المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفيروسات التى تتضاعف بدورة التحلل تكون عدوى غير نشطة

الفيروسات التى تتضاعف بدورة التحلل تكون عدوى غير نشطة، حيث أنّ الفيروسات عبارة عن جزيئات صغيرة جدًا لا يمكنها التكاثر أو النمو دون الحاجة إلى خلية حية. يدخلون الخلايا الحية ويستخدمون المواد الكيميائية الخاصة بهم للبقاء على قيد الحياة والانقسام مع تكاثر الخلايا، وتنشأ هذه القدرة من احتمال حدوث طفرات في عملية انقسامها عندما يختلف الفيروس المسبب لمرض معين في الشكل من شخص لآخر مع أعراض متشابهة، وفي هذا المقال على موقع المرجع ستتم الإجابة حول السؤال المطروح، والتطرق كذلك إلى الحديث حول الفرق بين الفيروسات والجراثيم.

الفيروسات

الفيروسات هي طفيليات مجهرية أصغر بكثير من البكتيريا، وليس لديها القدرة على التكاثر والنمو خارج جسم المضيف وغالبًا ما تكون سبب انتقال العدوى إلى جسم الإنسان، ويمكن أن تؤدي بعض أنواع الفيروسات إلى أمراض خطيرة وأحيانًا الموت، مثل تفشي فيروس إيبولا عام 2014 في غرب إفريقيا، وفيروس إنفلونزا الخنازير في معظم دول العالم، وتحتوي الفيروسات مثل جميع خلايا الكائنات الحية على الحمض النووي أو الحمض النووي الريبي، لكنها تفتقر إلى القدرة على قراءة المعلومات الواردة في هذه الأحماض النووية ومعالجتها بشكل مستق، والدور الرئيسي للفيروس هو إيصال الحمض النووي أو جينوم الحمض النووي الريبي إلى الإنسان، وتختلف أحجام وأشكال الفيروسات من نوع لآخر.[1]

الفيروسات التى تتضاعف بدورة التحلل تكون عدوى غير نشطة

التكاثر في الفايروسات علم واسع للغاية، حيث تتفرع منه العديد من الدورات التي يتكون منها الفايروس حيث تمُر دورة حياة ا لفيروس في مسارين مهمين وهما دورتي التحلل والاندماج، وبما يخُص السؤال الوارد في منهاج الأحياء فالإجابة كالآتي:

  • السؤال:الفيروسات التى تتضاعف بدورة التحلل تكون عدوى غير نشطة صح أم خطأ؟
  • الإجابة خاطئة.

الفرق بين الفيروسات والجراثيم

على الرغم من أن الفيروسات والميكروبات لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، ويحتاج الإنسان إلى مجاهر تكبر آلاف المرات لرؤية بعضها، فإن الاختلاف في الحجم بين الميكروبات والفيروسات يشبه الفرق بين الزرافة والسمكة الصغيرة، والبكتيريا كائنات دقيقة معقدة وحيدة الخلية محاطة بجدار خلوي وغشاء هيولي يحيط بالمكونات الداخلية للخلية، ويمكن للبكتيريا أن تتكاثر من تلقاء نفسها، وقد تم العثور على آثار للبكتيريا التي كانت موجودة منذ 3.5 مليار سنة، ويمكن أن تتعايش مع ظروف مناخية مختلفة مثل البرودة الشديدة والحرارة والإشعاع النووي، وبالتالي يمكنهم العيش في جسم الإنسان، ومعظم أنواع البكتيريا غير ضارة، وبعضها يساعد على هضم الطعام، والتخلص من الميكروبات المسببة للأمراض وقتل الخلايا السرطانية، وتوفير العناصر الغذائية اللازمة لاستمرار الحياة.[2]

وعلى الرغم من أن الفيروسات أصغر بكثير من البكتيريا، إلا أن أكبر الفيروسات أصغر من البكتيريا الأصغر، حيث يمتلك الفيروس هو غلاف بروتيني ومادة وراثية يمكن أن تكون DNA أو RNA، وعلى عكس البكتيريا لا يمكن للفيروسات أن تعيش بمفردها، فهي لا تنمو وتتكاثر إلا في وجود خلية مضيفة. في معظم الحالات يستخدم الفيروس مكونات الخلية المضيفة ويستمر في التكاثر حتى تنفجر الخلية وتموت، وفي معظم الحالات يحول الفيروس الخلايا الطبيعية إلى خلايا سرطانية، وعلى عكس البكتيريا تسبب معظم الفيروسات المرض، هذه الأمراض محددة حسب الخلايا التي يهاجمها الفيروس، فمثلاً بعض الفيروسات تهاجم الكبد وبعضها الجهاز التنفسي وبعضها يمكن أن يعيش في خلايا الدم، ولكن في معظم الحالات تهاجم الفيروسات البكتيريا.[2]

شاهد أيضًا: تصنف المخلوقات الحية الى سبع ممالك ست ممالك خمس ممالك أربع ممالك

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول السؤال المطروح، الفيروسات التى تتضاعف بدورة التحلل تكون عدوى غير نشطة، وتمّ التطرق كذلك إلى الحديث حول الفرق بين الفيروسات والجراثيم.

المراجع

  1. medicinenet.com , Medical Definition of Virus , 20/09/2021
  2. webmd.com , Bacterial and Viral Infections , 20/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *