيريا 37 2.1%
كازاخستان 30 1.7%
الصين 26.2 1.5%
قطر 25.2 1.5%

وبهذا القدر من المعلومات نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان أكبر حقل نفط بري في العالم هو حقل والذي أجبنا من خلاله على أحد الأسئلة الموجهة للطلاب كما تعمقنا أكثر بالحديث عن حقل الغوار الأكبر عالمياً إضافة إلى ذكر ما يخصه من ناحية مكامن الثروات والإنتاجية وما إلى ذلك وتحدثنا عن احتياطي المملكة بشكل عام وذكرنا أيضاً أغنى الدول عالمياً بالنفط وكل ما يهم الطلاب حول هذا الموضوع.

المراجع

  1. eia.gov , Oil and petroleum products explained , 14/09/2021
  2. hydrocarbons-technology.com , Onshore behemoths – the world’s biggest onshore oil fields , 14/09/2021
  3. hydrocarbons-technology.com , Ghawar Oil Field , 14/09/2021
  4. visualcapitalist.com , Which Countries Have the World’s Largest Proven Oil Reserves? , 14/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *