المرجع الموثوق للقارئ العربي

اين تقع جبال الهملايا

اين تقع جبال الهملايا فعبر ملايين السنين ساهمت الحركات التكتونية البطيئة في باطن الأرض بتشكيل الأرض اليابسة التي نعيش عليها ومن بينها سلسلة جبال الهمالايا التي تعد من أجمل الإبداعات الدراماتيكية والمرئية لقوى الصفائح التكتونية وهي سلسلة طويلة يمتد نطاقها على عدة دول في آسيا، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نتعرف على كيفية تشكل هذه الجبال وأين تقع والدول التي تطل عليها ونتعرف أكثر على طبوغرافيا هذه الجبال ومناخها وقممها وثروتها الحيوانية والنباتية. 

كيف تكونت جبال الهملايا

تكونت الحركات جبال الهملايا منذ حوالي 50 مليون سنة أو أكثر عندما اصطدمت كتلتان أرضيتان كبيرتان هما الهند وأوراسيا بسبب حركة الصفائح التكتونية في باطن الأرض، والذي ساعد في ذلك أن لكلا هاتين الكتلتين القاريتين نفس كثافة الصخور تقريبًا ولهذا السبب أيضاً لم تنغمس إحدى الصفيحتين تحت الأخرى وإنما عندما حدث الاصطدام خفف ضغط صفائح من حدته عن طريق الدفع نحو السماء فانطلقت الجبال، وترافق مع حدوث هذه الظاهرة بعض التشويه في منطقة الاصطدام وهذا ما أدى إلى تشكيل القمم الخشنة في جبال الهيمالايا.[1]

شاهد أيضًا: ما هي اكبر هضبة في العالم

اين تقع جبال الهملايا

تقع جبال الهملايا في قارة آسيا وتشكل سلسلة جبلية تمتد بين هضبة التبت في الشمال والسهول الغرينية من شبه القارة الهندية وحتى الجنوب منها، وتمتد هذه السلسلة على طول 2500 كيلومتر وتشكل قوساً كبيراً مثل الهلال يمتد من الغرب إلى الشرق من قارة آسيا ويمتد هذا القوس على طول 5 دول بنسب متفاوتة حيث أن نيبال والهند وبوتان لها السيادة على معظم هذه السلسلة فيما تنخفض هذه السيادة في كل من الصين وباكستان، ويجدر الذكر أن هناك توغلاً بسيطاً لدولة سادسة في الهملايا وهي أفغانستان.[1]

جبال الهملايا في باكستان

تقع جبال الهيمالايا الباكستانية جنوب وشرق نهر السند الذي ينبع بالقرب من جبل كايلاش المقدس في غرب التبت مما يمثل الحدود الغربية الحقيقية للسلاسل ويدخل النهر باكستان من الهند ويتدفق شمال غرب سكاردو، وتنتشر جبال الهيمالايا في ثلاث مقاطعات باكستانية وتشمل:

  • المنطقة الشمالية وتضم سلسلة جبال نانغا باربات والوديان المحيطة بها 
  • تمتد آزاد وجامو وكشمير والزاوية الجنوبية الشرقية القصوى من المقاطعة الحدودية 
  • الشمالية الغربية تشمل أجزاء من جبال NWFP وتسمى الهيمالايا الصغرى.

شاهد أيضًا: أكبر هضبة في المملكة العربية السعودية

جبال الهملايا في الهند

تشكل جبال الهملايا الحد الشمالي للهند وتتكون من ثلاثة نطاقات متوازية هي جبال الهيمالايا الكبرى المعروفة باسم هيمادري وجبال الهيمالايا الصغرى التي تسمى هيماشال وتلال شيفاليك، وتتوغل هذه السلسلة في الداخل الهندي أكثر من كونها حزام حدودي مع الدول المجاورة لها وبشكل عام يعد أمبر امتداد لجبال الهملايا هو في الهندي حيث أن يشمل 12 ولاية هندية إضافة إلى ولاية كشمير المتنازع عليها مع باكستان.  

جبال الهملايا في الصين

تقتصر جبال الهملايا في الصين على نطاق صغير وتقع هذه المنطقة في جنوب هضبة تشينغهاي وتسمى هضبة التبت وتتميز بالارتفاع السريع والنشاط الجيولوجي المكثف، وتتأثر هذه المنطقة بكوارث أكثر من أي منطقة أخرى في جميع أنحاء العالم، ويجدر الذكر أنه في عام 2020 حصلت خلافات بين الصين والهند في مناطق التبت.

جبال الهملايا في نيبال

من أصل المسافة الإجمالية التي تمتد عليها جبال الهملايا هناك ما يقرب 800 كم منها تمتد في نيبال بما في ذلك ثمانية من أعلى 14 قمة في العالم مثل جبل إيفرست 8850 م الذي هو الأعلى في العالم إضافة إلى أكثر من 1300 قمة في جبال الهيمالايا النيبالية والتي يزيد ارتفاعها عن 6000 متر، وبشكل عام يمكن القول أن نيبال هي ابنة الهيمالايا حيث أنها تؤلف كل تضاريسها المحصورة بين الهند والصين.

جبال الهملايا في بوتان

تقع بوتان في جنوب وسط آسيا على التلال الشرقية لجبال الهيمالايا فهي متل نيبال تعتبر ابنة هذه السلسلة الكبيرة من الجبال، وتتألف بوتان من الوديان الخصبة لجبال الهيمالايا وموقعها بين سهل آسام البنغالي في الهند إلى الجنوب ومن هضبة التبت في جنوب غرب الصين إلى الشمال.

طبوغرافيا جبال الهملايا

أكثر السمات المميزة لجبال الهيمالايا هي ارتفاعاتها الشاهقة والقمم المتعرجة شديدة الانحدار إضافة إلى الأنهار الجليدية الأنهار الجليدية في الوادي وجبال الألب ذات الحجم الهائل والتضاريس المقطوعة بعمق بسبب التعرية ووديان الأنهار والبنية الجيولوجية المعقدة وسلسلة من أحزمة المناطق، ويمكن تصنيف هذه السلاسل من الجنوب إلى الشمال ثلاثة أحزمة جبلية طولية متوازية بعرض متفاوت وسمات فيزيوغرافية مختلفة وهي:[2]

  • جبال الهيمالايا الخارجية: أو الفرعية وتسمى أيضًا سلسلة سيواليك وتقع في الجنوب وهي ذات ارتفاعات متوسطة.
  • جبال الهيمالايا الصغرى: أو السفلى أو ما تسمى أيضاً باسم الجبال الداخلية وهي ذات ارتفاعات منخفضة.
  • جبال الهيمالايا العظمة: وهي العمود الفقري للنظام الجبلي في الهملايا ويصل أقصى ارتفاع لها في قمة إيفرست في نيبال وهي من أعلى القمم.

شاهد أيضًا: ما هو الفرق بين الهضاب و الجبال

مناخ جبال الهملايا

تعتبر جبال الهيمالايا فجوة مناخية كبيرة تؤثر على أنظمة كبيرة من دوران الهواء والماء وبشكل عام تشهد جبال الهيمالايا مجموعة واسعة من المناخ من المناطق شبه الاستوائية الرطبة إلى الثلج الدائم والجليد على ارتفاعات أعلى، فعلى سبيل المثال يعتمد مناخ نيبال على الارتفاع بشكل كبير وتتعرض هذه المنطقة للرياح الموسمية في الصيف، بينما مناخ التبت بارد وجاف مع أشعة الشمس القوية والاختلافات الكبيرة في درجات الحرارة ليلاً ونهاراً أما في بوتان يعتمد الطقس على الارتفاع الذي يتراوح من ظروف القطب الشمالي في الشمال إلى الظروف الحارة والرطبة في الجنوب، وفي شبه القارة الهندية إلى الجنوب وفي مرتفعات آسيا الوسطى إلى الشمال تعيق سلسلة جبال الهيمالايا العظيمة مرور الهواء القاري البارد من الشمال إلى الهند في الشتاء كما تجبر الرياح الموسمية الجنوبية الغربية المحملة بالأمطار على التخلي عن معظم رطوبتها قبل عبور النطاق وصولاً إلى باكستان.[2]

السياحة في جبال الهملايا

تحتوي جبال الهيمالايا في آسيا على ثمانية من أعلى 10 جبال في العالم وقد اجتذبت منذ فترة طويلة المتنزهين والمصطافين وعشاق رياضة تسلق الجبال والتزلج على الجليد وهذا ما جعلها تستقبل سنوياً ملايين السائحين، إضافة إلى السياحة الدينية حيث أن سلسلة الجبال هذه تحمل أهمية دينية عميقة للديانة الهندوسية والتي تُعتبر موطن الإله شيفا ولذلك كان الهندوس يقومون برحلة الحج لعدة قرون في جبال الهيمالايا لزيارة العديد من الأضرحة والمعابد والمقدسات الموجودة على القمم، وعلى الرغم من أن صناعة السياحة المزدهرة في جبال الهيمالايا تجلب فوائد اقتصادية كبيرة للمنطقة إلا أنها تؤثر أيضًا بشكل خطير على البيئة حيث أن تأثيرات زيادة أعداد الزوار ليست كلها إيجابية.[3]

قمم جبال الهملايا

تحتوي سلسلة الهملايا على أكثر قمم الجبال ارتفاعاً في العالم في نطاق جبال الهملايا العظمة الذي يمتد إلى نيبال موطن أعلى القمم في هذه السلسلة وفي العالم وأكثرها شهرة حيث يتسابق محبي رياضة تسلق الجبال في الصعود إليها، ومن أهم وأعلى قمم الجبال في الهملايا:[3]

  • جبل إيفرست وارتفاعه 8850 م.
  • جبال كاراكورام وارتفاعه 8611 م.
  • جبل ماناسلو وارتفاعه 8156 م.
  • جبل نانغا باربات وارتفاعه 8126 م.
  • جبل أنابورنا وارتفاعه 8091 م
  • جبل كايلاش وارتفاعه 6638 م.

سكان جبال الهملايا

بالرغم من صعوبة المناخ في مناطق جبال الهملايا إلى أن النمو السكاني كان في تزايد على مدى خمسين عام في الرصد الذي قدمته المنظمات العالمية بين عامي 1961 و2011 فقد نما عدد سكان الهملايا بنسبة 250٪ من 19.9 إلى 52.8 مليون نسمة غالبيتها في الهند، وهذه بحد ذاته يعتبر كارثة سكانية ومع ذلك أظهرت الدراسات تباطؤ في الآونة الأخيرة أن معدل النمو بدأ يتباطأ فمثلاً في نيبال كان متوسط ​​معدل النمو السنوي بين 1999-2001 يساوي 2.25٪ وتراجع بين عامي 2001-2011م إلى 1.35٪، ويجدر بالذكر أن هذا النمو يمكن أن يمثل تحديًا كبيرًا لمناطق الهيمالايا بسبب نوعية حياة سكان في تلك المنطقة والفقر المتقع فيها وهذا قد يشكل المجاعات وهذا الشيء واضح جداَ في الهند ونيبال حيث يعيش الكثير من السكان تحت خط الفقر.[4]

شاهد أيضًا: لماذا سميت جزر القمر بهذا الاسم

الثروة الحيوانية والنباتية في جبال الهملايا

مع تنوع المناخات والمناطق المناخية والطقس في جبال الهملايا والدول التي تمتد عليها هذه السلسلة كان لا بد من تنوع الغطاء النباتي والثروة الحيوانية في تلك المنطقة، حيث أن وجود الحيوانات والنباتات فيها يتطلب وجود قدرة تكيف على تلك المناخات المختلفة، ومع ذلك سوف نجد أنواعاً مختلفة منها ربما انتقلت من المناطق المجاورة للسلسلة الجبلية في تلك الدول المحيطة واستقرت في تلك الجبال وفيما يلي نستعرض أهم هذه الأنواع.[4]

الثروة الحيوانية في جبال الهملايا

تتنوع الثروة الحيوانية في المناطق المختلفة لجبال الهملايا تبعاً للحيوانات الأصلية والحيوانات الدخيلة الآتية من المناطق المجاورة، فعلى سبيل المثال تقتصر الأفيال ووحيد القرن على أجزاء من منطقة تاراي الحرجية، بينما نجد عند قاعدة التلال المنخفضة في جنوب نيبال الدببة الآسيوية السوداء والنمر الملطخ وقردة اللانغور في حين تعد كشمير منطقة الأيل أو الهانغل، وفي المناطق النائية في المرتفعات العالية نجد نمور الثلج والدببة البنية والباندا الصغيرة، أما بالنسبة للطيور فهي تكثر في أقصر الشرق والغرب من هذه السلسلة ونيبال وحدها تمتلك ما يقرب من 800 نوع مثل طيور العقعق والصفير والقلاع الأحمر والنسر الملتحي والحجل الثلجي والكورنيش.

الغطاء النباتي في جبال الهملايا

يختلف الغطاء النباتي في الهملايا باختلاف المنطقة من حيث الارتفاع وهطول الأمطار واختلاف التضاريس والمناخ والتعرض لأشعة الشمس والرياح وهذا ما يسبب تباينًا كبيرًا في الأنواع الموجودة داخل كل منطقة، ففي جبال الهيمالايا الشرقية يقدر وجود حوالي 4000 نوع من النباتات المزهرة ومنها 20 نوعًا من النخيل بينما تتواجد الغابات المطيرة الاستوائية دائمة الخضرة على سفوح جبال الهيمالايا الشرقية والوسطى الرطبة ومن أشجارها الخيزران والبلوط وكستناء الحصان وأشجار السيلان الحديدي وتفسح هذه الأنواع الطريق للغابات الجبلية التي تكون فيها الخضرة النموذجية ومن أنواعها الصنوبر اللولبي في جبال الهيمالايا، بينما في جبال الهملايا الغربية فإن انخفاض هطول الأمطار وزيادة الارتفاع يفسح المجال للغابات الاستوائية النفضية ومن أشجارها شجرة الأخشاب القيمة سال.

وبهذا القدر من المعلومات نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان أين تقع جبال الهملايا والذي تعرفنا من خلاله على كيفية تشكل هذه الجبال وأين تقع والدول التي تطل عليها كما تعرفنا على طبوغرافيا هذه الجبال ومناخها وقممها وسكانها وثروتها الحيوانية والنباتية والسياحة في هذه السلسلة الجبلية.  

المراجع

  1. pmfias.com , Himalayan Ranges: Shiwaliks, Middle Himalayas, Greater Himalayas, Trans-Himalayas & Purvanchal , 25/10/2021
  2. geo.cornell.edu , Topography, Tectonics, Climate & Erosion in the Himalayas , 25/10/2021
  3. traveltips.usatoday.com , Adventure Tourism & the Himalayas , 25/10/2021
  4. britannica.com , Himalayas , 25/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *