المرجع الموثوق للقارئ العربي

حكم قول لله ما أخذ وله ما أعطى

كتابة : ملك غريب

ما حكم قول لله ما أخذ وله ما أعطى؟ إنّ التعزية تتمثل بحث المصاب على الصّبر بوعد الأجر والدعاء للميت، فقد أباحت الشريعة الإسلامية التعزية تحقيقًا لمقصد التصبر والرضا بالقضاء والقدر، بالإضافة إلى التواصي بالحق والتواصي بالصبر، فقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعزي أصحابه في مصائبهم، وما زال المسلمون يعزي بعضهم، ويواسي بعضهم بعضًا، ومن هذا المنطلق ومن خلال سطورنا التالية في موقع المرجع سيتم بيان حكم قول لله ما أخذ وله ما أعطى كيفية الرد عليها.

حكم قول لله ما أخذ وله ما أعطى

يستحب قول لله ما أخذ وله ما أعطى فهي سنّة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقد قالها لابنته زينب -رضي الله عنها- عندما كانت ابنتها قد حُضِرَت، فهي إحدى العبارات التي يتم قولها في التعزية، ويتمثل لفظ التعزية كما قاله النبي -صلى الله عليه وسلم-: “إن لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فاصبر واحتسب”[1]، كما تحصل التعزية بكل لفظ يسلي المصاب، ويصبرّه ويحثه على احتساب الأجر عند الله -تعالى-، فقد جاءت الشريعة باستحباب التعزية لمن أصيب بمصيبة تحقيق لمقصد التعاون على البر والتّقوى، والرضا بالقضاء والقدر.[2]

لله ما أعطى ولله ما أخذ وانا لله وانا إليه راجعون إسلام ويب

أوضح مركز الفتوى موقع إسلام ويب بأنه ليس في التعزية لفظ أو عبارة محدّدة، حيث إنّ عبارات التعزية هي من العبارات المؤثّرة التي يحتاجها ذوي الفَقيد، وتعتبر عبارة لله ما أعطى ولله ما أخذ وانا لله وإنا إليه راجعون بأنهّا إحدى عبارات التّعزية الجائزة، كما يستطيع المسلم قول أعظم الله أجركم، أو أحسن الله عزاءكم وغفر لميتكم، ولا شك أن أفضل عبارات التعزية ما جاء في الصحيحين وغيرهما أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما قاله لبنته عند وفاة ابنها: “إن لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فلتصبر ولتحتسب”[1][3].

شاهد أيضًا: حكم الترحم على غير المسلم ابن باز

صحة حديث لله ما أخذ

يعتبر حديث لله ما أخذ بأنه حديث صحيح، فقد أخرجه البخاري في صحيحه برقم (7377)، وأخرجه مسلم في صحيحه برقم (923)، وهو ما ورد عن أسامة بن زيد -رضي الله عنه- قال: “كُنَّا عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فأرْسَلَتْ إلَيْهِ إحْدَى بَنَاتِهِ تَدْعُوهُ، وَتُخْبِرُهُ أنَّ صَبِيًّا لَهَا، أَوِ ابْنًا لَهَا في المَوْتِ، فَقالَ لِلرَّسُولِ: ارْجِعْ إلَيْهَا، فأخْبِرْهَا: أنَّ لِلَّهِ ما أَخَذَ وَلَهُ ما أَعْطَى، وَكُلُّ شيءٍ عِنْدَهُ بأَجَلٍ مُسَمًّى، فَمُرْهَا فَلْتَصْبِرْ وَلْتَحْتَسِب”[1]، حيثُ يدل الحديث على أنّ كل محنة يتحصّل عليها العبد هي من الله -تعالى-، وكل نعمة يسلبها الله من العبد فهي منه -سبحانه-، فكلُّ شَيءٍ راجعٌ إليه.[4]

الرد على لله ما أعطى وما أخذ

لم يرد ردًا محددًا فيما يخص عبارة لله ما أعطى وما أخذ، حيثُ تعدّ من العبارات التي تُقال لأهل الميت في العزاء، ويستطيع المسلم الردّ عليها بكلام طيّب، ومن الكلمات التي يمكن أن نرد بها على من يقدم التعزية بقول  لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فاصبر واحتسب، وفق التالي:

  • أسأل الله أن يعينني.
  • أسأل الله أن يوفقني.
  • الحمد لله على كل حال.
  • إنا لله وإنا إليه راجعون البقاء والدوام لله وحده.
  • لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبحان من له الدوام.

في نهاية هذا المقال نكون قد بينّا الإجابة الصحيحة حول الحكم الشرعي الذي ينصّ على حكم قول لله ما أخذ وله ما أعطى، فقد تمّ التعرف إلى حكم قول لله ما أخذ وله ما أعطى، كما تمّ التطرق لكيفية الرد على لله ما أعطى وما أخذ، بالإضافة إلى بيان صحة حديث لله ما أخذ.

المراجع

  1. صحيح مسلم , مسلم، أسامة بن زيد، 923، صحصح.
  2. islamweb.net , ما يـقال في التعزية , 14/08/2022
  3. islamweb.net , هل يشرع عند التعزية ذكر بعض العبارات والنصوص بقصد التخفيف عن أهل الميت , 14/08/2022
  4. dorar.net , شروح الأحاديث , 14/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.