المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يجوز طلب الرحمة لغير المسلم

هل يجوز طلب الرحمة لغير المسلم وهل يجوز الاستغفار والدعاء للمشركين، وما هو حكم الدعاء لغير المسلمين بالهداية، كل هذه الأحكام الشرعية يبحث عنها الكثير من المسلمين في الآونة الأخيرة لكثيرٍ من الأسباب، فالدين الإسلامي أمر بالدعاء لأموات المسلمين والدعاء لهم بالرحمة والمغفرة واجب على المسلمين الأحياء، ومن خلال موقع المرجع سيتم تسليط الضوء على مسألة الدعاء لغير المسلم بالرحمة والمغفرة.

هل يجوز طلب الرحمة لغير المسلم

إن طلب الرحمة لغير المسلم من المحرمات التي أجمع عليها أهل العلم، وهي من الاعتداء في الدعاء، وذلك لأمر الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}. [1] حتّى أنّ الوارد في الموسوعة الفقهية في الفتوى المتعلقة في هذه المسألة جاء فيما يأتي: “اتفق الفقهاء على أن الاستغفار للكافر محظور، بل بالغ بعضهم، فقال: إن الاستغفار للكافر يقتضي كفر من فعله؛ لأن فيه تكذيبًا للنصوص الواردة التي تدل على أن الله تعالى لا يغفر أن يشرك به، وأن من مات على كفره، فهو من أهل النار” وعلى المسلم أن يتفقه في دينه  وأن يحذر من المكفرات وكبائر الذنوب لينجو بنفسه أولًا، ثم ينصح إخوانه ممن يراه واقعًا فيها بقدر استطاعته.[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على الكافر

الترحم على أموات غير المسلمين من الاعتداء في الدعاء

إن القول الفصل في مسألة الترحم على أموات الكفار أنه لا يجوز بإجماع أهل العلم وبوضوح النصوص الشرعية الدالة عليه، فكل يهودي أو نصراني مسيحي يموت على نصرانيته ويهوديته لا يترحم عليه، فالنبي صلى الله عليه وسلم أشار أنهم لو ماتوا على دينهم بعدما سمعوا به فهم من أصحاب النار، قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ في مجموع الفتاوى: “وقد قال تعالى: ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين ـ في الدعاء، ومن الاعتداء في الدعاء: أن يسأل العبد ما لم يكن الرب ليفعله، مثل: أن يسأله منازل الأنبياء وليس منهم، أو المغفرة للمشركين ونحو ذلك” والله ورسوله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على غير المسلم لابن باز

حكم الدعاء لغير المسلم بالهداية

إن الظاهر من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء أنّه يجوز الدعاء للكفار والمشركين بالهداية، فالنبي صلى الله عليه وسلم دعا على الكفار بالتفريق بينهم حين اعتدائهم وأذيتهم للمسلمين، ودعا لهم بالهداية حين كان يرجو أن تألف قلوبهم، وقد بوب البخاري في صحيحه باب الدعاء للمشركين بالهدى ليتألفهم، وذكر ابن حجر قال: “ذكر فيه حديث أبي هريرة في قدوم الطفيل بن عمرو الدوسي وقول النبي صلى الله عليه وسلم اللهم اهد دوسا، وهو ظاهر فيما ترجم له، وقوله (ليتألفهم) من تفقه المصنف إشارة منه إلى الفرق بين المقامين وأنه صلى الله عليه وسلم كان تارة يدعو عليهم وتارة يدعو لهم فالحالة الأولى حيث تشتد شوكتهم ويكثر أذاهم، والحالة الثانية حيث تؤمن غائلتهم ويرجى تألفهم كما في قصة دوس” فالدعاء للكافر عمومًا بالهداية جائز والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على المسيحيين

سبب النهي عن طلب الرحمة لغير المسلم والاستغفار له

إن النهي عن طلب الرحمة لغير المسلمين والدعاء لهم والاستغفار لذنوبهم لأن من مات على غير دين الإسلام فقد كفر، فهو لا يؤمن بالله الذي تدعوه ليغفر له ويرحمه ولو كان حيًا لرفض ذلك منك، ولأن هذا الدعاء سيكون مخالفًا ومناقضًا للشريعة الإسلامية ونصوصها الصريحة وأوامرها التي لا تقبل التأويل ولا خلاف فيها بين أهل العلم، ولا يجوز الدعاء للمشركين لأن في ذلك اعتداء بالدعاء وهذا الأمر غير مقبول، فالله سبحانه وتعالى كتب عذابهم وقضاه ولا يجوز طلب رده.

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على غير المسلم

حكم تعزية غير المسلم والترحم عليه

إنّ الراجح في القول في مسألة التعزية لأهل الميت من غير المسلمين أنه يجوز ذلك فيعزي المسلم أقارب الميت الكافر لو تحقق من ذلك مصلحة وفائدة أو دفع ضر وأذى عن المسلمين وعن نفسه، وتدخل التعزية  في عموم البر، ولكن على المعزي أن يختار من ألفاظ التعزية التي تناسب حال أهل الميت، فيصبّرهم ويواسيهم، ولكن لا يدعو للميت ولا يترحم عليه، ولا يتسغفر له، فقد نهى الله سبحانه وتعالى عن الدعاء والاستغفار للميت من غير المسلمين، وقد نُهي النبي صلى الله عليه وسلم من الدعاء لأمه وعمه وأجمع أهل العلم على تحريم ذلك.

شاهد أيضًا: هل تجوز الرحمة على المسيحي

حكم تسمية من قتل من غير المسلم بالشهيد

كذلك لا يجوز تسمية من يُقتل من غير المسلمين بالشهداء، فالشهادة منزلة عظيمة وعالية وهي منزلة لا تُعطى إلا للمسلمين الذين حققوا شروط الشهادة، والشهادة مصطلح شرعي له الدلالة العظيمة وله الأحكام الشرعية الخاصة في الدنيا والآخرة والله ورسوله أعلم.

بهذا نصل لنهاية مقال هل يجوز طلب الرحمة لغير المسلم، والذي تم من خلاله بيان حكم الدعاء والاستغفار لموتى المشركين من اليهود والنصارى وغيرهم من غير المسلمين، وبيان حكم الدعاء للكافر بالهداية وحكم تعزية غير المسلمين بموتاهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.