المرجع الموثوق للقارئ العربي

سقطت الدولة العباسية على يد هولاكو سنة 656 ه.

كتابة : اسماعيل منصور

سقطت الدولة العباسية على يد هولاكو سنة 656 ه حيث إن الدولة العباسية هي بمثابة العصر القوي وعصر الازدهار الثقافي والعلمي والاقتصادي حيث بلغت الحضارة الإسلامية ذروتها في هذا العصر، إضافة إلى توسيع رقعتها وامتدادها إلى أقصى الحدود شرقاً وشمالاً وجنوباً وهذا ما جعلها مطمعاَ لكافة الحضارات والإمبراطوريات المجاورة لها بما فيها الإمبراطورية المغولية التي تعاظمت قوتها في نهايات الدولة العباسية، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نجيب على هذا السؤال المطروح ونتعرف أكثر على الخلافة العباسية وحضارتها ونتكلم أكثر عن الإمبراطورية المغولية.

الخلافة العباسية

وهي الثالثة بعد الخلافة الراشدة والأموية والتي تأسست بعد الإطاحة بالدولة الأموية بعد سقوط عاصمتهم دمشق، وسرعان ما توسعت هذه الخلافة حيث غطت شبه الجزيرة العربية ومناطق عدة من شمال إفريقيا إضافة إلى بلاد الشام والعراق التي بنت فيها عاصمتها بغداد وبلاد فارس وما وراءها وصولاً لأفغانستان الحديثة التي كانت تسمى ولاية خراسان، وكانت حاضرتهم بغداد موطناً للفن المعماري وعنوانها الحضاري حيث بنى فيها الخليفة هارون الرشيد أكبر مكتبة في العالم في ذلك الوقت وأسماها بيت الحكمة، وشجع خلفاؤها العلم والعلماء وخاصة في عهد الرشيد حيث نشروا علومها وثقافتها في شتى أصقاع الأرض حتى بلغت الحضارة الإسلامية ذروتها في ظل هذه الخلافة في كافة المجالات حيث أطلق على هذه الفترة التي وجدت فيها اسم العصر الذهبي للحضارة الإسلامية.[1]

شاهد أيضًا: عدد الخلفاء العباسيين الذين حكموا الدولة العباسية يبلغ

سقطت الدولة العباسية على يد هولاكو سنة 656 ه.

على عكس الحياة العشوائية التي عاشها المغول في بلادهم كانت الدولة العباسية في أوج ازدهارها حيث كان يطلق على الفترة التي وجدت فيها هذه الخلافة بالعصر الذهبي للحضارة الإسلامية وكانت حاضرتها بغداد منارة للشرق في كافة المجالات العمرانية والحضارية والثقافية والعلمية، وعندما ظهرت الإمبراطورية المغولية في آسيا بدأ بالتوجه شرقاً وغربة لتوسيع رقعتها حيث زحفت إلى كل البلدان المجاورة مصطحبتاً معها كل الدمار والخراب والهمجية والبطش ومن بين مطامعها في التوسع كانت الحضارة الإسلامية التي كان مركزها العراق ومركزها بغداد، وفي القرن السابع الهجري وبعد قتال دام عشرة أيام في عاصمة الحكم العباسي في بغداد سقطت بغداد في يد المغول وسقطت معها الدولة العباسية على يد هولاكو سنة 656 ه:[2]

  • الإجابة صحيحة.

من هم المغول

وهم مجموعة من القبائل العرقية التي نشأت في في شمال ووسط آسيا حيث كانوا في بداياتهم من رعاة الماشية قبل أن تتشكل إمبراطوريتهم على اليد القائد المتعطش للدماء جنكيز خان، وكتب المؤرخين في حقهم أنهم كانوا مجموعة من الناس ذوي الرائحة الكريهة حيث أن عقيدتهم كانت تمنعهم من غسل الملابس ويتغذون على حليب الفرس والدماء وهم ما زالوا أطفالاً وهذا ما كان يجعلهم مخيفين ومقززين وهمجيين، وكان من أقوى ملوكهم أحفاد جنكيز خان ومنهم قوبلاي خان الذي فتح الصين ومونكو خان وأخيه هولاكو وكل هؤلاء الملوك غزو الكثير من بقاع الأرض بكل وحشية وهمجية.[1]

شاهد أيضًا: حصن العباسيون الثغور الإسلامية لمواجهة البيزنطيين وأقاموا مناطق دفاعية سميت ب

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان سقطت الدولة العباسية على يد هولاكو سنة 656 ه والذي أجبنا من خلاله على هذا السؤال المطروح وتعرفنا في سياقه على الخلافة العباسية وحضارتها وتوسعنا في التكلم عن الإمبراطورية المغولية.

المراجع

  1. thegreatcoursesdaily.com , The Mongol Sack of Baghdad in 1258 , 29/09/2021
  2. bloges.wiki , Abdullah Al-Mustasim Billah , 29/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *