المرجع الموثوق للقارئ العربي

هوايات تحبها المرأة ويكرهها الرجل

كتابة : هايدي موسى

هوايات تحبها المرأة ويكرهها الرجل هي أحد أهم المعلومات التي يجب أن تعرفها كل امرأة حتى تتجنب إزعاج زوجها بجعله يشاركها في ممارسة الهوايات التي لا يحبها فبعض الهوايات تكون أنثوية الطابع لا يستطيع الرجل جسديًا ولا نفسيًا القيام بها إلا فيما ندر وإذا تم إجباره على القيام بها سيصاب بالغضب الشديد والضيق، وفيما يلي يقوم موقع المرجع بتوضيح ماهية هذه الهوايات حتى تكون كل امرأة على معرفة بها ولا تنزعج من زوجها إذا رفض ممارسة تلك الهوايات معها وتتجنب أيضًا الضغط عليه لممارستها للحصول على علاقة زوجية هادئة وناجحة.

اختلاف الهوايات بين المرأة والرجل

بطبيعة الحال من المؤكد أن الرجل والمرأة كائنين مختلفين نفسيًا وتشريحيًا ففي الوقت الذي تميل فيه النساء لأن يكن أكثر لطفًا مع الآخرين واهتمامًا بهم فإن الرجال يفضلون القيام بالمغامرات وخوض النزاعات وعدم التفكير إلا بمتعتهم في اللحظة الحالية لذلك يُلاحظ أن هوايات النوعين مختلفة تمامًا فقليلًا ما توجد فتاة تحب كرة القدم بينما الرجال يعشقون هذه الرياضة ويمضون الكثير من الساعات في تشجيع الفرق التي يحبونها وفي نفس الوقت لا يحب أغلب الرجال ممارسة الحياكة رغم أن معظم النساء يتعلمنها منذ نعومة أظافرهن نظرًا لاهتمامهن بأحدث الموضات التي تجعل  منهن فتيات جميلات لذلك فهوايات الرجل والمرأة عادة ما تكون مختلفة نظرًا للاختلاف النفسي والفسيولوجي بينهما وفيما يلي نقوم بتوضيح صفات الأنثى بالمقارنة بصفات الذكر وهي:

اختلاف الأنثى عن الذكر في أسلوب التفكير

عادة ما يميل الرجال لأن يفكروا في الأمور بمنطقية شديدة ولا يدخلون عواطفهم في الأمور العملية والحياتية لذلك أحيانًا كثيرة ما تكون قراراتهم خاطئة لأنها بنيت على أساسات جامدة وغير مرنة بعكس النساء اللاتي يحاولن دائمًا أن يخلطن الحدس بالمنطق ويعتمدن على شعورهن بالأشخاص والمواقف، وتعد طريقة التفكير هي أهم ما يميز طبيعة الأنثى الرحيمة عن طبيعة الرجل الذي عادة ما يقوم بإعلاء مصلحته على مشاعر الآخرين.

شاهد أيضًا: كيف أعرف نوع شخصية زوجي

اختلاف الأنثى عن الذكر من ناحية المشاعر

عادة ما تكون مشاعر النساء رقيقة يمكن جرحها سريعًا فالمرأة تحزن بسهولة ويتم مراضاتها بسهولة أيضًا على عكس الرجل الذي عادة ما يكون صعبًا على نطاق التعامل الشخصي فهو لا يخضع لشعوره لذلك أحيانًا كثيرة ما يكون قاسيًا وغير مجامل إذا رأى أن من أمامه قد أغضبه أو لا يستحق المجاملة بعكس الإناث اللاتي يفضلن أن يكن مجاملات حتى ولو كان من أمامهن قد أزعجهن أو رأوا أنه لا يستحق المجاملة.

اختلاف الهوايات بين المرأة والرجل

هوايات تحبها المرأة ويكرهها الرجل

نظرًا للاختلاف السابق بيانه بين المرأة والرجل يجب أن نقوم بذكر الهوايات التي قد تكون مبهجة للمرأة لكنها تعتبر سخيفة ومملة بالنسبة للرجال ويكرهون أداءها في العادة ويجب أن تتجنب النساء إجبار أزواجهن على القيام بها لأن هذا من شأنه إزعاج الأزواج وجعلهم يشعرون بالضغط في وجود زوجاتهم وهذه الهوايات التي تحبها المرأة ويكرهها الرجل هي:[1]

التسوق

عادة ما تهتم النساء بأمور المنزل والأبناء مما يجعلهن على دراية كاملة بما يجب شراؤه ولأنهن يشترين كل شيء طوال الوقت فعادة ما يكون لديهن خبرة مسبقة بالأشياء التي سيقومون بشرائها فيتفاوضن كثيرًا مع الباعة في الأسعار كما أنهن يقمن بالتجول في جميع أنحاء السوق أو المول لرؤية جميع البضائع حتى يقمن بالمفاضلة بينها وبالتأكيد يشعر أغلب الرجال بالملل الشديد عند مرافقة زوجاتهن لمثل تلك الأماكن مما يجعلهم منزعجين عندما تطلب منهم زوجاتهم مرافقتهن أثناء التسوق.

