المرجع الموثوق للقارئ العربي

البركان الذي لا يحتمل انفجاره هو

كتابة : اسماعيل منصور

البركان الذي لا يحتمل انفجاره هو أحد البراكين التي لا يضع العلماء أي احتمال لانفجاره في المستقبل القريب، فالعلماء يقومون بدراسة البراكين من خلال تركيبها وسجلات الأنشطة للبركان ذاته، فهم لا يستطيعون الغوص داخل البركان لمعرفة مكنوناته أو يراقبوا ارتفاع أو غليان الصهارة، وبالتالي هم يتوقعون حدوث البركان ولكن ليس بشكل قطعي، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نجيب على هذا السؤال المطروح ونتعرف أكثر على ما الثوران البركاني.

الثوران البركاني

يعد الثوران البركاني أحد أكثر مظاهر الطاقة المدمرة والمذهلة الكامنة داخل الأرض، وفي الطبيعة، قلة من الظواهر الطبيعية يمكن مقارنتها بالبراكين من حيث احتمال وقوع خسائر في الأرواح وأضرار كارثية في الممتلكات وتأثيرات مناخية مدمرة، والثوران البركاني هو أخطر مرحلة من مراحل تشكل البركان، وأخطر أنواع البراكين من حيث الثوران، هو بركان الثوران العنيف، حيث يمن أن تنشر محتوياتها من الصهارة لمسافات بعيدة للغاية، وهذا يمكن أن يسبب خسائر فادحة في الأرواح والبيئة المحيطة، وقد يقضي على موائل كاملة ويقتل الحياة الطبيعية فيها، ولكن هناك أيضاً بعض البراكين التي تثور بشكل أخف، ولا تنشر مقذوفاتها بعيدناً، وإنما تسيل الصهارة على جانبي البركان فقط.[1]

شاهد أيضًا: الحرات هي سطوح لابية سوداء نتجت عن تدفقات بركانية قديمة

البركان الذي لا يحتمل انفجاره هو

تعتبر ظاهرة البركان من الظواهر القديمة والتي حدثت على الأرض منذ ملايين السنين، وبقيت بالاستمرار في المناطق التي تعاني من القشرة الضعيفة أو كثرة الحركات التكتونية في باطن الأرض، وهذه البراكين القديمة هي أحد أشكال البراكين التي لا يمكن أن يحدث بها انفجار إلا في الحالات النادرة، والتي تسمى:[1]

  • البراكين الخامدة

وهناك العديد من هذه البراكين في العالم، والتي لا تشكل خطر، أو أنها تشكل خطر ضئيل للغاية، وذلك لأنه من غير المحتمل أن تندلع مرة أخرى في المستقبل المنظور، ولذلك تسمى خامدة، ومع ذلك، ليس هناك تأكيد علمي على أنها لن تنفجر مرة أخرى، فالعلماء لا يستطيعون الغوص في عمق البركان، بل هم يبحثون في سجلات البركان ليتوقعوا ما سيحدث.

شاهد أيضًا: اذكر بعض الطرائق التي يمكن للبركان أن يكون بها مدمرًا للإنسان، والبيئة.

أنواع البراكين من حيث قابلية الثوران

هناك ثلاثة أنواع من البراكين تعتمد على المراحل المختلفة في حياة البركان، وهي التالي:[1]  

  • البراكين النشطة: وهي التي تندلع بانتظام وبشكل مستمر، ومن أمثلة البراكين النشطة، بركان Kīlauea في هاواي، وبركاني جبل إتنا وجبل سترومبولي في إيطاليا. 
  • البراكين الخامدة: أو ما يعرف بالنائمة، وهي براكين لم تنفجر منذ وقت طويل، ولكن من المتوقع أن تثور مرة أخرى في المستقبل، ومن أمثلة البراكين الخامدة، جبل كليمنجارو وتنزانيا وإفريقيا وجبل فوجي في اليابان.
  • البراكين المنقرضة: وهي التي لم تنفجر في تاريخ البشرية، ويعود سبب ذلك، لأنه يتم قطع البركان المنقرض بشكل دائم عن إمداد الصهارة، فإما أن يكون البركان قد ابتعد تدريجياً، أو أن الصهارة التي بداخله بدأت في الارتفاع عبر مسار مختلف، ومن أمثلتها، بركان جبل Thielsen في ولاية أوريغون.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان البركان الذي لا يحتمل انفجاره هو والذي أجبنا من خلاله على هذا السؤال المطروح وتعرفنا أكثر على ما هو الثوران البركاني وما هي أنواع البراكين من حيث قابلية الثوران.

المراجع

  1. gsi.ie , Volcanoes , 22/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.