المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

كتابة : دين الحسنات

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت، ولا سيما وأن يوم الجمعة قد تميّز عن سائر أيام الأسبوع؛ لما فيه من فضائل متعددة، قد بيّنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في العديد من الأحاديث النبوية، ومنها ما جاء في الحث على أداء وحضور صلاة الجمعة في المساجد، ولهذا سنجيب في موقع المرجع على هل يجوز صلاة الجمعة في البيت، ونعرّف صلاة الجمعة، ومتى تجوز في المنزل في هذا المقال.

صلاة الجمعة

يعد يوم الجمعة مما أفضل أيام الأسبوع عند المسلمين، وهذا لما جاء فيه من فضائل كثيرة، فهو عيد المسلمين لما يأتي فيه من رحمات وعبادات، حيث جاء في الحديث عن أوس بن أوس: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إِنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ عَلَيْهِ السَّلَام، وَفِيهِ قُبِضَ، وَفِيهِ النَّفْخَةُ، وَفِيهِ الصَّعْقَةُ، فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنْ الصَّلَاةِ فَإِنَّ صَلَاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَكَيْفَ تُعْرَضُ صَلاتُنَا عَلَيْكَ وَقَدْ أَرَمْتَ -أَيْ يَقُولُونَ قَدْ بَلِيتَ- قَالَ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ حَرَّمَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ تَأْكُلَ أَجْسَادَ الأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمْ السَّلام”،[1] وتعد صلاة الجمعة من أفضل الصلوات التي حث عليها رسول الله جماعة فهي واجبة على الرجال دون النساء في المساجد؛ حيث قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}.[2]

شاهد أيضًا: حكم ترك صلاة الجمعة

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

لقد جاء في العديد من الأحاديث النبوية أهمية وفضل صلاة الجمعة، وقد حث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أداءها في المساجد، لما في فضل صلاة الجماعة ولما فيها من أجر عظيم؛ وقد بيّن أهل أن صلاة الجمعة واجبة على كل عبد مسلم، وقد جاء في شرط صحتها أن تؤدى جماعة في المساجد، ولهذا فنجيب على هل يجوز صلاة الجمعة في البيت كما بيّنه ابن عثيمين:[3]

  • الإجابة: لا يجوز أن تصلى صلاة الجمعة إلا مع المسلمين في المساجد، وهذا لأن المقصود من الجمعة جماعة أن يحضر المسلمون بعضهم إلى بعض وتتآلف أرواحهم ويتعلموا من بعضهم البعض.

شاهد أيضًا: من شروط صحة صلاة الجمعة

متى تجوز صلاة الجمعة في المنزل

لقد ذهب أهل العلم إلى القول بجواز أداء صلاة الجمعة في زمن الأوبئة والأمراض التي تنقل بالعدوى، وهذا من باب حفظ النفس البشرية، وقد جاء هذا بإجماع أهل العلم، وهي واجبة في المساجد على الرجال، ولا تجب على المرأة والصبي، إلا في الأعذار التي تبيح منعها، وعلى ذلك تؤدى في المنازل بأربع ركعات؛ أي أنها تصلى ظهرًا، لأن من شروطها عند الأئمة الأربعة أن تكون بعدد معين لتكون صلاة جمعة، وهذا مما ينتفي في زمن الأوبئة، فقد بيّن الأئمة الأربعة أن العدد لأداء الجمعة يجب أن يكون أربعين، ومنهم من قال أنها تقام بثلاثة، فهذا مما اختلف به أهل العلم، ويعود إلى القول الذي يختاره كل بلد في هكذا ظروف.[4]
وبهكذا نصل إلى نهاية مقال هل يجوز صلاة الجمعة في البيت، وبيّنا أنه لا يجوز إلا أن تقام في المساجد، وقد تعرفنا على فضل صلاة الجمعة، ومن ثم تطرقنا إلى بينا متى تجوز صلاة الجمعة في المنزل وهو الذي كان في زمن الأوبئة والأمراض.

المراجع

  1. صحيح النسائي , الألباني، أوس بن أبي أوس، 1373، صحيح
  2. سورة الجمعة , الآية 9
  3. binothaimeen.net , حكم أداء صلاة الجمعة في البيت , 14/01/2022
  4. ar.islamway.net , حكم صلاة الجمعة في المنزل في زمن الكورونا , 14/01/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.