المرجع الموثوق للقارئ العربي

صلاة الجمعة في البيت كم ركعة

مقالات ذات صلة

صلاة الجمعة في البيت كم ركعة من الأمور التي يبحث عنها المسلمون، فمن المعروف أنّ يوم الجمعة أعظم يومٍ بين الأيّام، وهو يومٌ خصّه الله -سبحانه وتعالى- للمسلمين، وجعل لهم فيه ميّزات وسمات كبيرة وعظيمة، فهو يوم عيدٍ للمسلمين وفيه تقوم السّاعة، وقد جعل الله فيه صلاة الجمعة أعظم الصّلوات على الإطلاق، فيها يجتمع المسلمون ليعبدوا الله ويصلون في جماعة، وهي واجبةٌ على كلّ مسلم أن يصلّيها جماعة، إلا إن تخلّف عنها بعذرٍ شرعيٍّ مُباح يمنعه من حضور الصّلاة جماعةً فله أن يصلّيها في المنزل لكن لا تُصلى في المنزل كما تُصلى في المسجد، وفي هذا المقال سيبيّن لنا موقع المرجع صلاة الجمعة في البيت كم ركعة.

كم ركعة في صلاة الجمعة

قبل معرفة صلاة الجمعة في البيت كم ركعة سيتمّ بيان كم ركعة في صلاة الجمعة في الحالة الطبيعيّة، وحالتها  الطّبيعيّة أن تُصلى جماعةً في المسجد للمسلمين الرّجال، وقد أجمع أهل العلم في أنّ عدد ركعات صلاة الجمعة في المسجد ركعتان، وقد استدلّ أهل العلم بالدّلائل الكثيرة الواردة في السنّة النّبويّة الشّريفة، فلا خلاف في عدد ركعات صلاة الجمعة بين الفقهاء، وقد ورد في الحديث الشريف الذي رواه الصحابي الجليل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الل عليه وسلم- قال: “صلاةُ السَّفرِ رَكعتانِ وصلاةُ الجمعةِ رَكعتانِ والفطرُ والأضحى رَكعتانِ تمامٌ غيرُ قصرٍ على لسانِ محمَّدٍ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ”.[1] ولا يجوز أداؤها جماعة أكثر من ذلك أو أقل.[2]

شاهد أيضًا: فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

صلاة الجمعة في البيت كم ركعة

إنّ صلاة الجمعة في البيت تكون أربعة ركعات فهي تُصلى ظهراً وليست جمعة، وهذه هي إجابة السّؤال المطروح صلاة الجمعة في البيت كم ركعة، فمن المعروف أنّ صلاة الجمعة تكون في جماعة في المسجد وه فرضٌ على كلّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ لا عذر له، وهي تكون ركعتين في المسجد جهراً، وحتّى أنّ عدد ركعات صلاة الجمعة لمن أدرك الجماعة ركعتين فقط، ويكون إدراك الجماعة بأن يصل المسلم للصّلاة متأخرّاً وأن يُدرك ركعةً على الأقل مع الإمام، فإن لم يُدرك المسلم ركعةً مع الإمام ولم يصل إلا بعد السّلام أو في الركعة الثانية بعد السجود، فإنّ المسلم لا يصلّيها جمعةً بل يصلّيها ظهراً فقد ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- فيما رواه عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- قال: “من أدرك ركعةً من الجمعةِ فليُضِفْ إليها أخرَى وقد تمت صلاتُه”.[3] أمّا من لم يُدرك صلاة الجمعة ولم يُدرك حتّى سجوداً واحداً منها، فعندها وجب عليه القضاء لكن لا يقضي جمعة فالجمعة لا تُقضى بالفوات، إنما يكون قضاؤه ظهراً، وحتّى من لم يحضر صلاة الجمعة مع المسلمين جماعة لعذرٍ شرعيٍ كمرض أو غيره، والمرأة في بيتها، وكذلك المسافر  والرّحالة من البدو، فإنّ هؤلاء جميعاً لا يصلّون الجمعة بل يصلّون ظهراً، فصلاة الجمعة تسقط عن المسلم بفواتها لكنّه واجبٌ عليه قضائها ظهراً فيصلّيها كما تُصلّى صلاة الظّهر أربعة ركعاتٍ كاملة، وهذا القول عند جمهور أهل العلم والله ورسوله أعلم.[4]

كيفية صلاة ركعتي الجمعة

إنّ صلاة الجمعة من الصّلوات المفروضة على المسلمين من الرّجال فقط، وهي أداء ركعتين اثنتين بعد سماع الخطبة من الإمام، ويكن أدائها في المسجد مع جماعة المصلّين حصراً، وفي هذه الصّلاة أجرٌ عظيمٌ وفضلٌ كبيرٌ لمن أدّاها على أكمل وجهٍ، أمّا عن كيفية صلاة ركعتي الجمعة، فصلاتها لا تختلف عن أيّ صلاةٍ أخرى، حيث أن لها نفس الأركان والواجبات والسّنن، لكنّ هذه الصّلاة تؤدّى بعد الاستماع للخطبة الّتي يلقيها الإمام من منبره، فيتبع المصلّي الإمام في أفعاله جميعها حتّى انتهاء الصّلاة، مع صحيحةٌ  وأمّا من تركها فلا حرج عليه بإذن الله تعالى، ولا ينقص من أجه شيئاًفمن أدّى هذه السّنن كان له الأجر والفضل وقال أهل العلم أنّ صلاة الجمعة قد سُنّ لها أربع ركعاتٍ بعد ركعتيّ الجمعة، ولا سنّة قبلها، حيث يمكن للمسلم أن يصلّي أربع ركعاتٍ كل ّاثنتين منهما على حدة في المسجد، أو يجوز له أدائهما في بيته بعد الخروج من المسجد،  فمن أدّى هذه السّنن كان له الأجر والفضل من الله تبارك وتعالى، وأمّا من تركها فلا حرج عليه بإذن الله تعالى، ولا ينقص من أجره شيئاً وصلاته للجمع صحيحةٌ ، والله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: حكم قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

ما يستحب قراءته في ركعتي الجمعة

قد تحدّثنا فيما سبق عن صلاة الجمعة في البيت كم ركعة، وذكرنا الصّفة الّتي يجب أن يؤدّي المسلم صلاة الجمعة عليها، لكن ما هي الآيات أو السّور الّتي يستجبّ للإمام قراءتها في ركعتي الجمعة؟ فقد وردت عدّة أحاديث صحيحةٍ عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- تذكر الآيات والسّور الّتي كان يقرأها في صلاة الجمعة، ومن هذه الأحاديث ما ورد في صحيح النّسائيّ عن النّعمان بن بشير -رضي الله عنه- قال: “كانَ رسولُ اللَّهِ يقرأُ في الجمعةِ بِ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى وَ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ وربَّما اجتمعَ العيدُ والجمعةُ ، فيقرأُ بِهِما فيهِما جميعًا”.[6] أي أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- كان يقرأ أحياناً سورة الأعلى في الرّكعة الأولى بعد الفاتحة، وفي الثّانية يقرأ سورة الغاشية، كذلك أخرج مسلم في صحيحه عن ابن عبّاسٍ -رضي الله عنه- قال: “وَأنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ يَقْرَأُ في صَلَاةِ الجُمُعَةِ سُورَةَ الجُمُعَةِ، وَالْمُنَافِقِينَ”.[7] ويجوز للمسلم ألّا يتقيّد بهذه السّور فقط، ويجوز له أن يقرأ غيرها، لكي لا يعتقد بعض المسلمين بأنّ قراءة هذه السّور في صلاة الجمعة هو فرضٌ أو واجب، والله أعلم.

