المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل الافضل صلاة التهجد في البيت ام في المسجد

كتابة : يحيى شامية

هل الافضل صلاة التهجد في البيت ام في المسجد وما الفرق بين صلاة التهجد وصلاة التراويح وقيام الليل، وما هي كيفية صلاة التهجد، حيث إنّ الله سبحانه وتعالى فرض على المسلمين في اليوم والليلة خمس صلوات، وشرّع لهم الكثير من الصلوات النافلة التي تسدّ النقص وتجبر الخلل الحاصل في الفرائض والعبادات، ومن خلالها يرتقي المسلم ويرتفع درجات عند ربّه، ومن خلال موقع المرجع سيتم بيان هل صلاة التهجد في المسجد جماعة أفضل من صلاتها في البيت، حيث تطرّقنا مسبقا إلى حكم صلاة التهجد جماعة في رمضان وهل هي بدعة.

صلاة التهجد

إنّ صلاة التهجد هي صلاة الليل التي تكون بعد الاستيقاظ من النوم، وهي ما يكون في آخر الليل، وهي من قيام الليل لكنّ أهل العلم قيّدوها بالاستيقاظ من النوم في جوف الليل، ولذلك سميت تهجدًا، فالتهجد في اللغة هو الاستيقاظ من النوم، وهو السهر، ويقال تهجد الرجل أي قام لصلاته من نومه، ويكون وقت صلاة التهجد من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر الثاني، وأفضل وقتها في الثلث الأخير من الليل.

شاهد أيضًا: كم عدد ركعات صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

هل الافضل صلاة التهجد في البيت ام في المسجد

اختلف أهل العلم في أفضلية صلاة التهجد في البيت أم في المسجد، ففريقٌ منهم ذهبوا إلى أنّ صلاتها في المسجد أفضل في جماعة في شهر رمضان، وآخرون قالوا صلاتها في البيت أفضل لما فيها أقرب للخشوع، فصلاة التهجد مشروعة في المسجد في شهر رمضان وبالذّات في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وذلك باتّفاق أهل العلم أمّا في غير رمضان فلا يجوز للمسلمين أداءها إلا في البيت، ولا يجوز الاجتماع لها، وقد فصّل أهل العلم من المعاصرين في أفضلية أدائها في البيت أم في المسجد فقالوا أنّ المسلم لو وجد نفسه أنّه لو صلى التهجد في جماعة كان له أنشط وأخشع كانت في حقه مستحبة في جماعة، ولو كان عكس ذلك كانت له مستحبة أن يصليها منفردًا والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل صلاة التراويح تغني عن قيام الليل

الفرق بين صلاة التهجد وقيام الليل والتراويح

إن التهجد هو صلاة التطوع في الليل بعد النوم، وقيل هو الصلاة بعد العشاء، ولو قبل النوم، فهو إذاً بهذا المعنى الأخير مرادف لقيام الليل، أما بالمعنى الأول فهو أخص من القيام، لأن القيام هو الصلاة بعد العشاء إلى طلوع الفجر، ولا شك أن التهجد بمعناه الأول أفضل من القيام، فقيام الليل قضاء الليل أو بعضه في سائر العبادات ومنها الصلاة، أما التهجد فهو صلاة الليل فقط، وقد خصّه بعض أهل العلم في الصلاة بعد رقدة فيكون بعد استيقاظ المسلم من نومه في الليل، أما التراويح فهو قيام الليل في رمضان، ويكون في أول الليل خفيفًا من غير إطالة ويسمى قيامًا ويسمى تهجدًا ولا فرق والله أعلم.

شاهد أيضًا: هل صلاة التراويح هي قيام الليل

كيفية أداء صلاة التهجد

بعد  بيان هل الافضل صلاة التهجد في البيت ام في المسجد فإنه يبدأ وقت صلاة التهجد من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، وأفضل وقتها في الثلث الأخير من الليل، ويصليها المسلم بعد رقوده واستيقاظه من النوم في الليل، وعليه أن يعقد النية عليها في الليل قبل النوم، ثمّ يستيقظ فيقرأ العشر الأواخر من آل عمران، ثم يستاك ويتوضّأ ويتطهر، ويستر عورته، ويستقبل القبلة، ويفتتح الصلاة بركعتين خفيفتين اقتداءً بهدي النبي صلى الله عليه وسلم، ويصلي ركعتين ركعتين، ما شاء أن يصلي ويختم بركعة واحدة توتر له ما صلّى، ويسنّ له أن يوقظ أهله لها ويجوز صلاتها سرًا وجهرًا، والله أعلم.

شاهد أيضًا: هل يجوز جمع صلاة التراويح مع القيام

فضل صلاة التهجد

قيام الليل من أفضل العبادات التي ترفع الدرجات، وتزيد في الحسنات، وتكفر السيئات، وتقرب من رب البريات، وقد جاء الترغيب في قيام الليل، في كتاب الله تعالى ، وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ومن فضل التهجد في الليل ما يأتي:

  • صلاة التهجد سبب عظيم لينال المسلم الأجر والثواب والحسنات، حيث يقضي الليل مخالفًا لوسوسات الشيطان متقربًا من الله.
  • الاستمتاع بالقرب من الله تعالى فصلاة الليل أكثر خشوعًا من غيرها من الصلوات للخلوة والتفرد لها في الليل.
  • يتحصل العبد من خلال التهجد والقيام الرضا من الله والتوفيق في الدنيا والآخرة.
  • بصلاة التهجد يخرج العبد من دائرة الغافلين عن ذكر الله تعالى.
  • سبب لنيل الجنة وتكفير الذنوب والخطايا ورفع الدرجات.

بهذا نختتم مقالنا الذي أجاب على مسألة هل الافضل صلاة التهجد في البيت ام في المسجد، والذي عرف بصلاة التهجد، وبيّن فضلها وكيفيتها، ووضح الفرق بين التهجد والقيام والتراويح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.