المرجع الموثوق للقارئ العربي

تجربتي مع حبوب الجنكة وأهم دواعي الاستعمال والآثار الجانبية لها

كتابة : شيماء ابراهيم

تساعد تجربتي مع حبوب الجنكة على معالجة الكثير من المتاعب مثل عدم التركيز وفقدان الذاكرة بسبب الضغط، ويعتبر الصينيون هم أول من اكتشف واستخدم هذه الحبوب، حيث تم استخلاصها من شجرة اسمها البكر، والاسم العلمي لهذه الحبوب هو:”جينكو بيلوبا”، وفي هذا المقال عبر موقع المرجع سنتطرق إلى التعريف بها وأسباب تناولها بالإضافة إلى الآثار السلبية الناشئة عن تناولها.

ما هي حبوب الجنكة

للتعرف عليها من خلال تجربتي مع حبوب الجنكة، نقدم لكم فيما يلي توضيحًا لهذه الحبوب:

  • تعتبر حبوب الجنكة من أهم الحبوب الطبية في العصر الحديث، والتي تم اكتشافها على يد الطب الصيني القديم.
  • تستخلص حبوب الجنكة من أوراق شجرة البكر التي يبلغ طولها 130قدم، ومن الممكن أن يصل عمرها إلى 1000 عام وقد يصل إلى 2500 عام كما يشاع القول.
  • يتم تجفيف هذه الأوراق وتحويلها إلى كبسولات أو حبوب أو سوائل.
  • تستخدم هذه الأوراق في تحضير المكملات الغذائية المختلفة.
  • تتكون حبوب الجنكة من مواد فعالة تكسبها أهميتها وقيمتها العلاجية، ومنها:
    • مضادات أكسدة: وهي المسؤولة عن حماية الجسم من الأمراض المختلفة خاصة القلب.
    • تحتوي على مركبات قوية التركيز مثل التربينات.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حبوب اساي بيري دايت لانقاص الوزن وحرق الدهون المتراكمة

دواعي استعمال حبوب الجنكة

إن دواعي استعمال حبوب الجنكة جعلت منها عُشبًا مطلوبًا للغاية، ومن ضمن دواعي الاستعمال النقاط التالية:[1]

  • القلق: تظهر الأبحاث أن تناول مستخلص الجنكة لمدة 4 أسابيع يمكن أن يقلل من أعراض القلق.
  • مرض الزهايمر (الخرف): قد يؤدي تناول 240 مجم من الجنكة يوميًا إلى تحسين أعراض الخرف بشكل طفيف، لكن من غير الواضح كيف يمكن مقارنة الجنكة بالأدوية التقليدية المستخدمة في علاج الخرف، فيبدو أن الجنكة تمنع الخرف من التطور أو التفاقم.
  • متلازمة ما قبل الحيض (PM): يبدو أن تناول مستخلص أوراق الجنكة عن طريق الفم يخفف من آلام الثدي والأعراض الأخرى المرتبطة بالدورة الشهرية، وذلك عندما يبدأ من اليوم السادس عشر من الدورة الشهرية ويستمر إلى اليوم الخامس من الدورة التالية.
  • الفصام: تظهر الأبحاث أن تناول الجنكة يوميًا، بالإضافة إلى الأدوية التقليدية المضادة للذهان لمدة (8 – 16) أسبوعًا يمكن أن يقلل من أعراض الفصام.
  • السكتة الدماغية: استخدام مستخلص الجنكة عن طريق الفم أم تلقيه عن طريق الوريد مع العلاج القياسي يحسن التفكير والذاكرة والقدرة على إكمال أنشطة الحياة اليومية لدى الأشخاص الذين يعانون من السكتة الدماغية، كما يؤدى تناول الجنكة مع الديبيريدامول عن طريق الوريد إلى تحسين التعافي بعد السكتة الدماغية، لكن لا يبدو أن الجنكة تقلل من فرصة الموت أو الإصابة بالسكتة الدماغية مرة أخرى.
  • اضطراب حركي: غالبًا ما ينتج عن الأدوية المضادة للذهان (خلل الحركة المتأخر)، خلل الحركة المتأخر هو اضطراب حركي ناتج عن بعض الأدوية المضادة للذهان، وتظهر الأبحاث أن تناول مستخلص الجنكة لمدة 12 أسبوعًا يمكن أن يقلل من شدة أعراض خلل الحركة المتأخر لدى الأشخاص المصابين بالفصام الذين يتناولون الأدوية المضادة للذهان.
  • الدوخة (الدوار): يبدو أن تناول مستخلص أوراق الجنكة عن طريق الفم يحسن أعراض الدوخة واضطرابات التوازن.

