المرجع الموثوق للقارئ العربي

اعتنى المسلمون ببناء القلاع والحصون

كتابة : روان صلاح

اعتنى المسلمون ببناء القلاع والحصون فقد اهتم المسلمون ببناء الكثير من المظاهر العمرانية المذهلة، والتي ساهمت في تشييد الحضارة الإسلامية، وكذلك العربية، حيث حرصت الحضارة الإسلامية على بناء القلاع والحصون، وهي الحضارة التي امتدت لتصل إلى مناطق كثيرة حول العالم، حتى باتت من أكثر الحضارات أهمية على مر التاريخ، والتي حققت تطوراً وإنجازات عظيمة في جميع المجالات السياسية، الاجتماعية، العسكرية، والاقتصادية، وعن طريق موقع المرجع سوف نوضح اعتنى المسلمون ببناء القلاع والحصون.

اعتنى المسلمون ببناء القلاع والحصون

حيث إن القلعة بمثابة مكان قوي وشديد، والذي يتم بنائه عندما يأمر الحاكم بذلك، كما أن الغرض منه حماية الشعب من مخاطر الأعداء والهجوم الذي قد يحدث منهم، في حين أن الحصن، هو عبارة عن بناء عسكري، ويحتوي على الكثير من الأسلحة والذخائر، والهدف منه الدفاع عن الدولة من خلال منع الهجوم عليها، والإجابة الصحيحة لسؤال اعتنى المسلمون ببناء القلاع والحصون هي:

  • حتى يقومون بحماية الحدود الخاصة بالدولة الإسلامية، على اعتبار كونها المقاعد العسكرية للجيوش خلال المعارك.

شاهد أيضًا: حصن العباسيون الثغور الإسلامية لمواجهة البيزنطيين وأقاموا مناطق دفاعية سميت ب

تاريخ القلاع والحصون

فقد لجأ الناس منذ أقدم العصور إلى التحصين، وذلك لحماية أنفسهم من هجوم الأعداء، حيث إن بدايتها كانت عندما وضع القبائل السياج محاطة بالجذوع، الأشواك، الأشجار، أو الحجارة والتراب، وما يحدد هذا، هو الظروف الطبيعية للموقع، وتدل الدراسات الأثرية على أن غالبية مدن بلاد الشام، الرافدين، آسيا الصغرى، ومصر كانت محمية بالقلاع والحصون، بالإضافة إلى وجود الخنادق أمامها، ويجدر ذكر أن أفضل الأماكن لبنائها هي طرق التجارة والمواصلات، إلى جانب النقاط الاستراتيجية الهامة، وكذلك حدود البلاد، كما استمرت القلاع والحصون محتلة المركز الأول في الدفاع على مدار قرون كثيرة، إلى أن وصلت البشرية لصناعة الأسلحة النارية وإنتاج المدافع.[1]

أهم القلاع في التاريخ

قد تم بناء مجموعة كبيرة من القلاع على مر التاريخ، وفيما يلي نذكر أهمها:[1]

  • قلعة صلاح الدين: والتي قام صلاح الدين ببنائها في مدينة القاهرة، بالتحديد أعلى جبل المقطم، حيث كان هذا قبل تركه لمصر والذهاب من أجل تحرير بيت المقدس من تحت سيطرة الصليبيين، ويجدر ذكر أن ذلك تم بعد انتهاء الحكم الفاطمي في مصر.
  • قلعة الموت في إيران: قد قامت طائفة الحشاشين ببنائها، ولكنها كانت بمثابة الكارثة بالنسبة للمسلمين، حتى أذن الله سبحانه وتعالى بالقضاء عليها.
  • قلعة مصياف: والتي تقع في بلاد الشام، حيث عمل الإسماعليون على بنائها، وذلك عندما كانت مناهضة من أجل أهل السن، بالإضافة إلى خدمتها للباطنيين.
  • قلعة دمشق: وتعتبر الأقدم من ضمن الاستحكامات الحربية الإسلامية، حيث تم بنائها من قبل الأمويون، ولكن تم تخريبها بواسطة العباسيون، بالإضافة إلى تعاون الفاطميون مع الصليبيين، حتى يسلموهم دمشق، وذلك بعد أن يتم القضاء على السلاجقة.
  • قلعة حلب: وتم بنائها في العصر الإسلامي، ومن بعدها قام سيف الدولة الحمداني بتجديد بنائها في عام 420هـ، أي ما يوافق 1029م، ولكن فعل بها المغول ما حدث في بلاد الشام.

شاهد أيضًا: من هو صلاح الدين الأيوبي

وبذلك نصل إلى ختام مقالنا بعد أن أوضحنا اعتنى المسلمون ببناء القلاع والحصون، إلى جانب تاريخ القلاع والحصون، وأهم القلاع في التاريخ.

المراجع

  1. islamweb.net , الحصون والقلاع عند العرب , 27/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *