المرجع الموثوق للقارئ العربي

ظهرت الكتابة الهيروغليفية في مصر القديمة، وهي عبارة عن رموز بلغ عددها 24 رمزاً.

كتابة : اسماعيل منصور

ظهرت الكتابة الهيروغليفية في مصر القديمة، وهي عبارة عن رموز بلغ عددها 24 رمزاً. وهذا النوع من الكتابات إضافة إلى أنواع الأخرى هي الشواهد الظاهرة على الأحداث التي مرت عبر التاريخ والتي تحدثنا وتخبرنا عن الحضارات القديمة وكيف جرت الأحداث وقتها بما في ذلك التكور والحروب والشعوب والانهيار وكل ما يخص تام الحضارات المذهلة، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نجيب على هذا السؤال الموجه للطلاب ونتعرف أكثر على الكتابة الهيروغليفية وكل ما يخص هذا الموضوع ويهم الطلاب معرفته بشكل أفضل.

الكتابة الهيروغليفية في مصر القديمة

تعرف الكتابة الهيروغليفية التي اشتق اسمها من الكلمة اليونانية التي تعني النحت المقدس على أنها نوع قديم من الكتابات الذي يستخدم الحروف على شكل صور أو كرموز للأشياء أو للأصوات، والتي تتكلم عن الأساطير وتروي الأحداث التي مرت مع الملوك وأخبار الحضارة الفرعونية والآلهة والتي نقشت على الرقم وورق البردي وجدران المعابد في الحضارة الفرعونية القديمة وفي عدة أشكال وأصوات مرسومة، ووفقاً لإحدى الحكايات المصرية القديمة خلق تحوت نفسه على شكل طائر أبو منجل ووضع البيضة الكونية التي حملت كل الخليقة، في حين ظهر تحوت من لسان إله الشمس رع في فجر الزمان في قصة أخرى.

شاهد أيضًا: في أي حضارة عرفت الكتابة الهيروغليفية

ظهرت الكتابة الهيروغليفية في مصر القديمة، وهي عبارة عن رموز بلغ عددها 24 رمزاً.

وكباقي الأبجديات المتعارف عليها اليوم مثل اللغة العربية وغيرها فإن الكتابة تعتمد على الخروف التي تسطر الكلمات وتعطي الجمل بالرغم من اختلاف طريق تصوير الكتابة في الماضي، أما الحل فيكون:

  • السؤال: ظهرت الكتابة الهيروغليفية في مصر القديمة، وهي عبارة عن رموز بلغ عددها 24 رمزاً.
  • الجواب: العبارة خاطئة.

حيث أنه إضافة إلى الحروف استخدم المصريون القدامى  نظام كتابة معقد جداً يتضمن المئات من العلامات بالرغم من أنه كان بإمكانهم استخدام الحروف فقط وجعل لغتهم أسهل في القراءة والكتابة.

حروف الأبجدية الهيروغليفية في مصر القديمة

كانت الأبجدية الهيروغليفية تتألف من  من 24 حرفًا ساكنًا أساسيًا والتي من شأنها أن تنقل المعنى إضافة إلى أكثر من 800 رمز مختلف للتعبير عن هذا المعنى بالتحديد والذي يجب حفظها جميعًا واستخدامها بشكل صحيح، وكان وضع الحروف الهيروغليفية فيما يتعلق ببعضها البعض محكومًا بالقواعد الجمالية، حيث حاول المصريون دائمًا تجميع الإشارات في مستطيلات متوازنة كما أنهم استخدموا الصور مثل صور الملوك والحيوانات وأشكال الأصوات إضافة إلى الإشارات حيث يمكن قراءة النص بسهولة من خلال التعرف على الاتجاه الذي تواجهه التسجيلات الصوتية ودائمًا ما تواجه الصور في أي نقش بداية سطر النص، فإذا كان النص سيُقرأ من اليسار إلى اليمين فتتجه وجوه الناس والطيور والحيوانات إلى اليسار وكانت هذه الجمل سهلة القراءة لمن يعرف اللغة المصرية ولكن ليس للآخرين والتي لم نكن لنعرفها حتى تمكن الباحث الفرنسي شامبليون من فك رموز حجر رشيد.

شاهد أيضًا: من أول ملك فرعوني آمن بالتوحيد

فك رموز حجر رشيد

حاول العديد من العلماء الآخرين فك رموز معنى الرموز المصرية القديمة دون نجاح ابتداءاً من الباحث الألماني أثناسيوس كيرشر وحتى القرن التاسع عشر الميلادي حيث أنهم لم يكن لديهم أساس لفهم ما كانوا يعملون به، وفي عام 1798 م عندما غزا جيش نابليون مصر اكتشف أحد مساعدي نابليون حجر رشيد الذي أدرك أهميته المحتملة وأرسله إلى معهد نابليون للدراسة في القاهرة، وبقي الحجر مبهم الرموز حتى تمكن الباحث جان فرانسوا شامبليون من فك رموز اللغة الهيروغليفية بسبب النشر الشهير لعمله في عام 1824م والذي أظهر بشكل قاطع أن الكتابة الهيروغليفية المصرية كانت عبارة عن نظام كتابة يتألف من تسجيلات صوتية وتسجيلات صوتية وأيده جرامات.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان ظهرت الكتابة الهيروغليفية في مصر القديمة، وهي عبارة عن رموز بلغ عددها 24 رمزاً. والذي أجبنا من خلاله على أحد الأسئلة الموجه للطلاب في واجباتهم المدرسية كما تعرفنا أكثر على الكتابة الهيروغليفية وابجديتها وكيف تم تفسيرها بعد فك رموز حجر رشيد.

المراجع

  1. worldhistory.org , Ancient Egyptian Writing , 19/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *