المرجع الموثوق للقارئ العربي

من فضائل العلم الشرعي ما يلي

كتابة : دين الحسنات

من فضائل العلم الشرعي ما يلي، والذي أمر به الله -عز وجل- في كتابه العزيز وفي سنة نبيه الكريم، حيث وردت العديد من الآيات والأحاديث الدالة على أهمية العلم الشرعي؛ لما في ذلك من رفعة شأن الإسلام والمسلمين، والاستمرار في نشر دعوة الحق إلى يوم القيامة، فالإنسان يحتاج إلى أن يتعلم ويعلم الدين الإسلامي بالشكل السليم، الذي يجعل منا أمة إسلامية عظيمة، ولهذا سيتم التعرف في موقع المرجع على طلب العلم الشرعي، والإجابة على عنوان المقال الحالي من فضائل طلب العلم الشرعي ما يلي، ثم سنذكر الأحاديث الواردة في طلب العلم الشرعي في هذا المقال.

طلب العلم الشرعي

إنَّ الإنسان خلقه الله -عز وجل- على هذه الأرض ليعمرها؛ ويكون خليفة الله في الأرض، وهذا يكون بوضع هدف سامي لوجوده؛ كطلب العلم والعمل به ونقله من جيل إلى جيل، حيث إن طلب العلم من الأمور التي وجبت على الإنسان في الحياة الدنيا، إلا أن العلم الشرعي يتيز عن سائر العلوم، وهذا لما فيه من زيادة الأنس بالله وبعله، فطلب العلم الشرعي هو العلم بكلام الله -عز وجل- وكلام نبيه المصطفى والثبات على دين الحق، ومعرفة مراد الله سبحانه وتعالى، وكيف يفوز بالجنة، ولهذا يتميز طالب العلم الشرعي لما له من أجر عظيم وثواب كبير في الدنيا والآخرة؛ حيث قال تعالى: { قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ}.[1]

شاهد أيضًا: من النظم السياسية في الإسلام نظام الخلافة

من فضائل طلب العلم الشرعي ما يلي

إنَّ أهمية العلم الشرعي كبيرة وعظيمة، وينال طالبها الكثير من الأجر الشأن في الدنيا والآخرة، فيلجأ الإنسان إلى أهل العلم الشرعي لمعرفة إجابات المسائل الشرعية؛ حيث إنها من الأمور التي تحتاج إلى إخلاص وعلم كبير، ولقد ذكر أهل العلم أن من فضائل طلب العلم الشرعي ما يلي:[2]

  • استمرار الأجر إلى ما بعد وفاة صاحب العلم الشرعي؛ حيث يبقى أثره وما علمه مستمر من جيل إلى جيل.
  • محبة الناس لأهل العلم الشرعي؛ فالله سبحانه وتعالى يرزقهم محبة الخلق ويكتب لهم القبول في الأرض والسماء.
  • طلب العلم الشرعي باب لدخول الجنة والفوز بنعيمها بإذن الله تعالى.
  • طلب العلم الشرعي هو خير متاع للعبد المسلم في الحياة الدنيا؛ فهو نور يهتدي ويهدي به الناس أجمعين.

شاهد أيضًا: حدد دليلًا واحدًا يدل على فضل طلب العلم

أحاديث عن فضل طلب العلم الشرعي

جمعت السنة النبوية الشريفة العديد من الأحاديث التي حثت على طلب العلم الشرعي؛ حيث بينت أهمية هذا الأمر؛ وميزته عن سائر العلوم الدنيوية، ومن هذه الأحاديث ما يأتي:[3]

  • قال رسول الله -صلى الله عليه سلم-: “وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارًا، ولا درهمًا، إنما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر”.[4]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين”.[5]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه، وعالمًا أو متعلمًا”.[6]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من علم علمًا، فله أجر من عمل به لا ينقص من أجر العامل شيء”.[7]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا مات الإنسان انقطع عملُهُ إلا من ثلاثة: إلا من صدقةٍ جاريةٍ، أو علم ينتفع به، أو ولدٍ صالحٍ يدعو له”.[8]

ومن هنا نصل إلى نهاية مقال من فضائل العلم الشرعي ما يلي؛ وقد ذكرنا بعض النقاط التي تبين فضل العلم الشرعي، وما له من أجر وثواب يعود على صاحبه في الحياة الدنيا والآخرة، ثم بينا مفهوم طلب العلم الشرعي، وتطرقنا لبيان الآحاديث التي جمعت فضل العلم الشرعي.

المراجع

  1. سورة الزمر , الآية 9
  2. www.alukah.net , طلب العلم الشرعي , 30/09/2021
  3. www.alukah.net , فضل العلم الشرعي في السنة النبوية , 30/09/2021
  4. صحيح الترغيب , الألباني، أبو الدرداء، 70، حسن لغيره
  5. صحيح مسلم , مسلم، معاوية بن أبي سفيان، 1037، صحيح
  6. الترغيب والترهيب , المنذري، أبو هريرة، 1/7/، صحيح
  7. صحيح الترغيب , الألباني، معاذ بن أنس، 80، حسن لغيره
  8. صحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، 1631، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *