المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يجوز اكل الاضحية كاملة

كتابة : محمد شودب بتاريخ : 21 يوليو 2021 , 20:50 آخر تحديث : يوليو 2021 , 19:57

هل يجوز اكل الاضحية كاملة هو واحد من الأحكام والمسائل الفقهية المهمة التي من الواجب على كل مسلم أن يعرف رأي الشرع السليم بها حتَّى لا يقع المسلم فيما نهى عنه الشرع بسبب جهله بالحكم والرأي الشرعي، فتعلُّم الأحكام الشرعية واجب على كل مسلم، وفي هذا المقال سوف يتحدَّث موقع المرجع عن أكل الأضحية كاملة وعن التصدق بها كاملة كيفية تقسيم الأضحية في الإسلام.

هل يجوز اكل الاضحية كاملة

بحسب رأي أهل العلم إنَّه لا يجوز أكل الأضحية كاملة في الإسلام، بل يجب على المضحي أن يتصدَّق بشيء من الأضحية ولو كان قليلًا، قال تعالى في سورة الحج: {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ ۖ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ ۖ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ ۚ كَذَٰلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}[1]والآية تدل بشكل صريخ على ضرورة التصدق من لحم الأضحية، للفقر المقتنع الذي لا يسأل وللفقير السائل، وقد أمر رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- المسلمين في صحيح السنة النبوية الشريفة بأن يأكلوا من الأضحية ويدخروا منه ويتصدقوا أيضًا، فقد جاء فيما ورد في صحيح الإمام مسلم: “يا رَسولَ اللهِ، إنَّ النَّاسَ يَتَّخِذُونَ الأسْقِيَةَ مِن ضَحَايَاهُمْ، وَيَجْمُلُونَ منها الوَدَكَ، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: وَما ذَاكَ؟ قالوا: نَهَيْتَ أَنْ تُؤْكَلَ لُحُومُ الضَّحَايَا بَعْدَ ثَلَاثٍ، فَقالَ: إنَّما نَهَيْتُكُمْ مِن أَجْلِ الدَّافَّةِ الَّتي دَفَّتْ، فَكُلُوا وَادَّخِرُوا وَتَصَدَّقُوا[2] والله أعلم.[3]

حكم التصدق بالاضحية كاملة

إنَّ التصدق من الأضحية أمر واجب على المسلم، فيجب أن يتصدق من لحمها ولو قليلًا، قال الإمام النووي رحمه الله: ” يجب التصدق بقدرٍ ينطلق عليه الاسم؛ لأن المقصود إرفاق المساكين، فعلى هذا: إن أكل الجميع، لزمه ضمان ما ينطلق عليه الاسم”، أمَّا أن يتصدَّق بها كاملة ولا يبقي شيئًا لنفسه منها فهو جائز والأفضل أن يترك لنفسه شيئًا، وذلك لأن بعض السلف الصالح ذكروا أن يجب على المسلم أن يأكل من أضحيته ولو خالفهم أغلب أهل العلم ورأوا أن أكل المضحي من الأضحية مُستحب وغير واجب، قال النووي: “وَأَمَّا الْأَكْل مِنْهَا فَيُسْتَحَبّ وَلَا يَجِب، هَذَا مَذْهَبنَا وَمَذْهَب الْعُلَمَاء كَافَّة، إِلَّا مَا حُكِيَ عَنْ بَعْض السَّلَف أَنَّهُ أَوْجَبَ الْأَكْل مِنْهَا، لِظَاهِرِ هَذَا الْحَدِيث فِي الْأَمْر بِالْأَكْلِ، مَعَ قَوْله تَعَالَى: {فَكُلُوا مِنْهَا}، وَحَمَلَ الْجُمْهُور هَذَا الْأَمْر عَلَى النَّدْب أَوْ الْإِبَاحَة، لَا سِيَّمَا وَقَدْ وَرَدَ بَعْد الْحَظْر”، وقد قال أهل العلم في هذه المسألة:[4]

  • قال المدواي: “وَإِنْ أَكَلَهَا كُلَّهَا، ضَمِنَ أَقَلَّ مَا يُجْزِئُ فِي الصَّدَقَةِ مِنْهَا”.
  • قال البهوتي: “فَإِنْ لَمْ يَتَصَدَّقْ بِشَيْءٍ نِيءٍ مِنْهَا، ضَمِنَ أَقَلَّ مَا يَقَعُ عَلَيْهِ الِاسْمُ، كَالْأُوقِيَّةِ”.

شاهد أيضًا: هل يجوز اعطاء غير المسلم من الاضحية

حكم التصدق من الأضحية

اختلف أئمة الإسلام في مسألة حكم التصدق من الأضحية، بعضهم قال بوجوبها وبعضهم خالفهم في هذا الرأي، حيث رأي الشافعية والحنابلة أنَّ التصدق من لحم الأضحية واجب، واستدلوا في هذا على حديث رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- الذي قال فيه: “فَكُلُوا وَادَّخِرُوا وَتَصَدَّقُوا[2] حيث قال الإمام النووي -وهو شافعي المذهب- في شرح هذا الحديث: “هذا تصريح بزوال النهي عن ادخارها فوق ثلاث، وفيه الأمر بالصدقة منها والأمر بالأكل، فأما الصدقة منها إذا كانت أضحية تطوع، فواجبة على الصحيح عند أصحابنا بما يقع عليه الاسم منها، ويستحب أن تكون بمعظمها، قالوا: وأدنى الكمال أن يأكل الثلث ويتصدق بالثلث ويهدي الثلث”، في حين يرى الحنفية والمالكية أنَّ التصدق بشيء من الأضحية مستحب في الإسلام، والله تعالى أعلم.[5]

كيفية تقسيم الأضحية

تُقسم الأضحية بحسب السنة النبوية المباركة إلى ثلاثة أقسام، وهي: قسم للفقراء المحتاجون، قسم للصدقة أو الإهداء، قسم للأكل، وبهذا التقسيم يكون المسلم قد حقَّق أمر الله تعالى، حيث أمر بالأكل من الأضحية وإطعام البائس الفقير، قال تعالى: {فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ ۚ كَذَٰلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}[1] ولا بدَّ من الإشارة إلى أنَّه لا يجوز لمن ضحَّى بأضحية أن يبيع أي جزء من أجزاء الأضحية، والله تعالى أعلم.

شاهد أيضًا: هل يجوز ذبح الأضحية في الليل

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي سلَّطنا فيه الضوء على هل يجوز اكل الاضحية كاملة وتحدَّثنا أيضًا عن التصدق بالأضحية كاملة وعن التصدق بشيء منها، وذكرنا الطريقة المشروعة لتقسيم الأضحية في الإسلام أيضًا.

المراجع

  1. سورة الحج , الآية 36.
  2. صحيح مسلم , مسلم، عبدالله بن وقدان ابن السعدي، 1971، صحيح.
  3. islamqa.info , حكم أكل جميع الأضحية أو التصدق بجميعها , 21/07/2021
  4. islamweb.net , حكم الصدقة بجميع الأضحية , 21/07/2021
  5. islamweb.net , مذاهب الأئمة في حكم التصدق من لحم الأضحية , 21/07/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *