المرجع الموثوق للقارئ العربي

صوت يخرج من الخيشوم هو

كتابة : رهف الدهامشة

صوت يخرج من الخيشوم هو، يهتم علم التجويد في الإسلام بكيفية نطق الكلمة في القرآن الكريم نُطقًا صحيحًا، والذي يتمّ تناقله بالاستماع لشيخ أو أستاذ يمتلكان رُخصة في تعليم التجويد، فبعد اتساع الدولة الإسلامية ودخول الكثير إلى الإسلام من العرب والغرب، ممّا أدّى إلى وقوع الكثير من الأخطاء في القراءة والتلحين قام علماء القرآن بتدوين قواعد وأحكام التجويد، ومن خلال موقع المرجع سيتمّ التعرُّف على مفهوم التجويد والغُنّة في اللغة والاصطلاح وأماكن وجوبها في القرآن الكريم.

صوت يخرج من الخيشوم هو

يُعرف التجويد في اللغة بأنّه الإحكام والإتقان، وفي الاصطلاح هو إخراج حروف القرآن الكريم من مخارجها الصحيحة وفقًا لقواعد التجويد، وبذلك يأخذ كل حرف حقّه من التجويد والنطق الصحيح والصفات الذاتية مثل الغنة والمدّ والجهر وهذا هو المعنى الصناعي والعملي للتجويد، أمّا المعنى العلمي فيكمن في دراسة أحكام التجويد، والإجابة الصحيحة للسؤال الوارد في الأعلى هي:[1]

  • الغُنّة. 

فالغُنّة في اللغة هي صوت مع رنين داخل الخيشوم، ووفقًا لتعريف علماء التجويد فهي صوت خفيف خارج من الخيشوم لا علاقة للسان في إخراجه، ويمكن مدّها بمقدار حركتين إذ تمثّل الحركة الواحدة مقدار مساوي لبسط أو قبض إصبع اليدّ دون تأني أو عجلة.

شاهد أيضًّا: تعريف المد هو إطالة الصوت بحرف من حروف المد واللين

أماكن وجوب الغنة في القرآن الكريم

يُعدّ التجويف الداخلي للأنف المخرج الرئيسي للغُنّة، ولكّن صوت الغُنّة يخرج من مكانين هما الفمّ والأنف، ومن الجدير بالذكر أنّها صفة قابلة للتفخيم والترقيق وهذا هو الفرق الرئيسي بينها وبين حرف النون الذي يُعدّ دائم الترقيق، وبحسب رواية حفص عن عاصم هناك أربع مواضع لوجوب الغُنّة في القرآن الكريم، وهي كما يلي:

  • في الميم المشدّدة.
  • النون المشدّدة.
  • في حكم الإخفاء.
  • في حكم الإقلاب.
  • عند وجود حكم الإدغام بغُنّة.

شاهد أيضًّا: حروف التفخيم ستة حروف، وتسمى حروف الاستعلاء

وبهذا القدر نصل إلى نهاية هذا المقال، الذي تمّ من خلاله التعرُّف على الإجابة الصحيحة لسؤال صوت يخرج من الخيشوم هو الوارد في الأعلى، كما تمّ التطرُّق لتعريف التجويد والغُنّة في اللغة والاصطلاح، بالإضافة إلى التعرُّف على أماكن وجوب الغُنّة في القرآن الكريم.

المراجع

  1. islamweb.net , تعريف الغنة لغة واصطلاحاً , 14/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *