المرجع الموثوق للقارئ العربي

خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة

خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة هو الموضوع الذي سيتناوله هذا المقال، فالصلاة عماد الدّين ومن واجب كلّ مسلم أن يبحث عن الصلاة ويتعلّم كل ما يتعلّق بها، وإنّ الصلاة من أهمّ العبادات المفروضة على المسلمين، وهي الرّكن الثاني من أركان الإسلام الخمسة بعد الشّهادتين، والصلاة الفصل بين الإسلام والكفر، وبصلاحها يصلح العمل وبفسادها يفسد العمل، وهي أول ما يُحاسب عليه المرء يوم القيامة، وفي هذا المقال يقدّم لنا موقع المرجع أفضل خطب محفلية قصيرة عن الصلاة.

كتابة خطبة محفلية عن الصلاة

لكتابة خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة لا بدّ من الاطّلاع على مفهوم الخطبة المحفلية، حيث إنّ الخطبة المحفلية نوعٌ من أنواع الخطب في اللغة العربية،  والتي يقوم الخطيب بإلقائها في المناسبات العامّة والخاصة، وذلك بغرضٍ وهدفٍ معيّن كتأبين أو تكريم أو تهنئة أو تعزية أو تحفيز أو غير ذلك، وللخطب المحفلية الكثير من الأنواع التي تختلف باختلاف مواضيعها ومناسباتها، وولكتابة خطبة محفلية عن الصلاة، لا بدّ من اتّباع عدّة خطواتٍ سهلة وسلسة كما سيأتي:

  • يقوم الكاتب بدراسة كلّ ما يتعلّق بالصلاة، من معلومات وتاريخ وأركان وشروط وسنن ومبطلات وغيرها.
  • يجمع الشّواهد المناسبة من آيات قرآنية وأحاديث نبوية وأقوال أهل العلم عن الصلاة.
  • يحرص على صوغ الأفكار بالطّريقة المناسبة والهيكلية الضرورية للخطبة المحفلية، ويحرص على توزيع الأفكار في مقدمة وعرض وخاتمة.
  • يصوغ عبارات الخطبة وكلماتها بنفس مستوى الجمهور الذي سيستمع للخطبة.
  • يهتم بهدفه الأساسي من الخطبة وهو بيان أهمية الصلاة.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية عن الصبر قصيرة

خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة

إنّ الدّين الإسلامي الذي أكرم الله به عباده، ورتّب لهم الفوز والفلاح فيه، قد بُني على أسس متينة وقوية، ومن أعظمها الصّلاة، فهي عمود الدّين وأهمّ أركانه بعد شهادة أن لا إله إلا الله وأنّ محمدًا رسول الله، وبها يرتفع المؤمنون وبدونها يسقط المنافقون وغيرهم، وبها يمتاز المؤمن عن الكافر، من حفظها فقد حفظه الله ومن ضيّعها فهو لغيرها أضوع، ونال من الله عذابًا شديدًا، ولأهميّة الصّلاة فسيتمّ فيما يأتي تقديم خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة:

شاهد أيضًا: خطبة محفلية عن نحن وذوي الاحتياجات الخاصة قصيرة

مقدمة خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة

الحمد لله رب العالمين من برحمته اهتدى المهتدون، وبعدله وحكمته ضلّ الضّالون، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له لا يُسأل عمّا يفعل وجميع عباده يُسألون، وأشهد أن محمدًا رسوله الله، ترك المسلمين على المحجّة البيضاء ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا أهل الأهواء، وصلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، أما بعد:
فإنّ خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي وصّىانا بعبادة الله، والذي نتحدّث اليوم عن واحدة من أعظم العبادات وهي الصلاة.

شاهد أيضًا: كيفية كتابة خطبة محفلية

عرض خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة

أيّها النّاس، إنّ الصّلاة ركنُ الإسلام وعموده، وهي ثاني أركانه، ومن تركها قد خرج من الملّة، فقد قال الرّسول الأعظم -صلى الله عليه وسلم- فيما قاله: “العهدُ الذي بيننا وبينهم تركُ الصلاةِ، فمن تركها فقد كفرَ”.[1] ولا يوجد في الإسلام ما يكفر تركه غير الصلاة، وذلك لأهميّتها، فهي أوّل ما يُسأل عنها المرء يوم القيامة، فإن قُبلت قُبل سائر العمل، والصلاة أوّل ما فُرض على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والمسلمين، وقد فُرضت في أشرف مكانٍ وأرفع موضع، حيث أنّها فُرضت في ليلة الإسراء والمعراج في السّموات العلا، وكانت الصلاة من وصيّة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو على فراش الموت يوصي المسلمين “الصلاة الصلاة” ومن حافظ على الصّلاة فإنّها له نورٌ وبرهانٌ ونجاةٌ يوم القيامة، ومن لم يُحافظ خاب وخسر ونال غضب الله وعقابه، فالصلاة واجبةٌ على الرجال والنساء المكلّفين، ولا تسقط عنهم أبدًا بل تُقضى لو تأخروا عنها لظروفٍ صارمة، حتّى في الحرب لا تسقط ولم يرخّص الله لعباده بتركها، فكيف في السلم يتركها الجاهلون.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية عن تكريم الفائزين بمسابقة حفظ القران الكريم

خاتمة خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة

أخيرًا وليس آخرًا، أقول وأنبّه على ضرورة المحافظة على الصلاة والحرص كلّ الحرص على عدم تضييعها، بل على كلّ مسلم أن يحرص على صلاة الجماعة فهي العلامة الفارقة بين النفاق والإيمان، عباد الله إنّ الله وملائكته يصلّون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلّموا تسلمًا، اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، واذكروا الله العظيم يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية عن التخرج قصيرة

خطبة محفلية قصيرة جدا عن الصلاة

نقدّم لكم فيما يأتي خطبة محفلية قصيرة جدا عن الصلاة، حيث إن ممّا لا شكّ فيه أنّ الصّلاة هي أعظم الفروض في الإسلام، ولا بدّ للمسلم أن يلمّ بجميع أحكامها وأن يعلم فضلها وأهميّتها في حياته.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية عن الصداقة حقوق وواجبات قصيرة

مقدمة خطبة محفلية عن الصلاة

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على أشرف المرسلين محمّدٍ وعلى آله وأصحابه أجمعين، سبحان الّذي رفع السّماء بلا عمد، وجعل للأرض رواسي عظيمة، سبحانه عمّا يصف المشركون.

قال الله -تبارك وتعالى- في محكم تنزيله: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا}.[2] فأوّل ما أمرنا الله عزّ وجلّ به في هذه الآية الكريمة هو الصّلاة، وذلك دليلٌ على مكانة الصّلاة وأهميّتها في حياة المسلم، لذا من الجدير به والواجب عليه أن يحافظ عليها فيلاقي ثمراتها في الدّنيا والآخرة.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية قصيرة تتكون من مقدمة وعرض وخاتمة

عرض خطبة محفلية عن الصلاة

فالصّلاة يا إخوتي من العبادات العظيمة في الشّريعة الإسلامية، ولقد جعلها الله تعالى عمود الدّين الّذي يقوم عليه، فقد جاء في السّنّة المباركة عن رسول الله أنّه قال: “رأسُ الأمرِ الإسلامُ وعمودُه الصلاةُ”.[3] فمن أقام الصّلاة فقد أقامه دينه كلّه وصلح عمله كلّه في الدّنيا والآخرة وكانت سببًا في دخوله الجنّة، ومن ترك صلاته فقد هدم الدّين كلّه وأحبط عمله كلّه، وكانت سببًا فدخوله النّار، لأنّ الصّلاة هي أوّل ما يُحاسب عليه المرء يوم القيامة، ولأنّ الصّلاة هي الرّكن الثّاني من أركان الإسلام، وذلك يدلّ على رفعة مكانتها وشأنها العظيم عند الله تعالى، وقد دلّ على أهميتها ومكانتها عند الله تعالى، طريقة فرضها على رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-فلم ينزل الوحي على الرّسول وأمر بفرضها بمشيئة الله كباقي العبادات، بل رفع الله تعالى النّبيّ الكريم إلى السّماء السّابعة في ليلة المعراج، وفرضها عليه دون واسطةٍ أو وحي، وجعل كل ّصلاة نصليها من فروضنا الخمسة بأجر عشر صلوات، فما بال المسلمين قد أضاعوا الصّلوات واتّبعوا الشّهوات، لذا فإنّ من واجبنا توعية من حولنا بأهميّة الصّلاة، لأنّ تارك الصّلاة يعدّ كافرًا والعياذ بالله، فالصّلاة هي الحدّ الفاصل بين الكفر والإسلام، فيا أيّها المسلم حافظ على صلاتك تلقى أجرها يوم القيامة نعيمًا وفضلًا من عند الله تبارك وتعالى.

شاهد أيضًا: افضل نماذج خطبة محفلية قصيرة مميزة

خاتمة خطبة محفلية عن الصلاة

ختامًا أسأل الله تعالى أن يجعلنا ممّن يستمعون للقول فيتّبعون أحسنه، وجعلنا ممّن يحافظون على صلواتهم في وقتها، ويحسبونها لله تعالى فيأخذون أجرها كاملًا، اللهمّ علّمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علّمتنا وزدنا علمًا وعملًا متقبّلًا، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شاهد أيضًا: خطبة محفلية عن المحبة

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالتنا خطبة محفلية قصيرة عن الصلاة، حيث قدّمنا فيها خطبتنا عن الصّلاة وأهميّتها وحكم تاركها، مع الاستشهاد من الآيات القرآنيّة والأحاديث الشّريفة، بالإضافة إلى ذكر خطوات كتابة خطبة محفلية عن الصلاة.

المراجع

  1. الإيمان لابن أبي شيبة , الألباني/بريدة بن الحصيب الأسلمي/46/ إسناده صحيح على شرط مسلم
  2. سورة النساء , الآية 58
  3. مجموع فتاوى ابن باز , ابن باز/معاذ بن جبل/16/281/صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *