المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما حكم صلاة الفريضه مع الجماعه

كتابة : يحيى شامية

ما حكم صلاة الفريضه مع الجماعه، فثد شرّع الله سبحانه وتعالى الصلاة وجعلها فريضة على المسلمين، وهي الركن الثاني في أركان الإسلام، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنّها الفاصل بين المسلم وبين الكافر، وأن أول ما يُسأل عنه العبد يوم القيامة الصلاة، فمن صلحت صلاته صلح سائر عمله ومن بطلت صلاته بطل سائر عمله، فالصلاة أفضل عمل بعد الشهادتين، وهي غاسلة للذنوب ماحية للخطايا، ومن خلال موقع المرجع سيتم بيان حكم صلاة الجماعة وفضلها.

حكم صلاة الفريضه مع الجماعه

إن صلاة الجماعة واجبة وجوبًا عينيًا على الرجال في المسجد وذلك عند جمهور أهل العلم من الأحناف وبعض الحنابلة وبعض الشافعية وطائفةٌ من السلف، واختاره البخاري وابن المنذر وابن حزم وابن تيمية وابن عثيمين وابن باز رحمهما الله، فقد ورد عن الشيخ ابن عثيمين قوله: “الصَّحيح: أنَّها- أي: صلاة الجماعة- واجبة للصَّلاة, وليستْ شرطًا في صحتها, لكن مَن تركها فهو آثم إلَّا أن يكون له عُذر شرعي” وقد استدل أهل العلم على الكثير من الأدلة الشرعية منها قوله تعالى في كتابه العزيز: {وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ}.[1] ومنها في السنة ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: “أَتَى النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ رَجُلٌ أَعْمَى، فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، إنَّه ليسَ لي قَائِدٌ يَقُودُنِي إلى المَسْجِدِ، فَسَأَلَ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أَنْ يُرَخِّصَ له، فيُصَلِّيَ في بَيْتِهِ، فَرَخَّصَ له، فَلَمَّا وَلَّى، دَعَاهُ، فَقالَ: هلْ تَسْمَعُ النِّدَاءَ بالصَّلَاةِ؟ قالَ: نَعَمْ، قالَ: فأجِبْ”.[2] والله ورسوله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: صلاة الجماعة افضل من صلاة الفرد بكم درجة

هل الصلاة مع الجماعة شرط لصحة الصلاة

ورد في مسألة إن كانت صلاة الجماعة شرط لتكون  الصلاة صحيحة خلاف بين أهل العلم، فمنهم من قال أنها شرط أكيد لصحة الصلاة، وأن من صلى منفردًا بغير عذر فقد بطلت صلاته، وآخرون قالوا إنها واجبة فيجب على المسلم أن يسعى إلى صلاة الجماعة وأن تؤدى في المساجد، وآخرون قالوا إن صلاة الجماعة فرض كفاية لو أداها قومٌ من المسلمين سقطت عن الباقين وباتت في حقهم كجماعة سنة، وذهب بعض أهل العلم أنّ أصلها سنة ويجوز للفرد أن يصلي منفردًا، ولكن أصح الأقوال وأعدلها وأرجحها هو أنها واجبة على المسلم والله ورسوله أعلم.[4]

مذاهب العلماء في حكم الجماعة في المسجد

فصّل الإمام النووي رحمه الله في مذاهب أهل العلم في حكم الجماعة، فقد ورد عنه أنه قال في المجموع: ” قد ذكرنا أن مذهبنا الصحيح أنها فرض كفاية، وبه قال طائفة من العلماء. وقال عطاء والأوزاعي وأحمد وأبو ثور وابن المنذر هي فرض على الأعيان ليست بشرط للصحة، وقال داود: هي فرض على الأعيان وشرط في الصحة، وبه قال بعض أصحاب أحمد. وجمهور العلماء على أنها ليست بفرض عين، واختلفوا هل هي فرض كفاية أم سنة. وقال القاضي عياض: ذهب أكثر العلماء إلى أنها سنة مؤكدة لا فرض كفاية” والله ورسوله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: حكم صلاة الجماعة للرجال

هل تجب الجماعة في قضاء الفريضة الفائتة

ذكر أهل العلم أنّ من فاتته صلاة الفريضة مع الجماعة الأولى في المسجد فقد فاته الكثير من الخير، ولعله لا يسلم من الإثم إلا إن كان قد فوتها بعذرٍ شرعي، فصلاة الجماعة في المسجد واجبة، وذلك في أصح أقوال أهل العلم، فمن فاتته الجماعة يشرع له أن يصلي الفريضة في جماعة مع غيره قل ذلك الجمع أو كثر، وهو أفضل من أن يصليها منفردًا، وقد ذكر أهل العلم أن الجماعة الثانية واجبة على المسلم بالإمكان، يعني إن توفر جمعٌ يصلون الجماعة الثانية فعلى المسلم الصلاة معهم، أما إن خرج وقت الصلاة بالكليّة وكانت الصلاة قضاء الفائتة، فتشرع لها أيضًا صلاة الجماعة، ولكن لا يتأكد الجماعة في القضاء كما يتأكد في الوقت الشرعي والله أعلم.[6]

شاهد أيضًا: تفضل صلاة الجماعة عن صلاة الفرد ب

حكم الصلاة في البيت

إن الوارد عن أهل العلم والفقه أن من صلى منفردًا في البيت، فصلاته صحيحة لكنه يأثم لترك الجماعة، فالوارد عن الشيخ ابن عثيمين يوضح ذلك حيث قال: ” إذا ترك صلاة الجماعة تهاوناً بدون عذر ثم صلى منفرداً، فإن شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ يرى أن صلاته باطلة؛ لأنه يرى أن الجماعة شرط لصحة الصلاة، وشيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ كل يعلم منزلته في العلم والأمانة والدين والفهم، فقوله قوي، لكنه ضعيف من وجه أن صلاة الجماعة واجبة وليست شرطاً لصحة الصلاة، وأن من لم يصل مع الجماعة فهو آثم، عاصٍ لرسول الله صلى الله عليه وسلم، مشابهٌ للمنافقين الذين تثقل عليهم الصلوات” والله أعلم.[7]

شاهد أيضًا: اقل عدد لصلاة الجماعة

فضل صلاة الجماعة وأهميتها

قد شرّع الله سبحانه وتعالى صلاة الجماعة لحكمةٍ بالغةٍ منه سبحانه، فهي زرعٌ للمودة والمحبة بين المسلمين وهي إظهار شعيرة من شعائر الإسلام، واجتماع للأمة وتعويد لضبط النفس، وشعور المسلمين بالمساواة، ومن فضائلها ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ومنه ما يأتي:

  • عن ابنِ عُمرَ رَضِيَ اللهُ عنهما، قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: “صَلَاةُ الجَمَاعَةِ تَفْضُلُ صَلَاةَ الفَذِّ بسَبْعٍ وعِشْرِينَ دَرَجَةً”.[8]
  • عن أبي هُرَيرَةَ رَضِيَ اللهُ عنه أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: “صَلاةُ أحَدِكُمْ في جَماعَةٍ، تَزِيدُ علَى صَلاتِهِ في سُوقِهِ وبَيْتِهِ بِضْعًا وعِشْرِينَ دَرَجَةً”.[9]
  • عن أبي هُرَيرَةَ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قال: “يَتَعَاقَبُونَ فِيكُمْ مَلَائِكَةٌ باللَّيْلِ ومَلَائِكَةٌ بالنَّهَارِ، ويَجْتَمِعُونَ في صَلَاةِ الفَجْرِ وصَلَاةِ العَصْرِ، ثُمَّ يَعْرُجُ الَّذِينَ بَاتُوا فِيكُمْ، فَيَسْأَلُهُمْ وهو أعْلَمُ بهِمْ: كيفَ تَرَكْتُمْ عِبَادِي؟ فيَقولونَ: تَرَكْنَاهُمْ وهُمْ يُصَلُّونَ، وأَتَيْنَاهُمْ وهُمْ يُصَلُّونَ”.[10]

بهذا نصل لنهاية مقال ما حكم صلاة الفريضه مع الجماعه، والذي تم من خلاله بيان أقوال وآراء ومذاهب أهل العلم في مسألة حكم صلاة الجماعة للرجل، وبيان فضلها وأهميّتها وحكم صلاة الرجل منفردًا في البيت.

المراجع

  1. سورة النساء , الآية 102
  2. صحيح مسلم , مسلم/ أبو هريرة / 653/صحيح
  3. dorar.net , حُكمُ صلاةِ الجماعةِ , 13/06/2022
  4. binbaz.org.sa , هل الصلاة مع الجماعة شرط لصحة الصلاة؟ , 13/06/2022
  5. islamweb.net , مذاهب العلماء في حكم الجماعة في المسجد , 13/06/2022
  6. islamqa.info , هل تجب الجماعة في قضاء الفريضة الفائتة ؟ , 13/06/2022
  7. islamweb.net , حكم أداء الرجل الصلوات المفروضة منفردا في البيت بلا عذر , 13/06/2022
  8. صحيح البخاري , البخاري/ عبد الله بن عمر/ 645/صحيح
  9. صحيح البخاري , البخاري/ أبو هريرة/ 2119/صحيح
  10. صحيح البخاري , البخاري/ أبو هريرة/ 555/صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.