المرجع الموثوق للقارئ العربي

تعد صناعة الأدوية من الصناعات

كتابة : اسماعيل منصور

تعد صناعة الأدوية من الصناعات الهامة جداً في حياة الكائنات الحية كلها بشكل عام من حيث علاج الأمراض وتحسين الحالة الصحية وإنقاذ الأرواح وما إلى ذلك وفي هذا السؤال المطروح على الطلاب الهدف منه تعليمهم كل ما يخص هذه المستحضرات الدوائية نظراً لأهميتها البالغة، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نجيب على هذا السؤال الموجه للطلاب ونتعرف أكثر على تعريف الأدوية وصناعتها الحديثة وكل ما يهم الطلاب معرفته حول هذه المادة.

ما هي الأدوية

تعرف الأدوية بشكل عام على أنها مجموعة من المواد الكيميائية التي تُستخدم في علاج المرض أو الوقاية منه أو تشخيصه أو تُستخدم بطريقة أخرى لتعزيز الرفاهية الجسدية أو العقلية أو للتجميل وما إلى ذلك سواء كانت للإنسان أو الحيوان أو حتى تلك التي تستخدم للنبات التي يعالج بها الآفات كالمبيدات الحشرية وغيرها، وبصيغة أخرى تعرف على أنها أي مادة بخلاف الغذاء تهدف إلى التأثير على بنية ووظيفة جسم الإنسان أو الحيوانات الأخرى من خلال دمج عدة عناصر طبيعية أو كيميائية ضمن مواصفات قياسية محددة بحيث يكون ناتج دمج هذه المواد غير ضار بالصحة.[1]

شاهد أيضاً: ما هي أهداف الأمن الصناعي

تعد صناعة الأدوية من الصناعات

يأتي هذا السؤال ضمن المناهج التربوية الموجهة للطلاب لتعريفهم الفرق بين أنواع الصناعات المختلفة التي أدت إلى تغيير حياتنا نحو الأفضل وحل المشاكل ومن بينها المشاكل الصحية، وبالنظر إلى التعريف السابق نجد أن الحل هو:

  • السؤال: تعد صناعة الأدوية من الصناعات
  • الجواب: الصناعات الكيميائية

وذلك من حيث أن الصناعات الدوائية تجرى عليها التجارب المخبرية من حيث أنها مواد مهمة ولا يحتمل  وجود الأخطاء فيها كونها تؤثر فعلياً على صحة الإنسان في ظل دخول المواد الكيميائية في تركيبتها.

تاريخ استخدام وصناعة الأدوية 

كان البشر يستخدمون الأدوية بقلة حيث كان يطلق عليها اسم العقاقير لعلاج المرض لأكثر من 3000 عام فقد تم تسجيل بضع عشرات من الأدوية من أصل نباتي وحيواني في الصين حوالي عام 1100 قبل الميلاد وبحلول نهاية القرن السادس عشر كان الصينيون يستخدمون ما لا يقل عن 1900 علاج مختلف واليوم يتعرف الطب الصيني التقليدي على أكثر من 13000 دواء، وكما الصين اجتهد الأطباء ومن ضمنهم الأطباء العرب وخاصتاً في ظل الدولة الإسلامية اجتهدوا في صنع الأدوية حيث كان لدينا كمسلمين أشهر الكيميائيين الذين وضعوا أسس الكيمياء التي تدرس حالياً أمثال جابر بن حيان، ومع ذلك كباقي الدول كان العلاج بالأعشاب هو الأكثر استخداماً في كافة العصور التاريخية حيث أنه كان استخدام الأدوية العشبية يعتمد بالكامل على التجريب فقد كان الممارسون يعرفون ما الذي ينجح ولكن ليس لماذا نجح أو كيف نجح، وفي أواخر القرن الثامن عشر بدأت أسس علم الأدوية في الظهور ودراسة تصرفات الأدوية وكيفية تأثيرها. 

شاهد أيضًا: هي تحويل المادة الخام الأولية إلى منتج أكثر فائدة للإنسان

ثورة صناعة الأدوية الحديثة

تعد مرحلة النصف الثاني من القرن التاسع عشر هي بداية الثورة الحديثة في صناعة الأدوية فقد ساهمت الثورة العلمية في القرن السابع عشر في نشر أفكار العقلانية والتجريب وفي وقت لاحق كانت الثورة الصناعية قد غيرت إنتاج السلع في أواخر القرن الثامن عشر فكان التزاوج بين المفهومين لصالح صحة الإنسان تطورًا متأخرًا نسبيًا، ويعد  أوزوالد شميد برج مؤسس علم الأدوية الحديث والذي أصبح في العام 1872 أستاذاً لعلم العقاقير في جامعة ستراسبورغ في النمسا حيث درس علم العقاقير من الكلوروفورم وهيدرات الكلورال وفي عام 1878 نشر النص الكلاسيكي الخاص به عن مخطط علم الأدوية، وتعد شركة Merck في ألمانيا أول شركة مصنعة للأدوية وفي عام 1827 بدأ مالكها هاينريش إيمانويل ميرك التحول نحو الاهتمام بهذه الصناعة إضافة إلى شركة GlaxoSmithKline ومالكها Beecham التي  أنتجت الأدوية الحاصلة على براءة اختراع من عام 1842 وكان أول مصنع في العالم لإنتاج الأدوية فقط واستمرت هذه الصناعة بالتطور حتى وقتنا الحالي.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان تعد صناعة الأدوية من الصناعات والذي أجبنا من خلاله على أحد الأسئلة الموجه للطلاب في واجباتهم المدرسية كما تعرفنا أكثر على مفهوم الأدوية وتاريخ صناعتها القديم والحديث.

المراجع

  1. pubs.rsc.org , The Pharmaceutical Industry and the Future of Drug Development , 20/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *