المرجع الموثوق للقارئ العربي

أراد ياسر زيادة طول السلسلة التي تحمل مصباح غرفته المعلق بالسقف وهذا سيؤدي إلى

أراد ياسر زيادة طول السلسلة التي تحمل مصباح غرفته المعلق بالسقف وهذا سيؤدي إلى، تعتبر الطاقة الكهربائية من أهم ما تمّ اكتشافه في عصرنا الحالي، ويتم الاستفادة منها في كافّة مجالات الحياة، ولكن أوّل استخدام لها كان تشغيل المصابيح للحصول على الإنارة، وسيقدّم لنا موقع المرجع في هذا المقال شرحاً عن المصابيح الكهربائية، ومن هو أوّل من قام باختراعها، وكذلك ما هي أهم أنواع هذه المصابيح، وما هي أكثر أسباب احتراقها شيوعاً. 

تعريف المصباح

يتم تعريف المصباح بأنّه جهاز يحدث فيه تحويل الطاقة الكهربائية إلى طاقة ضوئية، ويعتبر توماس أديسون أوّل من اخترع المصباح الكهربائي، على الرغم من وجود الكثير من التجارب الفاشلة قبله، إلّا أنّه أوّل من استطاع إنارة المصباح لمدّة أربعين ساعة، وبعد ذلك قام بتطوير هذا الاختراع لكي تزداد المدّة الزمنية لإضاءته، ولكن المصابيح الّتي تستخدم في عصرنا الحالي هي عبارة عن تطوير من شركة جنرال إلكتريك.[1]

شاهد أيضًا: من هو توماس اديسون مخترع المصباح الكهربائي

أراد ياسر زيادة طول السلسلة التي تحمل مصباح غرفته المعلق بالسقف وهذا سيؤدي إلى

قلّة الاستضاءة إلى حوالي الربع، أي أنّ الطاقة الضوئية في الغرفة سوف تنخفض إلى حوالي الربع، كما أنّ إضاءة المصباح تتأثّر في عوامل مختلفة وأهمّها كميّة الكهرباء الّتي يستهلكها المصباح والّتي تصل إليه، وهذا يعتمد على شدّة التيار الكهربائي؛ وكذلك على طريقة التوصيل فقد تكون بطريقة تعرف بالتوصيل التسلسلي، أو قد تكون باستخدام ما يعرف بالتوصيل على التفرّع، كما تتأثّر شدة التيار بطول السلسلة، ويكون هذا التأثّير عكسي أي كلّما ازداد طول السلسلة كلّما انخفضت الشدّة الكهربائية.

شاهد أيضًا: من مصادر الضوء الطبيعي المصباح

ما هي أنواع المصابيح الكهربائية؟

التطوّر الّذي نشهده في عصرنا الحالي شمل مختلف مجالات الحياة، ومنها تطوّر المصابيح الكهربائية حيث تم اكتشاف الكثير من أنواع مصابيح الإضاءة ومن أهمّها ما يلي:

  • مصابيح التنغستن العادية: قد تسمى بالمصابيح الحرارية، وذلك كونها تعتمد في إضاءتها على تسخين فتيلة داخلية مصنوعة من مادّة التنغستن الّتي تتوهج وتعطي الضوء الظاهر.
  • مصابيح الفلورسنت: وهي مصابيح تعتمد في إضاءتها على ما يسمى بالإلكترودين المتواجد في طرفي المصباح؛ وكذلك على وجود خليط من بخار الزئبق والأرجون المتواجدين في ضغط منخفض جدّاً.
  • مصابيح بخار الزئبق ذو الضغط المنخفض: تعتمد على التّفريغ الكهربائي الحاصل في المصباح، حيث يتكوّن من أنبوبتين من الزجاج داخلية وخارجية، الدّاخلية تعرف بما يسمى أنبوبة التّفريغ والخارجية تعمل على حماية أنبوبة القوس الدّاخلية من التّغيرات في درجة الحرارة.
  • مصابيح النيون: تعتمد في عملها على غاز النيون المملوءة به، ويكون مخلوط بغاز الهيليوم ويكونان تحت تأثير ضغط منخفض جدّاً.

شاهد أيضًا: تقرير بالصور عن المفاتيح الكهربائية بيركر Berker

ما سبب احتراق المصابيح الكهربائية؟

يعاني الكثيرون من احتراق المصابيح الكهربائية، على الرغم من غلاء ثمن بعض أنواعها، وذلك يعود للكثير من الأسباب الّتي من أهمّها التوصيل السيء مع حامل المصباح وهذه من الحالات الأكثر شيوعاً، وقد نلاحظ أحياناً حصول وميض في المصباح، على الرغم من اشتغاله، وذلك يعود إلى حدوث خلل في المشغل، وقد يكون ذلك ناتج عن الاتصال السيء في الأسلاك الكهربائية، كما أنّ التغيرات المفاجئة في الجهد الكهربائي قد تسبب احتراق المصابيح وللحد من هذه المشكلة من الضروري وضع منظّم للجهد الكهربائي.

وفي نهاية هذا المقال نكون قد أجبنا على سؤالنا أراد ياسر زيادة طول السلسلة التي تحمل مصباح غرفته المعلق بالسقف وهذا سيؤدي إلى، وكذلك تعرّفنا على ما هو المصباح الكهربائي ومن هو أوّل من قام باختراعه، وكذلك شرحنا بشكلٍ عام عن أهم أنواعها وأهم مشاكلها.

المراجع

  1. energy.gov , The History of the Light Bulb , 15/09/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.