المرجع الموثوق للقارئ العربي

مقدمة عن فضل شهر رمضان

كتابة : ريم جرادة

مقدمة عن فضل شهر رمضان حيثُ يُعتبر شهر رمضان من أكثر الأشهر التي يتقرّب فيها العبد إلى ربّه، وذلك من خلال القيام بالكثير من العبادات والطّاعات في الشّهر الفضيل، فهو شهر الصّيام والقيام، شهر الرّحمة والمغفرة، شهر قيام اللّيل وإخراج الصّدقات، شهر الخير والبركة الّذي يجعل المعلمين يتجهّزون لاستقباله بحثّ التّلاميذ على كتابة مواضيع تخصّ الإذاعة المدرسيّة يتطرّقون من خلالها للحديث عن فضل شهر رمضان المُبارك، لذا وعبر موقع المرجع سوف نستعرض لكم مقدمة عن فضل شهر رمضان المُبارك ومقدمة جميلة عن شهر رمضان.

مقدمة عن فضل شهر رمضان

إنّ شهر رمضان هو أحد الأشهر الهجريّة التي يحظى باهتمام وترحيب كبير من قبل المسلمين في كافّة أنحاء العالم، ابتهاجا وفرحًا بقدوم شهر الخير والبركة، حيثُ أنّ شهر رمضان هو أحد الأركان التي بُني عليها الإسلام، وهو الشّهر الّذي أنزل فيه القرآن على سيّدنا محمّد صلوات الله عليه، كما أنّ في هذا الشّهر الفضيل ليلةٌ تُعادل ألف شهر في الخير والبركة، لذا تجد المسلمون يفرحون لقدومه ويزيّنون الشّوارع والأسواق بأحبال الزّينة والفوانيس المضيئة التي تبعث في القلب الفرح والسّرور بقدوم شهر رمضان المُبارك المختلف بأجوائه الرّوحانيّة عن بقيّة أشهر السّنة.

شاهد أيضًا: مقدمة جميلة عن شهر رمضان جاهزة للطباعة

فضل شهر رمضان

يتميّز شهر رمضان عن بقيّة الأشهر القمريّة بأفضاله الكثيرة التي ميّزه بها الله سبحانه وتعالى، ومن تلك الأفضال كما يلي:

  • نزول القرآن الكريم في رمضان: أكثر ما يميّز هذا الشّهر الفضيل هو أنّ الله اختاره لنزول القرآن على سيّدنا محمّد صلى الله عليه وسلّم والدّليل على ذلك قوله تعالى: {شهرُ رمضان الّذي أُنزل فيه القرآن هُدىً للنّاس وبيّناتٍ من الهُدى والفرقان}.[1]
  • الصّيام في رمضان: حيثُ أنّ صوم رمضان هو الرّكن الرّابع من أركان التي بُني عليها الإسلام، وقد فرضه الله على عباده المسلمين في هذا الشّهر الفضيل، والدّليل عليه قوله تعالى: {يا أيُّها الّذينَ آمنوا كُتبَ عليكم الصّيام كما كثتبَ على الّذين من قبلكم لعلّكم تتّقون}.[2]
  • ليلة القدر: وهي أكثر ما يميّز شهر رمضان عن غيره لوجودها في العُشر الأواخر من الشّهر الفضيل، حيثُ تكون أبواب السّماء مفوحة في هذه اللّيلة ويكون الدّعاء مستجابًا، وهذا ما أكّده لنا الحديث النّبوي الشّريف: “مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن صَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”.[3]
  • تفتح أبواب الجنة: فمن المعروف من فضل شهر رمضان على المسلمين بأنّ في أيّام الشّهر تفتح أبواب الجنّة وتُغلق أبواب النّار، وأقرب ما يكون فيها العبد من ربّه، وهو ما جاء في حديث رسول الله قائلًا: “إذا جاءَ رَمَضانُ فُتِّحَتْ أبْوابُ الجَنَّةِ، وغُلِّقَتْ أبْوابُ النَّارِ، وصُفِّدَتِ الشَّياطِينُ”.[4]
  • تكفير الذنوب والخطايا: ففي شهر رمضان يكفّر الله عن عباده المسلمين الذّنوب والخطايا باستثناء ما عظُمَ منها وكبُر، والدّليل على ذلك من الحديث الشّريف قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ”.[5]

