المرجع الموثوق للقارئ العربي

حقيقة تخفيف الإجراءات الاحترازية في السعودية

كتابة : ساهر أبو حبيب

حقيقة تخفيف الإجراءات الاحترازية في السعودية، حيث عانى العالم أجمع في الآونة الأخيرة بسبب فايروس كوفيد -19 الذي انتشر مطلع العام 2019مـ، وظلَّت توابع الفايروس تُلاحق المواطنين في جميع أنحاء العالم حتى يومنا هذا؛ إلَّا أن عملية الحظر والإغلاق لم تكُن الحل الأمثل في حماية الناس من الفايروس، بل تسبَّبت في تعطيل مصالح العديد خلال تلك الفترة، مما دعا المملكة العربية السعودية مؤخرًا إلى تخفيف الإجراءات الاحترازية، وذلك من أجل العودة للحياةِ الطبيعية في المملكة مرة أخرى، وفي موقع المرجع سوف نتعرَّف أكثر على حيثيات القرار وما فيه من شروط وأماكن لتطبيقه.

الإجراءات الاحترازية في السعودية

كانت الإجراءات الاحترازية صارمة في الآونة الأخيرة، وذلك من أجل ضمان سلامة المواطنين داخل المملكة العربية السعودية؛ لكن في الآونة الأخيرة بدأت الجهات المسؤولة في السعودية بدراسة ملف الإجراءات الوقائية من أجل تخفيفها والتقليل منها في الفترة القادمة، خاصةً بعدما تلقَّى عدد كبير من المواطنين اللقاح في الفترة الماضية، مما يعني تقليل خطر الإصابة بالفيروس على المواطنين في الفترة القادمة.

اقرأ أيضًا: رفع تعليق السفر للمقيمين بالسعودية 2021

حقيقة تخفيف الإجراءات الاحترازية في السعودية

أعلنت الجهات المسؤولة عن الإجراءات الاحترازية المُقامة في المملكة العربية السعودية بالتعاون مع وزارة الداخلية، عن تخفيف الإجراءات الاحترازية في المملكة خلال الفترة المُقبِلة وذلك بسبب تراجع أعداد المُصابين داخل السعودية بصورة كبيرة في الآونة الأخيرة، بالإضافة إلى تلقي نسبة كبيرة من السُّكان اللقاح، مما يعني تحصين المواطنين بصورة أساسية من الإصابة بخطر الفايروس، وهذا من شأنه سوف يُساعِد بشكل أساسي على تخفيف كافة الإجراءات في الأيام القادمة.[1]

حقيقة تخفيف الإجراءات الاحترازية في السعودية

موعد تخفيف الإجراءات الاحترازية في السعودية

تم تحديد يوم الأحد الموافق 17/ أكتوبر/ 2021مـ، 11/ ربيع الأول/ 1443هـ، موعدًا لبدء تطبيق تخفيف الإجراءات الاحترازيّة في المملكة العربية السعوديّة، وجاء ذلك القرار بعد الحالة الصحية الإيجابية التي وصلتها المملكة في الآونة الأخيرة، وهبوط عدد الإصابات بنسبة كبيرة جدًا تُساعِد في القيام بتخفيف الإجراءات.

اقرأ أيضًا: مواعيد فتح الرحلات الدولية في السعودية 2021

قرارات تخفيف الإجراءات الاحترازية في السعودية

جاءت قرارات التخفيف على المواطنين في الإجراءات الاحترازيّة الخاصة بالتعايش في المملكة العربية السعوديّة على الأفراد الذين تلقُّوا جُرعتي التطعيم مؤخرًا، وكانت أبرز القرارات الخاصة بتطبيق الإجراءاتِ ما يلي:

  • العودة إلى كامل الطاقة الاستيعابية داخل الحرم الشريف في مكَّة، مع الإبقاء على إجراء ارتداء الكِمامة داخله بالنسبة للعاملين والزائرين، مع الاعتماد على تطبيقي “اعتمرنا، وتوكلنا” من أجل تنظيم الأعداد داخل الحرم.
  • العودة إلى كامل الطاقة الاستيعابية في المسجد النبوي الشريف والروضة الشريفة، مع الإبقاء على إجراء ارتداء الكِمامة داخله بالنسبة للعاملين والزائرين، بالإضافة إلى الاعتماد على تطبيقي “اعتمرنا، وتوكلنا” في عملية مواعيد الصلاة من أجل التحكُّم بالأعداد.
  • استخدام الطاقة الاستيعابية الكاملة في الأماكن العامة والتجمٌّعات والمواصلات والمطاعم وصالات السينما وغيرها من الأماكن، وإلغاء عملية التباعد داخلها.
  • عودة المناسبات والأفراح إلى القاعات بلا أي قيود على الأعداد، مع الحفاظ على الإجراءات الوقائية بارتداء الكِمامة والتعقيم للحضور وتعقيم المكان قبل وبعد المُناسبة.
  • استمرار تطبيق التباعد وارتداء الكِمامة وبقية الإجراءات الاحترازية في الأماكن التي لا يتم فيها التحقق من الحالة الصحية للزوار.
  • إبقاء الاعتماد على تطبيق “توكلنا” في المنشآت العامة من أجل ضمان تحصين المتواجدين من الإصابة.

شروط تخفيف الإجراءات الاحترازية في السعودية

وضعت الجهات المعنية في تطبيق الإجراءات الوقائية عدَّة شروط على المواطنين في عملية تخفيف الإجراءات القادمة داخل المملكة العربية السعودية، وجاءت هذه الشروط على النحو التالي:

  • التحصين من الإصابة عن طريق تناول جُرعتي اللقاح الخاص بالفايروس داخل السعودية.
  • الالتزام في الإجراءات الاحترازية على الأشخاص المُستثنيين من تلقي اللقاح.
  • تطبيق التباعد في الأماكن التي لا تعتمد على تطبيق “توكلنا” في عملية التحصين.
  • الاعتماد على الإجراءات الوقائية في الأماكن المُغلقة والوزارات.
  • تطبيق العقوبات الصارمة على كُل مَن يُخالِف الإجراءات إما بالسجن أو الغرامة على حسب القانون.

في ختام مقالنا نكون قد عرفنا حقيقة تخفيف الإجراءات الاحترازية في السعودية، وتعرَّفنا على القرارات والشروط الخاصة بتخفيف الإجراءات الوقائية داخل المملكة العربية السعودية، وتجدُر الإشارة إلى أن الحكومة لن تتهاون مع الأفراد الذين يستهترون في عملية الوقاية، وإيقاع أقصى العقوبات عليهم في حال المُخالفة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.