المرجع الموثوق للقارئ العربي

صيام القضاء هل يجوز قطعه

صيام القضاء هل يجوز قطعه وما حكم الإفطار في صوم القضاء، من الأحكام الشرعية الهامة، التي على كلّ مسلم ومسلمة أن يكون على إطلاعٍ عليه وعلى رأي الشريعة الإسلامية فيه، فالصيام ركنٌ من أركان الإسلام الخمسة، ولا يكتمل إسلام الشخص من غيره، وعلى كل مسلم يفطر في رمضان بعذر أو بغير عذر أن يقضي ما أفطره، ومن خلال موقع المرجع سيتم بيان حكم قطع صوم القضاء وهل يجوز ان افطر في صيام القضاء.

قضاء الصيام

إنّ قضاء الصيام هو أن يقوم المسلم بالصيام عن الأيّام التي أفطرها في رمضان بعذرٍ أو بغير عذر في غير رمضان، وقد أجمع أهل العلم أن قضاء الصيام واجبٌ على المسلمين، وعلى كلّ مسلم أن يقضي كل يومٍ أفطره في شهر رمضان المبارك، مهما كان السبب الذي أفطر من أجله، ولو كان أفطر بعذرٍ شرعي أو بغير عذر، ومن الأفضل للمسلم أن يعجل بالقضاء وواجبٌ عليه أن لا يؤخر القضاء إلى رمضان آخر، فتأخيره يوجب الفدية عن كلّ يومٍ والله ورسوله أعلم.

صيام القضاء هل يجوز قطعه

لا يجوز للمسلم أن يبطل ويقطع صوم القضاء إلا لعذرٍ شرعي، فقضاء الصيام واجب على كلّ مسلم، فلو دخل المسلم في صيام قضاء يلزمه أن يتمّه وليس القضاء كصوم النفل، فالمتطوع أمير نفسه أما القضاء فلا يجوز للمسلم أن يقطعه، وقد ذكر ابن رشد قال: “واتفق الجمهور : على أنه ليس في الفطر عمدا في قضاء رمضان كفارة لأنه ليس له حرمة زمان الأداء أعني : رمضان” وقد ورد في الصحيح عن أم هانئ رضي الله عنها أنها قالت: “لمَّا كانَ يومُ الفتحِ فتحُ مكةَ جاءتْ فاطمةُ فجلستْ عن يسارِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ وأمُّ هانئٍ عنْ يمينِه قالتْ فجاءتْ الوليدةُ بإناءِ فيهِ شرابٌ فناولتُهُ فشربَ منه ثمَّ ناولَه أمَّ هانئٍ فشربتْ منهُ فقالتْ يا رسولَ اللهِ لقدْ أفطرتُ وكنتُ صائمةً فقال لها أكنتِ تقضينَ شيئًا قالتْ لا قالَ فلا يضرُّكِ إنْ كانَ تطوعًا”. [1]

شاهد أيضًا: هل يجوز الافطار في صيام القضاء

حكم قطع صوم القضاء ابن باز

ذكر الشيخ ابن باز رحمه الله عديد الفتاوى في مسألة صيام القضاء هل يجوز قطعه، ومما ورد عنه ما يأتي:[2]

“الواجب عليك إكمال الصيام، ولا يجوز الإفطار إذا كان الصوم فريضة كقضاء رمضان وصوم النذر، وعليك التوبة مما فعلت، ومن تاب، تاب الله عليه، و لا يجوز لك الإفطار لإحساس بالجوع، بل عليك الصبر حتى تغيب الشمس؛ لأن قضاء رمضان فرض لا يجوز التساهل فيه، وإذا جاع الإنسان وهو صائم في الفرض، أو ظمئ؛ يتصبر، ويتحمل حتى يكمل، إلا إذا خشي الموت، أو مرضًا شديدًا يعلم أنه يترتب على هذا الشيء هذا عذر له في إفطاره، ثم إمساكه، يأخذ ما يزيل الخطر، ثم يمسك إلى الغروب، أما مجرد الجوع، أو مجرد الظمأ الذي ليس معه خطر؛ فهذا لا يسوغ الإفطار في الفريضة، لا في رمضان، ولا في قضاء رمضان، ولا في النذور في صيام المنذورة، ولا في الكفارات، بل يجب الإمساك والصبر حتى تغيب الشمس، وعليك التوبة إلى الله والاستغفار وقضاء اليوم”.

شاهد أيضًا: حكم صيام القضاء في ايام التشريق

حكم قطع صيام القضاء وصيام النفل ابن عثيمين

كذلك لما سُئل الشيخ ابن عثيمين عن حكم قطع صيام القضاء وصيام النفل أجاب بقوله:[3]

“أما صيام القضاء فإنه لا يجوز قطعه؛ لأن القاعدة التي دلت عليها النصوص أن من شرع في واجب فلا يجوز له قطعه إلا لعذر شرعي؛ ولهذا لو أن إنساناً كبر ليصلي صلاة الفريضة، ثم استأذن عليه أحد يدق عليه الباب فإنه لا يجوز أن يقطع الفريضة من أجل أن يأذن لهذا الطارق، وأما صيام الأيام الست فهي نفل، والنفل يجوز للإنسان أن يقطعه، لكنه يكره إلا لغرض، هذا هو حكم قطع القضاء وقطع صيام الأيام الست”.

شاهد أيضًا: ما حكم الافطار في صيام القضاء

هل يجوز أن اقطع صيام القضاء

من شرع في صوم واجب كقضاء رمضان أو كفارة اليمين فلا يجوز له الإفطار من غير عذر ، كمرض أو سفر، فإن أفطر بعذر أو بغير عذر، فيجب عليه قضاء هذا اليوم فيصوم يومًا مكانه ولا كفارة عليه، لأن الكفارة لا تجب إلا بالجماع في نهار رمضان، وقد ورد عن ابن قدامة أنه قال: “وَمِنْ دَخَلَ فِي وَاجِبٍ , كَقَضَاءِ رَمَضَان , أَوْ نَذْرٍ ، أَوْ صِيَامِ كَفَّارَةٍ ; لَمْ يَجُزْ لَهُ الْخُرُوجُ مِنْهُ , وَلَيْسَ فِي هَذَا خِلافٌ بِحَمْدِ اللَّهِ” فإنه لا يجوز قطع صيام القضاء من غير عذر، ومن فعل ذلك فعليه أن يتوب إلى الله تعالى ويصوم اليوم الذي أفطر فيه لأنه ما زال في ذمته، وليس عليه كفارة والله ورسوله أعلم.

هل يجوز قطع صيام القضاء للجماع

لا يجوز للمسلم أن يقطع قضاء الصيام بالجماع ولا بغيره، فقضاء رمضان من الصيام الواجب الذي لا يجوز للمسلم أن يبطله إلا للضرورة، فلو دخل الإنسان في القضاء يلزمه أن يتمه، ولا يجوز له أن يفطر إلا لعذرٍ شرعي، ولو قطع الإنسان صيام القضاء بالجماع فإنه لا تلزمه كفارة، لأن كفارة الجماع تكون في صيام رمضان نفسه، ولا تكون في صيام القضاء، ولكن على المسلم أن يتوب ويستغفر لأنه قطع صومه الواجب، وعليه أن يقضي ما أفسده من الصوم والله ورسوله أعلم.[4]

كفارة قطع صيام القضاء

لا يوجد كفارة لمن قطع صيام القضاء سواءً بالجماع أم بالطعام والشراب، فالكفارة تجب في حالٍ واحدٍ فقط، وهو الجماع في نهار رمضان المبارك، أما في غيره فلا تجب ولا يلزم المسلم أن يكفّر عن قطع الصيام إلا بالتوبة والاستغفار والقضاء، فمن أفطر بغير عذر في القضاء وفي رمضان لزمه التوبة النصوح والاستغفار والقضاء، أما من أفطر لعذرٍ شرعي يلزمه القضاء ولا حرج عليه أن يأتي رخصة الإفطار لعذره، والله ورسوله أعلم.

بهذا نختتم مقال صيام القضاء هل يجوز قطعه، والذي أجاب على عديد الأسئلة وبيّن عديد الأحكام الشرعية الهامة، والتي تتعلق بصيام القضاء وقطعه وكفارة قطع صوم القضاء.

المراجع

  1. صحيح أبي داود , الألباني/ فاختة بنت أم هانئ/ 2456/صحيح
  2. binbaz.org.sa , حكم الإفطار في صوم القضاء , 05/05/2022
  3. binothaimeen.net , حكم قطع صيام القضاء وصيام النفل , 05/05/2022
  4. islamqa.info , هل تجب الكفارة بالجماع في قضاء رمضان ؟ , 05/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.