تنظيم الأثاث والألوان

نتيجة لأن المرأة تقضي في المنزل وقتًا أطول من الوقت الذي يقضيه به الذكر فهي عادة ما تتفنن في تزيين المنزل وتغيير ترتيب الأثاث به كما أنها في الكثير من الأحيان تقوم بشراء بعض قطع الديكور البسيطة التي تناسب ألوان الحوائط في المنزل حتى تضفي عليه البهجة ولكن أغلب الرجال عادة لا يهتمون بمثل هذه الأشياء أولًا لبعدهم عن المنزل وثانيًا لكونهم ليس لديهم القدرة على تنظيم الألوان ولا الأشكال بل إن الكثير من الرجال مصابون بعمى الألوان ولا يستطيعون رؤية درجات من الألوان تراها المرأة بوضوح تام.

شاهد أيضًا: كيفية المحافظة على الحب بين الزوجين

حياكة الملابس

أغلب الرجال يكرهون حياكة الملابس نظرًا لقلة اهتمامهم بمسألة الموضة فالرجال عادة ما يرتدون سروالًا مع قميص ولا شيء غير هذا وإذا أرادوا إجراء تغيير في نوع ملابسهم سيرتدون بذلات أو يغيرون من لون الملابس أو خامتها بحد أقصى بينما تتنوع ملابس الفتيات إلى الكثير من القطع والأشكال والألوان لذلك توجد الكثيرات من الفتيات اللاتي يحاولن تعلم فنون الحياكة وصنع الملابس حتى يستطعن ارتداء أحدث صيحات الموضة بأقل الأسعار بينما الرجال لا يجدون في أنفسهم الحاجة لتعلم هذه الهواية لذلك يفضلون القيام بأشياء أخرى في أوقات فراغهم.

الرقص

على الرغم من وجود العديد من الرجال الذين يمتهنون الرقص في زمننا الحالي أو يعلمون كمدربين له إلا أنهم نادرون الوجود في العالم العربي وعادة ما يتمركزون في الغرب بسبب انقلاب الأدوار الذي وضع جذوره هناك منذ أعوام طويلة فالرقص بصفة عامة هو فن أنثوي وضع لتستطيع المرأة من خلاله إغراء الرجل لذلك قلما يهتم رجل بهذا الفن أو حتى بأي فرع من فروعه البعيدة عن الإغراء بينما توجد الكثيرات من النساء يعتبرن الرقص هواية مهمة ويخصصون لها وقتًا في يومهم.

هوايات تحبها المرأة ويكرهها الرجل

هوايات تجعلك أكثر جاذبية للرجل

عادة ما يحب الإنسان أن يقوم الشخص الذي يحبه بمشاركته هواياته ولذلك نقوم فيما يأتي بتوضيح بعض الهوايات التي قد تجذب الرجل تجاه أنثى معينة وهي:

  • الاهتمام بالرياضة: يسعد الكثير من الرجال إذا كانت زوجاتهم يهتممن بالرياضة فهذا من شأنه تحسين صحتهن والمحافظة على جمال شكلهن مما يجعل المرأة قادرة على أن تسعد زوجها وعلى أداء مهام بيتها.
  • مشاهدة كرة القدم: لا يوجد في العالم تقريبًا رجل لا يشجع إحدى فرق كرة القدم لذلك سوف يسعد الرجل كثيرًا إذا كانت زوجته تحب مشاهدة مباريات كرة القدم المهمة له معه.
  • الرقص الشرقي: على الرغم من أن هذه الهواية لا يمكن للرجل أن يعرفها عن زوجته إلا بعد الزواج إلا أن لها عاملًا كبيرًا في تعلق الزوج بزوجته وشعوره باللهفة عليها وجعلها تستطيع أن تثيره دائمًا.
  • حب السفر: عادة ما يتميز أغلب الرجال في مقتبل العمر بالجموح ويكونون راغبين في امرأة تشاركهم هذا الجموح لذلك يرغبون في امرأة تحب السفر والخروج كثيرًا معهم ولا يضطرون لتركها في المنزل ثم يبدأوا في البحث عن صديق يشاركهم شغفهم فهذه الهواية بالذات تجعل من الزوجة صديقة بالإضافة لصفتها الأولى كزوجة.

شاهد أيضًا: كلمات تجعل الرجل يشتهي وتلهب مشاعره

كيف تجعلين زوجك يشاركك هواياتك

يتجنب الكثير من الأزواج مشاركة زوجاتهن في الهوايات التي يحببنها مما يتسبب في غضب هؤلاء الزوجات والحقيقة أنه على المرأة أن تقوي الروابط التي بينها وبين زوجها قبل أن تطالبه بالاهتمام بها ومشاركتها في فعل ما تحب وفيما يلي بعض الطرق التي تستطيع بها المرأة أن تقوم بتقوية الروابط العاطفية بينها وبين زوجها وهي:

  • يجب على المرأة أن تحاول التقرب من زوجها بحيث يشعر أنها صديقته لا زوجته مما سيجعله راغبًا في تجربة كل شيء معها حتى لو كان ما تحبه الزوجة لا يحبه هو في العادة.
  • على الزوجة أن توجد حوارات مشتركة مع زوجها، فمن شأن تشاركهما الآراء والأفكار أن يدفع الزوج لمحاولة مشاركة زوجته في العديد من الأشياء الأخرى كهواياتها مثلًا.
  • على الزوجة أن تجعل وجود زوجها معها ممتعًا لأن الزوج إذا شعر بالمتعة مع زوجته سيتشجع لتجربة أشياء جديدة معها, فيمكنها أن تقوم باختيار أفلام ليشاهداها سويًا أو تقنعه بالخروج معها لتناول العشاء أو تجربة غير ذلك من طرق محاولة المرأة لجعل حياة زوجها معها أفضل.

لهذه الأسباب لا تحرمي زوجك من هواياته

لهذه الأسباب لا تحرمي زوجك من هواياته

عادة ما تقوم الكثيرات من النساء برفض ممارسة زوجها لهواياته لأنها تشعر أن تلك الهوايات تتسبب في ضياع مالهما الخاص الذي سيتم صرفه على احتياجات المنزل أو حتى لأن تلك الهوايات تستغرق وقتًا طويلًا مما يجعل الزوج يبتعد عن منزله وأبناءه ولكن هذا غير صحيح فمنع الزوج عن ممارسة هواياته التي يحبها سوف يؤدي إلى العديد من النتائج السلبية بينما دعم الزوج في ممارسة هواياته سيؤدي إلى العديد من النتائج الإيجابية وفيما يلي نعرض النتائج لحرمان الرجل من ممارسة هواياته ودعمه في ممارستها:

النتائج السلبية لمنع الزوج من ممارسة هواياته

عادة ما يفشل الرجال في التخلي عن ما يريدونه بسهولة ولذلك فإن منع الرجل من ممارسة هواياته التي يحبها سوف يترتب عليه ما يأتي:

  • شعور الزوج بالضغط مما سيجعله يحاول التنفيس عن هذا الضغط بأي صورة ممكنة والتي عادة ما تكون عن طريق التدخين أو الجلوس مع الأصدقاء لأوقات متأخرة أو استخدام غير ذلك من طرق الهروب من الواقع مما سوف يتسبب بحدوث نفس المشكلة بالنسبة للزوجة فمال ووقت الزوج سيضيعان في أشياء لا فائدة منها بالإضافة إلى أن الزوج سيكون منزعجًا من زوجته.
  • سيتسبب شعور الزوج بالضغط أن يصبح سريع الغاضب وغير قادر على احتمال زوجته وأولاده مما يفتح الباب للمشاكل الزوجية والعنف الأسري.

شاهد أيضًا: 7 نصائح للزوجة لتحافظ على أسرتها

النتائج الإيجابية لدعم الزوج في ممارسة هواياته

عندما يقوم الإنسان بممارسة ما يحبه يشعر بالكثير من السعادة والطاقة التي تمكنه من أن يصبح شخصًا أفضل ويقوم بالتطوير من نفسه ونوضح هنا آثار دعم الزوج في ممارسة هواياته على الأسرة وهي:

  • عندما يمارس الزوج هواياته المفضلة يتخلص من الطاقة السلبية التي تكون بداخله مما يجعله أكثر قدرة ورغبة في إسعاد من حوله خاصة زوجته وأولاده.
  • إذا قام الرجل بممارسة هواياته فسيقلل هذا من شعوره بضغوطات العمل مما سيجعله أكثر قدرة على الإنتاج بصورة أفضل مما قد يزيد من راتبه أو يدفع أصحاب العمل لترقيته وهو ما سيعود بالفائدة على جميع أفراد الأسرة.

كيف تجعلين زوجك يشاركك هواياتك

الرجل والمرأة كائنان مختلفان ولكنهما يكملان بعضهما البعض لذلك يجب على كل منهم أن يعرف ما يحبه الطرف الآخر وما يكرهه حتى يحاول أن يسعده بأفضل صورة ممكنة وقد بينا في هذا المقال هوايات تحبها المرأة ويكرهها الرجل حتى لا تقوم المرأة بالضغط على زوجها ليقوم بمشاركتها في أداء هواية معينة تحبها هي رغمًا عنه ولكن هذا لا يعني ألا تحاول الزوجة ترغيب زوجها في مشاركتها هواياتها المفضلة أو أن تتخلى عن هواياتها بل يجب أن تكمل في ممارسة هواياتها وتحاول تنميتها بقدر الإمكان حتى تشعر بالإنجاز والتطور في حياتها بعيدًا عن دورها كزوجة وأم مع الحرص على عدم إزعاج الزوج أثناء ممارسة هذه الهوايات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *