المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يجوز غسل مكان الجنابة فقط ابن باز

كتابة : يحيى شامية

هل يجوز غسل مكان الجنابة فقط ابن باز، وكيفية الغسل الصحيح من الجنابة لابن باز، فالدين الإسلامي دين الطهارة والنظافة، حيث جعل الطهارة شرطًا من شروط صحة العبادات، كالصلاة والطواف وغيرها، وإن التقصير في التطهر من النجاسات من أسباب عذاب القبر كما أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- لذلك من واجب المسلم أن يتعلم ويتفقه في أحكام الطهارة، ومن خلال موقع المرجع سيتم تسليط الضوء على أحكام الغسل عند الشيخ ابن باز.

هل يجوز غسل مكان الجنابة فقط ابن باز

ذكر الشيخ ابن باز رحمه الله أنّه لا يجوز غسل مكان الجنابة فقط، بل لو احتلم الرجل والمرأة وخرج منهما المني فعليهما الغسل لجميع البدن، وهو ما يُعرف بغسل الجنابة، فمن لم يغتسل من الجنابة لم تصح صلواته التي يصليها وهو جنب وعليه أن يقضيها، وقد قال تعالى في كتابه العزيز: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا}.[1] والتطهر هنا يقصد به الغسل الكامل وليس فقط غسل مكان الجنابة والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: هل يجب الغسل على المرأة بدون إيلاج

كيفية الغسل من الحيض والجنابة لابن باز

وصف الشيخ ابن باز رحمه الله صفة الغسل الصحيح والكامل للجنابة والحيض، ففي البداية يستنجي الجنب أو الحائض، فيغسل الفرج من الأثر للجنابة أو الحيض ونحوه، ثم يتوضأ كوضوء الصلاة، ثم يفيض على رأسه الماء ثلاث مرات، وبعدها يفيض الماء على جسده شقه الأيمن ثلاثًا ثم شقه الأيسر ثلاثًا، ثم يكمل الغسل، وهذا الغسل الكامل كما السنة، ولو أفاض الماء على جسده مرة واحدة أجزأه، ولكن يستحب أن يغتسل الغسل الكامل كما في السنة النبوية الشريفة والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: طريقة الاغتسال من الجنابة

حكم غسل المرأة إذا جامعها زوجها من غير إيلاج لابن باز

إن جامع الرجل زوجته وأولج وجب عليه الغسل، ولو لم ينزل، ولو لم يولج وأنزل وجب عليه الغسل، وأما المرأة فهي إن أنزلت مثله فعليها الغسل ولو لم تنزل لا غسل عليها إن لم يحدث إيلاج، أما لو مس الختان الختان فيجب الغسل عليهما ولو لم ينزلا، فالجماع يوجب الغسل على الرجل وعلى المرأة على حدٍ سواء في حال أنزلا أم لم ينزلها والله أعلم.[4]

هل يجوز رفع الجنابة بالتيمم عند العذر

ذكر أهل العلم أنه يجوز أن تُرفع الجنابة بالتيمم لوجود العذر الذي يبيح التيمم، وهو إما فقد الماء أو تعذر استعماله، وذلك بسبب مرض ونحوه، فإن التيمم يقوم مقام الوضوء والاغتسال فيتيمم الجنب ويصلي ثم إن وجد الماء وجب عليه الاغتسال، وكثيرةٌ هي الأدلة الشرعية التي تشير لهذا الأمر، فالتيمم يقوم مقام الماء فلو عجز الإنسان عن الماء لمرض ونحوه قام مقامه التيمم، فلا يزال يكفيه حتى يجد الماء أو يزول العذر والله ورسوله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: هل يجوز الاغتسال من الحيض بعد الفجر في صيام رمضان

حكم الجمع بين الوضوء والغسل من الجنابة لابن باز

لا حرج على المسلم أن اغتسل من الجنابة، أو حتى اغتسل ليوم الجمعة أو للعيد وجمع بين غسله وبين وضوءه، والأفضل أن يبدأ بالوضوء في غسل الجنابة، فيتوضأ ثم يغتسل، ويكفيه الوضوء الأول، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- كان يتوضأ ثم يستنجي ويغسل ما أصاب، فرجه ثم يغتسل وليس عليه وضوء بعدها إن لم يحدث أو لم يمس فرجه بعدها أما الغسل فهو كافٍ والله أعلم.[6]

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقال هل يجوز غسل مكان الجنابة فقط ابن باز، والذي تم من خلاله بيان عديد الأحكام الشرعية المتعلقة بغسل الجنابة كما وضحها الشيخ ابن باز رحمه الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.