اقرأ أيضًا: افضل وقت لتناول حبوب أوميغا 3 لتحقيق أقصى استفادة منها

موانع استخدام حبوب الجنكة

هناك بعض الحالات التي لا ينبغي فيها تناول حبوب الجنكة، لما يمكن أن تحدثه من أضرار وآثار جانبية:

  • في حالة أن الشخص كان يعاني من مشكلات في الصفائح الدموية، فلا يجب أن يتناول هذا الدواء.
  • في حالات الحمل أو الرضاعة وذلك لما يمكن أن يسببه من أضرار وتشوهات للأجنة.
  • وفى حالة الأطفال الذين لم يبلغوا 13 عامًا لا ينبغي لهم أن يتناولون هذا الدواء.
  • في حالة معاناة الشخص من الحساسية تجاه أي من المواد المكونة له.
  • لا يجب تناوله إلا تحت إشراف الطبيب.

تجربتي مع حبوب الجنكة

هناك العديد من الأشخاص الذين يتناولون حبوب الجنكة لما لها من فوائد كثيرة وفيما يلي بعض تجاربهم:

  • التجربة الأولى: رجل يقول بأنه كان يعانى من سرعة النسيان وضعف الذاكرة، مما سبب له العديد من المشكلات في حياته الشخصية، كما كانت مشاكله في حياته العملية وخيمة، حيث وصلت إلى فقدانه لعمله والفصل منه بسبب نسيانه المتكرر لأوامر مديره، وكان قد زار العديد من الأطباء ولم يصل مع أحد منهم لحل، إلى أن قابل صديقًا له كان يعانى من نفس مرضه، ولكنه تعافى منه نهائيًا بسبب حبوب الجنكة، وبالفعل قام الرجل بشراء هذه الحبوب وداوم عليها، وقد لاحظ فرقًا وتحسنًا كبيرين بعد أسبوع واحد فقط حيث تقلصت مشكلة نسيانه وتحسنت ذاكرته كثيرًا.
  • التجربة الثانية: يقول رجل آخر عن تجربته يأنه كان دائم النسيان ويعاني من مشكلة في الذاكرة والتركيز، إلى أن نصحه أحد أصحابه بتناول حبوب الجنكة، فقام بشرائها وداوم عليها، وسرعان ما لاحظ التحسن الكبير بين حاله السابق وبعد استعمالها من حيث التركيز والنسيان.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الروكتان والحالات الممنوعة من استخدام حبوب الروكتان

فوائد استخدام حبوب الجنكة

بالإضافة لما سبق، هناك أيضًا لحبوب الجنكة فوائد عديدة ومتنوعة، وهي:

  • تساعد حبوب الجنكة على حماية الجسم من الأمراض وتقويته.
  • وتعمل أيضا على مقاومة الالتهابات مثل التهابات المفاصل وغيرها.
  • كما تحافظ حبوب الجنكة على صحة القلب وسلامته.
  • وهي مفيدة أيضًا للجهاز التنفسي.
  • يمكن استخدامها في علاج الاكتئاب.
  • كما تعمل على تخيف من حدة الربو وداء الرئة.
  • ويعمل على تنظيم ضغط الدم.
  • وتساعد على علاج الأوعية الدموية.
  • وتساهم في الحفاظ على سلامة العينين وصحتها.
  • دواء للصداع والشقيقة.
  • تحسن الحالة النفسية للسيدات في فترة الدورة الشهرية.
  • تفيد في حالات ضعف الذاكرة.
  • كما أنه يفيد في حالات آلام البواسير.
  • يساعد على الوقاية من أمراض السرطان.

اقرأ أيضًا: هل حبوب بريمولوت توقف الدورة بعد نزولها وكيفية تأخير الدورة الشهرية

الآثار الجانبية لحبوب الجنكة

لكل دواء آثار جانبية تختلف شدتها من دواء لآخر، وفيما يخص حبوب الجنكة فآثارها الجانبية مطمئنة ولا تسبب القلق للمستهلك، ومنها:

  • قد تسبب حبوب الجنكة صداع الرأس ودوخة ودورانًا.
  • قد تسبب اضطرابات في ضربات القلب.
  • قد تسبب بعض التقلبات في المعدة.
  • قد تسبب الإمساك.
  • قد تسبب الطفح الجلدي والاحمرار.

وصلنا إلى نهاية مقال تجربتي مع حبوب الجنكة وقد تطرقنا خلاله إلى التعريف بحبوب الجنكة وأصولها ومن أين يتم استخراجها، والأعراض التي تعالجها، وتجارب البعض عنها، ثم تطرقنا أخيرًا إلى بعض الآثار السلبية التي قد تظهر بسبب تناولها.

المراجع

  1. webmd.com , Ginkgo , 13/6/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *