المرجع الموثوق للقارئ العربي

حكم نفخ الشفاه وتجميل الوجه باستخدام الإبر

كتابة : يحيى شامية

حكم نفخ الشفاه وتجميل الوجه باستخدام الإبر من الأحكام الشّرعية الضروري على كلّ مسلم ومسلمة أن يعرفها، وهو الموضوع الذي سيتمّ بيانه في هذا المقال، حيث تعمد الكثير من النّسوة في العصر الحديث لاستخدام أدوات حديثة ومعاصرة في تجميل الوجه وإزالة آثار الشيخوخة، وهي أساليب انتشرت في أواسط عيادات التّجميل وأطباء الجراحة، بمختلف أساليبها من عمليات جراحية وحقن بالإبر وغير ذلك، ولأهميّة هذا الموضوع سيُطلعنا موقع المرجع في هذا المقال على حكم تجميل الوجه ونفخ الشفاه باستخدام الإبر.

نفخ الشفاه وتجميل الوجه

تلجأ الكثير من النّساء لتكبير الشفاه وتجميل الوجه بمختلف الأساليب الجراحية والطبيعية، وبها يتحجّجون بإخفاء العيوب وإخفاء آثار الشيخوخة والتّطلّع للمزيد من الجمال، فيكون هنالك طرق طبيعية لذلك كنفخ الشفاه وتجميل الوجه بالمكياجات والألوان وهي لا تدوم وذات تأثير مؤقت، وتكون باستخدام مستحضرات التجميل، ثمّ تلجأ بعض النسوة للفيلر أو ما يسمّى البوتوكس، وهو يعتمد بتجميل الوجه ونفخ الشفاه على الحقن الموضعي بمختلف المواد البلاستيكية والسيلوكونية وحتى الكولاجين والدرامالوجين وغيرها من أنواع البروتينات التي يتم استخلاصها من أجساد البشر أو الحيوانات، وهذه العمليات قد تسبب ضررًا كبيرًا على الجسد، وهي ذات تأثيرٍ ولو طال لكنّه مؤقت، وفي هذا المقال سيتم معرفة حكم السّؤال المطروح.

شاهد أيضًا: حكم تشقير الحواجب بالليزر

حكم نفخ الشفاه وتجميل الوجه باستخدام الإبر

إنّ حكم نفخ الشفاه وتجميل الوجه باستخدام الإبر جائزٌ في حال إخفاء قبحٍ أو عيب، وغير جائزٍ إذا كان طلبًا لزيادة حسنٍ وجمال، فقد أفتى الكثير من أهل العلم في هذه المسألة وكانت فتواهم متقاربة، فالمرأة التي تُريد نفخ الشفاه والوجه إذا كانت تُريد فعل ذلك طلبًا للمزيد من الجمال فهو محرّم، لأنّ ذلك فيه تغييرٌ لخلق الله، والتّغيير في خلق الله غير جائز لأنّ الله -سبحانه وتعالى- خلق الإنسان في أحسن تقويم، ولو كان الحقن من المواد التي ستسبب ضررًا أو أنّ أصلها غير مُباح أو نجس، فإنّها محرّمة، أما ما كان يعتمد في التجميل على فاعلية المادة وهو من جنس العقاقير ونحوه وتحقق شرط إخفاء العيب فإنّه لا حرج فيه والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: حكم ازالة الشعر بين الحاجبين

حكم نفخ الشفاه بالدهون والكريمات

بمعرفة حكم نفخ الشفاه وتجميل الوجه باستخدام الإبر، فإنّه من الضروري معرفة نفخ الشفاه بالدهون والكريمات الخارجية ما حكمه في الإسلام، وكان ردّ أهل العلم حوله أنّه لو كان المقصود من نفخ الشفاه هو التّجمل فقط وليس إزالة آثار عيبٍ أو حرقٍ أو جرح فهو لا يجوز، ولو كان طلبًا للجمال فإنّه من عدم الرّضا بخلق الله وما رزق من الجمال، لكن قد أباح الله للمرأة أن تتزيّن لزوجها بما لا يُخالف شرع الله، فلا يجوز لها نفخ شفاهها بما يعود عليها بالضّرر أو يؤذيها في بدنها، ولو وضعت المرأة كريمًا أو دهنًا على وجهها أو شفاهها لنفخها فهو مُباح لو لم يكن له ضرر، وإن كان مؤقّتًا أما لو كان دائمًا فهو لا يجوز، ولكن الأفضل والأسلم الابتعاد عن أيّ نوعٍ من تغيير خلق الله حتّى لو كان مؤقّتًا، فالابتعاد عن الشبهات أسلم للمسلم.[2]

شاهد أيضًا: حكم المايكروبليدنج هيئة كبار العلماء

هل الفيلر المؤقت حلال أم حرام

هل الفيلر المؤقت حلال أم حرام، من الأسئلة التي تطرح بكثرة على أهل العلم، فالفيلر المؤقت كما جاء عن أهل الاختصاص وهو مادة تُحقن في الجسد لملء الفراغات في بعض أعضاء البدن كالخدود والوجه بشكلٍ عام، وهو يُستخدم للتجميل، فحكمه أنّ الفيلر لو كان بغرض التّجميل فقط أو إخفاء آثار الشّيخوخة أو تجاعيد العمر فهو غير جائز في الإسلام، أمّا لو كان لإخفاء عيبٍ ظاهرٍ، أو قبحٍ غالب فيرى أهل العلم إباحته، لأنّه بعدم وجود القبح والعذر للفيلر فإن من تقوم به مُغيّرةٌ لخلق الله وهذا لا يجوز.[3]

شاهد أيضًا:هل تركيب الأظافر حرام

حكم نفخ الشفاه وتجميل الوجه باستخدام الإبر مقالٌ تمّ فيه بيان طرق نفخ الشفاه وتجميل الوجه باستخدام الحقن، وفيه تمّ بيان حكم نفخ الشفاه بالكريمات والدّهون الخارجية، وبيان حكم الفيلر المؤقت إن كان حلالًا أم حرامًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.