المرجع الموثوق للقارئ العربي

بحث عن الطرق والمواصلات في السعودية

إنّ فَقرات بحث عن الطرق والمواصلات في السعودية هي أحد الأمور التي يتناولها طلّابنا الأعزاء بمنتهى الأهميّة، حيث تمتلك المملكة العربيّة السعوديّة مساحة جغرافية كبيرة جدًا، تُعتبر من أكبر دول الشّرق، وتتوزّع المدن السعوديّة وسط تلك المساحات الشّاسعة، ما اضطر حكومة البلاد إلى تأسيس البُنى التحتيّة والمواصلات لتتماشى مع تلك الميّزة، والخروج من تلك السلبيّة وتحويلها إلى إيجابيّة بعد تأمين كافّة مستلزمات الترحال ووسائل المواصلات للعمل في تلك المساحة، حيث تتوزّع المواصلات ما بين جويّة وبريّة وبحريّة، وعبر مَوقع المَرجع يُسعدنا أن نُشارك طلّابنا ذلك البحث ونقوم على طرح بحث عن الطرق والمواصلات في المملكة العربية السعوديّة الذي يشمل على فقرات بحث شامل عن المواصلات في السعودية.

مقدمة بحث عن الطرق والمواصلات في السعودية

بسم الله الرحمن الرحيم والصّلاة والسّلام على سيّد الخلق محمّد وعلى آله وأصحابه أجمعين، أمّا بعد فقد أكرم الله عباده في المملكة العربيّة السّعوديّ بمساحة جغرافيّة واسعة، حيث تتربّع على المساحة الأكبر من شبه الجزيرة العربيّة وهي إحدى أكبر دول الشّرق الأوسط قياسًا على تلك المساحة، ما اضّطر البلاد للوقوف مع إحدى السلبيات الخطيرة، وهي ضرورة شق طرقات كافيّة لربط المدن السعودية وتأمين شبكات المواصلات الحديثة التي تضمن ربط تلك المدن ببعضها وتحقيق مصلحة المواطن في الانتقال بحريّة على ربوع الأراضي السعوديّة، حيث تطوّرت تلك الوسائل منذ استصلاح وزارة النقل السعوديّ التي قامت بعدد واسع من الخطوات الجبّارة في سبيل تذليل تلك السلبيّة والخروج منها بإيجابيات كبيرة تنعكس على الحالة الاقتصاديّة للمواطن والاقتصاد الوطني للبلاد، وهو ما سنقوم بالحديث عنها عبر فقرات بحث متكامل عن المواصلات في المملكة العربية السعوديّة.

اقرأ أيضًا: البحث عن الصور ومقالات تخص انجازات بلادنا الحبيبة

بحث عن الطرق والمواصلات في السعودية

تنطلق أهميّة المواصلات من كَونها الأداة التي تستطيع البلاد أن تربط بين مدنها عبرها، فهي إحدى الأمور الأساسيّة في قيام الدّولة، لتحقيق حالة من الترابط الاجتماعي وتسيير مصالح الجميع، وجاءت أبرز فقرات بحث عن المواصلات في السّعوديّة وفق الآتي:[1]

المواصلات في السعودية قديما

لم تكن المملكة العربيّة السعوديّة عبر التاريخ ببعيدة عن المناخ العام للمواصلات، حيث تُعتبر من الدّول التي تحترف العمل التجاري عبر التاريخ، وقد قام التّجار على تنفيذ واعتماد طرق تجاريّة محدّدة يتم العمل عليها والنمشي خلالها على الأقدام للسفر بين المدن السعوديّة، حيث كان المشي هو الوسيلة الأولى للمواصلات، ما اضطرهم إلى تلك المسافات الكبيرة لنقل البضائع عن طرق الجر بالحبال، وفي العام 500 قبل الميلاد بدأ الإنسان في استخدام الحيوانات لتحميل البضائع عليها والسّفر للتجارة أو غير ذلك، ومع التطوّر الفكري للإنسان رجّحت مصادر تاريخيّة أن بداية العمل بصناعة العربات التي تجرّها الحيوانات بدأت مع العام 3 قبل الميلاد، وبدأت معها أيضًا صناعة الزوارق البحريّة من الخشب في المدن الساحليّة، وقامت قوّات الامبراطوريّة الرومانيّة بعد ذلك بشق عدد كبير من الطرق ممّا سهّل الحركة التجاريّة بالمركبات ولتسهيل السيطرة العسكرية على المدن.

وزارة الطرق والمواصلات السعودية 

تمّ الإعلان عن إنشاء وزارة خاصّة لتُعنى بالمواصلات والحركة العامة في المملكة العربيّة السعوديّة مع العام 1372هــ، حيث تمّ تكليف تلك الوزارة بتنظيم المخطّطات والتوزيع الإداري المناسب لبناء شبكة من الطرق البريّة التي تربط عموم المدن السعوديّة، لتسهيل ارتباط المواطن السّعوديّ بالعاصمة وبجميع مرافق الدّولة التي تضمن تسيير مصالح الجميع، وتسهيل عمليّة الانتقال والسفر بين تلك المدن بما يخدم الجميع.[2]

التوزع الجغرافي للمواصلات في المناطق للسعودية

ينعكس التوزّع البرّي والجغرافي لمناطق السعودية على طبيعة الطرقات وسبل إيجاد الوسائل المناسبة للنقل، لتوفير مواصلات تتناسب مع الحالة الجغرافيّة، حيث توجّب راسة تل كالطبيعة، التي جاءت وفق الآتي:

  • تقدّر المساحة الإجمالية للسعوديّة بحوالي مليوني كيلومتر مربّع من الأراضي البريّة، وهي البلاد التي تشغل ما يزيد عن 70% بالمائة من مساحة شبه الجزيرة العربية، وتتصل بدول التّعاون الخليجي بعدد واسع من الحدود البريّة، حيث يبلغ طول حدودها البريَّة حوالي (4531 كم) ويحدّها كل من الأردن، والعراق، والكويت، وقطر، والإمارات، وعمان، واليمن.
    • تمتلك السّعوديّة حدودًا بحرية، ويحدّها منها كلّ من الكويت، والبحرين، وإيران، وقطر، والإمارات، والأردن، ومصر، والسودان، وإريتريا، واليمن.
  • أكبر مناطق السعوديّة قياسًا بالمساحة هي المنطقة الشرقية، حيث تبلغ مساحتها نحو (540.000 كم2)، بحيث تشغل ما يقارب (27٫6%) من مساحة المملكة كاملةً.
  • تُعتبر منطقة الباحة أصغر مناطق السعوديّة، حيث تمّ تقدير مساحتها بحوالي (12.000 كم2)، بحيث تشغل ما يقارب (0.6%) من مساحة السّعوديّة الكليّة.
  • تُعتبر محافظة الإحساء أكبر محافظات المملكة العربيّة السعوديّة بالمساحة والحاجة إلى المواصلات، وهي تبيع إلى المنطقة الشرقية السعودية، بحيث تقدّر مساحتها الإجماليّة بحوالي (375.000 كم)، وتشغل ما يقارب (69%) من مساحة المنطقة، ويتبع لها المنطقة المعروفة بالربع الخالي، وقياسًا على لك تُعتبر محافظة الحُرَّث أصغر المحافظات مساحةً وتتبع إلى منطقة جازان، إذ تبلغ مساحتها نحو 100 كم2.

المناطق الإدارية والحاجة إلى الطرق البريّة

يتم توزيع المناطق الإدارية وفق التقسيم الجديد إلى ثلاث عشرة منطقة إدارية على أن يجري تقسيمها، وهو ما اضّطر وزارة النقل السعوديّة لدراسة تلك المخطّطات وإنشاء شبكة بريّة من الطرق المناسبة، وجاءت وفق الآتي:

  • منطقة مكة المكرمة: حيث تعد مدينة مكّة المكرمة عقدة المواصلات البريّة التي تصلها ببقيّة المدن والمحافظات التي تنقسم إلى 16 محافظة، وهي المنطقة الأولى بعدد السكان، ما اضّطر الوزارة إلى رعايتها بقطّاع المواصلات على نحو لافت، تحديدًا بسبب المناطق المقدّسة التي يتم زيارتها تزامنًا مع موسم الحج.
  • منطقة الرياضوهي الواجهة الاقتصادية والسياسيّة للبلاد، وتحظى ببنية تحتيّة متطوّرة، حيث تُعتبر العاصمة الرياض عقدة مواصلاتها الخاصة التي تقوم بربطها ببقيّة مدن المنطقة والالمدن السعوديّة الأخرى، وجاءت في المركز الثاني من حيث عدد السّكان والمساحة.
  • منطقة المدينة المنورةتنقسم إلى 6 محافظات وتُعتبر مدينة مكّة المكرمّة عقدة مواصلاتها الخاصّة، وهي في المرتبة الخامسة بعدد السكان، والثالثة بالمساحة، وتتمتّع بشبكة مواصلات مميّزة نظرًا للإقبال الكثيف عليها.
  • منطقة القصيمتنقسم هذه المنطقة إلى 13 محافظة سعودية ترتبط فيما بينها بشبكة من الطرق البريّة التي تربطها على نحو لافت، حيث تمتد مساحتها إلى 73.000كم، وتتخذ من إمارة (بريدة) مقرًا رسميًا لها.
  • المنطقة الشرقيةيقع مقرّها الرّسمي وعقدة مواصلاتها في مدينة الدّمام حيث تنقسم إلى اثنتي عشرة محافظة، وهي من المناطق التي تصنّف الأولى بالمساحة على مستوى المملكة،
  • منطقة عسيرتعتبر مدينة أبها الجنوبيّة هي عقدة المواصلات الخاصة بها، والتي تربط عبرها ببقيّة المدن السعوديّة، حيث تنقسم إلى ستة عشر محافظة وتتوزع على مساحتها البالغة (81.000 كم).
  • منطقة تبوكتُعتبر مدينة تبوك هي عقدة المواصلات الخاصة بالمنطقة وتتفرّع عنها إلى ستة من المحافظات التي ترتبط فيما بينها بشبكة من الطرق البريّة.
  • منطقة حائلتعتبر مدينة حائل هي العقدة الرّسميّة للمواصلات فيها وتقع في الجزء الشمالي الغربي، وتنقسم هذه المنطقة إلى 8 محافظات رئيسيّة.
  • منطقة الحدود الشماليةيمكن الوصول لعقدة مواصلاتها عبر مدينة عرعر، وجدير بالذّكر أنّ تلك المنطقة تنقسم إلى ثلاث محافظات رئيسية ترتبط مع المدينة المقر بشبكة من الطرق.
  • منطقة جازانتعتبر مدينة جازان هي مركز المواصلات الخاص بهذه المنطقة التي تتكون من ستة عشر محافظة، وتحظى باهتمام حكومي بالغ، حيث تتمتّع بشبكة من الطرق الحديثة التي تربط بينها كونها إحدى المناطق السياحيّة السعوديّة.
  • منطقة نجرانيمكن الوصول إلى تلك المنطقة عبر شبكة مواصلاتها التي تتخّذ من مدينة نجران عقدة لها، وتعرف بأنّها المنطقة الحدودية الأقرب إلى اليمن في الجنوب الغربي للسعودية، حيث تنقسم المنطقة إلى ثماني محافظات.
  • منطقة الباحةيتم ربطها عبر شبكة من المواصلات التي تتصل بمدينة الباحة، وتقع هذه المنطقة في الجهة الجنوبية من شبه الجزيرة، وتحتوي على تسعة من المحافظات الفرعيّة.
  • منطقة الجوفترتبط محافظات هذه المنطقة الأربعة بعقدة مواصلات خاصّة في مدينة سكاكا، التي تتوزّع منها إلى بقيّة المدن السعوديّة الأخرى.

اقرأ أيضًا: بحث عن نظام المناطق كامل

ميزات المواصلات والطرق البرية في السعودية

تتميّز الطرق البريّة الحديثة في المملكة العربية السعوديّة بعدد واسع من النقاط التي جعلت منها إحدى الأمور الإيجابيّة والمناسبة لتقوم بجملة المهام المطلوبة منها في الربط المثالي، وجاءت وفق الآتي:

  • إنّ أطول الطرق البريّة التي قامت وزارة النقل على تنفيذها تزيد عن 71,500 ألف كيلومتر حيث جرى تصميمها بالاستناد على مقاييس عالمية لربط المدن الرئيسية بعضها ببعض مع إمكانية التوسع في المستقبل وذلك لتأمين حركة النقل الكثيفة فيما بينها، وتعد الطرق السريعة التي تقوم بتنفيذها والإشراف على صيانتها من أهم المشاريع، حيث تمّ الإعلان عن المجموع الكلي لأطوالها فبلغ أكثر من (5) آلاف كيلومتر في كافة مناطق السّعوديّة.
  • تقوم وزارة النقل على رعاية وتأهيل وتطوير عدد من الطرق المفردة ن وقد أعلن طولها قد يبلغ أكثر من (49 ألف كيلومتر) وذلك لكي تصبح تلك الطرق مزدوجة بشكل تدريجي، وأعلنت الوزارة أنّ عدد الطرق المزدوجة المعمول بها حاليًا يبلغ أكثر من 12 ألف كيلومتر، بالإضافة إلى الطرق الترابية التي جرى تمهيديها ويبلغ طولها حوالي (144) ألف كيلومتر.
  • قامت وزارة النقل بإنشاء عدد كبير من الطرق الدائريّة في كثير من مناطق المملكة السعوديّة، وقامت بإنشاء عدد من الجسور التي ساهمت بالربط بين المدن على نحو واسع، لأكثر من خمسة آلاف جسر، بالإضافة إلى ذلك قامت بتذليل العقبات التي واجهت قطّاع المواصلات في المناطق الجبلية والتي تزيد في المناطق الجنوبية للسعوديّة، وتتولّى الوزارة إجراء عمليات الصيانة الدورية للطرق الداخلية التي تربط المدن والمحافظات في المنطقة الواحدة وتصلها ببقيّة المناطق الأخرى.
  • بالإضافة إلى المشاريع التي يجري العمل عليها لإنشاء الطرق الرئيسيّة والطرق السريعة تقوم وزارة النقل السعوديّة، بتنفيذ عدد واسع من الطرق الثانويّة التي تتفرّع من الطرق الرئيسيّة وتقوم على تقديم عدد واسع من الخدمات في جميع النواحي المأهولة من بلدات وقرى وتشمل تلك المشاريع تجهيزها على نحو متكامل بما فيها إرفاق اللوحات والإشارات وعلامات الطرق، بالإضافة إلى أنظمة النقل الذكية (ITS)، وأنظمة صيانة الطرق وسلامتها.
  • تمّ العمل على استكمال مشروع إنشاء غرفة التحكم بنظام النقل الذكي، بالإضافة إلى نظام المراقبة والتحكم بالأنفاق، وقامت الوزارة بتفعيل عقود الصيانة العادية والكهربائية والوقائيّة وعقود تقييم الجسور ومسحها، وتقييم المنشآت على مستوى المملكة العربية السعوديّة من خلال إجراء عمليات المسح الحديثة وتحديد أفضل الأنماط للمعالجة بما يتوافق مع إجمالي مسارات الطرق في السعوديّة لتحويل تلك الطرق بعد تلك الإجراءات إلى طرق ذكيّة.

المواصلات عبر السكك الحديدية

يتم الاعتماد على السكك الحديديّة كأحد أنواع المواصلات في المملكة العربية السعودية منذ  القدم، وقد قام الملك عبد العزيز آل سعود _رحمه الله تعالى) بتعزيز حضور السكك الحديدية لتقوم على تأدية المطلوب منها لخدمة أكبر عدد من سكان المملكة العربية السعوديّة، فقام بإنشاء خط سكة حديد في مدينة الدمام في العام 1371 هــ، وتهدف إلى ربط العاصمة السعوديّة الرياض بمدينة الدمام والميناء البحري المهم فيها، وتمر أيضًا بمدينة الهفوف وبقيق والظّهران، حيث بلغ طول الخط الحديدي للقطار ما يزيد عن 570 كيلو متر، وقد جرت العادة أن يتم استخدام تلك الوسيلة المهمّة في نقل البضائع التجاريّة بين تلك المدن الرئيسيّة في المملكة العربية السعوديّة، وتحديدًا من الداخل السّعوديّ إلى ميناء الدمام التجاري.

وجدير بالذّكر أنّه قد جرى اعتماد سكّة حديدة خاصّة بنقل الرّكاب المسافرين فقط بحيث تقوم تلك السكة على اختصار المسافة إلى مدينة الدمام مرورًا بمدينة الهفوف والظهران، حيث بلغ طول هذه السكة الحديدية 456 كيلو متر، وهي مجهزّة بأحدث الوسائل وتتبع إلى النقل العام في السعوديّة، وجدير بالذّكر أيضًا تواجد الخط الحديد المعهود عبر التاريخ الذي يصل إلى الحجاز، حيث يصل هذا الخط كلّ من المدينة المنوّرة ثمّ يمر بمدينة عمان الأردنيّة ليصل إلى دمشق في سوريا، وقد تمّ انشاء هذا الخط في العام 1908 ميلادي، وتوقّف العمل منذ الحرب العالميّة الأولى مع انهيار الدولة العثمانيّة.

شاهد أيضًا: بحث عن الملك سلمان بالانجليزي قصير مترجم

المواصلات البحرية في السعودية

تعتبر أحد أركان النقل المهمة في المملكة العربية السعوديّة، انطلاقًا من عدد الموانئ السعوديّة المهمة تجاريًا وصناعيًا، حيث استهدفت المملكة قطاع المواصلات البحرية بمجموعة من الخطط والمشاريع التنموية التي ستنعكس بالإيجاب على كثير من النواحي الأخرى للدولة والمجتمع وبما يعزّز من الترابط الجوهري بين قطّاع النقل والمواصلات البحريّة وبقيّة قطاعات المواصلات في السعوديّة، وذلك بالاستناد على ضرورته، حيث تزيد نسبة التجارة البحرية غير النفطية 75%  تلك التي تمر في الموانئ السعوديّة، حيث تبلغ الطاقة الكليّة حوالي تسعة ملايين حاوية بشكل سنوي وتستقبل 13000 سفينة بشكل سنوي، وقامت الحكومة على تجهيز عشرة موانئ بشكل متكامل لتقوم بكافّة عمليات التجارة غير النفطية بالإضافة إلى ما يزيد عن 240 رصيفاً بحرياً تقع على التقاطعات المهمة لطرق الشحن بين الشرق والغرب، قد أوضحت حكومة البلد عن نيّتها في استقبال ركّاب الرحلات البحرية عبر موانئ سواحل البحر الأحمر بشكل متناسق وتتوّزع موانئ المملكة العربية السعوديّة على عدد من المدن عبر سواحل البحر الأحمر وسواحل الخليج العربي، وجاءت وفق الآتي:[3]

  • موانئ على البحر الأحمر: وتتوزّع ما بين موانئ رئيسيّة ومواني فرعيّة، جاءت وفق الآتي:
    • موانئ رئيسيّة: (ميناء جدة الإسلامي، وميناء جازان، ميناء الملك فهد الصناعي، وميناء ينبع التجاري، وميناء ضباء، وميناء الملك عبد الله).
    • موانئ فرعية في البحر الأحمر: (ميناء الملك فهد الصناعي بينبع، ميناء الملك فيصل، ميناء أملج).
  • الموانئ السعوديّة في الخليج العربيوتشمل كلّ من الموانئ الآتية الفرعية والرئيسيّة، وجاءت وفق الآتي:
    • موانئ رئيسيّة: (ميناء الملك عبد العزيز في الدمام، وميناء رأس الخير، وميناء رأس التنورة، ميناء الملك فهد الصناعي في الجبيل، ميناء الجبيل التجاري، ميناء الخفجي).
    • موانئ فرعية في الخليج العربي: (ميناء العقير، ميناء دارين، ميناء السفانية، ميناء خور سيهات، ميناء مبنى الخان).؟

وتهدف المملكة العربية عبر قطّاع المواصلات البحريّة إلى عدد واسع من الخطط التي من شأنها تعزيز تلك النقاط الرئيسيّة في قطّاع المواصلات السعوديّة، وبأحدث طرق النقل، وأبرز أهداف النقل البحري السعودي:

  • العمل على تطوير القدرة والبنية التحتيّة للموانئ لتساع تلك الموانئ 40 مليون حاوية على طول شريط الساحل في البحر الأحمر.
  • العمل على إجراء كافّة الخطوات لتحسين التجارة البحرية.
  • الوصول إلى حالة من التكامل مع أنماط ووسائل المواصلات الأخرى، وذلك بتعزيز الروابط بين النقل البحري والجوي والطرق والسكك الحديدية.
  • العمل بالشكل فعلي على تطوير محطّات وصالات الركّاب في الموانئ البحريّة لاستقبال الرّكاب الدوليين بشكل رسمي.
  • العمل على زيادة العُمق في جميع الموانئ وذلك لكي يُتاح للسفن كبيرة الحجم إجراء ميناء للاتصال.
  • الانتقال بالمواصلات البحريّة إلى الحالة الحديثة بتضمين التقنيات الذكية والبنية التحتيّة اللوجستية.
  • العمل على التميّز في تقليل الآثار البيئيّة للعلم في المواصلات البحريّة.
  • العمل على حالة الرّبط الفعلي ما بين الموانئ السعوديّة والاقتصاد الوطني والسوق العالميّة، وذلك بعد توفير منشآت صناعات ومنتجات آمنة وسليمة بيئيًا والعمل على تطوير الموانئ لتكون منافسة على كافّة الأصعدة العربية والدوليّة، ما يعزز من نمو الاقتصاد الوطني للسعوديّة.
  •  تطوير الموانئ البحريّة السعوديّة بما يتوافق مع الخطط الاقتصادية والصناعيّة العملاقة، وذلك لتحقيق رؤية 2030 والوصل إليها بكافّة أشكالها وصورها.
  • سوف يتم رفع الطاقّة الاستيعابيّة إلى مواني البحر الأحمر لتشمل على ما يزيد عن 40 مليون حاويّة.
  • المواصلات البحرية سوف تكون الدعامة الأساسيّة في ربط القطاعات الصناعية الأربعة إلى جانب ربطها جغرافيّا بين الموانئ والمطارات.

المواصلات الجوية في السعودية

انطلاقًا من المساحة الجغرافيّة الكبيرة للمملكة العربية السعوديّة، تمّ الاهتمام على نحو لافت بتعزيز الحضور الاقتصادي والجغرافي السّعوديّ والاهتمام بالنقل الجوي بشكل لافت، وقد تمّ اعتماد عدد من الخطط الاستراتيجية لتطوير قطّاع النقل الجوي بما يتناسب مع حركة التنقل والمواصلات العالميّة، لتكون السعوديّة مركزًا محوريًا للربط بين قارات العالم الثلاثة، حيث تقوم قدرة المملكة السعوديّة في ذلك على عدد واسع من المطارات يبلغ 29 مطاراً دولياً، ممّا قام بخدمات ربط دوليّة مع 149 وجهه ومطار دولي، ويغطّي قطّاع المواصلات الجويّة في السعوديّة ما يزيد عن 594 ألف فرصة عمل للسعوديين، حيث تتوزّع تلك المطارات على الشّكل الآتي:[4]

  • مطارات دوليةوتشمل كلّ من المطارات الدوليّة الآتية (مطار الملك فهد بن عبد العزيز في الدمام، مطار الملك خالد بن عبد العزيز في مدينة الرياض، مطار الملك عبد العزيز آل سعود في مدينة جدة، مطار الأمير محمد بن عبد العزيز في المدينة المنورة).
  • المطارات الإقليميّةحيث تحتوي المملكة على عدد من المطارات المهمّة على الصعيد الإقليمي، وجاءت وفق الآتي (مطار أبها الإقليمي بمنطقة عسير، مطار حائل الإقليمي بمنطقة حائل، مطار القصيم الإقليمي الذي يقع في منطقة القصيم، مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز في منطقة جازان، مطار تبوك الإقليمي في منطقة تبوك، مطار الطائف الإقليمي في منطقة مكة المكرّمة.
  • المطارات المحلية في السعوديّةوتشمل المواصلات الجوية السعوديّة على عدد من المطارات المحلية التي تربط ما بين مدنت الداخل، وجاءت وفق الآتي (مطار القيصومة المحلي في المنطقة الشرقية، مطار الأحساء المحلي في المنطقة الشرقيّة أيضًا، مطار الجوف المحلي ومطار القريات المحلي في منطقة الجوف، ومطار دومة الجندل في منطقة الجوف، مطار عرعر المحلي في منطقة الحدود الشمالية، مطار رفحاء المحلي في منطقة الحدود الشمالية أيضًا، مطار طريف المحلي ويقع في منطقة الحدود الشمالية، مطار الوجه المحلي في منطقة تبوك، مطار العلا المحلي في منطقة المدينة المنورة، مطار ينبع المحلي في منطقة المدينة المنورة، مطار الباحة المحلي في منطقة الباحة، مطار وادي الدواسر المحلي في منطقة الرياض، مطار الدوادمي المحلي في منطقة الرياض، مطار بيشة المحلي في منطقة عسير، ومطار نجران المحلي ومطار شروره المحلي في منطقة نجران).

وجدير بالذكر أنّ حكومة البلاد متمثّلة في وزارة النقل والمواصلات السعودية قد وضعت خطّة استراتيجيّة متكاملة للمواصلات الجويّة للانتقال بها إلى أداء تقديم أفضل خدمات على مستوى العالم، وجاءت وفق الآتي:

  • العمل الدؤوب على متابعة تحسين البنية التحتيّة للمطارات السعوديّة في جميع المدن.
  • زيادة إمكانية الوصول إلى جميع خيارات النقل والتنقل في جميع المطارات السعوديّة.
  • العمل على تعزيز القدرات الاستيعابيّة والطاقة الخاصة بهذا الصدد إلى 4.5 مليون طن من البضائع وفق رؤية 2030.
  • العمل على إيجاد حالة من التفاهم لتعزيز الشراكات بين مشغلي القطاعات العامة والخاصّة في المطارات وغيرها من وسائل المواصلات.
  • زيادة عدد الخطوط الجويّة التي تقوم على استخدام المطارات في المملكة العربية السعوديّة.
  • العلم على رفع القدرة الاستيعابيّة للمطارات لتحقيق أكبر عدد من المعتمرين ليصل إلى 30 مليون معتمر بشكل سنوي.
  • تعزيز المنافسة الإيجابيّة ما بين شركات الطيران المحليّة والعالميّة.
  • زيادة عدد الوجهات العالميّة من المملكة لتصل إلى 250 وجهة ومدينة حول العالم.

شاهد أيضًا: بحث عن التنوع الحيوي والمحافظة عليه كامل

خاتمة بحث عن الطرق والمواصلات في السعودية

مع  فقرة المواصلات الجوية السعوديّة نصل بالسّادة القرّاء إلى نهاية البحث العلمي الذي تحدّثنا فيه حول قطّاع النقل في المملكة، فانطلقنا من شرح الطبيعة الجغرافيّة والبيئيّة للمملكة العربية السعوديّة إلى شرح حالة الطرق والخطط الجديدة لتنفيذ مشاريع كبيرة في قطّاع المواصلات البرية سواء عبر السكك الحديديّة أو الطرق البريّة وتوزّعها في عقد المواصلات بين مدن المناطق السعوديّة لننتقل في الحديث عبر قطاع المواصلات البحريّة والحديث عن موانئ السعوديّة على طول البحر الأحمر والخليج العربي، لنختم أخيرًا مع قطّاع المواصلات الجويّة السّعوديّ الذي يُعتبر أحد أبرز وأكثر القطّاعات الجويّة نموًا وتطورًا في المنطقة العربية والشرق أوسطيّة، وذلك بالاستناد على المواقع الرّسمية التي عزّزت من حضورها وخططها الاستراتيجية للمراحل المتقدّمة، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بحث عن الطرق والمواصلات في السعودية وورد

انطلاقًا من الحرص على المصلحة العامة، ولكي تصل تلك المعلومات إلى جميع الطّلاب الراغبين في مناقشتها، نقوم على طرح البحث العلمي الذي يتناول قطّاع المواصلات البرية والبحرية والجوية السعودية بصيغة ملف وورد، ليكون جاهزًا للتعديل من قبل الطّلاب الأعزّاء، عبر السّطور القادمة، ويمكن تحميل الملف “من هنا“.

بحث عن الطرق والمواصلات في السعودية pdf

تنطلق أهميّة قطّاع المواصلات في السعودية وفي جميع أنحاء العالم إلى كونه المرتكز الأساسي للتجارة والاقتصاد العالمي، بالإضافة إلى أهميته في حركة التجار المواطنين، ويتم الاستناد على هذا القطّاع لتحقيق أكبر معدّل نمو وتحقيق القدرة على التبادل التجاري مع العالم الخارجي بما يضمن الدقة والسرعة وفق أحدث المعايير، وقد أولت المملكة قطاع المواصلات الاهتمام المناسب، ويمكن للطلاب الأعزاء تحميل البحث الشّامل عن بحث عن الطرق والمواصلات في السعودية بصيغة ملف pdf “من هنا

إلى هنا نصل بكم إلى نهاية المقال الذي تحدّثنا من خلاله عن فقرات بحث عن الطرق والمواصلات في السعودية التي تشمل كافّة قطّاعات النقل والمواصلات في المملكة العربية السعوديّة حيث انتقلنا في الحديث عن قطّاع النقل البري والطبيعة الجغرافية للمملكة، ثمّ قطاع السكك الحديدية وقطّاع النقل البحري وقطاع المواصلات الجويّة، سائلين الله تعالى التوفيق لنا ولكم.

المراجع

  1. wikiwand.com , النقل في السعودية , 13/12/2021
  2. mot.gov.sa , وزارة النقل والخدمات اللوجستية , 13/12/2021
  3. mot.gov.sa , قطاع النقل البحري , 13/12/2021
  4. worlddata.info , The 25 biggest airports in Saudi Arabia , 13/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *