المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة ابن باز

هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة ابن باز؟ فهي من الأمور التي تُثير فضول البعض خاصة بعد ما يتم تداوله بأن قول -رضي الله عنه- لغير الصحابة من الأقوال المحرمة، ولذلك فقد تناول كبار العلماء المتفقّهين في الدّين هذه المسألة، ومن أبرزهم العالم الكبير الشيخ ابن باز -رحمه الله-، ومن هذا المنطلق ومن خلال سطورنا التالية في موقع المرجع سيتم بيان معنى رضي الله عنهم، بالإضافة إلى حكم قولها لغير الصحابة، والتطرق لحكم الترضي على الصحابة -رضوان الله عليهم-.

معنى رضي الله عنهم

تعتبر جملة -رضي الله عنه- بأنّها إحدى العبارات التي يتم قولها بعد أسماء الصحابة وذوي المكانة الدينية، حيث يقصد بها الدعاء وتتمثل بطلب من الله -سبحانه وتعالى- أن يرضى عنهم، كما أن قولاً -رضي الله عنهم- في حقّ صحابة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-هو أمر قد أخبر به الله -عزّ وجلّ- إخبارًا ثابتًا في قرآنه الكريم، فقد قال -تعالى-: (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ -رَّضِيَ اللهُ عَنْهُمْ- وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)[1][2].

هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة ابن باز

أوضح الشيخ باز -رحمه الله- بأنّه لا حرج على المسلم أن قال رضي الله عنه للمؤمنين سواء كانوا من التابعين أو أتباع التابعين، حيث إنّ المقصود بهذا الجملة هو الطلب من الله -عزّ وجل- أن يرضى عنهم، بالرغم من أنّ العرف بين أهل العلم أنّ الترضي يكون على الصحابة فقط إلى أنّ جمهور العلماء ذهبوا إلى إجازة الدعاء وطلب الرضى من الله لكل مسلم، وإن لم يكن ‏صحابياً، ودليل ذلك قوله -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا ‏الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ* جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا ‏الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ- وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ).[3][4]

شاهد أيضًا: هل يجوز قول رمضان كريم ابن باز

هل الترضي على الصحابة واجب

إنّ الصحابة هم أفضل الناس بعد الأنبياء، حيثُ إنّ التّرضي على الصحابة هو أمر مستحب وليس واجبًا، فقد قال النووي -رحمه الله-: “يستحب الترضي والترحم على الصحابة والتابعين، فمن بعدهم ‏من العلماء والعباد وسائر الأخيار، فيقال: رضي الله عنه، أو رحمة الله عليه، أو -رحمه الله- ‏ونحو ذلك”، كما لا يجوز عدم الترضي عنهم تنقيصاً منهم، فهذا حرام شرعاً، لأنّه لا يجوز احتقار أي مسلم من أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-، فكيف بالصحابة الذين اصطفاهم الله تعالى لصحبة خير خلقه -عليه الصلاة والسلام-.[5]

شاهد أيضًا: هل يجوز قول جمعة مباركة

هل يجوز قول صلى الله عليه وسلم لغير النبي

اختلف أهل العلم في مسألة قول الصلاة على غير النبي -صلى الله عليه وسلم- من الأنبياء والرسل، ولكن الرّاجح بأنه يجوز الصلاة على النبيين كما يصلى على الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-،  ودليل ذلك ما ورد عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “صلوا على أنبياء الله ورسله، فإن الله بعثهم كما بعثني”[6]، كما قال العلامة ابن القيم -رحمه الله- في جلاء الأفهام: “وقد حكى غير واحد الإجماع على أن الصلاة على جميع النبيين مشروعة منهم الشيخ محي الدين النووي -رحمه الله- وغيره”.[7]

في نهاية هذا المقال نكون قد بينّا الإجابة الصحيحة حول الحكم الشرعي الذي ينصّ على هل يجوز قول رضي الله عنه لغير الصحابة ابن باز؟، فقد تمّ التعرف على معنى جملة رضي الله عنهم، كما تمّ التطرق لحكم الترضي على الصحابة وبيان هل هو واجب أم لا.

المراجع

  1. سورة التوبة , الآية 100
  2. almaany.com , تعريف و معنى رضي الله عنه في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي , 14/08/2022
  3. سوة البينة , الآية 7-8
  4. binbaz.org.sa , مشروعية الترضي على الصحابة والتابعين , 14/08/2022
  5. aliftaa.jo , يستحب الترضّي على الصحابة جملة دون استثناء , 14/08/2022
  6. فضل الصلاة , الالباني، أبو هريرة ، 45، إسناده واهٍ جدًا.
  7. islamweb.net , حكم الصلاة على غير النبي صلى الله عليه وسلم من الأنبياء والرسل , 14/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.