تعبير عن فضل شهر رمضان

يتوجّب على التّلميذ عند كتابة موضوع إنشائي عن فضل شهر رمضان أن يستوفي العناصر الثّلاثة الأساسيّة في التّعبير وهي كالآتي:

المقدمة: يتميّز شهر رمضان بكونه أحد أركان الإسلام الخمسة، فقد فرض الله سبحانه وتعالى الصّيام على عباده المسلمين ممن يمتلكون القدرة على ذلك، وجعل في هذا الشّهر الفضائل والخصال الكثيرة التي يتقرّب بها العبد من ربّه، وهو الشّهر الّذي أنزل فيه القرآن على رسول الله محمّد صلوات الله وسلامه عليه، والدّليل قوله تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}[6]، حيثُ يكون الصّيام بالامتناع عن الطّعام والشّراب وسائر المُفطرات منذ طلوع الشّمس وحتّى غروبها.

العرض: يمتلك شهر رمضان الكثير من الفضائل التي أكرم الله بها عباده المؤمنين، فجعل فيه ليلةً خيرٌ من ألف شهر تفتح لها أبواب السّماء حتّى لا يكون هُناك حجاب بين الدّاعي وربّه، كما أنّ في شهر رمضان الكريم تُفتح أبواب الجنّة وتُغلق أبواب النّار، وتصفد فيه الشّياطين ليكون العبد قريبًا من ربّه بعيدّا عن الذّنوب والخطايا، كما جعله شهر توبة ومغفرة ففي أوّله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتقٌ من النّار، فضلًا عن وجود صلاة التّراويح في شهر رمضان التي تقرّب العبد إلى ربّه وتجعله زاهدًا في هذه الدّنيا ساعيًا لنيل رضاه ومغفرته ليفوز بالجنّة في الآخرة والتّوفيق والبركة في دنياه.

الخاتمة: في ختام حديثنا أدعو الله أن يُبلّغنا شهر رمضان ونحنُ غير فاقدين أو مفقودين، وأن يجعل أعمالنا وأفعالنا خالصةً لوجهه الكريم، وأوصيكم بالإكثار من الاستغفار والصّلاة وتلاوة القرآن، وقيام اللّيل وفعل الخير وإخراج الصّدقات، والابتعاد عن ارتكاب الذّنوب والمعاصي.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن شهر رمضان

اهم العبادات في شهر رمضان الفضيل

هُناك الكثير من العبادات التي فرضها الله سبحانه وتعالى على عباده المسلمين، ولكن من المُستحبّ في شهر رمضان المُبارك الإكثار من تلك العبادات لوجود الكثير من الفضائل في الشّهر الكريم، فهو أيّامٌ معدودات وستمضي تاركةً صالح أعمالنا وأفعالنا، ومن تلك العبادات كالآتي:

  • الصوم: وهو الفريضة الأساسيّة التي فرضها الله سبحانه وتعالى على المسلمين في هذا الشّهر، ولا تكون بالامتناع عن الطّعام والشّراب وحسب، بل بالامتناع عن المحرّمات والشّهوات أيضًا، وحفظ اللّسان عن كلام السّوء والبصر عن رؤية ما حرّمه الله تعالى.
  • قراءة القرآن الكريم: من المستحبّ جدًّا أن يُكثر العبد المؤمن في شهر رمضان تلاوة القرآن وذلك لأنّ الحسنة بعشرة أمثالها، وكلّ حرف من القرآن بحسنة، لذا يتوجّب على المسلمين عدم إضاعة الوقت في متابعة المسلسلات والبرامج التي تبعدنا عن مرضاة الله وطاعته.
  • الصلاة: فقد فرض الله على المسلم إقامة الصّلاة خمس مرّات في اليوم، وفضلُا عن ذلك من المستحب له في شهر رمضان أن يُكثر من صلاة النّوافل والتّراويح وقيام اللّيل، فهي صلة الوصل بين العبد وربّه.
  • الصدقة: من أكثر الأعمال التي تقرّب العبد من ربّه، وتكون الصّدقة بإطعام المساكين والفقراء، أو بإخراج المال أو اللّباس لمن يستحقّ ذلك، فهي تزيد من أجر الصّائم عن الله سبحانه وتعالى.
  • ليلة القدر: وهي من أعظم اللّيالي المُباركة في العُشر الأواخر من شهر رمضان المُبارك، وتكون من اللّيالي ذات الرّقم الفردي، حيثُ أنّها لا تأتي سوى مرّة واحدةً في السّنة، لذلك من العظيم جدًا إحياؤها والإكثار من الدّعاء والصّلاة في تلك اللّيلة المُباركة.

من أجمل الأدعية في شهر رمضان

يتوجّب على المسلم الإكثار من الدّعاء في الشّهر الفضيل، وذلك لأنّ أبواب السّماء تكون مفتوحة والدّعوات مستجابة، ومن أجمل الأدعية كما يلي:

  • اللّهمّ أعنّا على الصّيام والقيام وغضّ البصر وحفظ اللّسان، اللّهمّ بارك لنا في رمضان واجعل صيامنا مقبولًا ودعاءنا مستجابًا يا كريم.
  • اللّهم بلّغنا ليلة القدر وارزقنا فضلها، ويسّر لي كلّ أمر من كلّ عُسر، وأقبل توبتي واغفر لي ذنوبي يا غفور يا رحيم.
  • ندعوك يا الله في هذا الشّهر الفضيل أن تشفي مرضى المسلمين، وتفرج همّ المهمومين، وتفكّ أسر المأسورين، وتكون عونًا لكلّ الضّعفاء والمساكين، فأنت القادر الّذي لا يعجزه شيءٌ في الأرض ولا في السّماء يا أرحم الرّاحمين.
  • أدعوك يا الله في هذا الشّهر الفضيل أن تجعلني من المتوكّلين عليك، ومن التّائبين إليك، ومن الفائزين لديك، واجعلني من المقرّبين إليك، يا أكرم الأكرمين.

شاهد أيضًا: مقدمة إذاعة مدرسية عن رمضان

خاتمة عن فضل شهر رمضان

وأخيرًا أرجو من المسلمين والمسلمات عدم إضاعة الوقت في شهر رمضان المُبارك أمام شاشات التّلفاز والبرامج الهابطة، فهي من عمل الشّيطان، بل اجعل أوقاتك مليئة بذكر الله وطاعته لتنال بها رضاه في الدّنيا والفوز بالجنّة في الآخرة، وأدعو الله أن يبلّغنا شهر رمضان ونحن على أحسن حال، وكلّ عامٍ وأنتم بألف خير، أعاده الله علينا باليُمن والبركة.

إلى هُنا نكون قد وصلنا معكم إلى نهاية هذا المقال الّذي تحدّثنا فيه عن مقدمة عن فضل شهر رمضان، ومن ثمّ تنقّلنا في الحديث عن فضل شهر رمضان، إضافةً إلى كتابة موضوع تعبير عن فضل شهر رمضان، لنختتم المقال بخاتمة عن فضل شهر رمضان المُبارك.

المراجع

  1. سورة البقرة , الآية 185
  2. سورة البقرة , الآية 183
  3. صحيح البخاري , لبخاري، أبو هريرة، 1901، صحيح
  4. صحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، 1079، صحيح
  5. صحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، 233، صحيح
  6. سورة البقرة , الآية 185

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.