المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل عدم حلق شعر الإبط والعانة يبطل الصلاة

كتابة : يحيى شامية

هل عدم حلق شعر الإبط والعانة يبطل الصلاة، من الأمور التي يبحث عنها الكثير من المسلمين، وذلك أنّ الصلاة هي العبادة الأولى في الإسلام، وهي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين، لذلك من الضروري لكل مسلم الاطّلاع على أحكامها وأحكام الطهارة لها، والتعرف على الصفة والكيفية الصحيحة للصلاة، ومن خلال موقع المرجع سيتم التعرف على حكم صلاة من لم يحلق شعر إبطه وشعر العانة.

هل عدم حلق شعر الإبط والعانة يبطل الصلاة

إنّ عدم حلق شعر الإبط والعانة لا يبطل الصلاة إلا أن ترتب عليه تجمع للأوساخ وعدم القدرة على التخلص منها، وذلك بحسب ما ورد عن أهل العلم، فنتف شعر الإبط وحلق شعر العانة من الأمور التي فطر الله العباد عليها، ويؤمر بها المسلم عند الحاجة لها وكلّ مسلم يتركهما أربعين يومًا يخالف السنة النبوية الشريفة، إلا أنّ الصلاة لا تبطل بعدم الحلق، إلا إذا ترتب على ترك الشعر تجمّع للأوساخ، ولكن لا يشترط لصحة الصلاة القيام بالحلق والله ورسوله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز حلق شعر الساق للرجل

هل من شروط الصلاة إزالة شعر الإبط والعانة ابن باز

سُئل الشيخ ابن باز رحمه الله هل الصلاة لا تصح إذا لم يزل ويحلق المسلم شعر الإبط والعانة، فأفتى في هذه المسألة بقوله:[2]

“الصلاة صحيحة، ليس من شرطها زوال الإبط والعانة، لكن سنة للإنسان أن يتعاهد عانته وإبطه، وألا يتركها أكثر من أربعين، يقول أنس رضي الله عنه: «وقت لنا في قص الشارب، وقلم الظفر، ونتف الإبط، وحلق العانة، ألا نترك ذلك أكثر من أربعين ليلة» وفي لفظ: «وقّت لنا رسول الله ذلك» فالسنة للمؤمن أن يتعاهدها قبل كمال الأربعين، نعم”.

شاهد أيضًا: شروط الصلاة واركانها وواجباتها

هل نتف الإبط وحلق العانة واجب كل جمعة

لا يجب على المسلم أن يحلق العانة وأن ينتف الإبط كل جمعة، فلو أراد المسلم الاغتسال يوم الجمعة، يجوز له ذلك من غير أن ينتف أو يحلق، ولكن يحرص على إيصال الماء إلى البشرة وهو المطلوب، فمنابت الشعر واجبٌ إيصال الماء إليها في الغسل، فلو لم يمنع الشعر وصول الماء إلى البشرة فلا يجب حلقه، لكن يستحب ويفضل أن يحلق باستمرار، ويكره تركه أكثر من أربعين يومًا ولو لم يؤثر على وصول الماء إلى البشرة، فكلما شعر المسلم بحاجته لإزالة الشعر يجب عليه أن يزيله والله أعلم.[3]

حكم عدم إزالة شعر الإبط والعانة

يكره للمسلم كراهةً شديدة ترك شعر الإبط والعانة دون إزالة وتنظيف على الدوام، فكل مسلم بالغ مكلف يؤمر بالاستحداد والنتف والتطيب، فهي من خصال الفطرة السليمة، وذلك للرجل والمرأة على حدٍّ سواء، للمتزوجين وغير المتزوجين، فمن ترك هذه الأمور فإنه خرج عن السنة وخالفها، وترك الإزالة للشعر شديد الكراهة، ولا ينبغي لأي مسلم أن يتركها أكثر من أربعين يومًا والله ورسوله أعلم.[4]

المدة التي يحلق فيها المسلم شعر العانة والإبط

ذكر أهل العلم أنّ وقت حلق العانة ونتف شعر الإبط مرهونٌ بالحاجة لذلك، وقد ورد عن الإمام النووي في شرح مسلم: ” وأما وقت حلقه فالمختار أنه يضبط بالحاجة وطوله، فإذا طال حلق، وكذلك الضبط في قص الشارب ونتف الإبط وتقليم الأظفار ، وأما حديث أنس المذكور في الكتاب وقت لنا في قص الشارب وتقليم الأظفار ونتف الإبط وحلق العانة ألا يترك أكثر من أربعين ليلة. فمعناه لا يترك تركا يتجاوز به أربعين” وورد عن الشيخ ابن باز رحمه الله قوله في ذلك:[5]

“فالحد النهائي أربعون ليلة فقط، فإذا قارب الوقت؛ يأخذ شاربه، يأخذ أظفاره، ينتف إبطه، أو يزيله بغير النتف بالأدوية، يقص شاربه، هذه السنة، وإذا تعاهده الشارب قبل الأربعين؛ لأنه يطول، بعض الناس يطول شاربه بسرعة، إذا تعاهده ولو قبل الأربعين، تعاهده وهو لعشرين يومًا، أو خمسة وعشرين يومًا يكون أفضل فإذا تعاهدها قبل الأربعين الشارب والإبط والعانة والأظفار فهو طيب، لكن لا يؤخر أكثر من أربعين”.

إلى هنا نكون قد وصلنها نهاية مقال هل عدم حلق شعر الإبط والعانة يبطل الصلاة، والذي تم من خلاله بيان صحة الصلاة لمن ترك إزالة شعر عانته وإبطه، كما بين المقال وقت إزالة الشعر في العانة والإبط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.