شاهد أيضًا: متى افضل وقت لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة

خطبة الجمعة شرط لصحة صلاة الجمعة

قد اتّفقت المذاهب الفقهيّة الأربعة على أنّ خطبة الجمعة شرط لصحة صلاة الجمعة، ولا يجوز تركها إطلاقاً، ومن واجب المسلمين الاستماع للخطبة قبل أداء الصّلاة، ولم لم يستمع للخطبة ولم يحضرها فصلاته غير صحيحةٍ أو مقبولة، لأنّه أخلّ بشرطٍ من شروط صحّة صلاة الجمعة، ومن الأدلّة الّتي استند عليها أهل العلم في هذه المسألة ه قوله تعالى في محكم تنزيله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الجُمُعة فَاسَعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا البَيْعَ}.[8] والمراد والمقصود من كلمة الذّكر في هذه الآية المباركة هو الخطبة، وكان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- لا يترك الخطبة أبداً، واتّبعه الصّحابة في ذلك، وقد أمرنا رسول الله باتّباعه كيف صلّى وكيف أدّى الفرائض والواجبات، والله ورسوله أعلم.[9]

فضل يوم الجمعة

صلاة الجمعة في البيت كم ركعة سؤالٌ يطرحه كلّ مسلم مهتمٌّ بيوم الجمعة وصلاة الجمعة، فلا يخفى على المسلمين فضل يوم الجمعة ومكانته، فقد خصّ الله -عزّ وجل- أمّة النّبيّ محمّد -صلى الله عليه وسلّم- بهذا اليوم العظيم وجعله سيّد الأيّام وأفضلها عند الله، وقد روى الصحابي الجليل أبو هريرة -رضي الله عنه-  عن النّبيّ -صلى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “خَيْرُ يَومٍ طَلَعَتْ عليه الشَّمْسُ يَوْمُ الجُمُعَةِ، فيه خُلِقَ آدَمُ، وفيهِ أُدْخِلَ الجَنَّةَ، وفيهِ أُخْرِجَ مِنْها”.[10] وقد جعل الله يوم الجمعة عيداً للمسلمين، وأمر النّبيّ -صلى الله عليه وسلّم- المسلمين بالاغتسال فيه بسبب ذلك، ومن خصائصه وفضائله أنّ فيه ساعة، هي ساعة الإجابة لا يسأل فيها عبدٌ مسلم ربّه شيئاً إلا أعطاه إيّاه، وأفض وقتٍ تُرجى فيه هذه السّاعة هو وقت جلوس الإمام على المنبر حتّى نهاية الصلاة، وآخر ساعةٍ بعد العصر حتّى غروب الشّمس، ومن ميّزات يوم الجمعة وفضائله أيضاً أن جعله الله يوم عبادة وتكفير للسّيّئات، فيوم الجمعة يومٌ عظيم وعلى المسلمين أن يهتمّوا به، ويحافظوا فيه على صلواتهم، ويُكثروا من دعائهم وعباداتهم فيه.[11]

قد يهمك أيضًا: دعاء اخر ساعة من يوم الجمعة

ختاماً نقول بأنّ صلاة الجمعة هي من الصّلوات العظيمة الّتي فرضها الله تعالى عباده المسلمين، وقد قدّمنا في هذا المقال طريقة صلاة الجمعة وصفتها وكم ركعة في صلاة الجمعة، كذلك أجبنا عن سؤال صلاة الجمعة في البيت كم ركعة، وبيّنا فضل صلاة الجمعة وما يستحبّ للمسلم أن يقرأ فيها، بالإضافة إلى الحديث عن خطبة الجمعة وحكمها.

المراجع

  1. صحيح ابن ماجه , الألباني/عمر بن الخطاب/879/صحيح
  2. dorar.net , عددُ ركعاتِ صلاةِ الجُمُعةِ , 15/08/2021
  3. مجموع فتاوى ابن باز , ابن باز/عبد الله بن عمر/23/388/ثابت
  4. binbaz.org.sa , صلاة الجمعة , 15/08/2021
  5. al-eman.com , صفة صلاة الجمعة , 15/08/2021
  6. صحيح النسائي , الألباني/النعمان بن بشير/1423/صحيح
  7. صحيح مسلم , مسلم/عبدالله بن عباس/879/ صحيح
  8. سورة الجمعة , الآية 9
  9. dorar.net , حُكْمُ خُطبَةِ الجُمُعةِ , 15/08/2021
  10. صحيح مسلم , مسلم/أبو هريرة/854/صحيح
  11. alukah.net , فضل يوم الجمعة وآدابه , 15/08/2021

مقالات ذات صلة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *