المرجع الموثوق للقارئ العربي

النظير الذي يمكن استخدامة في تاريخ عمر الأرض هو

كتابة : اسماعيل منصور

النظير الذي يمكن استخدامة في تاريخ عمر الأرض هو أحد النظائر التي تتكون في الطبيعة وتمتلك خصائص تمكنها من أن تفيد في معرفة عمر الأرض الحقيقي، إضافة إلى خصائصها المفيدة في مجالات أخرى، وقد اعتمد هذا الأمر على علوم مختلفة درست حالة واحدة، وهي علم الفيزياء والكيمياء والجيولوجيا، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نجيب على هذا السؤال المطروح ونتعرف أكثر على ما هي طريقة التأريخ الإشعاعي وآلية عملها والمشاكل التي واجهتها.

ما هي طريقة التأريخ الإشعاعي

التأريخ الإشعاعي هو الطريقة التي ابتكرها العلماء لتحديد تاريخ وعمر الأرض، وذلك من خلال تحديد العمر الفعلي لعينة من الصخور أو المعادن الأصلية التي تشكلت منذ بداية تشكل الأرض، وذلك عن طريق تحلل العناصر المشعة أو تفككها باستخدام تقنيات التأريخ الإشعاعي، ويتطلب التأريخ الإشعاعي فهم النظائر، والنظائر هي اختلافات لعنصر متمايز بعدد النيوترونات في نواته، حيث أن نظائر العناصر المشعة غير المستقرة، والتي تعرف أيضًا باسم بالنظائر الأصلية، تتحلل في النهاية إلى عناصر أخرى أكثر استقرار، وتعرف بالنظائر البنت، ويمكن التنبؤ بهذه النظائر في مقدار زمني محدد، ويسمى نصف العمر الذي هو مقدار الوقت المطلوب لتحلل نصف كمية هذا العنصر، ويمكن تحديد عمر العينة عندها بناءً على نسبة نظائر الأب إلى نظائر الابنة داخل العينة.[1]

شاهد أيضًا: صفائح الارض هي قطع من

النظير الذي يمكن استخدامة في تاريخ عمر الأرض هو

 يوفر التأريخ الإشعاعي الذي يعتمد على التحلل المتوقع للنظائر المشعة، تقديرات عمرية دقيقة للأحداث التي تعود إلى تكوين الأرض، وهناك عدة نظائر تم الاعتماد عليها في هذه الطريقة المبتكرة لتحديد تاريخ عمر الأرض وهي:[1]

  • اليورانيوم والكربون والبوتاسيوم وعناصر أخرى

وقد تطلب الوصول إلى هذه الطريقة، السنوات الطويلة من العمل والبحث من قبل العلماء، والتي جاءت نتيجة استمرار التقدم في الكيمياء والجيولوجيا والفيزياء مع التنسيق بين جهود العلماء في المجالات السابقة المختلفة وجمع البيانات المختلفة، وقد أدت جميع البيانات المستحصلة من الأرض وما وراءها إلى استنتاج أن العمر المقدر للأرض هو 4.5 مليار سنة. 

شاهد أيضًا: ما المعدن الاكثر شيوعا على سطح الارض

المشاكل التي واجهت طريقة التأريخ الإشعاعي 

دائما ما تشكل المشاكل والصعوبات حائلاً أمام تقدم العمليات والأبحاث العلمية، وإحدى مشكلات التي واجهت التأريخ الإشعاعي، هي تحديد تاريخ الصخور والمعادن على الأرض في ظل وجود دورة الصخور، فأثناء هذه الدورة تتغير الصخور باستمرار بين الأشكال من نارية إلى متحولة إلى رسوبية، كما أنه قد يتم تدمير الصخور القديمة لأنها تنزلق مرة أخرى إلى وشاح الأرض، ويحل محلها صخور أحدث تكونت بواسطة حمم بركانية صلبة، وهذا ما يجعل من الصعب إيجاد عمر دقيق للأرض، بسبب غياب الصخور الأصلية، وللتغلب على المشكلة الناتجة عن دورة الصخور، قام العلماء بالبحث عن الصخور الأصلية التي لم تختفي أو تتغير في تركيبتها، في مكان آخر في النظام الشمسي، فقاموا بفحص صخور من القمر ومن النيازك.[1]

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان النظير الذي يمكن استخدامة في تاريخ عمر الأرض هو والذي أجبنا من خلاله على هذا السؤال المطروح وتعرفنا أكثر على ما هي طريقة التأريخ الإشعاعي وآلية عملها والمشاكل التي واجهتها.

المراجع

  1. nationalgeographic.org , How Did Scientists Calculate the Age of Earth , 18/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.